08-31-2015 08:57 PM

من المهم جداً أن يعرف والي الخرطوم وتعرف حكومته أنهم جاءوا بعد مرحلة كان جسد ولاية الخرطوم قد تعرض خلالها لعدد كبير من العمليات الجراحية الخطيرة، والتغييرات والتعديلات، التي كانت في محصلتها تعبر عن غياب الرؤية الكلية والتخطيط العلمي.. والوصف لها بأنها كانت محض تجارب لم تخضع للدراسة المطلوبة قبل الشروع في تطبيقها.. تخبط مستمر في القرارات والسياسات، بعضها أصاب لكنها كانت في معظمها اجتهادات غير علمية وغير مخططة بدليل التراجع عن الكثير من تلك الأفكار والقرارات بعد الشروع فيها والإصرار على تجريبها وتطبيقها.

ولو أراد الوالي عبد الرحيم أن يقدم لنا مثل هذا النوع من الأداء والاجتهاد غير العلمي والاكتفاء فقط بما تقدره المصادفات.. لو كان هذا هو الطموح فليستمر على النهج القديم ولينتظر في مكتبه نتائج الصدف ويترك المعتمدين والوزراء يجتهدون فينا في حدود خواطرهم وأفكارهم الخاصة، أما إذا أراد فعلاً أن يقدم أنموذجاً مختلفاً وتجربة أداء تنفيذي متكامل وعلمي ومثمر فليس أمامه إلا الاعتماد على خطط مدروسة وبرامج مفحوصة وعمل تنفيذي علمي يلتزم فيه الطاقم التنفيذي بمهامه الحقيقية حسب المسمى (التنفيذ) وليس التنظير وابتداع الأفكار الفقيرة والواهنة واللحظية التي تنتهي صلاحيتها قبل أو بعد انتهاء صلاحية وفترة وجود المسؤول الذي يقوم بتنفيذها.

ولو أخذنا مثالاً، ملف المواصلات العامة نجد أنه قد تم اجتهاد كثيف وتعديلات وتبديلات واستجلاب لبصات ووسائل مواصلات معظمها الآن مكومة في مقابر جماعية عبارة عن أكوام من حديد الخردة المتعطل عن العمل، وكذلك مواقف المواصلات التي تم الصرف عليها والتغيير في هيكلها مليون مرة خلال سنوات قليلة ولا تزال المشكلة قائمة ولا تزال الفكرة ضائعة لأن كل هذه الاجتهادات لم تكن اجتهادات مدروسة بل مجرد أفكار فقيرة الخيال مدفوعة بحماس تتداخل فيه مصالح البعض الخاصة ممزوجة بعوامل أخرى ترتبط بضعف كفاءة هذه الأفكار وكفاءة أصحابها ومنفذيها فتكون المحصلة النهائية تضييع وقت كبير وتبديد أموال عزيزة للحصول على نتيجة الصفر.

ملف آخر مثل ملف الصحة وصحة البئة والاستعداد لمواسم الخريف والصيف بأمراضها وأوبئتها، نجد كذلك كماً هائلاً من القرارات والتوجيهات والاجتهادات العليلة تقودنا في نهاية المطاف إلى نفس الصفر.

مياه الخرطوم كذلك، لو جردنا حجم الاجتهادات والتصريحات والوعود القاطعة - غير المحققة - بإنجازها ندرك حجم أزمة عدم التخطيط السليم وعدم توفر الرؤية العلمية في العمل.

وحين طالعت خبرا حول قرارات معتمد الخرطوم وأفكاره المعلنة للتنفيذ حول هيكلة المواصلات شعرت بأن غياب التخطيط لا يزال قائما.. وأننا يا زيد لا رحنا ولا جينا..

شوكة كرامة

لا تنازل عن حلايب وشلاتين

اليوم التالي





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1309

خدمات المحتوى


التعليقات
#1331955 [الهبرو ملو]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2015 09:39 PM
والله انك زول حسن النية وفيك كثير من التهور والجرأة
لأنك تعتقد باكتراث عبدالرحيم محمد حسين وبقية ولاة امرنا
لتقيمهم وتقييم الخدمات التي يقدمونها للمواطن
هؤلاء ياسيدي يعتقدون في قرارة أنفسهم أن مجرد توليهم مقاليد الحكم أو الشأن العام
والعمل على شأن المواطن سلبا أو ايجابا شرف لايدانيه شرف للمواطن ويجب عليه أن يشكرهم عليه فكون الشغلة تصل الى حد تقييم مسئول من المؤتمر الوطني والبحث عن أوجه القصور
أو الاجادة فهذا منتهى الاستخفاف والشلاقة وامر لاريب أن يجد الاستهجان وربما التقريع ان لزم الأمر
فيازول أرعى بي قيدك بلا تقييم معاك بلا نصح بلا بطيخ
إنت تحمد ربك أنك تتمتع وتستظل بحكم قامة سامقة كعبدالرحيم محمد حسين وتنازله وتفضله لحكم ولايتك في خرطوم الفيل ده
يأخ نحن ماصدقنا انه عبد الرحيم اتواضع وجا يرعي شؤننا ويرعانا نحن ذاااتنا
كرعايا له بولاية الخرطوم خلي كمان جاي تنصح وتقييم

شي عجيب والله


جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة