المقالات
السياسة
قرنق والسودان الجديد .. لماذا الآن ؟
قرنق والسودان الجديد .. لماذا الآن ؟
08-12-2015 12:31 AM


30 يوليو 2015 يصادف الذكرى الرابعة لرحيل القائد والزعيم السوداني والجنوبي (جون قرنق ديمبيور ) . مرت الذكرى الاولى والثانية دون أي انتباه من السودانيين , بدأ الاهتمام خافتا في الذكرى الثالثة ليبلغ ذروته في الذكرى الحالية . تعامل السودانيين في البداية مع الانفصال بواقعية باعتبار انهم كسبوا السلام وضمدوا الجراح وكان املهم ان يودعوا حفلات الموت التي كانت تغطي كل مدينة وقرية وحي . ظن الشعب ان التنمية قادمة وتوقع الشباب الوظائف والرفاهية باعتبار ان الحرب اكلت الاخضر واليابس من موارد السودان , ولكن استمرت الحرب وتدهور الاقتصاد وعم الفقر واستشرى الفساد وخرج مارد القبلية . فجأة امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بحديث كثير مضمونه يعيد الاعتبار لقرنق ومشروع ’’السودان الجديد " , وصل الامر عند بعض الشباب محاولة تسمية احد شوارع الخرطوم باسم جون قرنق (هكذا سمعنا) .
لماذا رجعوا للماضي ولماذا لمشروع السودان الجديد دون غيره ؟
اعتقد انها حالة احباط عامة , عبارة عن نزوع وهروب من واقع سياسي واقتصادي مرير والبحث ولو في الذاكرة والتاريخ السوداني عن نموذج . ولماذا لمشروع السودان الجديد ؟ ببساطة انهم لم يجدوا في الديمقراطية الاولى والثانية والثالثة منهج ونموذج يصلح لإدارة الشأن السوداني , وجدوا احزاب ببناء سياسي جهوي عشائري تحت قيادة البيت الواحد وان اتسمت بقدر من الحرية وانضباط في الخدمة المدنية . لم يجدوا في الحكم العسكري الاول والثاني والحالي نموذجا يمكن استلهامه , فقط ديكتاتورية وشمولية الحزب الواحد في بعضها الآخر ( مايو والإنقاذ ) . لا شك ان الحكم الحالي هو الأسوأ في تاريخ السودان , فهو الأسوأ ان اعتبرته حكم عسكري كونه وليد انقلاب عسكري , وهو الاسوا ان اعتبرته حكم الحزب الواحد . وبعد الرجوع في الذاكرة والمخيلة لم يجد السودانيين غير مشروع قرنق ’’السودان الجديد ,, يضاف لحالة الاحباط النزاع الداخلي والحروب القبلية التي تفاقمت وتنوعت وتعددت في الآونة الاخيرة . كل ذلك هدد التماسك الوطني والانتماء القومي حيث امتد ذلك حتى لمؤسسات الدولة وأحزابها وأصبح كل شيء واجهة خادعة وبداخلها مكون جهوي ليس إلا .
من هنا ظهر للسطح مشروع "السودان الجديد " والذي يدعو من حيث التنظير لمفردة وانتماء واحد ليس سواه ألا وهو المواطنة السودانية . هذا التنظير لم يجد أي ترحيب في بداية طرحة من قبل جون قرنق رقم ما فيه من افكار جميلة –نظريا - ويصلح لخلق وطن قومي . لم يجد تجاوب من السودانيين بسبب الخلفية والتربية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية التي خضعنا لها طيلة عمر الحكم الوطني , خضعنا لها عبر التعليم والإعلام وكل وسائل البناء الوطني الاخرى (يدخل في ذلك الدين واللغة والعرق ) ... لم يكن الكثيرين يعرفوا عن بلدهم السودان غير انه دولة عربية .... ولم يعرف كثير من السودانيين السودان غير انه بلد مسلم . بسبب ذلك نظرنا لمشروع "السودان الجديد" على انه مشروع جهوي عنصري استئصالي مضاد وموجه ضد مجموعات ومكونات سكانية معينة (عرقيه دينية )
كيف تعامل كل من قرنق والحكومة مع مشروع "السودان الجديد" ؟ كلاهما وظف هذا المشروع بطريقته الخاصة . الدولة فسرته امتدادا لذلك التوجس المستبطن في العقل الجمعي "الشمالي " والذي هو بدوره نتاج تربية تراكمية وبعضه نتاج تجارب معاشة من افرازات حرب الجنوب نفسها ( ما يتعرض له الشماليين في الجنوب في اوقات الانفلات الامني ) ..... وظفه قرنق على انه مشروع قومي وطني يوفر العدل والحرية والمساواة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية . من هنا وجد قرنق التأييد من مجموعات كثيرة من خارج الجنوب المعهود واستقطب مجموعات ونخب لتقف موقفا مستغربا بل مستنكرا لدرجة ان لحقت بعضهم وصمة الخيانة العظمى .
حري بنا ان ندخل على مشروع السودان الجديد وبدون تفصيل :
1/يقول المشروع بوحدة السودان ارضا وشعبا , لكن على اسس جديدة . لطمأنة المتوجسين اضاف قرنق : لا العروبة ولا الاسلام في خطر من مشروعه , بل الحكم الحالي هو الخطر على الوحدة ... يستمر في الشرح .... ليس كل السودان عرب ولكنهم مكون اساسي , وليس كل السودانيين مسلمون ولكن المسلمون اغلبية. 2/ مشروعه يدعو للمساواة والعدالة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية . 3/ في التنمية اتى بنظرية نقل المدينة للريف , أي تركيز الخدمات والتنمية في الريف للدرجة التي تجعل الريف وجهة سكان المدن . 4/ العلمانية المتفقة مع الاديان والأعراف السودانية . من حيث التنظير فمشروع "السودان الجديد " جديد وجدير بالتعامل معه والتأمل فيه والنظر اليه بواقعية وخاصة في الوقت الراهن . الآن نحن احوج ما نكون لمشروع وطني غير مسبوق وغير تقليدي وهذا ما فطن له جون قرنق باكرا , نحتاج لمشروع فيه تصالح اجتماعي وتنازل عن رضا ويضفي نوعا من التغيير والاختراق في معادلة الحكم لتصبح معادلة مرضية للجميع ( كيف يكون ؟ يمكن بحثه والوصول فيه لصيغة تعاقد ) . كان ذلك ممكن وميسور قبل فترة اما الان فقد تقسم السودان جهويا واجتماعيا , تقسم اقتصاديا لطبقة حكم ثرية لدرجة المال المطلق وغالبية مسحوقة لدرجة الجوع . وهذا هو الذي يعجل بالحاجة لمنظومة حكم وقوانين تكسر طوق الثراء الفاحش ودائرة الفقر المدقع والتي بدأت تتسع منذ الاستغلال . اما الطبقة التي اثرت عبر الحكم وأثرت منسوبيها ....فهي قد دخلت في متوالية نعيم الدنيا ( سلطة – مال – عقار –تعليم نوعي ) ... احتكروا السلطة وبالسلطة امتلكوا المال وعقارات المدن وبه نالوا التعليم النوعي تاركين للشعب تعليم حكومي خرب لا يؤهلهم لأي تمييز ... يذكرون الشعب في الواجبات الوطنية والجباية .
قرنق عندما رفع شعار "السودان الجديد " لم يكن الحال وصل لما وصل اليه الان من حيث الانقسام المجتمعي والطبقي والجهوي .... ربما كان ذلك المشروع سابق لأوانه , لو طرح في هذا الوقت لوجد تأييد عريض وواسع بغض النظر عن صدق نواياه . موضوع النوايا يدخلنا في السؤال التالي : هل كان قرنق يبحث عن الوحدة وصادق في مشروع " السودان الجديد " الموحد ؟
ربما يبدو من حروبه التي قادها ضد الانفصاليين في بداية تكوين الحركة الشعبية وأيضا في بداية التسعينات ضد مجموعة مشار التي تطالب بالانفصال , يبدو من ذلك انه يسعى لسودان موحد .... لكن النظر لقرنق البراغماتي صاحب التكتيكات التي توصل للهدف الاستراتيجي يجعلنا نشكك في مشروع قرنق السودان الجديد . صحيح انه خسر الكثير من الجنوبيين برفعه لشعار الوحدة ولكن يجب ذكر النقاط التالية لنرى مكاسبه من هذا الشعار : 1/ قرنق يعرف اكثر من غيره ان شعار الانفصال عبر تاريخ قضية الجنوب لم يحقق الغاية (الانفصال ) وليس من المتوقع ان يحققها في المدى القريب ( على الاقل في حياة قرنق ) وهذا لا ينسجم مع شخصية قرنق الطامح للحكم والسلطة ومنصب الرئيس الاوحد . 2/ حربه مع الانفصاليين تأتي في خانة التنافس بين الزعماء الجنوبيين الساعيين للمناصب خاصة بين قرنق ومشار , امتدادا للخلفية التاريخية بين الدينكا والنوير , ايهما يكون الاول وهذا هو ما يحدث اليوم بين الفرقاء الجنوبيين . 3/ يعلم قرنق ان شعار الانفصال يوحد الجبهة الداخلية السودانية ومع وحدتها ليس من السهولة تحقيق نصر لصالحه , كذلك يحرمه من خدمات جبال النوبة والنيل الازرق . شعار الانفصال يجعل للقتال معنى وغاية عند الجندي السوداني , وشعار الوحدة يجعل الجندي يتشكك في جدوى الحرب وضرورتها . اذن احدث هذا الشعار ربكة في الداخل السوداني الشمالي وجذب كثير من النخب الشمالية والتي في حال الانفصال يتم وصمها بالخيانة . شعار الوحدة رفع الحرج عن بعض الدول العربية الناشز (ليبيا الغزافي لدعم قرنق ) . 4/ شعار الوحدة مصحوبا بالعدالة الاجتماعية ومصطلح التهميش اغرى التمرد في دارفور وهذا ما يريده قرنق ( تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد ) ... العبارة ايضا من افكار قرنق , وان كان يصف بها حاله بعد طرده من اثيوبيا عقب سقوط منقستو .
اذا استمعت لقرنق البراغماتي وهو وسط جنوده في اوقات التعبئة والتنوير تشك كثيرا في شعار "السودان الجديد " على انه خيار استراتيجي او غاية عند قرنق . نستدعي بعض مقولاته للتدليل والتبرير لهذا التشكك في نواياه . 1/ كان يقول للجنوبيين : تدعون للانفصال ولكن لمن نترك باقي السودان . نحن نعلم متى جاءوا (يعني الجلابة) للسودان ولكن هل هم يعلمون متى جئنا نحن . في هذا الحديث رؤية عنصرية مدعومة بالتاريخ ولا تبشر بالوحدة ابدا . 2/ يقول : لمن نترك جبال النوبة والنيل الازرق وأحيانا يجعلها اوسع لتشمل دارفور , وفي هذا تقسيم بمعيار عرقي غير منطقي بعد هذا التاريخ الطويل من التعايش والتداخل الاجتماعي واللغوي والثقافي والعرقي .
يظل قرنق شخص ذكي وزعيم تاريخي استطاع ان يهزم الحكومة سياسيا وهزم مفاوضيها في نيفاشا مستخدما كل الاوراق والتكتيكات ووظف كل شيء لتحقيق الانفصال والذي هو رغبة اصيلة عند الجنوبيين . انجازاته كثيرة من اتفاقية نيفاشا ونذكر منها على سبيل المثال الاتي .
1/ حقق رغبة الجنوبيين وحفظ لهم حق الانفصال بصورة جلية وواضحة في الاتفاقية .
2/ حصل على الجنوب كاملا مع احتفاظه على حق التفاوض والنزاع على مناطق شمالية ( حفرة النحاس- 14 ميل وهي منطقة التماس بين الرزيقات ودينكا ملوال – كاكا التجارية – جبل المقينص- جودة ) .
3/ نال الانفصال سلما واحتفظ بحقه في الحرب حال تعقدت المفاوضات حول المناطق المذكورة وساعتها تكون الحرب بين دولة ودولة . 4/ ترك خلفه سودانا مسخن بجراحه ومنكسر معنويا ومنهار اقتصاديا , وترك خلفه الغاما انفجرت في الوقت المناسب ... كان متخوفا من ان يغزوه السودان حال الانفصال ولذلك سعى ما امكنه ليترك السودان ضعيفا من خلال الاتفاقية التي فصلها تفصيلا محكما . نعم لم يكن حاضرا وقت حدوث كل ذلك .... نعم مات قرنق ولكن مشروعه ظل حيا ويؤدي الدور بفاعلية .



[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2336

خدمات المحتوى


التعليقات
#1319852 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2015 02:56 PM
نعم اثبث قرنق بانه اذكى من المفاوض الشمالى ولكنه لم يكن لوحده بل كانت تعاونه جوقة مستشارين اوربيين وامريكان وبعض (اهل مكة) من الشماليين والذى استفاد كثيرا مما تبرعوا به له من معلومات مجانية... وهو ترك موضوع المناطق الثلاث معلقا للاستفادة منها فى ابتزاز الشمال بها لفترة وهو على ثقة تامة بانها فى نهاية الامر ستنضم للجنوب ولو بالقوة لكونها اثنيا مناطق تتبع للجنوب ولها اشواق مشتركة و أخطأ الشمال باصراه على التمسك بالعصا من منتصفها لافلا هو فاوض على ضمها للجنوب مقابل حوافز كبيرة كان الجنوب والغرب ( الامريكان زالاوربيين )على استعدادلتقديمها للشمال مثل رفع العقوبات والحصار وتسهيلات مالية وتجارية واستثمارات وقروض ومساعدات كانت كفيلة بتحقيق الكثير للشمال .. ولا هو تمكن من حسم امرهذه المناطق لصالحه وقد خسر الخيارين.... وهذا كله نتاج شذاجة وقصور المفاوض الشمالى وعدم الاستعانة بالخبراء الشماليين فى مثل هذه الامور الخطيرة .....ونواصل


#1319672 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2015 10:13 AM
قرنق كان سودانى وطنى عنده فكر ورؤية ما شفناها فى احد غيره لا فى الشمال ولا فى الجنوب خاصة ناس الحركة الاسلاموية الفشلة الجهلة الاغبياء الذين دمروا السودان وعطلوا السلام والحوار القومى الدستورى لاكثر من 26 سنة الله لا تبارك فيهم دنيا ولا اخرى وموته كان كارثة للسودان المليون ميل مربع !!
كسرة:ولا انا غلتان ناس الحركة الاسلاموية حالهم ما اتغير وما اغتنوا او بنوا القصور وكدسوا الاموال ومثنى وثلاث ورباع ووحدوا البلد وحلوا المعضلة السياسية والاقتصادية ؟؟؟؟
كسرة تانية:ما كمال عمر قالها انهم اتوا لانقاذ تنظيمهم وليس لانقاذ السودان والدليل خراب الوطن وتمتعهم بالسلطة والثروة!!!!
كسرة اخيرة: والبيغيظ انه بعض الدلاهات والجهلة والاغبياء والفاقد التربوى يقولوا ليك لو الانقاذ راحت السودان بيروح هو ما خلاص راح وانتهى!!!


#1319602 [عثمان محمد فضل المولى]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2015 08:22 AM
اعتذر للقراء الكرام الذين زاروا الصفحة على خطأ حدث نتيجة الطباعة والنسخ والزمن .... تداخل كل ذلك ليجعلنا في غاية الحرج ... عذرنا اننا لا نشك في فطنة الاخوة الاعزاء في ادراك التاريخ الصحيح لموت جون قرنق وتاريخ انفصال الجنوب في 9يوليو 2011 م .... وهل ينسى أي من السودانيين هذا التاريخ؟ ..... وتكون المقدمة : 9يوليو 2011م يصادف الذكرى الرابعة لانفصال دولة الجنوب . وما عدا ذلك فهو وجهات نظر واجتهادات تقبل النقد والنقاش وكل شيء .


#1319575 [دونقوي مجاك اكير]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2015 07:50 AM
اخي الاستاذ لم تقُل إلاّ الحقيقة،فقرنق ذكي لم يكن مثل باقي الزعماء البطنين أي أصحاب المصالحمثل مشار........ واعوانه.


عثمان محمد فضل المولى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة