03-19-2011 01:37 PM

حديث المدينة

والكبير .. كبير..


عثمان ميرغني

أُصدقكم القول.. وبكل أسف أن آخر ما وصلت إليه من تدهور فنّي - أنا شخصياً كاتب هذ السطور - هو أن أغنيتي المفضلة صارت (والكبير.. كبير).. والتي يقول مطلعها : والكبير كبير يا حبيبى وأنا عيبي مش هنسى يومها انك طلّعت عيني ولعلمك أنا مش هموت عليك أنا عندي خمسه سته يضايقوا فيك يشفوهم جنبي يقولوا راحت عليك ما خلاص راحت علييييييييييييييييييييييييك كنت أبدأ صباحي في السيارة بإدارة المؤشر على إذاعة البي بي سي العربية.. تزودني بآخر مستجدات الأوضاع في كل أنحاء العالم.. وتحليلات متقنة تحاول أن تستكشف فيها خبايا الأحداث.. وعندما أصل إلى مكتبي أكون تناولت جرعة ولا أشبع من الأخبار والتحليلات.. لكن بعد أن أكملت الحكومة بنجاح إغلاق محطة (البي بي سي) العربية في الخرطوم وبقية مدن الشمال.. ثم ألحقت بها إذاعة (مونت كارلو) لم يبق لنا إلاّ راديو (سوا) .. لكن المشكلة أن (سوا) تُغني ثلاث ساعات ثم تقدم نشرة أخبار لمدة ثلاث دقائق.. فلم يعد بإمكاني – في انتظار الثلاث دقائق كل ثلاث ساعات – سوى أن أسمع آخر ما أنتجه نانسي عجرم وعمرو مصطفى صاحب الأغنية التي ذكرتها لكم في مطلع هذه السطور.. على ماذا تراهن الحكومة في قرار إغلاق الإذاعة الرصينة (بي بي سي) والإبقاء فقط على إذاعات (سطوحي فوق الشجرة).. إذا كانت الحكومة تخشى من تأثير هذه الإذاعات على الرسالة الإعلامية التي تود بثها للرأي العام.. لماذا لا تنافس الحكومة في تقديم الرسالة الإعلامية المؤثرة القوية.. إذا كانت الحكومة تدرك أن إعلامها الرسمي مُكبل ومُقيد بصورة لا تجعله يقنع نملة.. فلماذا لا تفك أسره وتقوّي ضميره وتطلب منه أن يمارس الإعلام بكل مهنية ودقة لإقناع الرأي العام؟. التعويل على (الجهل) .. جهل الناس.. ليس حكيماً.. كما أنه مُجرّب.. جربته دول كثيرة وكانت النهاية واحدة.. انهيار حائط الجهل مهما كان قوياً ومُحصناً بالأسمنت والتسليح.. ألا تلاحظون أن الأثير السوداني لم يعد فيه سوى إما محطات إعلامية رسمية.. أو بعض الإذاعات (الأجنبية) الخاصة التي تمارس سطحية في البرامج والأغاني والفكرة.. محطات إذاعية أجنبية تحرق الوجدان السوداني وتستبدله بوجدان غريب.. على مدار الساعة تبث أسخف الأغاني العربية وأعجب منها أغاني باللغة الإنجليزية أراهن أن أحداً لا يراقب كلماتها .. أمس عصراً سمعت في إحدى هذه الإذاعات أغنية باللغة الإنجليزية غاية في الإباحية .. كلماتها مُمعنة في الفجور والرذيلة.. وأنا على يقين أنه ليس هناك من يراقبها أو حتى يهتم بما تحدثه في السامعين من جمهورها السوداني.. على كل حال البركة في فناني المُفضل الجديد (عمرو مصطفى) : يا ما شفت خير على إيدي ويا سيدي هنقول إيه قصر وفر كلامك بالسلامه خدت يومينك بينى وبينك أنا ممكن بكره اعرفك مقامك والكبير كبير..!! وهذه تكملة الأغنية التي بدأت لكم بها العمود..

التيار





تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4093

خدمات المحتوى


التعليقات
#113958 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 08:44 PM
مقالاتك بقت ما محتاجه قرايه

المهم الواحد متاكد من نوع الاسفاف الفيها

البلد ما تضيع ليه اذا كان متلك هم من على السطح


#113903 [nadir]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 06:07 PM
سمعت في إحدى هذه الإذاعات أغنية باللغة الإنجليزية غاية في الإباحية .. كلماتها مُمعنة في الفجور والرذيلة.. وأنا على يقين أنه ليس هناك من يراقبها أو حتى يهتم بما تحدثه في السامعين من جمهورها السوداني..


هوي يا كوز مالقيت غير الأغاني الأجنبيية هي البتجرح المستمع السوداني ؟ السودانيين مجرحين من بلاوي كتيرة فساد وإستبداد و- لا سيما جرائم ال إغتصاب من قبل جهاز الأمن الشيطاني لنساء ورجال بلادي الشرفا أسكت بس زي ما قال العظيم الفاتح جبرا


#113859 [مستاء]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 04:36 PM
يابشمهندس احترمن عقولنا مقال قديم احسن منو تحتجب ما تبقو لينا زى القنوات السودانية قبل يومين مقدمين حلقةمن رمضان معادة 60 مرة والمزيع والضيف الثقيل كل شوية يهنو المشاهدين بحلول شهر رمضان المعظم


ردود على مستاء
Egypt [عبد الغفار المهدى] 03-19-2011 06:03 PM
والله مؤسف وأشد أسفا هذا الذى تفعله أيها الأستاذ
الى متى تلعبون بعقول القراء؟؟
اين صحيفتكم الموقرة مما يجرى فى السودان؟؟
خلاص يعنى المشاكل كملت (تب) بقت بس على خجب البى البى سى؟؟
لم أراك تتناول موضوع تلك الوثائق التى أبرزتها الحركة الشعبية؟؟
سؤسفنى أن أقول لك يا أستاذى الفاضل أن الصحافة التى تمارسونها ليست صحافة وأقل ما توصف به أنها سوق للنخاسة...


#113856 [حافظ أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 04:29 PM
أنا لم أكن صحفياً يوماً ولم أتمنى هذه المهنة الشاقة ولكن العجيب أعشق القراءة وخصوصاً تلك التى تطرق الهم اليوماتى للمواطن للفت نظر المسؤلين عن سلبية هنا أو هناك وقد يعتقدوا أنها صحيحية وتخدم مصالهم ولم ينتبهوا أن المواطن السودانى أذكى من الآلات الإعلامية السودانيه والعالمية .. ( درست فى مادة السكرتارية فى سنين العمر الدراسية نظرية فى الدعاية الإعلان : مفادها أن المعلن يعتقد أن إعلانه من وجهة نظره أنه سيدر له آلاف العملاء يتقاطرون على محلاته ونسى أن يأخذ فى الإعتبار ثقافة أو طبيعة المتلقى فى إعلانه فكانت النتيجة عكسية الناس كرهت السلعة التى يروج لها ذلك مثل إعلان ماء صافية الذى يتم إعلانه الآن فى القناه السودانية : تخيل يعلن عن ماء صافية ويأتى بناس ( يطمبجوا الموية بأرجلهم أمام الملأ) هذه سلبيه ظاهره فى الإعلان هناك من يعتبرها نعمة لايجوز التعبير عن صفائها بغسل الرجلين فيها.. وآخرين إشمئزوا من صفائها وهى يغسل فيها الرجلين وهم عراة يئتزرون بشاش المستشفى .. ) وهذا الحال ينطبق على شاشة التلفزيون السودانى أصبح بوق ... لانقول لهم أتركوا حزب الحكومة وأنزلوا الشارع وإلتقوا بجميع فئات الشعب الشابيبة والحزبيه صغيرهم وكبيرهم وإستنطقوا آراءهم .. وأجلعوا شاشة التلفزيون السودانى للشعب السودانى هامة لا لفئة دون الأخرى .. كما أنتقد العرض البائس للخلفية فى نشرة الأخبار هذا الإستوديو تم تعديله عشره مرات ولم يصلوا نتيجة مرضية هل إنعدمت الرؤية داخل إدارة التلفزيون أم هى كثرة ( قروش) إذا عجزتم كان بإمكانكم سؤال قناة الجزيره ( كيف صنعتم الإستديويات الخاصة بكم؟) كان أعطوكم الإجابة وإنتهينا .. وتستوردوا مثل إستوديوهاتها وخلاص بدلاً عن العبث الذى لاينقطع .. والمشكلة أن كل الخلفية التى يأتوا بها تكون أسوأ من التى سبقها .. حرام يامدير التلفزيون ..( شاهدوا خلفية إستدويوا الأخبار )بؤس منقطع النظير أصبحت قناة طاردة لمصلحة من؟


#113841 [ودالمناقل]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 03:59 PM
يا أستاذ المقال دا قديم أنا شخصيا قريتو قبل اربعه شهور\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"\"اذا فلس التاجر رجع الى دفاتره القديمه


#113826 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 03:38 PM
اسع ده عمود عليك الله تكتبه يا مصري ، انت انسان منفعي وبس وبتفتش على مصالحك والا لما كتبت هذا العمود في هذا الوقت الذي وتركت كل المشاكل التي تعصف بالبلد هذا لعب على العقول اصلح من حالك او غادرنا وتكسب من اي عمل اخر وريحنا من خلقتك ولو مشيت مصر عشت هناك احسن خاصة اللهجة المصرية عندك جيدة وسوف تتأقلم بسرعه معهم .


#113821 [الزول السمح ( الأصل )]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 03:33 PM

إنت ياعثمان ميرغني بمناسبة الكبير دى...الكبير ود الخدر عمل للراجل الما إنتحر شنو؟؟؟

رجع ليهو كشكو .. وأولادو الطشو؟؟


#113797 [طشاش]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 03:04 PM
أُصدقكم القول.. وبكل أسف أن آخر ما وصلت إليه من تدهور فنّي - أنا شخصياً كاتب هذ السطور - هو أن أغنيتي المفضلة صارت (والكبير.. كبير) أ مس عصراً سمعت في إحدى هذه الإذاعات أغنية باللغة الإنجليزية غاية في الإباحية العربية وصلت ...الرجاء في المقال القادم ان تترجم لنا من الانجليزية للعربية...حتي تكتمل سطور هذا المقال الهزلية...


#113756 [اضعف خلقو]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 02:11 PM
الكبير كبير بفضل ربه---
والله حسرة انه قافلين الbbcاول مرة اعرف هذا الخبر --- هل تعرف ال bbc هذا؟؟ هل انت كاعلامى او صحفى اوصلت اليها شكوى؟؟

- فاذا لايختلفون من نظام القذافى ومحالربته قناة الجزيرة0

هناك عدة مواضيع كنت قد تناولتها اخيرا ولم نسمع عنها ثانية ومنها:

- موضوع الوالى مع بوعزيزى السودان
- مقترح تطوير العمل الحكومى
والان نضيف لك مهمة توصيل هذه الشكوى لل bbc

استاذ عثمان اهم شىلتحقيق الهدف هو متابعته


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة