09-18-2015 09:08 AM

بعد أن كنا نتنفس تحت الماء
سافر وفد من لجنة التعليم بمدينة مايرنو الأسبوع الماضي الى الخرطوم؛ لمقابلة المسؤولين في الدولة لطرح قضية التعليم المأزومة في المنطقة واحتياجاتها المستعجلة مع بداية العام الدراسي الجديد .. تمكن الوفد من مقابلة نائب الرئيس الدكتور حسبو محمد عبدالرحمن بفضل الجهد المقدر من الاخ الكريم عبدالعظيم كمال في التنسيق وإنجاح المقابلة ... ليس عندنا مانقول غير .. شكرا جزيلا يا عبد العظيم وكفى..
كان عبدالعظيم مفتاح اللقاء المثمر بحق .. فهو يستحق منا الشكر كاقل واجب.؟ أحسنت يا إبن المربى وذلك ليس عليك بمستغرب.

بسبب تدهور التعليم ومقوماته الاساسية من مباني ومعلمين وأدوات، اصبحت مايرنو، وفي الحقيقة لا تزال تتنفس تحت الماء، ولكن الآن رئتها بدأت تتنفس بعض الهواء النقى والأوكسجين من جديد.



بحمدالله تعالى وفضله؛ صدرت بعد المقابلة بيومين توجيهات مكتب نائب الرئيس حسبو إلى جهات الإختصاص لتنفيذ مخرجات لقاء وفد اللجنة واخرين مع نائب الرئيس لتتحول إلى أرض الواقع.

مليار جنيه من نائب الرئيس لتحسين بيئة التعليم بمايرنو.
إنشاء مدرستين ثانويتين للبنين والبنات.
إنشاء مدرسة تقنية أو مهنية
كهربة المشاريع الزراعية.
تكملة كلية دانفوديو.
نعم كل هذه المشاريع صدرت التوجيهات لترى النور وتنتشل المنطقة وانسانها من ذلكم الوضع المزرى الذى يعيش فيه .. سنين عجاف عشناها وما زلنا نعيشها حتى اللحظة، ولكن بوارق الأمل قد بدأت ترفرف من جديد بفضل جهود أبناء مايرنو المخلصين..



أتى الفرج من رب العزة الذى أتانا الآن ما تركناه فى سنابله من صبر على ضنك المعيشة حين قضت البقرات العجاف على البقرات السمان، فتركنا ما حصدناه فى تلك الفترة من صبر فى سنابله، والأن نزداد كيل بعير بعد ان منع عنا الكيل من قبل سنين عددا.
اخوتى أبناء مايرنو فى جميع بقاع الأرض؛ الآن الكرة فى ملعبنا لإنجاح هذه المشاريع بعد توجيه الرئاسة بانشاء صندوق للخدمات، مناصفة بين المركز والولاية من جهة، والدعم الشعبى من جهة أخرى؛ أى بأن ناتى بما نستطيع من خزائننا لنزداد كيل بعير ونظفر بتاج العلم والمعرفة، ونتمكن فى الأرض علما ومعرفة وصحة ليكون دربنا شبيه بدرب يوسف عليه السلام (من بيت عز لسجن رب لتاج ملك به تكلل). ونحن من بيت عز لسجن رب، وضنك عيش إلى تاج ملك وعلم وصحة بهما نتكلل.


نحن الان في ألح الحوجة إلى الوحدة والتكاتف والتعاضد، حتى نستطيع أن ننجز هذه المشاريع فى أقرب وقت ممكن، لذلك يجب تأجيل كل ما يجعلنا نختلف إلى حين الخروج باهلنا إلى بر الأمان ونتحاشى بقدر الإمكان إثارة المواضيع الخلافية.


فمعا نبر اهلنا بمايرنو من أجل أطفالنا واباءنا وامهاتنا وشيوخنا ومرضانا وفقرائنا .. فمستقبل أبنائنا وإخواننا بأيدينا ويجب الا نفرط فيه، وإن فرطنا؛ فلا خير فينا، وسيذكر التاريخ بأنه اتتنا فرصة لصناعة مجد وجيل سليم معافى وضيعناها وستلاحقنا لعنات الأجيال القادمة حتى فى قبورنا ولن تستثنى احدا منا ..
؛؛؛؛
فهيا بنا نعمل كل من موقعه وبما استطاع به سبيلا.


عبدالرحمن احمد دوقو - ابوظبي
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 735

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالرحمن احمد دوقو
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة