المقالات
السياسة
خاف من الله ..يا هذا,,!!
خاف من الله ..يا هذا,,!!
09-21-2015 01:46 AM


تفضّل الله وأنعم عليه ببسطةٍ فى جسمه وقوة لم يبخل بها يوماً على من احتاجها ولم يُسخرها قط إلا لخدمة أهله فى مجتمعه وفى زمانه ذاك ، فقير يحيا بين الناس كان وكل من حوله من الناس كانوا فقراء فى مجتمع لم يتفاوت فيه الناس بما عندهم بعد ، أغنياء كانوا بتعففهم وجميل ما عندهم من قيم وسماحة فى كل شئ ومكان فسيح للغير ، هكذا نشأ صاحبنا فى تلك البيئة ومنها خرج إلى مجتمعات لا تشبه مجتمعه البسيط وقد جاء إليها نقياً طيبا ..
لم يجد فيها ما تركه فى قريته لا مروءة ولا تكافل ولا شئ فقط أنانية وجمعٌ للأموال بالأعوج والعديل ، لا مؤهلات تُعينه على العيش فيه إلا قوته وقد استغلها بعض ضعاف النفوس فى بطش أعداءهم مقابل بعض المال ، صيروه مُجرما..
يبطش وينهب لأجلهم لا من أجل عداوة بينه وبين من يبطش بهم..
جاء والده بعد أن وصلت إليه التغييرات التى طرأت على سلوكيات ابنه ، لم يتحدث إليه كثيرا بل كلمات قليلة من فم حكيم قالها له ..
انت يا ولدى بتنهب عشان منو..؟
البتنهب عشانهم وتبطش ديل لا بحلوك من الله ولا من الناس..
كان بقيتن ما خائف من الله خاف من يوم بُكرة وانت ضعيف ما بتلقى زول يقيف معاك ..
كُليمات من حكيم أعادت الفتى إلى صوابه وإلى قريته..
بيننا من يحتاج لمثل هذه النصيحة القيمة حتى يكُف يده عن إيذاء الناس ، عجباً ومعظم من أعنى جاءوا من بيئة تشبه بيئة صاحبنا التى جاء منها ولكنهم بلا حكماء يعودوا بهم إلى طريق الحق المستقيم ، يُقتل الناس فى بلادى وتُنهب أموالهم ويُعذب إلى حد الموت بعضهم على يد اخوانهم الذين اختلفوا معهم رٌبما فى رأى لم يُعجبهم لا من أجل وطن يخافون عليه ، كل هذا الارهاب والعنف من أجل ماذا يا تُرى ، من أجل دنيا حتماً سنفارقها رضينا أو أبينا مهما كثُرت أموالنا فلن تُغنينا عن الموت ولن تُطيل آجالنا ..
حفنة من مال يُنفقها فى رفاهية لا شك مُنقطعة لن تدوم أو من أجل كُرسى أو وظيفة فى نظام زائل مهما طال أمده ولقد زالت أنظمة على رأسها جبابرة ما كُنا نظن زوالها فى زمانٍ سابق ، حدثنا التاريخ عن ما فعلوه بشعوبهم وفى عصرنا هذا الذى سيُحدث عنه التاريخ أيضاً أجيال قادمة وعند المولى جلَ وعلا تجتمع الخصوم يوم تأتونه فُرادى يهرُب فيه يومئذٍ من أنفقتم عليهم أموالكم هذه ..

بلا أقنعة..
زاهر بخيت الفكى..

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1246

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زاهر بخيت الفكى..
زاهر بخيت الفكى..

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة