في


المقالات
السياسة
أمهات قتلي دارفور لوالدة البشير: لا لموت ابني.. ليحيا ابنك..
أمهات قتلي دارفور لوالدة البشير: لا لموت ابني.. ليحيا ابنك..
08-02-2015 06:26 PM


أمهات قتلي دارفور لوالدة البشير: لا لموت ابني.. ليحيا ابنك.. ناشطون يطلقون علي عيد الحركة "يوم أم الشهيد"

أينما تكون الحروب والقتال تكون الأم هي الخاسر الأكبر وهي تخسر أولادها إما بالقتل أو بالسجن، أو علي الأقل تخسر مستقبلهم في بلاد يشوبها العنف وبعد مرور أربعة عشر عاما علي اندلاع الثورة السودانية بدارفور وقتل أكثر من 580 ألف دارفوري واعتقال آلاف آخرين، قرر النشطاء والمعارضون السودانيون إطلاق اسم "يوم أم الشهيد" علي يوم أمس الذي صادف يوم الذكري الرابعة عشر لتأسيس حركة/جيش تحرير السودان. وظهرت أمهات حزينات وغاضبات وهن يطالبن بحماية أولادهن وتثبيت مفهوم الوطن الذي يرعي أبناءه.
ووجهت أمهات دارفور في الأراضي المحررة بمناسبة احتفال حركة/جيش تحرير السودان في عيدها الرابعة عشر، رسالة واضحة إلي والدة الرئيس السوداني عمر البشير، إذ حملن لافتات تقول " إلي والدة الرئيس.. لا لموت ابني.. لكي يحيا ابنك". وكانت هذه الرسالة الأقوي من بين رسائل حملتها سيدات دارفور للنظام السوداني، من بينها "من أجل عيد أم الشهيد لا تهدي فيه الأمهات جثامين أبنائهن". ويذكر أن والدة الرئيس السوداني، الحاجة هدية محمد زين، هي من أكثر الشخصيات المؤثرة والنافذة في النظام السوداني، وهناك تقارير تفيد بأنها تلعب دورا جوهريا في المرحلة الحالية.
وبث "مواقع التواصل الاجتماعي" التابع للحركة يوم أمس تسجيلا يؤكد مواصلة الأمهات تحديهن للسلطات السودانية، والإصرار علي حقوق أبنائهن وبناتهن. ويبدأ التسجيل ومدته 3.04 دقيقة بأغنية مارسيل خليفة "أجمل الأمهات" التي غناها لأمهات شهداء فلسطين، وأخذها السودانيون ليغنوها لوالدات الشهداء في دارفور. وتقول كلمات الأغنية "أجمل الأمهات التي انتظرت ابنها.. وعاد مستشهدا.. فبكت دمعتين ووردة.. ولم تنزو في ثياب الحداد".
وجلس عدد من السيدات، اللواتي غطين وجوههن باللافتات الحاملة شعارات ضد العنف والاغتصاب والتهجير، في ميدان الاحتفال، وأمامهن نعش يرمز للقتلي من أبنائهن وعليه علم حركة/جيش تحرير السودان.
وقرأت إحدي الناشطات (ممثلة عن اتحاد المرأة بالحركة) خطابا وهو رسالة إلي الأمهات السودانيات بمناسبة ذكري ال(14) لتأسيس الحركة، قائلة إنهن يتقدمن "بأحلي الأمنيات للأمهات السودانيات.. أمنيات بالخير والسلام.. إنكن أحلي الأمهات، أحلي الزوجات، أحلي الثائرات.. إنكن تمثلن الثورة ضد الاستبداد بكل أبعاده". وأضافت "أنتن الصابرات علي القتل والظلم والجور والاغتصاب.. فتحتن بيوتكن وضحيتن براحتكن من أجل الثورة التي نحتفل هذه الأيام بمرور عامها الرابعة عشر عليها".
احمد قارديا خميس

mod.moto@yahoo.com

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2533

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1314916 [الهرب من الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2015 12:12 PM
يا الجلابي المسمي نفسك ود الغرب عليك ان تعلم ومن شاكلك من المستعربين الذين اتي باسلافهم الجوع الى السودان, سيعمل الثوار ليل نهار لنقل النضال الى اوكاركم اينما حللتم, ووالله وتالله لم ولن يوقف الحرب شيئٌ دون ان يحقق هدفه الا نفخة سيدنا اسرافيل, فهمت ولا داير يفهموك باسلوب النار ولعت؟!


#1314243 [ود الغرب]
5.00/5 (1 صوت)

08-03-2015 12:55 PM
الأمر لا يحتاج إلى أم الرئيس ولا يحزنون فقط أرضا سلاح ويتوقف القتل في دارفور. ألا ترى يا صاح إن كل الدول تقاتل المتمردين والأمثلة على ذلك كثيرة: تركيا تقصف المتمردين الأكراد يوميا - السعوددية تقصف المتمردين الحوثيين يوميا - العراق يقصف الدواعش في الأنبار يوميا- أمريكا وللاتحاد الأؤرؤبي يقصفون ما يعتقدون أنهم مصدر خطر لأمنهم القومي في أفغانستان والعراق وسوريايوميا!! وما لنا نذهب بعيدا فالرئيس سلفا كير يقصف شعبه يوميا. إذن يا احمد قارديا خميس هل تريد أن تقوم القوات المسلحة بتفديم الزهورلا والشربات إلى المتمردين وقطاع الطرق في دارفور ؟؟ أرجو أن تنصح أمهات القتلى في دارفور أن يتركن الثكطلي والعويل لأن الحرب لا تبقي ولا تذر. كما أرجو أن تنصح تجار الحرب من أبناء دارفور وقادة المليشيات المسلحة : جبريل، عبد الواحد ومني أن يعودوا إلى زشدهم ويرحموا إنسان دارفور الذين يكتوون بنيران الحرب وهم ينامون ملء جفونهم في فنادق 5 نجوم !!


#1313778 [همت]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2015 07:46 PM
مثل البشير هذا لا يعيش إلا ليموت فجأة دون كفارة فيرقد يوماً وهو يخطط لمواصلة طغيانه وعدوانه على الناس في غده فيستيقظ في سخط الله وعقابه .... أو يغمى عليه حتى يتعفن كما حدث مع شارون اليهودي وعندما يأذن الله ينتزع الأطباء كل الأجهزة الداعمة للحياة ويتركوه "لياكل نارو" أمام ربه!


احمد قارديا خميس
احمد قارديا خميس

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)


محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر إهداءً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر مشاهدةً

الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة