المقالات
السياسة
كمال عمر الرجل الذى فقد ظله!
كمال عمر الرجل الذى فقد ظله!
09-20-2015 12:24 PM


هذا إذا كان فى الأساس هنالك ظل أو اذا تبقى من العنوان ذلك الاسم فقط!
ولنبدأ بما قرره من قبل شيخه (السنوسى) الذى فضحنا أكاذيبه، ومن ضمنها أن حزبهم الضعيف (المؤتمر الشعبى)، قد نفض يده من المعارضة السودانية لأنها أيدت (إنقلاب) (السيسى)، بحزب زعمه.
فهاهو وزير خارجية النظام (إبراهيم غندور) يؤكد على أن علاقتهم بمصر وبنظام السيسى " فى أحسن حالاتها وعلى كآفة المستويات".
فإذا كان كمال عمر وشيخه (السنوسى) وحزبه أمناء وصادقين من الذى يجب أن تنفض عنه الأيدى وتعلن مفارقته، الطرف (الضعيف) من ناحية الإمكانات وهو المعارضة، أم (النظام) الباطش بشعبه والذى يحكم السودان منذ يونيو 1989 ويعتبر (ممثلا) له ولشعبه؟

ثم كمال عمر الذى كان يناطح الصخر فى السابق ويعمل جاهدا على إسقاط النظام حيث لا هدف كان فى إجندتهم غيره ومن أجل ذلك ايد الحزب وشيخه (الترابى) المحكمة الجنائية الدولية وظل حزبه لا يرفض أى عمل داخلى أو خارجى يمكن أن يؤدى الى إسقاط النظام، يتحدث (كمال عمر) الآن وفى صلف وغرور، عن أنهم يرفضون الخروج بالحوار للخارج حتى لا تتدخل فيه ايدى أجنبيه، وذلك قمة الغباء، فهل التدخل من الخارج مربوط بالمكان الذى يقام عليه الحوار فى زمن (التكنولوجيا) ووسائل الإتصال المتطوره، الا يمكن أن تتدخل أمريكا أو فرنسا أو ألمانيا من خلال سفارتهم أو رسائلهم أو (عملائهم) داخل (النظام) وما أكثرهم .. ومن هناك حاول أن يعدلها (مسار) فخربها بالمرة، حيث اقترح أن يجرى الحوار على طريقة تبادل (الرسائل) وكأننا فى زمن (الحمام الزاجل).

فلو كان ذلك الحوار فى الأصل جاد ومقنع بشكله وآليته المعروفة، هل يعقل أن توجد مشكلة فى مكان اقامته، والدين الذى يتاجرون به ويخادعون الناس يقول لهم (وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا) دون أن يحدد لهم مكان إنعقاد ذلك (الحوار) من أجل تحقيق السلام ، إذا كان فى (الخرطوم) أو (أديس ابابا) أو (باريس).
وكيف يكون (النظام) جاد فى حوار وهو يصر على (الخدعة) التى يستخدمها الأسلاميون فى اى مكان فى الدنيا حيث قسمة (طيزى) أو 7+7 إضافة الى رئاسية رئيس النظام لذلك الحوار، تجعله من البداية مائلا ومجحفا وغير عادل ولا يمكن أن يوصل لحلول أو يحقق سلام دائم وعادل.

فكما خدع (الأخوان المسلمين) فى مصر، القوى الليبرالية والمدنية بقصة 50% من كل طرف فى تشكيل (الجمعية الدستورية) التى تصيغ الدستور، فأتضح لاحقا أن (الإسلاميين) ضمنوا أكثر من 70% من ذلك التمثيل، نفس الشئ يفعله النظام 7 من طرفه (مضمونين) إضافة الى عدد من المأجورين والأرزقيه، الذين سوف تظهر مواقفهم لاحقا خلال الحوار داعمة للنظام، إضافة الى ذلك فهناك سؤال هام، الى أى جهة يعتبر (المؤتمر الشعبى) هل الى جانب النظام أم المعارضة؟
فهو ليس معارضة وليس نظاما لكنه يدعى (المعارضة) وهو فى حقيقة الأمر اقرب (للنظام) خاصة فى الفترة الأخيره، بعد أن قبض (المعلوم) وبعد أن خافوا على مستقبل (العصبة) الإسلامية أن تنهار وأن يحدث (للفرع) فى الخرطوم ما حدث (للرأس) فى القاهرة حيث اصبحت مطالب الشعوب والنغمة السائدة فى مصر والعالم كله لا للإحزاب الدينية، حتى لو كانت مجرد (مرجعية).

ثم أنظر ماذا يقول (كمال عمر) فى غباء يحسد عليه؟ .. يقول أن بعض أحزاب المعارضة تسعى لتغيير الحكومه!
وذلك امر مشروع سياسيا لأى معارضة فى الدنيا أن تسعى لتغيير الحكومة وأن تحل محلها حتى لو كانت ديمقراطية وتؤدى خدمات جليلة ومقدرة للمواطنين وللدولة وعلى أعلى مستوى، (فديجول) تم تغييره فى أفضل فترة خدم فيها فرنسا وبحصوله على نسبة تصويت حققت له الفوز، لكنها لم ترضه أو تقنعه للمواصلة فى حكم فرنسا وشعر بأن شعبه غير راغب فيه، مع أن نسبته تلك وبدون تزوير كانت أفضل من النسبة التى حصل عليها (البشير) فى إنتخابات 2010 و 2015!

ما صعب على (كمال عمر) أن يعترف به وأن يردده بلسانه أن جزء من (المعارضة) الجاده، تسعى لإسقاط (النظام) ولتغييره ليصبح من نظام (حزب) الى نظام (دولة) لا أن تلتغيير الحكومة (فقط) كما قال وذلك امر عادى فى ظل مفهوم التبادل السلمى للسلطة.

ما صعب على (كمال عمر) أن يعترف به وهو الطامع فى منصب وزارى بعد أن اصبحت الدار خاليه من الكفاءات فى (المؤتمر الشعبى)، أن الحوار لا يمكن أن يكون جاد فى ظل وجود عدد من (المليشيات) التى يدعمها النظام بالمال والسلاح، والتى يمكن أن تفعل أى شئ وترتكب أفظع الجرائم من نفسها أو بتحريض من النظام، إذا سار ذلك الحوار فى غير مصلحتها أو لو طالب المتحاورون مثلا بتفكيك تلك (المليشيات) والتخلص منها ويمكن أن يجد المجتمعون أنفسهم بما فيهم (رئيس) النظام محاصرين، فتلك (المليشيات) اذا كان كمال عمر يدرى أو لا يدرى قد (شمت صناحها) وأصبح عندها (كبير الجمل)!

على كل حال خطأ كبير لا يغتفر وسوف يكون ثمنه غاليا وفادحا، ذلك الذى يرتكبه المعارضون من أى جهة كانوا ومهما كانت نواياهم إذا رضخوا لرغبة النظام فى القبول بإلمشاركة فى حوار (بالداخل)، حتى إذا كان ذلك الحوار قادر حقيقة على حل مشكلة الوطن بدءا بإيقاف إراقة دماء البسطاء فى مناطق المواجهات والإقتتال فى جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور، انتهاءا بتفكيك مؤسسات النظام وتحويل الدولة السودانية من دولة (دينية) الى دولة ديمقراطية مدنية فيدرالية حديثة.
اللهم هل بلغت .. اللهم فأشهد.
تاج السر حسين – [email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1644

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1343349 [البعير]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2015 07:15 PM
يا استاذ تاج السر نسيت تجيب الكارتير بتاع الكلب الحارس ناس البيت ، لان هذا الكارتير مرتبط ارتباط وثيق مع هذا الرجل الذي فقد ظله


#1343327 [Takawai El Balawi]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2015 06:04 PM
الترابي وبودلير .. الحسابات الصُّغرى وسيرة الفشل

عمر الدقير

يميل بعض الناس للمباشرة وتفسير عبارة هرقلطيس الشهيرة “النَّهر لا يُقطع مرتين”، بحقيقة أنَّ مياه النهر في نقطةٍ ما تتغير باستمرار بسبب جريانها ولا تكون هي نفسها بين لحظةٍ وأخرى، بينما يرى آخرون أنَّ النَّهر الذي قصده الفيلسوف الإغريقي هو نهر الزمن الذي لا يتوقف عن المسير لدرجة أنَّ كلمة “الآن” تصبح في ذمة الماضي بمجرد الإنتهاء من نطقها، كما يقول المناطقة.

وأيَّاً كان الأمر، فإنَّ ديمومية التغيير ليست حكراً على مياه النَّهر أو دورة الزمن، فالإنسان بدوره يتغير دائماً ولا يعود هو نفسه بين لحظةٍ وأخرى بسبب تغير منسوب الوعي وما يمور في داخله وحوله من التفاعلات مع مرور كل لحظة .. وكل تغيير إنساني ينشد الأفضل أو يستهدف الخروج من واقعٍ آسن لا بدَّ أن يصدر عن عقلية نقدية تُعين على المراجعة المنهجية للرؤى والمواقف السابقة بدوافع أخلاقية وعلمية وموضوعية تقود للإعتراف ببطلان تلك الرؤى وخطل المواقف التي شيدت عليها، لاقتحام المستقبل بمصابيح تضئ الطريق، إذ بغير النقد الذاتي الصادق والمراجعة الأمينة لن يطال التغيير إلَّا لون الجلد كما تفعل الحرباء، ولن يكون الرأي أو الموقف الجديد إلّا ارتكاساً وخيبة مسعى.

وإذا كان التاريخ الانساني قد حكى عن كثير من المفكرين والساسة الذين غيَّروا مواقفهم عبر مراحل العمر المختلفة من خلال المراجعة ونقد الذات وبإيقاع متدرج في نطاق الرؤى ذاتها، فإنه حكى أيضاً عن آخرين كان تغيير رؤاهم ومواقفهم كوبرنيكياً مفاجئاً على طريقة “لكلِّ حالةٍ لبوسها”، حيث يكون التغيير نتيجةً لفقدان مصالح أو طمعٍ فيها أو هروبٍ من مساءلة وليس انحيازاً للحقيقة.

لحسن الحظ فإنَّ تاريخ العقود الستة الماضية التي قضاها الدكتور حسن عبد الله الترابي في المسرح السياسي في بلادنا لم يُكتب على الرمل أو الماء، فبالإضافة للارشيف الورقي ثمة ارشيف إليكتروني أصبح متاحاً بكبسة زر، كما أنَّ مرض الزهايمر لم يتحول إلى وباءٍ عام .. ولعلَّه لا يلزم أي باحث أو راصد، حتى لو كان من الهواة، سوى أن يلقي نظرةً عجلى على بعض المحطات في ارشيف سيرة دكتور الترابي ليكتشف كيف أنَّه ظل يقفز برشاقة ظبيٍ صحراوي من موقفٍ إلى نقيضه ومن فكرةٍ إلى ضدِّها، دون أن تعتريه مثقال ذرةٍ من خجل، مستعيناً في التعبير عن مواقفه وأفكاره الجديدة بضحكٍ في غير محلِّه ولغةٍ تحايلية يشوبها الغموض والإلتواءات حتى يسهل تراجعه إذا تغيرت الظروف.

الجائل في ارشيف سيرة دكتور الترابي، منذ أن اقتحم مضمار السياسة السودانية في أكتوبر 1964، يجد، على سبيل المثال، ما يلي:

- وقف وحركتُه الإسلامية مع حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان عام 1965، وقال مُحتفياً بهذا الإجراء في كتابٍ له منشور: “عبَّأت الحركة حملة جسَّدتها حجة المداولات السياسية وقوة التظاهرات الشعبية فتمخضت عن موقف سياسي غالب يُدين الشيوعية وإجراء قانوني يُحرِّمها” .. ولكنَّه بعد مفاصلة رمضان عام 99 وعزله من السلطة وسجنه والتضييق على حزبه الجديد “المؤتمر الشعبي”، تبنى موقفاً مغايراً عبَّر عنه في كتابه المُسمَّى “السياسة والحكم” بقوله: “مهما تذهب الأحزاب إلى ما يُحرِّمه الشرع أو يكرهه، فإنَّ سنة دولة المدينة أسوة بيِّنة لترك من يحمل كفراً كتابياً أو منافقةً أو تردداً بين الكفر والإيمان ليعمل سياسة بتعبير رأيٍ وموالاةٍ عليه كما يشاء” !!

- أيّد قوانين سبتمبر التي أعلنها نظام مايو عام 1983 ونظمت حركته مسيرة مليونية لدعمها وبايع النميري إماماً مجدداً.. ولكنه عاد بعد سقوط نظام مايو ليقول في ندوة بجامعة الخرطوم مساء 15 أبريل 1985: “أراد النميري أن يستغل الاسلام وأن يحرر دستوراً يجعل له الولاية حتى بعد الحياة، وأراد أن يتجرد من الشورى فطلب البيعة” !!

- أيّد جريمة إعدام الأستاذ محمود محمد طه النكراء، عام 1985، وقال عن الأستاذ الشهيد: “وقد كان عدواً كائداً للحركة الإسلامية وولياً لإسرائيل والغرب، ولكنَّ الحركة صبرت على فتنته المحدودة حتى لقيَ حتفه بحدِّ الردة القضائي” .. وعندما ما دارت الأيام دورتها واتهمته هيئة علماء السودان بالردة، لأنه أفتى بصحة زواج المسلمة من كتابي، قال في مقابلة بثتها هيئة الإذاعة البريطانية يوم 23 أبريل 2006: “إذا ارتدَّ أحدٌ ردة صريحة ومطلقة، كل ما تفعله هو أن تجادله وتحاول ردَّه إلى الدين دون إكراه”، معتبراً أنَّ الإسلام “لا يُدخِل السلطة والقضاء في قضايا الردة” !!

- إبّان الحملة الانتخابية لبرلمان عام 1986 كانت الجبهة الاسلامية القومية تكثر من اتهام حزب الأمة بالعمالة لاسرائيل والغرب أيضاً، ولكن الترابي سرعان ما حوَّل نواب جبهته من مقاعد المعارضة إلى مقاعد الحكومة وأصبح هو شخصياً وزيراً في حكومة الوفاق الوطني برئاسة السيد الصادق المهدي .. وعندما سئل عن اتهامهم لحزب الأمة بالعمالة أجاب قائلاً: “كان ذلك من دواعي التنافس الحزبي والغيرة السياسية وقد ذهبت لحالها” !!

- أنكر الترابي صلته وجبهتِه بانقلاب الإنقاذ الذي وقع في يونيو 1989، ولكنَّه وصف الرئيس البشير بأنَّه “هبة السماء للسودان” .. وعندما وقعت المفاصلة وعُزِل من رئاسة البرلمان تراجع عن إنكار الصِّلة بالإنقلاب بتصريحه الشهير “قلت له اذهب إلى القصر رئيساً وسأذهب إلى السجن حبيساً”، كما تراجع عن رأيه في البشير ووصف نظامه بالطغياني الفاسد وطالبه بتسليم نفسه للمحكمة الجنائية !!

- انضم حزب الترابي لتحالف قوى الإجماع الوطني المعارض وكان الأعلى صوتاً في دمغ النظام بالاستبداد والفساد وعدم جديته في إحداث توافق وطني، ودعوة الناس للثورة عليه وإسقاطه .. ولكنَّه مع ذلك كلِّه هرول إلى قاعة الصداقة ملبياً دعوة حوار الوثبة في يناير 2014 وقال، في مقابلة مع قناة الجزيرة يوم 11 أبريل 2014، إنَّهم قرروا الحوار مع النظام لأنَّ “البلاد دخلت طوراً جديداً”، ولأنَّهم يريدون “إعادة اللحمة بين السودانيين” .. وخلال مخاطبته حفل الإفطار الذي نظمه إتحاد الطلاب السودانيين، في رمضان الماضي، حوَّل صفة الفساد من الحكومة للشعب بقوله: “الحكومة ليست فاسدة، وإنْ كان ثمة فساد فهو من لدن الناس” !!

لا أحد يطالب الترابي وقد جاوز ثمانين حولاً، أمدَّ الله في عمره، أن يسأم الحياة كما سئمها زهير بن أبي سُلمى مُعبِّراً عن ذلك بقوله، الذي يردده الكثيرون غافلين عن قصده، “سئمتُ تكاليفَ الحَياةِ .. ومَنْ يَعِشْ ثمانينَ حَوْلاً لا أباً لكَ يسأمِ”، فهذا الشاعر الحكيم قصد بالتكاليف، في زعمنا، واجب الإنسان في محاورة الواقع الذي يعيشه ومجتمعُه بمواقف مبدئية وأخلاقية مثلما فعل هو حين ساهم من خلال شعره في إخماد حرب داحس والغبراء العبثية وما كان فيها من موتٍ ويتمٍ وثأرٍ أعمى .. ولكنّ الترابي إذ يستدير مائة وثمانين درجة ويعلن دون إيراد أية حيثيات مقنعة أنَّ “البلاد دخلت طوراً جديداً” ويتحول إلى حليفٍ أو مهادنٍ للنظام الذي طالما وصفه ومساعدوه بالطغيان وطالبوا بإسقاطه وتخليص البلاد والعباد من شروره، فإنَّه لا يبدو إلَّا مدفوعاً بحساباتٍ صغرى لا تحفل بالحقيقة والأخلاق ولا تقيم وزناً للوطن وأهله.

حسابات الترابي التي قادته لتغيير موقفه من نظام الإنقاذ – بعد إزاحة تلاميذه الذين تولّوا كبر الانقلاب عليه فيما يعرف بالمفاصلة – تُذكِّر في وجهٍ من وجوهها بموقف الشاعر الفرنسي شارل بودلير الذي شوهد ذات يومٍ يخرج من منزله حاملاً بندقية لينضم لحشود المتظاهرين في شوارع باريس، رغم أنَّه لم تكن له سابق علاقة بالمظاهرات والحراك الجماهيري، وعندما سُئل عن سبب خروجه أجاب قائلاً: “إنَّها فرصة مناسبة لتصفية حسابي مع الجنرال أوبيك الذي تزوج أمِّي رغماً عني وحرمني من حنانها وأنا طفلٌ صغير” .. ويجدر بالذكر هنا أنَّ بودلير هذا، مع اتفاق كثيرٍ من النقاد على عبقريته الشعرية، كان يختار لقصائده عناوينَ غريبة على شاكلة “النظام الخالف”، وعندما سئل عن ذلك ردَّ بقوله: “أعشق العناوين ذات المجاهيل، وأن تكون صارخةً ومفرقعة” .. وهو نفسه الذي قال أحد الباحثين، في دراسةٍ عن حياته، إنَّ الإنسان العادي عندما ينظر إلى شجرةٍ أو بيتٍ أو أي شيءٍ آخر يقول إنِّي أراه، لكن بودلير كان مسكوناً بهاجس أن يرى نفسه في كلِّ شيء ولذلك كانت سيرة حياته هي سيرة الفشل.

أمَّا بعد، فقد استطاع الترابي وجماعته أن يستولوا على سفينة الحكم في السودان، غدراً وقسراً، ويعبروا النَّهر بمشروعٍ معلولٍ بنوياً، خلَّف تجربةً مريرةً تميزت بالتسلط وقمع الحريات والفشل في كلِّ مناحي الحياة. ومع ذلك ها هم بمسمياتهم المختلفة يتحاورون، همساً وجهراً، مُمنِّين أنفسهم بعبور النَّهر مرةً أخرى بذات المشروع المعلول الذي عجزوا عن تقديم أية مقاربة نقدية صادقة تقرُّ صراحةً بفشله وتعترف علناً بمسؤولية ما أحدثه من خرابٍ وبوار .. ربَّما لأنَّهم يتصورون أنَّ الزمن قد توقف عندهم، أو أنَّ نهر الحراك الإنساني في السودان قد تحوَّل إلى مستنقعٍ راكد جراء ما وضعوا في مجراه من عوائق وما راكمته فيه تجربة حكمهم الطويلة من طينٍ وطحالبٍ وسرخسيات، لكنَّهم إنَّما يخدعون أنفسهم بهذا التصور البائس الذي يستخفُّ بجدلية الحراك الإنساني الذي لا يعرف الخضوع الدائم لواقعٍ غاشم .. وقد وفَّر تاريخ “السياسة والحكم” العديد من الذرائع لمن أرادوا خداع أنفسهم، لكنَّه انتهى بهم إلى مصائر فاجعة لم تنفع معها محاولات الاستدراك في اللحظات الأخيرة، مثلما حدث لذلك الرئيس العربي الذي لم تسعفه عبارته الشهيرة “الآن فهمتكم” وتلاشتْ وسط هدير الجموع التي أرادت الحياة، فكسرت القيد وراحت تنتزع حقَّها في الحرية والعدالة وسائر شروط الوجود الكريم


#1343240 [damar]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2015 03:36 PM
كيمو دة يا ستاذ تاج السر فاكة منة وحاير بية الدليل وعرف القاصي والداني بكضبة دون حجل


ردود على damar
European Union [تاج السر حسين] 09-20-2015 04:58 PM
يا Damar كضب وعدم أمانة وعدم مصداقية.


#1343230 [تاج السر حسين]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2015 03:22 PM
تصحيح آخر:
قسمة (ضيزى).


#1343130 [تاج السر حسين]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2015 12:43 PM
تصحيح:
كتبت
((بحزب زعمه)).

________

الصحيح:
"بحسب زعمه".


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة