في



المقالات
السياسة
وليد الحسين يُحب مكارِم الأخلاق.. نِلتمِس من خادم الحرمين الإفّرِّاج عنه..!!
وليد الحسين يُحب مكارِم الأخلاق.. نِلتمِس من خادم الحرمين الإفّرِّاج عنه..!!
09-04-2015 10:30 PM


كان لنا، في رسول الله صّلى الله عليّه وسلم، إسوة حسنة..
تأسي:
(قصة ، النبي عليه الصلاة والسلام مع (سفانة) إبنة حاتم الطائي.. عقب إحدى الغزوات، حاضرة تتقد في الذاكرة، حيث وقف صلوات الله عليه وسلامه، ليستعرض الأسرى، فوقفت امرأة أسيرة وقالت : يا رسول الله ، هلك الوالد ، وغاب الوافد ، فامنن علي منّ الله عليك ، وخلِّ عني ، ولا تشمت بي أحياء العرب ، فإن أبي كان سيد قومي ، يفك العاني ، ويعفو عن الجاني ، ويحفظ الجار ، ويحمي الذمار ، ويفرج عن المكروب ، ويطعم الطعام ، ويفشي السلام ، ويحمل الكَلَّ(الضعيف) ، ويعين على نوائب الدهر ، وما آتاه أحد بحاجة فرده خائباً ، أنا بنت حاتم الطائي فقال: النبي عليه الصلاة والسلام
(( يا جارية ، هذه صفات المؤمنين حقاً ، ثم قال : خلوا عنها فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق ))

هكذا كان الأستاذ وليد مكي الحسين، بحكم موقعه كأحد المشرفين على موقع، شرف الكلمة، وخط تحرير لسان الصدق الرصين، (صحيفة الراكوبة الإلكترونية)، لسان حال الغلابة، وصوت الحق الهادر، بإسم المهمشين، والمظلومين، ضد الظلم، والظالمين.. يُزكي ويقّد زّند شعلة القيم الإنسانية، وكرامة الإنسان لتتقد .. و حتى لا تنطفيء، و يموت الضمير الإنساني، أو تضمر خلايا الهِّمم الداعية للخير، والعدل، والديمقراطية، والسلام.

الأستاذ وليد مكي الحسين، ظل وفياً للنُظم، بأرض الحرمين حافظاً، لأسس الضيافة، مُلتزماً بالقوانين، والأعراف، واللوائح المُتبعة في البلد المضيف (المملكة العربية السعودية) طيلة فترة تواجده فيها التي فاقت العقد والنصف من الدهر الذي مضّى.. وسجله ناصع من غير خدش، رغم تربص الأعين الشريرة البصاصة، لنظام الإبادة، والتطهير العرقي، وجرائم الحرب، والإرهاب، والتدعيش الحاضن و وخلاياه النائمة في أوكار الغدر في وطننا المختطف السودان.

ماتعرض له الأستاذ، وليد مكي الحسين، مؤامرة حّبكها جهاز الأمن السوداني بقصد الكيد، والترصد السياسي، والتربص.. والإستجابه له وتسليمه، للأمن السوداني يُّعني إستهداف، سلامته وتصفيته جسدياً.

فنظام (الإنقاذ) الحاكم في الخرطوم ، بقوة الإنقلاب، وشرعية الغاب.. لايراعي ديناً، ولا خلقاً، ولا أعراف.. وله سجل مُخزي في عدم إحترام حقوق الإنسان، وإنتهاك الكرامة الإنسانية بدم بارد و دون وازع دين، أو رادع أخلاق.

نِلتمس من حكومة خادم الحرمين الشريفين، الإستجابه لهذه المناشدات، بإطلاق سراحه، مادام غير مطلوب في قضية تهم أمنها القومي وإن كانت غير راغبه، في تواجده وإستضافته على أراضيها، فلها الحق المُطلق، وعليه المغادرة إلى البلد البديل.

الحرية للوليد الحسين، الإنسان الإنسان، وستظل (الراكوبه) ظل، من لاظل له، لكل مستجير، من هجير الشمولية، ولظي الدكتاتوريات الغبيه.. وكلنا وليد الحسين. "خلوا عنه فإنه كان يحب مكارم الأخلاق" مخندقاً في معسكر شعبه.
[email protected]







تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 799

خدمات المحتوى


عبدالوهاب الأنصاري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة