المقالات
السياسة
هيئة تطوير كسلا
هيئة تطوير كسلا
09-29-2015 04:04 PM


إذا ما قدر للشاعر الراحل توفيق صالح جبريل الذي تغني بجمال كسلا ، قدر له انه كان علي قيد الحياة حتي الآن وسجل زيارة هذه الأيام لمدينة كسلا أنه سيجد المدينة التي كانت جنة الإشراق وحديقة العشاق وملهمة الشعراء يكسوها الفقر ويلفها البؤس، وانها لم تعد تحرك اشجان وقريحة الشعراء ،ولم تعد للساقيات نغم وانين يحرك الاشجان ويهيج الهوي، وأنه سيجد ابنة القاش افتقدت وجه ذلك الساقي ورحيقه الذي الذي حل وثاق الشاعر ، وانها لم تعد تجعل الغيد والقوارير صرعي ، وان شاعرنا كان سيجد بدلا من تلك القوارير فناجين قهوه محيت عنها الرسومات بسبب كثرة التداول من قبل جيوش العاطلين من الشباب الذي يقضي يومه في شرب الجبنه و الجلوس علي كراسي خشبيه (بنابر ) منسوجه بحبال (السلبه) المهترهة في مقاهي شعبية تنتشر تحت ظلال الاشجار والبرندات في سوق كسلا ، نمت بجوارها طبالي السجائر والتمباك وتكاثرة حولها المطاعم ومحلات الاتصالات وصيانة الموبايلات، وهي حاليا تمثل مجالات الإستثمار في كسلا بجانب السمسرة في الأراضي والسيارات القديمه، وهي مجالات سبل كسب العيش تستقطب عدد من العماله تزاحم المكاتب الحكوميه في مجال التوظيف حيث تعتبر الحكومة اكبر مشغل في كسلا تستوعب اكثر من 17 الف عامل ، لا توجد في كسلا شركات خاصة تنشط في الاستثمار في القطاعات الحيوية وكذلك لا توجد مصانع عامله جمعيها متوقفه ، ولاتزال قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة مجالات بعيدة عن الخطط الاستثمارية للحكومة ،وحتي وقت قريب كانت حكومة الولاية تعتمد علي عائدات بيع الأراضي والجبايات بعيدا عن تطوير القطاعات المنتجة .
كسلا التي منحها الشعراء والفنانين ما تستحقه من قصائد وأغنيات غدر بها الساسة حكومة ومعارضة ، حيث استباحتها المعارضة المسلحة وجعلت منها مسرحا للحرب والمفارقة أن من كان يقود المعارضة المسلحة في الجبهة الشرقية قبل التوقيع علي اتفاقيتى نيفاشا والقاهرة هومن يدعي بانه صاحب اكبر نفوذ سياسي في كسلا وكذلك لا يزال زعيم الطريقة الدينية التي سميه احد احياء المدينة باسمها.
وإذا كانت كسلا لدغت من جحر وغدر المعارضة مرة فإنها عانت ألف مره من اهمال وتجاهل الحكومة المركزية لها حيث جلعت الحكومة من ولاية كسلا ساحة لتدريب وتجريب الحكام الفاشلين والمبتدئين .
ففي عهد الإنقاذ لم تنل كسلا ما تستحقه من تكريم ولم تحظ بحكومة بحجم صمود وتضحيات ووفاء أهل كسلا ،ولاية كسلا غير محظوظه في اختيار الحكومات المحلية ، فمنذ توقيع اتفاقية نيفاشا ومن ثم اتفاقية سلام الشرق ظل أهل كسلا يأملون في أن تكافئهم حكومة الانقاذ علي صمودهم في وجهه الحرب حتي أضحت كسلا أكبر مخزن لمخلفات الحرب وأصبحت واحدة من أكثر المناطق تأثرا بالحرب ، بعد تنفيذ تلك الاتفاقيات كان اهل كسلا يأملون في يتذوقوا طعم السلام وان تساهم اتفاقيات السلام في إعمار ما دمرته الحرب والحد من ارتفاع معدلات الفقر وخفض نسبة وفات الأمهات أثناء الولادة وتحسين الخدمات الأساسية من صحة وتعليم وتوفير مياه الشرب وحماية المدينة من أخطار فيضان نهر القاش
ولكن مع كل عام يمر ومع كل حكومة ولائية جديدة تتردي الخدمات وترتفع معدلات الفقر وتزيد معاناة المواطنيين مع شح مياه الشرب حتي داخل مدينة كسلا ويزيد تفشي العطالة في اوساط الشباب واضيفت في الاعوام السابقة معاناة جديدة وهي التفلتات الامنية ونشاط عصابات تجارة البشر والان يأمل أهل كسلا فقط أن تفي الحكومة بوعودها الانتخابية لا أن تكافئهم و(تجازيهم) علي إحراز الولاية أعلي نسبة مشاركة في الانتخابات علي مستوي السودان كما حدث في الانتخابات في الأعوام 2010 و2015
ولعل من حسن الطالع ان لكسلا رصيد وافر من الموارد الطبيعية لا ينضب فشلت في استغلاله واستثماره علي ارض الواقع الحكومات المحلية المتعاقبة، وكذلك لكسلا رب يحميها وابناء برره يدركون قيمة وقامة كسلا يلبون نداءها متي استغاثت وطلبت منهم العون ، لذلك عندما تأخرت الحوافز والجوائز والمكافاءات الحكومية تحرك أبناء كسلا حيث شهدت قاعة دار الشرطة ببري مطلع الشهر الحالي تدافع واحتشاد أبناء كسلا بالعاصمة تلبية لنداء تطوير ولاية كسلا حضروا بمختلف انتمائهم مشاربهم السياسية والقبلية والمهنية ،حضر المساعد والوزير والمدير والمهندس والطبيب والعامل تدافعوا بمبادرة ذاتية واهلية بدافع تطوير واعمار ما دمرته حكومة محمد يوسف ،ووجدت المبادرة دعم ومباركة حكومة الولاية الجديدة التي استبشر بها مواطني الولاية خيرا بعد إحراز حكومة الولاية نجاحات في حسم الملف الأمني والحد من نشاط عصابات الاتجار بالبشر.
كما وجدت المبادرة سند ورعاية رئاسة الجمهورية ممثل في حضور وتشريف مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محمود الذي لم يتأخر قط في دعم الخطط والمبادرات التي تستهدف تطوير كسلا منذ أن كان واليا ثم وزيرا اتحاديا وأخيرا مساعدا لرئيس الجمهورية ، جلس إبراهيم محمود علي المنصه وأدار الحوار بوصفه أحد أبناء كسلا وليس مساعدا للرئيس صبر علي الانتقادات وأدار المنصه بحنكة واقتدار ، لم تعجبني حصر وزارة التخطيط العمراني خطط التطوير في بناء الأبراج مما دفع الزميل عمار محمد آدم لانتقاد تجاهل الريف من خطط التطوير وعندما طلب منه تقديم مقترحات قدم مقترح طريف عبر فيه عن عدم تفاؤله بنتائج مثل هذه المبادرات عمار اقترح بيع العربات الفارهة لدستوري حكومة كسلا وتحويل العائد لدعم خطط التطوير .
مداخلات ومشاركات أبناء كسلا عكست أن أي أحد من أبناء كسلا مؤهل لتولي منصب والي أو وزير في الحكومة ، وشملت المقترحات الاهتمام بالقطاع الزراعي وتأهيل المشروعات الزراعية مشروعي حلفا والقاش وتطوير قطاع الثورة الحيوانية وجذب الاستثمارات والاهتمام بالتصنيع الغذائي والنهوض بالمصانع المتوقفة وتنشيط قطاع السياحة الداخلية وتأهيل البينات التحتية لها وإنشاء منطقة حره في المناطق الحدودية مع دول الجوار لتنشيط تجارة الحدود .
لم أتمكن من الحصول علي فرصة للمشاركة في اللقاء وكان لدي مقترحين الأول يتعلق بتطوير سبل كسب العيش لضمان عدم النزوح من الريف إلي المدينة والهجرة من المدينة إلي العاصمة ويعتمد هذا المقترح علي عدم انتظار الحكومة لتقوم بهذه المهمة واللوج إلي المبادرات الأهلية والشعبية لاستكمال الدور الحكومي والمقترح يتمثل في إنشاء جمعيات تعاونية للقطاعات المنتجة في الريف وفي هذا الشأن يمكن إنشاء مزارع نموذجية لتربية وتسمين الماشية تديرها جمعيات تعاونية بمشروع القاش الزراعي ، وكذلك إنشاء مراكز تجارية بالمدن ومول في مدينة كسلا تديره جمعية تعاونية من الخريجين يمكن أن تساهم فيه الحكومة بمنح هذه المراكز إمتيازات في الإعفاءات من الرسوم الجمركية الضريبية للمساهمة في تقليل العطالة وتخفيف حدة الفرق .
المقترح الثاني عقد مؤتمرمحلي لاصاحب المصلحة لمناقشة كيفية الاستغلال الامثل لمشروع القرن في كسلا مشروع ستيت الزراعي الذي شارف العمل في سدي ستيت واعالي نهر عطبرة علي نهاياته وفي هذا الشأن كان لدي مقترح كتبته في مقال تحت عنوان (كاد مشروع ستيت ان يكون بترولا) نشر بصحيفة السوداني عقب انفصال الجنوب دعيت فيه الي استغلال مشروع ستيت الزراعي للاستثمار في قطاع الثروة الحيوانية بإنشاء أكبر مزرعة لتربية وتسمين الماشية في السودان ، وخاصة أن الإستثمار في هذا القطاع في السودان غير مطروق لا يتعدي المزارع والزرائب العشوائية في أطراف المدن ، وفي تقديري ان استغلال مشروع ستيت للاستثمار في قطاع الثروة الحيوانية له قاطرة من الفوائد والحوافز الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ، وأن هذا المشروع يحمل في طياته كافة عوامل النجاح لوقوعه بالقرب من الطريق القومي الخرطوم بورتسودان بجانب قربه من ميناء بورتسودان بالإضافة للخبرة الكبيرة التي يتمتع بها السكان المحليين في تربية المواشي .
صحيفة التغيير
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد علي اونور
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة