01-12-2016 02:29 PM

حينما ولجت أمس الاول الى داخل قبة جدي اسماعيل الولي سرت في جسدي قشعريرة.. هذا الرجل العظيم ترك أسرته وعشريته الأقربين عند منحنى النيل وتوغل في جوف الصحراء..كان شيخ اسماعيل يحمل رسالة ان يخرج الناس الى نور القران الكريم ..هنا في الابيض مزج الشيخ ماء النيل برمال كردفان ..حينما تخرج من القبة يلاقيك منزل متصدع من شدة الاهمال كان يسكنه الرجل الذي رفع راية الاستقلال..الشارع المؤدي لوسط الميدان سلكه الامام المهدي بعد ان انتصر في معركة شيكان..في مدينة الابيض تشعر بعبق التاريخ في كل ناحية .
حينما هبطنا الابيض كان عمر ابوكير اول وجه يقابلني.. لهذا الشاب قصة انه متمرد في مواقفه وشعره..سلك طريقا مع الحركات المسلحة ولكنه الان يستقبل ضيوف الوالي احمد هرون..يصر على ان ندلف معه الى مشفى القلعة ثم يحدثنا بفخر عن إستاد الابيض في نسخته الجديدة ومسرحها الباهر.. ليس عمر وحده الذي جذبه نداء احمد هرون (النهضة خيار الشعب).. داخل الحافلة الصغيرة كان هنالك من يفخر بانه انصاري سليل اسرة أنصارية ..يجلس على مقربة مني الزميل اشرف عبدالعزيز رئيس تحرير الزميلة الجريدة ..اشرف المعروف في الأواسط الاخوانية ب (دوشكا ) سجنته الانقاذ بعد مفاصلة الاسلاميين وكادت ان تجز راسه ..لكن دوشكا الان يحارب الى جانب أخيه هرون في إعمار كردفان .
سر هرون أينما ذهب انه رجل مبادر وطموح.. له قدرة عالية على التواصل مع الاخر حتى ولو كان خصما في مقام عبدالعزيز الحلو..قدرته في التواصل جعلته يستطيع تسويق المبادرات الجامحة..في وقت وجيز جعل كل كردفان على قلب رجل واحد..سينجح الوالي احمد هرون في تغيير وجه ولاية شمال كردفان.
يوم الا قليلا قضيته في كردفان ولكن هنالك ما يستدعي لفت انتباه الوالي هرون.. الانفاق الزائد والنزعة نحو تمجيد الذات تتطلب رفع راية الحذر..في بروفة الدورة المدرسية حشد الوالي هرون الناس ضحى.. طائرتين وبعض من البصات حملت نائب الرئيس ورهط من الوزراء ونجوم من الزمن الجميل من أمثال النقر والعجب وسانتو وحمد الريح وكيجاب وأنس البطانة وسمية حسن ..كل من واحد من هؤلاء يحتاج للتزود بالوقود قبل الوصول الى عروس الرمال.. لكن ذات الولاية تواجه أزمات تجعل توفير القرش الابيض لليوم الأسود امر في غاية الأهمية.
كل فضاءات المدينة تحتشد بصور احمد هرون ..ذات المناظر رايتها في بورسودان في ايام الوالي ايلا ..احيانا تجد اسم ايلا موسوما بأمير الشرق ومرات مسبوقا بالدكتورة الفخرية..في تلك الليلة اوحى هرون الى أخيه الضو الماحي والي سنار ان يجلسه على( الككر) الذي كان يجلس عليه ملوك سنار وعلى راسه التاج الاحمر ..رغم رمزية الخطوة الا ان لها إيحاءات سالبة تجنح لتضخيم الذات وتكريم الوالي قبل نهاية الامتحان.
بصراحة ..اخشى على الوالي هرون من البطانة التي تصور للحكام بانه اتي بما لم توت به الأوائل..الابيض تحتاج الى إستاد كرة قدم ومسرح ولكن قبل كل ذلك تحتاج الى علاج نهائي لمشكلة المياه وترنو الى ربطها بامدرمان بطريق معبد يختصر المشوار الطويل الى ما دون النصف.
(اخر لحظة)


Sent from my iPad

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 9699

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1400029 [صلاح عبدالحق]
5.00/5 (1 صوت)

01-14-2016 11:25 AM
صراحة مقال موضوعي فلطالما قرأت أو سمعت من أبناء شمال كردفان المستنيرين أحاديث مشابهة.

يتقبلوا النفير ويقولون أنه عمل جيد جمع الناس للعمل العام ولكنهم يستنكرون أوجه الصرف ويرون أن الأولى الصرف على مشاريع المياه وحصادها وتطوير إقتصاديات الإنتاج الزراعي والحيواني وليس الصرف على الإستادات والمسارح والحدائق رغم أهميتها.
يرون بأن مشروعات النفير يجب أن تشمل كل أرجاء الولاية ولا تقتصر على عاصمتها فقط (ونفس الشئ سمعته من أبناء البحر الأحمر أيام إيلا)مع العلم بأن النفير فى ش كردفان عمل شعبي جمعت أمواله من كل أبناء الولاية.

ينتقدون ميل هارون لتمجيد نفسه وعمله بصورة فجة ومبالغ فيها.

تشكر يا ظافر ومقال اليوم نقطة أسجلها لصالحك.


#1399986 [ود مكسر]
5.00/5 (1 صوت)

01-14-2016 10:22 AM
كاتب المقال اشكرك على الموضوع المهم

ولاية شمال كردفان ولاية كبيره ، نحتاج مئات بل آلاف أضعاف ماصرف على الدورة المدرسية لتوفير ابسط مقومات الحياة ، الصحة والتعليم والنقل لأصقاع شمال كردفان


ولاية شمال كردفان يا أخوتي ليست هي الأبيض ، بل هي سودري وامبادر والحمره وام قوزين وام خروع وام سنطة وبارا والاغبش وشريف كباشي وابو عضام والنايم وووووو


المطلوب من الوالى احمد هارون ان يكرس سياسة تنموية حكوشعبية (حكومية شعبيه) لاننا نعلم ان ميزانية السودان لعشرة اعوام لن تكفي لتحقيق ابسط امانينا في كردفان ولكن فقط ضعو سياسة .. ضعو استراتيجية يمشي عليها كل من يأتينا واليا حتى نرا احلامنا البسيطة (ماء ومدرسة ومحقنة وممر معبد) واقعا حتى ولو بعد 20 عاما !


#1399561 [عمر الحاج حلفاوي]
5.00/5 (3 صوت)

01-13-2016 11:45 AM
مولانا الوالي احمد هارون امره غريب اشتكي منه اهل دارفور أو بالاحري حركات دارفور المسلحة حتي اوصلوه الي محكمة الجنايات الدولية ومن قبل شاهدناه في مشاكل ابيي مبتسما صديقاللاخوة بجنوب السودان وعندما أتوا به الي كردفان اصبح الجميع يشيدون به وسمعت من اخوان اصدقاء لي وهم من أهل كردفان شديدي الكهراهية للانقاذ ايضا يشيدون به - ما ســره ولماذا اتفق الجميع حوله في كردفـــــان افيدونا أفادكم الله..


#1399460 [اhabbani]
5.00/5 (2 صوت)

01-13-2016 08:48 AM
يالظافر انت واحد من البطانة التى تحذر منها بسبب هذا المقال ...هارون مجرم ويظل مجرم حتى تبرئه المحاكم والبشير وعبدالرحيم واخرون مجرمين حتى تبرئهم المحاكم .. هذا على الاقل بالنسبة لنا .
اما ان يعطى فرصة لتجميل صورته التى بهرتك فهذا لن ينسينا من هو هارون المجرم الذى يحمل اجازة فى القانون بل كان قاضيا .. فما ظنك بقاضى مجرم تلاحقه العدالة هل يصلح ليشبه بملوك سنار ؟ والله لو ان عبدالله جماع قام وعينه ملكا لرفضنا ولو الشيخ فرح ودتكتوك قام وعينه ملكا لرفضنا .


#1399290 [لحظة لو سمحت]
5.00/5 (1 صوت)

01-12-2016 07:33 PM
اداككم يا بشر ما تخوا عندكم نخوة و رجولة و لو فى لحظة تجلى مالى كلما قرأت لكم اشعر بالمهانة و اخجل لدونيتكم و
لهاثكم خلف الفتات
امثالكم يبثون سموما تخزل المجتمع68


#1399283 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

01-12-2016 07:25 PM
لكن لا تنسي يدية ملطخة ب الدماء مهما غسلها ب المهرجانات والدعوات المجانية لتجملوا وجة الفبيح لا ننظر ف الجانب المضئ للرجل العام ايا كان رئيس والي وزير مدير بل الجانب المظلم وبدلا عن تلميعة انت وعووضة كان تعكسوا لنا م يدور ف بيوت الكادحين الفقراء والشارع العام وسبل كسب عيش اي مواطن وهو مقياس للوالي الناجح واخير الدوره المدرسية صناعة مايوية لعلمك شاركنا فيها من زمن مصطفي النقر وسامي عزالدين وليس عمرها 25 عاما بطلو نزييف للحقائق ولا تسرقو وتنسيوا التاريخ للصوص لا قيمة ولا معني لهم ولا هيبة حتي ولا رجولة


#1399245 [لتسألن]
5.00/5 (1 صوت)

01-12-2016 06:00 PM
* (كل يغني علي ليلاه)، و الظافر يغني علي (الولي6)، و ينفس علي (اكسح امسحع) عامل الرقاص لشمال كردفان انجازه في (اللعب).


عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة