المقالات
السياسة
العرب في شرق النيل في المصادر اليونانية والرومانية
العرب في شرق النيل في المصادر اليونانية والرومانية
09-05-2015 10:27 AM


ما هو المقصود بـ ’العرب في شرق النيل‘ في المصادر اليونانية والرومانية

د أحمد الياس حسين


من الموضوعات المهمة التي تتطلب ضرورة المراجعة والوقوف على مدلولها الحقيقي ما يتردد في المصادر اليونانية والرومانية عن العرب في شرق النيل والصحراء الشرقية للنيل في مصر والسودان. وتأتي أهمية المراجعة في أن الكثير من الكتاب في مصر والسودان استخدموا تلك المعلومات للاستدلال على وجود العرب في السودان قبل الاسلام. وقد سبق وأن تناولت هذا الموضوع في الجزء الأول من كتاب السودان: الوعي بالذات وتأصيل الهوية، وأفردت في الجزء الرابع من نفس الكتاب فصلاً خاصاً بالسودان في المصادر اليونانية والرومانية، والكتاب معد للطباعة الآن. كما تناولته أيضاً في موضوع بعنوان: "علاقات العرب بافريقية قبل الإسلام كما روتها المصادر العربية: مراجعة نقدية" قدمته في الندوة التي أقيمت في المملكة المغربية في كلية الآداب والعلوم الانسانية جامعة محمد الخامس، الدار البيضاء بعنوان "العرب في افريقيا قبل الاسلام" 20 - 22 يناير 2015. وقد رأيت أن انشر منه هذا الجزء الي يسلط بعض الضرء على ماورد في المصادر اليونانية والرومانية.

مفهوم افريقيا في المصادر اليونانية
قسمت الجغرافيا اليونانية القديمة العالم إلى قارتين هما: أوربا وآسيا (الخريطة ) ثم قسمت في خطوة تالية قارة آسيا إلى قسمين هما: آسيا وليبيا. وكان مفهوم ليبيا في الجغرافيا اليونانية يضم كل ما هو غرب نهر النيل والصحراء الكبرى وهي المناطق التي كانت معروفة لليونانيين عن قارة افريقية.

Map1: World according to Hecataeus 6 BCE

Breasted, J. H. Ancient times p 379

فمعلومات اليونانيين قبل عصر الاسكندر الأكبر في القرن الرابع قبل الميلاد كانت واهية جدّاً عن شعوب البحر الأحمر والمحيط الهندي. ففي القرن السادس قبل الميلاد كان هكاتوس يظن أن النيل ينبع من الهند ويخترق بلاد العرب ثم يفصل قارتي آسيا وليبيا كما هو واضح في الخريطة. ورغم أن صورة البحر الأحمر قد بدأت تتضح في إذهان اليونانيين كما عند هيرودوتس في القرن الخامس قبل الميلاد واراتوثينس الذي كان أميناً لمكتبة الاسكندرية في القرن الثالث قبل الميلاد، إلا أن كلاهما اعتبر نهر النيل حتى صعيد مصر حدّاَ فاصلاً بين قارتي آسيا وليبيا (أي افريقيا) أنظر (Pierce, Richard Holton.“Strabo and the Eastern Desert of Egypt and Sudan” in Eivind Heldas Seland. (ed). The Indian Ocean in the Ancient World: Definite Places, Trancelocal Exchange” Oxford: Archeopress, , p. 139.(

فعندما أطلق هيرودوت مثلاً على سلسلة جبال البحر الأحمر المصرية "سلسلة الجبال العربية" قصد بذلك سلسلة جبال سواحل البحر الأحمر الغربية. كما أطلق بيون في القرن الثالث قبل الميلاد - كما نقل بلايني- الضفة العربية على ضفة النيل الشرقة في منطقة أسوان. (أنظر بلايني، التاريخ الطبيعي، في دفع الله، سامية بشير.السودان في كتب اليونان والرومان. الخرطوم: جامعة السودان المفتوحة، 2008، ص 74.)

ورغم المعلومات الجغرافية الكثيرة التي اكتسبها اليونانيون بعد عصر الاسكندر الأكبر في الثلث الأخير من القرن الرابع قبل الميلاد إلا أن الحدود بين قارتي أسيا وافريقيا لم تكن قد اتضحت لهم بعد. فقد ناقش سترابو في القرن الأول قبل الميلاد هذه القضية، ورغم أنه تردد في قبول نهر النيل حدّاً فاصلاً بين القارتين إلا أنه اعتبر كل المنطقة الواقعة شرقي نهر النيل من الدلتا وحتى مناطق الصعيد جنوباً من بلاد العرب. وكان البحر الأحمر حتى عصره يعرف بالخليج العربي.( Strabo. Geography, London:Henry G. Bohn,1854,Vol. 1, p. 103.)

الصلات بين العرب وافريقيا في المصادر اليونانية
أشارت المصادر اليونانية والرومانية إلى صلات قديمة بين بلاد العرب ومصر. فقد تحدث بليني وديودورس عن الأصول الاثيوبية للأسرة الأولي في مصر وربْط تلك الأصول بشبه الجزيرة العربية. تقول الرواية أن المصريين القدماء أتوا من بلاد العرب الجنوبية ونزلوا شواطئ اثيوبيا ثم تقدموا نحو الشمال حتى دخلوا مصر، وأن الأثيوبيون[يقصد هنا السودانيون] يقولون:"أن مصر مستعمرة من مستعمراتنا" على اعتبار أن سكانها القدماء جاءوا إليها منهم.

وجدت هذه الرواية التأييد من بعض الكتاب الذين بنوا حججهم على ما عثروا عليه في الآثار المصرية المبكرة من نقش على مقبض سكين عاجي يرجع تاريخه إلى ما قبل وحدة مملكتي الوجه البحري والقبلي وبداية عصرالأسر. ويوضح النقش على إحدى جانبي المقبض فئتين متحاربتان وتحتهما بعض السفن وبعض القتلى الغرقى. وعلى الجانب الآخر من مقبض السكين رجل يرتدي زي شبيه بزي سكان بلاد ما بين النهرين يصارع أسدين وتحت ذلك بعض الحيوانات.

ومؤيدو هذه الرواية – وهم من الباحثين القدماء في الحضارة المصرية - يرون أن الرسم على مقبض السكين يشبه رسوم بلاد ما بين النهرين، وكذلك فإن بعض السفن ليست مصرية بل تشبه سفن بلاد ما بين النهرين. وافترضوا انتصار هؤلاء الغزاة الأجانب وتوحيد مصر تحت حكمهم.

وجد هذا الافتراض نقداً مُركّزا من الباحثين الحديثين. فقد وُجِد في الفن المصري القديم قبل عصر الأسرات نقوش أبطال يصارعون الأسود، وأن شكل هذه الأسود ذوات الشعر الطويل على مقبض السكين موجودة في افريقيا، وأن كل أشكال السفن والمحاربين مصريين ليس بينهم سفينة أو جنس غير مصري. والرداء الكثيف واللحية تشبه زي بعض القبائل الليبية ذات الصلاة القديمة بمصر.

ولذلك فقد استُبعدت فرضية الغزاة الأجانب من الفرضيات التي طرحت لتفسير قيام الحضارة المصرية. هذا مع ملاحظة أن أولئك الغزاة قد افتُرِض حضورهم من عيلام من منطقة إيران الحالية وليس من شبه الجزيرة العربية (Flinders Petrie, The Making of Egypt, London: 1939, p. 65–77.) أي ليسوا من السلالة السامية. وبناءً عليه لا صلة للعرب بقدماء المصريين وقيام عصر الأسرات.

وهنالك رواية أخرى تواترت في المؤلفات العربية الحديثة وتُروى عن سترابو وبليني جاء فيها أن العرب تكاثروا في القرن الميلادي الأول غرب البحر الأحمر وانتشروا في المنطقة حتى أعالي الصعيد وكان لهم جمال ينقلون عليها التجارة والناس بين البحر والنيل. (انظرعبد المجيد عابدين. "دراسة في تاريخ العروبة في وادي النيل،" في تحقيقيه لكتاب: المقريزي، البيان والاعراب عما بأرض مصر من الأعراب,الاسكندرية: دار المعرفة الجامعية 1989 ص 89.)

وقد استدلت كثير من المؤلفات الحديثة بهذه الرواية على دخول العرب المبكر للصحر الشرقية للنيل وتسرهم إلىشرق السودان. غير أنه يوجد الكثير من المآخذ عليها. أولاً: لم يكن لفظ "عرب" يطلق في ذلك الوقت على جنس بعينه فكلمة عرب بالمعنى المعروف اليوم ترجع إلى ما قبل الاسلام بزمن وجيز، ولكنه لا يرتقي تاريخيّاً إلى عصر سترابو وبليني .( جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الايلام، العراق: جامعة بغداد 1993، ج 1 صفحات:12، 14، 18،22 والسيد عبد العزيزسالم. تاريخ العرب قبل الاسلام، ج 1، ص 44.) ثانياً: استخدم الكتاب اليونانيون والرومان لفظ عرب بنفس هذا المفهوم، فكلمة عرب عندهم في ذلك الوقت لم تكن تعني أكثر من "بدو".

هذا من ناحية ومن ناحية أخرى وهي الأهم أن مناطق شرق نهر النيل في مصر كانت تعتبر عند الكتاب اليونانيين والرومان جزءاً من غرب آسيا من الناحية الجغرافية فقط وليس من ناحية أصول السكان. وبالطبع فإن كل النظريات العلمية الحديثة أكدت أن سكان شرق افريقيا بما في ذلك السودان يعترون من أقدم السلالات البشرية في العالم. أي أن وجود الانسان في الصحراء الشرقية والسودان سابق لوجوده الانسان في الجزيرة العربية.

ولذلك فإن الاشارات المبكرة في المصادر اليونانية للعرب شرق نهر النيل وفي الصحراء الشرقية ترجع إلى المواطنين الأصليين في تلك المناطق.
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1243

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1334920 [ود ميدوب]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2015 01:51 PM
هذا الشخص الاسمه مقريزى هو الذى شوه تاريخنا


#1334516 [البشرة السوداء]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2015 08:41 PM
لا والله صدقناك!! ان العرب متواجدون في افريقيا قبل المسيحية
لا والله معلومة تاريخية قيمة!!
طيِّب من هم هؤلاء الاناس الذي اتى بهم الجوع عبر مصر الي السودان؟!
يا وهم انت!! ما تتعِّب نفسك ساكت للالتصاق بافريقيا. السلفقة هنا ما جايبا حقها!


ردود على البشرة السوداء
United States [عادل] 09-07-2015 08:00 AM
اجتهد الكاتب احمد الياس في تفنيد وجود العرب شرق النيل في العهد القديم . بينما انتم تتهمونه بمحاولة اثبات وجودهم . راجعوا ماكتب وانصفوه


#1334484 [ظلال النخيل]
5.00/5 (1 صوت)

09-05-2015 06:35 PM
الاغريق والرومان كانت لهم علاقات اقتصادية وسياسية قوية جدا مع الممالك النوبية والاثيوبية والاقباط ولم يكن هناك من قومية تسمى العرب اصلا في افريقيا ...

العرب دخلوا الى مصر في عهد الخليفة عمر رضي الله عنه ..واولى هجرات العرب الى السودان هربا من جوع الجزيرة وحروبها كانت في القرن الرابع عشر الميلادي ... بلاش تحريف للتاريخ وبلاش ادعاء أجوف ...

وبعنوانك الخادع هذا اعتقدت ككل القراء انك تقصد ( شرق النيل حقتنا السودانية ) أتاريك تقصد شرق النيل من دمياط ومرورا باسوان وحلفا ودنقلا وكريمة وشندي والخرطوم وكوستي وملكال ...خلاص اطلع لينا ببحث انو كل هذه المناطق عربية الاصل .........

مشكلتكم يا أيها الدخلاء على السودان وافريقيا يا ايها المستعرب مستعرب مستعربون تحاولون اثبات سودانيتكم وافريقانيتكم بالقفز على الزانة هوووووووووب من حاج احمد الى العباس او الاوس والخزرج او كنانة

(التاي بابكر الطريفي بن كعب بن لؤي القرشي ...)

ختو موية في خشمكم واسكتوا ايها المستعرب مستعرب مستعرب مستعرب مستعربون


أحمد الياس حسين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة