08-13-2015 02:17 AM


هناك حالات نادرة الحدوث، بل لا تحدث إلا في السودان وتستحق بجدارة أن تحمل ماركة سودانية مسجلة بامتياز، حركة بخيت دبجو التي هي مجموعة من العدل والمساواة اختارت أن تنسلخ من الحركة الأم وتذهب إلى منبر الدوحة وتوقع على اتفاق سلام بينها والحكومة السودانية، وبالفعل وقعت على الاتفاق تزامناً مع مؤتمر المانحين في الدوحة في أبريل 2013م، المتفق عليه في كل الحركات المسلحة ما أن ينشق فصيل يُسارع مباشرة إلى تسمية نفسه بجناح السلام، جناح سلام دبجو نفسه اشتعلت الحرب داخله ما أدى إلى فصل قيادات وبوادر انشقاق وشيك تبقى فقط إعلانه، في ذات الوقت يعقد إدريس بحر أبو قردة مؤتمراً صحفياً يوجه فيه اتهامات فساد صريحة إلى رئيس السلطة الإقليمية ورئيس حركة التحرير والعدالة التجاني السيسي الذي انشق عنه أبو قردة قبل فترة وكوّن مجموعة خاصة به، أبو قردة الذي كان يشغل منصب الأمين العام للحركة قال إن مساع الإصلاح جميعها فشلت.
حركة الإصلاح الآن التي انشقت عن حزب المؤتمر الوطني بعد احتجاجات سبتمبر 2013م، قبل أن تكمل عامها الأول برز داخلها تياراً مناوئاً لرئيس الحركة د. غازي، التيار سمى نفسه تيار تصحيح المسار، بعدها خرجت مجموعة من الحركة بقيادة محمد بشير سليمان، ولا تضحكوا، مجموعة محمد بشير ذاتها وعقب انشقاقها بأيام تواردت أنباء ببروز خط مناوئ داخلها، قبل فترة قصيرة تقدمت مجموعة من المؤتمر الوطني إلى مجلس الأحزاب لتسجيل حزب جديد يحمل اسم "المؤتمر الوطني الأصل".
أحزاب الأمة التي انشقت عن الأمة القومي، توالدت وتعددت أسماؤها ولم يعد الحزب يحمل اسماً معلوما بعد الأصل، وتسهيلاً للحفظ عادة ما يُطلق عليه باسم رئيسه، حزب لمسار وآخر لنهار وغيرهما، أحزاب الاتحادي التي تضرب أنموذجاً في الانشقاقات والتوالد، هناك أصل وهناك صورة وداخل الأصل هناك دواعش وهناك حسنيون، وهناك مُسجل، مع العلم أن جميع المنشقين والمنشقين عنهم مسجلون.
قبل يومين فقط نقلت "التيار" خلافات داخل حزب الشرق الديمقراطي بقيادة آمنة ضرار بسبب المشاركة في الحكومة.. ابحث في كل هذه الضوضاء، هل تجد قضية دارفور التي حُمل السلاح من أجلها، قطعاً ليست موجودة، هل تجد أزمة السودان تدخل ضمن الأسباب، الحسابات بعيدة كل البعد عما ينتظره الوطن، إنها الحقيقة المؤلمة، نبحث عن الوطن في كل هذه الضوضاء ولا نجده في القائمة.. يتقاتل المتقاتلون في نصيبهم من السلطة وتبقى الأزمة، حقيبة وزارية واحدة قادرة على الانقسام مرة واثنين وثلاث.. غدا تواصل الأميبا انشطاراتها ويتواصل انشطار الوطن بالمقابل.

التيار





تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2905

خدمات المحتوى


التعليقات
#1320779 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2015 07:10 AM
المبادىء هى التى تمنع الانشطار بقوة جاذبيتها الكامنة فى نواتها الصلبة الدائمة اما المصالح فنواتها ( كيكة هشة) ينفرط عقدها سريعا فتنتقل توابعها الى محور اخر لتبدأ العملية من جديد.... وهكذا الى الابد او يجعل الله امرا كان مفعولا.


#1320527 [john mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2015 03:03 PM
الله يحفظك يا نور الوطن


#1320479 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2015 01:52 PM
هبله ومسكوها طبله


#1320429 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2015 12:53 PM
مفروض مجلس الاحزاب مايسجل اي حزب عضويتو اقل من خمسة مليون عشان حالة الانشطار الاميبي دي تقيف ...لكن هناك من يسعي بل ويقف وراء هذه الانشطارات وبالطبع هؤلاء هم الذين ينتهجون سياسة فرق تسد الخلت السودان يلحق امات طه


#1320422 [إندستين]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2015 12:40 PM
انا فى كامل وعى وعافتى اعلن انسلاخى عن نفسى . بسبب اختلافات شخصيه ضيقه .ومصالح فرديه اوسع.


#1320192 [حاتم عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2015 08:24 AM
بالطبع الأنشقاقات ظاهره سيئه لكن هناك جانب أيجابى أراه من وجهه نظرى على الأخص سودانيا ألا وهو عدم مقدره اى فصيل سياسى سودانى أصل أو صوره على أداره البلد وبالتالى لابد من التوافق والتراص من جديد بناءا على المتفقات بين الفصايل الذى سيحصل هو عمليه تفاعل كيميائى سياخذ وقته فى الانشقاق الى ان يصل الى نقطه النهايه وبعدها سينفد رصيد الانشقاقات وتبدو الصوره جليه واضحه للسياسيين كما هى واضحه للشعب من قبل ان يعوها


#1320170 [جنو منو]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2015 07:59 AM
قمة الفوضى السياسيه يا استاذه ولا وجيع ..!!


#1320087 [BEWILDERD]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2015 05:00 AM
الاستاذه شمائل
صدقت كما انت صادقة دوما في زمان اضحى فيه وجود الصادق الاّ كوجود "الخل الوفي".
مقالك ذكرني بأبيات من قصيد الشاعر أحمد ح مطر

كثَرُ الأشياءِِ في بَلدَتِنا
الأحزابُ والفَقْر ُوحالاتُ الطّلاقِ!
عِندَنا عشرَةُ أحزابٍ ونِصفُ الحِزب ِفي كُلِّ زُقاقِ!
كُلُّهـا يسعى إلى نبْـذِ الشِّقاقِ!
كُلّها يَنشَقُّ في السّاعةِ شَقّينِ ويَنشَـقُّ على الشَّقّينِ شَـقَّان ِوَيَنشقّانِ عن شَقّيهِما، من أجلِ تحقيقِ الوِفاقِ!
جَمَـراتٌ تَتهـاوى شَرَراً والبَرْدُ باق ِ
ثُمّ لا يبقى لها إلاّ رمـادُ الإحِتراقِ!
لَـمْ يَعُـدْ عنـدي رَفيـقٌ رَغْـمَ أنَّ البلـدَةَ اكتَظّت ْبآلافِ الرّفاقِ!
ولِذا شَكّلتُ من نَفسـيَ حِزباً ثُـمّ إنّي، مِثلَ كلِّ النّاسِ، أعلَنتُ عن الحِـزْبِ انشِقاقي!
الشاعر احمد مطر


#1320079 [محمد فضل علي كندا]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2015 03:53 AM
سمك لبن تمر هندي عبارة شعبية مصرية متداولة منذ عقود طويله في وصف الفوضي والفشل واختلاط الاوراق تنطبق بامتياز علي واقع السودان السياسي المعاصر


شماءل النور
شماءل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة