09-08-2015 11:43 PM

دمؤنا دماء واحدة ,مع ضباعنا ,مع نمورنا ,مع أفيالنا , مع جواميسنا , كلنا كنا شيئاً واحداً .كلنا شعب واحد . علينا أن نتحد معاً الناس والحيوانات والطيور التى تطير. كلنا وحدة واحدة . علينا أن نتحد معاً حتى الحيوانات التى تأكل البشر, حتى الناس الذين يحملون السحر الاسود الذى لانحبه علينا أن نعانقهم جميعاً ونبقى شعباً واحدا.ً الزعيم مكوى دى بلكوى.
فى شهر يونيو عام 1998بدعم من مجلس كنائس السودان الجديد , إلتقى عدد من زعماء عشائر المناطق الواقعة على الحدود أراضى الدينكا والنوير ومن رجال الكنائس الموجودين على الضفتين الغربية والشرقية لنهر النيل . وقد إنعقد هذا الملتقى من اجل البحث عن المصالحة والسلام إلاجتماعى بين اطراف النزاع الذين خاضوا الاقتتال الاهلى فيما بينهم ذهاء سبعة أعوام . وقد قام بتحضير لمؤتمر المصالحة والسلام إلاجتماعى هذا ممثلات للنساء والشباب , وشيوخ القبائل وممثلين للحركة الشعبية لتحرير السودان, وممثلين للمثقفين من داخل السودان وخارجه فضلاً , عن الحضور الكثيف للمجتمع الدولى وإلاقليمى ووسائل إلاعلام .وبالطبيعة الحال ليس المرة الاولى التى تقوم فيها مجلس الكنائس بهذا الدور العظيم لإنهاء الحرب ووضع حداً لمأساة شعبنا فى جنوب السودان فقد قامت مجلس الكنائس العالمي ببذل الجهود من قبل فى السبعينات من القرن الماضى بمبادرة وحث أطراف النزاع السودانى .بين حركة الأنانيا الثورية وحكومة مايو برئاسة جعفر النميرى وتم توقيع اتفاقية أديس أبابا فى 1972 التى نقض الأخير عهدها وميثاقها ناعتاً إياها انها ليست تنزيلاً من التنزيل .وتاسيساً على ماسبق الذكر ان وثيقة السلام والمصالحة التى انعقدت فى وونليت قد أنهت الحرب وجاء الاتفاق فى الآتى:-
*وقف ألاعمال العدائية بين الدينكا والنوير سواءاً بين قواتهما العسكرية أو المدنيين المسلحيين،كما تم إعلان وقف دائم لإطلاق النار بين الدينكا والنوير وتنفيذه فى الحال.
إلاعلان عن عفو عام عن كل التهجمات ضد الأشخاص والممتلكات التى إرتكبت من قبل أول يناير عام 1999 وتورط فيها الدينكا والنوير فى الضفة الغربية لنهر النيل.
*التأكيد على حرية التحرك وتشجيع التبادل التجارى, والتنمية والخدمات.
*إلاعلان عن أن المراعى الواقعة على الحدود, ومواقع صيد الاسماك سيكون مسموح بها فى الحال كموارد مشتركة.
*تشجيع المجموعات النازحة على العودة إلى ديارها الاصلية وإقامة علاقات من جديد مع جيرانها.
*إن روح المصالحة والسلام إلاجتماعى التى سادت هذا إلاتفاق يجب مدها لتشمل كل أنحاء جنوب السودان.
وفى هذا السياق نناشد الحركة الشعبية وجيشها الشعبى لتحرير السودان والتحالف الديمقراطى الموحد لجنوب السودان مساندة ودعم هذا إلاتفاق والقرارت الصادرة عنها والمساعدة فى ترسيخها.كما نناشد المجتمع الدولى وإلاقليمى أن تساند وتدعم وتساعد فى ترسيخ هذا إلاتفاق والقرارات الصادرة عنه.ولعل المصالحة والسلام إلاجتماعى الذى حدث فى ميثاق وونليت ينبغى أن يكون انموزجاً واساساً متيناً المتين لوضع الحرب والاقتتال الاهلى التى دارت رحاها فى بلادنا وان نستلهم روى وحكم اجدادنا وآباؤنا ونقتفى أثرهم فى ارساء دعائم التعايش السلمى والسمو فوق الجراحات ،وأن نضع مصلحة الوطن والشعب فوق مصالح الانتهازيين وتجار الحروب الذين ولغوا فى دماء ابناء وبنات هذا الشعب .ومهما يكن من امر فان السلام الذى تم توقيعه مؤخراً من قبل رئيس الجمهورية سلفاكير ميارديت فى السادس والعشرين من اغسطس 2015 بجوبا يعد نصراً عظيماً للشعبنا الذى ظل يعشق السلام والحريّة ويحدوه الأمال والأشواق نحو الأمن والاستقرار والتنمية والاستقرار وبناء جنوب سودان جديد حر ديمقراطى تسوده قيم الحرية ومبادئ حقوق إلانسان وسيادة حكم القانون وفى هذا ذات السياق ينبغى مضاعفة الجهود لإعادة بناء مادمرته الحرب وإعادة الأمل للذين تشردوا من نساء واطفال وكبار السن ولجوا،واحتموا بمقرات الامم المتحدة فى كل من جوبا, بانتو, ملكال، أكوبو, بور , بيبور. ليير, الخ ..اذ ان الوطنية الحقة تملىء علينا نبذ القبلية والعنصرية والجهوية والمحسوبية والشوفينية ونستلهم روية الزعيم الفذ مكوى دى بلكوى بان نوحد صفوفنا ونجمع كلمتنا ونعانق بَعضُنَا لأننا شعباً واحداً لوطن واحد اكثر شموخاً وكبرياءاً

مشار كوال اجيط

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مشار كوال اجيط
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة