09-06-2015 09:29 PM

كنا حتى وقت قريب نستمتع بفنٍ نسائي راقي من نوع ما كانت تتغنى به أم بلينا السنوسي وزينب خليفة وبعض "الحكامات" اللائي أسهمن في إثراء وجدان الشعب السوداني بأصوات ندية وأداء متميز وكلمات منتقاة من تراث الجراري. أما الآن فقد اختلط الحابل بالنابل، وفتح الباب على مصراعيه؛ وكانت النتيجة أن ساحة الغناء السوداني تعج الآن بأصوات كثيرة دون مقدرات فعلية، ولا حتى موهبة أو إلمام بأبجديات هذا النوع من الفن والغناء، ناهيك عن الإبداع والتميز.
عموماً، لحن الجراري من الإيقاعات المليئة بالشجن وهو لون من الغناء اشتهرت به القبائل البدوية في ولايات كردفان وشمال دارفور؛ وهو مستوحى من حركة سير الإبل. ولعل أول أغنية جراري عرفت على نطاق واسع من خلال الإذاعة السودانية هي أغنية " الليلة والليلة دار أم بادر يا حليلة – بريد زولي" من أداء الفنانة أم بلينا السنوسي؛ ولذلك يسهل الحصول على نصها الأصلي دون عناء. وقد تغنت بعض المطربات بأغاني معروفة من ألحان الجراري، فأبدع البعض منهن في هذا الضرب من التراث الغنائي الجميل. وعلى سبيل المثال يعجبني جداً أداء المطربة حرم النور لأغنيتها "الليموني" التي أكسبتها شهرة واسعة ورسخت أقدامها إلى حدٍ كبير؛ كما أبرزت موهبتها في وقت مبكر من عمرها الفني. وكما هو معلوم فإن هذه الأغنية هي من إيقاع الجراري المشهور خاصة في مجتمع "الأبالة"؛ أي رعاة الإبل. أما نانسي عجاج فقد أبدعت أيما إبداع في أغنية أخرى من تراث الجراري ألا وهي أغنية "أندريا" وهي بالتحديد من تراث منطقة دار حمر بغرب كردفان؛ فقد حافظت هذا المطربة على لحن الأغنية الأصلي، وأضفت عليها لمسات فنية وصوتية رائعة جداً بعد أن حفظت كلماتها دون تحريف؛ ولذلك جاء العمل متكاملاً من كافة جوانبه، ولقي قبولاً واسعاً؛ حتى فتح شهية بعض المطربات لترديد أغاني الجراري؛ ولكن دون التثبت من أشياء كثيرة مما أفقد هذه التجارب تميزها وأفرغ الأغنيات من معناها!
للأسف الشديد، استعجلت بعض المطربات من جيل الشباب من أجل تحقيق الشهرة على حساب تجويد الفن واختيار ما يناسب ذوق المستمع السوداني الرصين، إذا جاز التعبير، وجنحن لترديد بعض أغاني الجراري دون إلمام بمحتواها؛ لا من حيث الكلمات ولا اللحن ولا الموسيقى، ولا حتى إطارها الاجتماعي! وعلى سبيل المثال تؤدي المطربة شادن محمد حسين أغنية تقول كلماتها "الإبل عملن جوطا وسيدهن جرجر سوطا". وهي أغنية من إيقاع الجراري ولكن غيرتها المؤدية إلى إيقاع هو أقرب إلى المردوم منه إلى الجراري؛ وربما يكون ذلك بحكم تأثرها ببيئتها ونشأتها في مجتمع البقارة كما تقول عن نفسها؛ وبذلك أخرجتها من إطارها الذوقي، وبالرغم مما بذل فيها من مونتاج وإخراج؛ إلا أنها لم تحدث الأثر الفني المطلوب، فقد غيرت اللحن ولذلك حدث اضطراب واضح بين مدلول الكلمات ووقعها الفني، وهذا تشويه واضح للتراث. ومن ناحية أخرى تغنت المطربة الشابة صباح عبد الله بأغنية "أم بادر" من تراث شمال كردفان التي تنتمي إليها إلا أنها تكلفت كثيراً في الأداء وغيرت بعض كلمات الأغنية فمثلاً بدل أن تقول "أدوني لي شربة وخلوني نقص دربه" تقول "ناولوني لي حربة" ولم تعلم أن الحربة ليست من سلاح رعاة الإبل والأغنية بمجملها تدور حول تحركات هؤلاء الناس! وإذا سعت صباح للحصول على النص الأصلي للأغنية لوجدته لدى أي شخص من أهالي المنطقة ولكنها لم تفعل! مع العلم أن صباحاً تجيد أغاني الجراري وهي تناسب صوتها كما يظهر من أدائها لأغنية "منعوني سلام حميدة". وقبل أيام سمعت المطربة رماز ميرغني وهي تتغنى بأغنية "دار أم بادر" وتقول " زارعنو في الطيني وشايلنو في الصيني، وقريافو راجيني" والصحيح " قريافو راميني" وهذه رمزية غاية في الجودة ولكنك أفقدتها معناها بهذا التحريف يا رماز! والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام هو: كيف تسمح قنواتنا الفضائية والإذاعية للشباب من المطربين والمطربات بترديد أغاني الآخرين، خاصة أغاني التراث، وهي تعلم ما يصيبها من خلل سواء فيما يتعلق باللحن أو صحة الكلمات واتساقها مع الإطار الاجتماعي والتراثي لتلك الأغاني، بينما يوجد في هذه القنوات أصحاب خبرة طويلة في هذا المجال، أم أن في الأمر مجاملة تصل إلى حد تشويه التراث من غير مبالاة بأهميته الأدبية وقيمته الفنية يا ترى؟
المهم في الأمر، ومن أجل التواصل الثقافي، لا مانع من ترديد أغاني التراث سواء كانت من أغاني الحقيبة أو الجراري أو الطنبور أو المردوم والدلوكة والسيرة والحماسة أو غيرها من ضروب الفن والغناء؛ شريطة المحافظة على كلماتها ولحنها الأصلي دون تحريف أو تبديل أو تغيير؛ لأن هذا التراث هو أحد مكونات وجدان الشعب السوداني المعتبرة وإذا فرطنا فيه أو شوهناه، فقدنا عنصراً مهماً من عناصر الإبداع والفن السوداني الأصيل. حافظوا على التراث، حتى تحفظوا القيم والهوية الوطنية.


[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1482

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1335585 [ناير]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 01:26 PM
الجرارى نوع من الغناء والرقص يقدم بدون مصاحبة الالة الموسيقية نجده منتشر في شمال وغرب كردفان، وشمال دارفور، والقبائل التى تؤدى الجرارى في اقليم كردفان هي: الكبابيش، دار حامد، الشنابلة، الكواهلة، وحمر، وغيرهم، وتعتبر رقصة الجرارى الرقصة الاولى عند رعاة الابل في كردفان ودارفور.


#1335392 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 09:39 AM
المشكلة مش في تشويههن الجراري فلا أحد يستطيع ذلك .. المشكلة في تشويههن وجوههن بالمواد المسرطنة السامة منتهية الصلاحية ..


#1335151 [عثمان محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2015 10:00 PM
الاستاذ محمد التجاني ... اتفق معك في معظم الذي ذكرته , خاصة الاشادة بأداء الفنانة نانسي عجاج لاغنية اندريا , ولي مقال في الراكوبة عن الاغنية وعن اداء الفنانة ( نانسي عجاج في حفل دبي ... الاناقة والاغراء في خدمة التراث ) .... ايضا ساني جدا الفنانة لا غنية دار ام بادر ( خاصة عندما تقول : ادوني لي حربة خلوني اقص دربا ) الغناء شعر والشعر تاريخ للواقع في الزمان المعين ...طبعا ادوني لي شربة خلوني اقص دربا ... المقصود شربة ماء وهذا تسجيل لتاريخ ازمة المياه والمعاناة التي عاناها اهلنا في شمال كردفان ... هذه الاغنية لو تناولها فنان حقيقي واعمل فيها التحديث في الاداء مثلما فعلت نانسي عجاج , لحازت الاغنية على انتشار اسطوري .... الاغنية جميلة جدا


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة