في



المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
والي الخرطوم.. (ببكي وبهاتي من المحطة ولي فريق القطاطي)
والي الخرطوم.. (ببكي وبهاتي من المحطة ولي فريق القطاطي)
09-17-2015 11:53 AM

ما صعد والي الخرطوم الجنرال عبدالرحيم منبراً إلا وابتدر حديثه عن فقر الولاية ونضوب مواردها، وما أدلى بتصريح حول أي موضوع إلا واستهله بقوله أنه وجد الولاية (اباطها والنجم وعدمانة نفاخ النار من الموارد)، وله في ذلك مقولة شهيرة (الحتات كلها باعوها)، إذ لم يترك له الولاة السابقون (حتة فاضية) ليبيعها، فقد قضوا على أخضر الأراضي ويابسها، بل حتى المباني رهنوها للبنوك، ولا ندري كم من تلك (الحتات) التي بيعت دخل عائده خزانة الولاية وتم صرفه على الخدمات والمشروعات، وكم منها ذهب إلى الجيوب (قضية التحلل مثالاً)، ومن كثرة ما ردد الوالي عبارته تلك حتى ظننا أنه سيورث الولاية الفقر، وله الحق في الذي ذهب إليه، فهو وعلى امتداد محطات استوزاره لم يشغل غير وزارات السيادة من لدن رئاسة الجمهورية مروراً بالداخلية وانتهاءً بوزارة الدفاع، وهي الوزارات التي لا يغشاها الفقر، وكانت تذهب بدثور الموازنة ولا تترك للبقية سوى الفتات والقشور (الصحة والتعليم مثالاً)، وكنت كلما أتى الوالي على ذكر فقر الولاية أتذكر ولا أدري لماذا مقطعاً من الأغنية التي تغنى بها ثنائي النغم، وقيل أن زنقار هو من سبق بأدائها والذي يقول (هوي يا ليلى هوي.. ببكي وبهاتي من المحطة ولي فريق القطاطي)، ربما بجامع الشكوى بين الوالي والشاعر، الأول بسبب فقر الولاية والآخر بسبب هجر الحبيب وصدوده...
لولا شكوى الوالي الجديد المستمرة ما كنا نظن أن ولاية الخرطوم فقيرة إلى هذا الحد، بل كنا نظنها غنية ومنغنغة بدلالة أرتال الجبايات والمكوس والرسوم والضرائب التي تجبيها حتى من أطفال الدرداقات، أما وقد كشف لنا الآن واليها الجديد فقرها وهوانها على الحكومة الأم، حق لنا أن نسأل أولاً عن الأسباب التي أدت إلى هذا الفقر، هكذا يقضي المنطق أن تتعرف أولاً على علة هذا الفقر ومسبباته لتسعى من ثم لإزالته أو على الأقل تخفيف حدته، وهذا يتطلب قبل كل شيء الإجابة على السؤال المحوري والمركزي (ما الذي أفقر الولاية؟)، أنا شخصياً أملك جزءاً يسيراً جداً جداً من الإجابة، ويقيني أن عدداً غير قليل من المشاريع (الكدبلاص والمواسير) قد استنزفت وأهدرت أموالاً طائلة بلا طائل ولا جدوى، نذكر منها على سبيل المثال (مواقف المواصلات السكة حديد، شروني، كركر وقرقر، مين قرقر دا لعله من كان يقرقر بعد أن يضع أموال إنشاء هذه المواقف داخل جيبه)، وعلة هذه المواقف أن الواحد منها كان ينشأ اليوم ويصرف عليه ما يصرف وفجأة يتم الاستغناء عنه، وهناك بصات الوالي وما أدراك ما هي (لا أرضاً قطعت ولا ظهراً حملت)، ذهبت هي إلى حيث لا يدري الناس وبقيت مشكلة المواصلات كما هي، وعلى ذلك قس بقية المشروعات الفاشلة من مثل هذه الشاكلة...


shfafia22@gmail.com





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2341

خدمات المحتوى


التعليقات
#1342488 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2015 12:09 PM
اصلا ماالداعي لحكومات الولايات !!في كل العالم الدولة فيها حكومة واحدة الا السودان 19حكومة ليه هل نحن نختلف عن هذا العالم


#1342128 [حاج علي]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2015 06:59 PM
مين قرقر دا

معقولة يا استاذ حيدر ما سمعت بالدود الحبس الدرب ؟؟
ديا ناس الامن والجنجويد ههههههه


#1341796 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2015 10:22 PM
السبب الكل عارفو لكن الحكومة ما عايزة تعلن فشله ...

زمان بتذكر ايام الطفولة في الكورة تقول ( يا فيها يا نفسيها ) وهكذا الانقاذ والصومال قرب ..


#1341765 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2015 08:45 PM
حيدر اخوى مالك قطعت كلامك (زط) كده؟!! مرقت مشوار عاجل ولا شنو ؟ كلامك بداء جيدا وإنقطع فجاءة ولما يشفى غليلنا بعد!! على كل حال والى (الامر الواقع) بيده الحل وليبداء من قبل عشره سنوات اوبلاش من قبل خمس سنوات ويعكف هو وأركان حرب مكتبه والمفروض فيهم أنهم رجال ثقاة وليس بهم شق ولا طق في دراسة كافة ملفات المشاريع التي تبنتها الولايه ومراجعتها (ورقه ورقه) وانا على يقين بأنهم سوف يكتشفون (بلاوى متلتله) وسرقات وعضات سوى كانت بالسنون او الاضراس وفيها تلك التي بلعة إبتلاعا على سبيل التعجل حاكم السرقات كمان فيها (من تعجل!!)وإذا ما تمكنوا من معرفة اللصوص فاليعرضوا لهم فكرة (التحلل) وبهذه الطريقه يمكنهم إسترداد مليارات الجنيهات (ولا من شاف ولا من درى) في غضون شهر واحد !! وعلى كل مواطن صالح أن يقوم بدوره ويسلط الضوء على المشاريع التي إشتم فيها رائحة للفساد!! والكلام في همة الوالى ونقول له (بطل الجعيير!!) اهو مسكناك الدرب لو فيك فايده!!.


#1341608 [عوض الله جابر]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2015 01:56 PM
أحسن حل إستحضروا روح المرحوم غسان يحكي لكم التفاصيل.. بالعدم شوفو بله الغائب...


حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة