09-07-2015 09:23 PM

مع خارجية النظام السوداني الحق كله وهي تعلن بالأمس من الصين أن طاغية الخرطوم يرفض الحوار التحضيري في أديس أبابا وفق البيان "مجلس السلم والأمن الأفريقي" في 25 أغسطس المنصرم، و ان اللقاء الذي جمع وفد المجلس مع الجبهة الثورية السودانية أساسها هي "سابقة خطيرة" كما قال بيان خارجية البشير من بكين.
وعندما نقول إن مع نظام البشير الحق وهو يقول إن العالم فهمه خطأ فلسبب بسيط، هو أن مجرد تصديق أن حزب المؤتمر الوطني السوداني يقبل بمبادرة مجلس السلم والأمن الأفريقي التي نص علي " إجراء الحوار التحضيري في أديس أبابا تمهيدا لعقد الحوار داخل السودان" كان خطأ فادحا، بل وعبثا، فالاتحاد الأفريقي يعي تماما أن نظام البشير لم يفِ يوما بوعدٍ قطعه، بل لو كان نظام البشير مقترضا لما وجد بنكا يقدم له سلفة، فالأنظمة مثل الأفراد سجلٌّ من مواقف وسمعة، والنظام السوداني سمعته هي التلاعب، والتحايل، لذا فمن حق النظام السوداني أن يقول إن العالم قد فهمه خطأ، لأنه من الأساس يتلاعب بالجميع، وكان يفترض أن الكل يعرف ذلك!
والطريف أن السيد ثابو أمبيكي رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوي التابعة للاتحاد الأفريقي يقول إنه "مصدوم" من مستوي الأزمة بالسودان، والحقيقة لا يدري المرء ماذا يقول، فإذا كان أمبيكي "مصدوما" فماذا يقول السودانيون الذين يُقتلون يوميا بدم بارد علي يد ميليشيات البشير؟ بل المحير هو أن الاتحاد الأفريقي يلوذ بالصمت انتظارا ل"وثبة البشير", بينما الميشليشيات الإخوانية (حزب المؤتمر الوطني) تواصل ارتكاب المجازر، والتطهير العرقي بدارفور والنيل الازرق وجبال النوبة، مما يجعل المرء يتساءل: أوّليس لهذه الدماء قيمة؟ ومن سيتحمل عواقب تلك الجرائم؟ من سيعاقب البشير علي جرائمه؟ لذا، فلا يمكن القول فقط إن الاتحاد الأفريقي لم يفهم البشير خطأ وحسب، بل إن الاتحاد تواطأ معه حيث منحه المهلة تلو الأخري أو المبادرة تلو الأخري ليقوم بارتكاب المجازر ضد السودانيين.
فالحقائق والوقائع كلها تقول: إن البشير، وآلة قتله، لا يفهمان إلا لغة القوة فقط، وليس اللغة الدبلوماسية والقوانين الدولية، وأي محاولة لإيقاف جرائم هذا النظام بالمبادرات والبيانات الدبلوماسية، علي غرار مبادرة مجلس السلم والأمن الأفريقي أو خلافه، فإنها بكل تأكيد "سابقة خطيرة" لطبيعة نظام طاغية الخرطوم، الذي باع واشتري بالاتحاد الأفريقي باسم مبادرة أمبيكي التي يقول اليوم إنه لن يقبلها، وإنه قد تم فهمه خطأ من الأساس، فالبشير يفعل ما يفعله لأنه لا يري تحركات حقيقية ضده علي الأرض، فكل ما يراه تهديدات لا تسمن ولا تغني من جوع، سواء من الاتحاد الأفريقي أو الصمت المطبق من قبل المجتمع الدولي الذي لا يكترث هذه الأيام إلا بأعداد الأصوات الإرهابية الداعشية في الشرق الأوسط، وليس أعداد القتلي السودانيين علي يد نظام البشير، الذين تجاوزوا مليون قتيل للآن.
وعليه، فمع خارجية البشير الحق كله حيث تقول إن الاعتقاد بلقاء وفد مجلس السلم والأمن الأفريقي مع الجبهة الثورية السودانية أو إجراء الحوار التحضيري في أديس أبابا تمهيدا لعقد الحوار داخل السودان ما هو إلا "سابقة خطيرة"، لأن افتراض حسن النوايا بالنظام الإخواني كان خطأ من الأساس، فالبشير ونظامه لا يفهمان إلا لغة القوة، واستخدامها اليوم بات أمرا واجبا، ليست لإسقاطه وحسب، بل لحقن الدماء السودانية، وعدا عن ذلك فإن كل ما يُفعل هو إضاحة وقت وعجز وتواطؤ مع مجرم الخرطوم.
احمد قارديا خميس
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1200

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1336165 [المحب لوطنه]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2015 10:00 AM
كيف يحاوروا وانتو خمسمائة حركة وكلكم بتتاجروا بقضية وهمية خرجت للسطح فى خلال شهور؟ والسودان مشكلتها لا تنحصر فى دارفور فقط ورغم ان دارفور واهلها يعيشون افضل من مواطني الخرطوم


احمد قارديا خميس
احمد قارديا خميس

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة