المقالات
السياسة
الحوار الوطنى من 1953 الى 1989م فقط !!
الحوار الوطنى من 1953 الى 1989م فقط !!
10-15-2015 06:22 PM


الحوار الوطنى الجامع المانع الساطع بكل شفافيه ومصداقيه وشوفونيه وبعد كل هذا بمن حضر فقطار الوطنية لا يتوقف ولا ينتظر احدا مهما كان وسيكون , الحوار الوطنى –الطريق الاوحد لحلحلة مشاكل السودان –الحوار الوطنى الطريق الاوحد للوصول للقصر ومن ثم الحكم ( التحكم) والتسلط من السلطه –الحوار الوطنى من اجل السلام والاقتصاد والاستقرار والنماء –الحوار الوطنى لبناء مجتمع متعافى ومتعلم وصحى –الحوار الوطنى منكم واليكم وفيكم .
افبعد كل هذه الشعارات تبتعدون وتمانعون , أليس فى كل هذه العناوين العلاج والشفاء من كل اسقام الزمن الردئ –أليس لتنازل المؤتمر الحاكم (خاطر لديكم ) أليس فى قلوبكم رحمه .
للحوار الوطنى الآن اسياد وسواقين وطباخين وحاشيه , ولكلٍ تصريح وتعريف خاص به يفقد الحوار المزعوم كل مقوماته ويجرده من طعمه واللون , ولكل احلام وامانى تصل درجة الاطاحه بالحكومه والزج بالمفسدين الى غياهب السجون , ويتمادى آخرون فى ان الحوار سوف يفضى لتكوين حكومه انتقاليه ودستور مؤقت وانتخابات حره ونزيهه ودستور دائم , وعلى طريقة حلم الجعان عيش فان البعض ذهب الى توفير وتيسير امر قفة الملاح والماء النظيف والمجارى والصرف الصحى جدا والاستغلال الامثل لموارد السودان الوفيره والسكه حديد وسودانير والبحريه والنهريه مع مجانية العلاج والتعليم ومشروع الجزيره .
وآخرون يبشرون الشعب بتطوير العلاقات الخارجيه والعلاقات الجيده مع امريكا والممتازه مع روسيا والصين وتحسين العلاقات مع دول الجوار وبخاصه يوغندا , وفى مجال الحريات فان الحرية مكفولة للجميع والتعبير متاح بكل الوسائل وبدون خطوط مع التنقل الحر داخل وخارج البلاد عبر كل المنافذ (ماعدا مطار الخرطوم الدولى ) .
اما الحوار الحقيقى فانه يبدأ وينتهى من استقلال السودان الى التاريخ الذى تسلمت فيه الانقاذ لجام البلد ممتطية ظهر الشعب والوطن , حيث تعتبر الجماعه بان مشاكل السودان التى ورثوها من الحكومات السابقه أولى بالمناقشه ووضع الحلول باعتبار ما كان , اما مشاكل البلد الانيه فلها الف سبب بدءا بالمقاطعه والحروب الطرفيه والحصار والحسد والعين وبعضا من المؤامرات الداخليه والخارجيه , ببساطه هذا ما يروج له ويصرح به أسياد البلد المتنفذين واصحاب القضيه الحقيقيه فى اندلاع الحوار الانقاذى (الانقاذى )
وللاسف تجد بعضا من مدعييى المعارضه يكونوا حضورا ومشاركين فى تلك البرامج الحواريه التفلزيونيه صوت وصوره , حيث يعربد اولئك المتسلطين من جماعة السلطه ويعلنوها صراحة بان الحوار مكرس لمناقشة ومعالجة مشاكل السودان منذ الاستقلال وينتهى الكلام عند هذه النقطه وهكذا تم تحديد البدايه فقط دون ذكر او تحديد الفتره متناسين بان استقلال السودان انتهى عام 1969 م ومازلنا نبحث عن استقلالنا الى يومنا هذا . يتعمد متنفذى الانقاذ عدم التلميح لفترة انقلاب الانقاذ لانها فترة مرفوع عنها القلم والحجاب وهى فترة التاصيل والتحليل مع التكبير والتهليل والجهاد والاستشهاد ومع كل هذا التدليس والتلبيس تجد جماعة المعارضه الحواريه لاهين ومتلاهين ومشغولين بأكل
ما تيسر من الفول السودانى مصحوبا بالبلح وشيئا من مياه سوبا المعدنيه , غير مكترسين للكاميرات التى توثق وتصور وتسجل , فلا يهم طالما ايجار الفندق مدفوع ومصاريف الجيب معفيه من الضرائب , والسيارات الفاره الفارعه تنتظر خارجا والحوار ماشى ( وما معروف الى اين ).
اما المصيبة الكبرى فهى اشتراك الجميع فى تحميل الحكومات الوطنيه مسئولية ما يحدث الآن وكأن تلك الحكومات هى التى خربت التعليم واهملت الصحه ودمرت مشروع الجزيره وعطلت السكه حديد وقطعت اواصر الاخاء مع الجيران والعالم اجمع , فلجماعة الحكومه العذر احيانا ولكن مصيبتنا فى اولئك المحسوبين على المعارضه الوطنيه المهرولين للحوار بآحلام وامانى تنتهى بانتهاء مراسم افتتاح الحوار ولا مكان لها فى خارطة طريق الحوار المعمول به الآن , وسيفيق اولئك المنساقون المطبلون والمساندون لشعارات الحكومه من غفوتهم عند اول يوم يغادروا فيه غرف الفنادق البارده وسحب السيارات الفارهه وعندها سوف يفقدوا الحكومه و الشعب والوطن , فلا خير فيمن خيره لنفسه والحكومه .
مشاركه او مباركه الحوار مع حكومة انقلاب البشير الترابى , خيانة للوطن .
من لا يحمل هم الوطن --- فهو هم على الوطن .
أللهم يا حنان ويا منان ألطف بشعب السودان – آميـــــــــــــــــــــــن



hijazisabil2@hotmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 510

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد حجازى عبد اللطيف
محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة