08-08-2015 12:29 AM


*يعجبني حرصك على تناول القضايا المسكوت عنها في العلاقات الزوجية‘ لكنك ركزت اهتمامك في الغالب الأعم في الحديث عن غياب الحميمية والفتور العاطفي وأهملت القضايا التربوية المعقدة التي أصبحت تهدد الأسر السودانية خاصة في دول المهجر.
* هكذا بدأت ن. ع رسالتها من كندا وهي تقول أنها تعاني الأمرين من تمرد أبنائها وبناتها الذين ترعرعوا في هذا المجتمع المفتوح الذي يحمي حريتهم/ن دون اعتبار لمتطلبات تماسك الأسر.
*رغم حرص الكثير من الأسر هنا على المحافظة على الإرث السوداني العقدي والمجتمعي لكن للأسف فإن إحتكاك البنات والأولاد بالوسط الإجتماعي إبتداء من المدرسة وحتى المناشط العامةغذتهم/ن بقيم وعادات مختلفة وخطرة إذا لم يتم ضبطها بقيمنا العقدية والمجتمعية.
*المشكلة الأكبر في تربية الأولاد لأنهم أكثر تمرداً من البنات رغم أن المخاطر التي تواجههم/ن واحدة لكن البنات أكثر طوعاً من الاولاد الذين يتعرضون لمخاطر أخرى مثل محاولة تجنيدهم لجماعات الغلو والعنف.
*لا أخفي عليك هناك شبه غياب للقدوة الحسنة والتربية الدينية القويمة الأمر الذي يدفع هؤلاء الشباب للإرتماء في أحضان جماعات الغلو والعنف الذين يدعون أنهم الفرقة الناجية.
إختتمت السيدة ن. ع رسالتها قائلة : رجاء الإهتمام بمثل هذه القضايا التربوية الشائكة التي تهم كل الأسر داخل السودان وخارجه للحفاظ عل أكبادنا التي تمشي على الأرض من الإنحراف والرزيلة ومن الوقوع فريسة سهلة لجماعات الغلو والعنف.
*في البدء لابد من تقديم الشكر المستحق للسيدة ن. ع على هذه الرسالة المهمة التي نبهتني فيها للإهتمام أكثر بالقضايا التربوية لحماية الناشئة من كل الشرور والفتن‘ وهي مهمة صعبة ومعقدة لكنها ضرورية‘ تحتاج بالفعل إلى تضافر جهود الدعاة وقادة الرأي والمعلمين والمعلمات كل المعنيين بحسن تنشئة الأجيال القادمة لحسن تربيتهم/ن وتنشئتهم/ن.
*لكن تظل المسؤولية الاكبر على عاتق الأباء والأمهات وأولياء الأمورخاصة أولئك الذين يعيشون في مجتمعات مفتوحة‘ في بيئة مجتممعية وقيمية مختلفة‘ وأن يتحملوا مسؤوليتهم تجاه الناشئة منذ السنوات الأولى للنمو لأنها سنوات الأساس التربوي‘ دون إكراه أو عنف غير مقبول وغير مجدي بل ومضر في بعض الاحيان.
*نقول للسيدة ن.ع : لابد من مراعاة متطلبات التوازن النفسي والإجتماعي لأولادنا وبناتنا الذين يعيشون في هذه المجتمعات المختلفة‘ وذلك بحسن تربيتهم/ن وتنويرهم/ن بالأسس الصحيحة التي تقوي مناعتهم/ن الخاصة دون أن ينكفئوا على أنفسهم/ن وينعزلوا عن هذه المجتمعات التي يعيشون فيها وأن يتعايشوا مع اهلها ويحترموا قوانينهم وعاداتهم وحياتهم الخاصة على هدي "لكم دينكم ولي دين" صدق الله العظيم.

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1745

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1317068 [سوداني انا]
5.00/5 (1 صوت)

08-08-2015 02:25 AM
اخوتي لي وجه نظر تختلف قليلا في مثل هذه المواضيع واضرب لكم مثلا ... عندما اتي اجدادنا الاوائل الي ارض السودان من جميع جهات الارض الاربعة هل كانو يحملون ثقافات وارث اجتماعي ؟ حتما نعم وهل وجدوا من بالسودان لهم ثقافة وارث اجتماعي محلي ؟ اكيد بلي وهل تلاحقت الثقافات الوافدة والمحلية ام انزوي كل وافد بثقافته؟ وهل كان هم اجدادنا الرجوع الي مواطنهم الام ام الاستمرار في البقاء ؟
نقيس علي هذا ما يحصل لاغلب الذين فارقوا ديار السودان بابنائهم الي ديار الغرب فهل يستطيعوا الاندماج والانزواء ام العودة اسئلة مشروعة تحتاج الي تحليل ارجوا ان تشاركوني بارائكم


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة