المقالات
السياسة
أمريكا والغربيين تنقصهم معرفة عميقة بفكر الإخوان المسلمين.
أمريكا والغربيين تنقصهم معرفة عميقة بفكر الإخوان المسلمين.
02-17-2016 09:10 PM


(1)
بلد مفكرها وخطيب مسجد عاصمتها الكبير "دفع الله حسب الرسول"، هل يمكن التوصل فيها لسلام وتوافق ولصيغة حكم تسع الجميع؟
أقرأ معى هذا التصريح:
"طالب إمام وخطيب مسجد الخرطوم الكبير، الشيخ دفع الله حسب الرسول، بالتمسك بتطبيق الشريعة الإسلامية في الحكم وكافة المناحي المختلفة".
وقال:
عداء أمريكا لنا "لمبايعتنا للرئيس بالشريعة" ..
وأضاف:
"أما إذا التفجير بين الأعداء لتدمير اليهود والأمريكان هو شبيه بالعمليات الاستشهادية،الذي يعتبر من أحسن أنواع الشهادة في سبيل الله".
هو ذاته دفع الله حسب الرسول الذى أعترض بشدة على الرياضة النسوية وانسحب منفعلا من برنامج تلفزيونى تناول ذلك الجانب ضمه مع إمراة سودانية، فى وقت إستلمت فيه دولة (الأخوان المسلمين) عبر الإتحاد العام الذى يدير الكرة مئات الآف الدولارات دعما لذلك النشاط النسوى.
كيف يريد الغرب بقيادة (أمريكا) أن يجلس سودانى يؤمن (بالديمقراطية) كوسيلة للحكم من أى أتجاه أو دين كان، مع إرهابى (داعشى) على هذا المستوى وأن يتقاسم معه السلطة وأن يتم التوافق على دستور يحفظ للسودانيين وضيوفهم من أى ملة كانوا حقوقهم الأساسية فى أدنى درجة هما حق الحياة وحرية الإعتقاد؟
يقولون لك لماذا تستعدى علينا الأمريكان ولماذا لا تكون المعارضة وطنية، وفى ذات الوقت يتلهفون على الأمريكان والغرب كله والعمل على نيل رضائه ومن أجل ذلك يرفعون العرائض (المزورة)!
(2)
أمريكا والغرب فى حاجة لمعرفة عميقة ودقيقة لحقيقة فكر الإخوان المسلمين الذى لا يختلف عن داعش:
أمريكا وبريطانيا وباقى دول الغرب فى كثير من الأوقات ولمبررات ومكاسب (سياسية) محدودة يمتنعون صراحة عن إعتبار تنظيم (الإخوان المسلمين) كتنظيم إرهابى يتبنى أفكار تدعو صراحة (للإرهاب) وهم يقودون باقى الجماعات (الإسلامية) بمن فيهم (السلفيون)، إذا كانوا يعلمون أم لا يعلمون، يقبلون أو يرفضون وهو تنظيم إفضل مثال له النظام الحاكم فى السودان اليوم ومنذ 26 سنة والذى كان يحكم (مصر) بعد ثورة 25 يناير والحركة المسيطرة على قطاع (غزة) وتسمى (بحماس) فى فلسطين وهو تنظيم لا يختلف عن (داعش) فى شئ اللهم الا فى تقديم وتأخير الوقت الذى يقتلون فيه أعداءهم وخصومهم، لإعتبارات سياسة أو مصلحة دنيوية كذلك.
ففى السودان مثلا قتلوا 3 من الشباب من بينهم المسلم وغير المسلم أتهموهم بتجارة فى العمله، وهى جريمة إن صحت لا يمكن أن تكون عقوبتها الإعدام،وفى (غزة) حاصرت حماس شيخا مسلما داخل مسجد وفتكوا به وبإنصاره داخل المسجد وفى مصر استباحوا دم الشرطة المصرية فى اى مكان وجدوا فيه ضابط شرطة لا يهمهم إذا كان مسلما أو مسيحيا، ارتكب خطأ فى حق شعبه أم لم يرتكب.
فهل تفعل (داعش) خلاف ذلك فيمن تعتبرهم أعداءا وخصوما؟
الأختلاف الوحيد هو أن (داعش) تقوم فورا بذبح من تعتبرهم (أعداء) إذا كانوا أمريكان أو اوربيين أو كانوا من مواطني الدولة التى يسيطرون على جزء من أراضيها كما يحدث فى سوريا والعراق أو إذا جاء (الخصوم) من دول أخرى مجاورة أو بعيدة، أما (الإخوان المسلمين) فهم فى دواخلهم راضون عن (داعش) لكن لو كان هنالك (امريكى) بين الذين أتهموهم بالمتاجرة فى (العملة) فسوف يطلقون سراحه فورا، لأنهم لا يخافون الله وأنما يخافون السلاح الأمريكى والغضبة الأمريكية – الى حين!
المشكلة أن الغرب بقيادة أمريكا لا يسمع الا للذين حصلوا على درجات علمية متقدمه، مع أن دكتورا فى (القانون) مثل عبد الله أحمد النعيم - مثلا - كان يجلس كتلميذ على (برش) متأدبا أمام إستاذه الشهيد/ محمود محمد طه، ولا زال يعبر عن (أفكاره) حتى لو اضاف اليها من عنده رؤى (علمانية) أو ليبرالية قد يختلف معه حولها البعض وقد يتفق معه بعض آخر.
الشاهد فى الأمر أن الدكتور عبد الله أحمد النعيم ولكونه أستاذ – مميز - فى إحدى الجامعات الأمريكية ولكونه منذ فترة يقدم رؤى (إسلامية) مقدرة بناءا على (فهمه) الخاص للفكرة الجمهورية مخالف لما يعرفه الغرب عن الإسلام (التقليدى) فقد وجد آذانا صاغية لكنه – من وجهة نظرى - لم يقدم صورة كافية ودقيقة لذلك العالم عن (حقيقة) الإخوان المسلمين على النحو الذى يجعلهم يصنفونهم كتنظيم يتبنى فكرا (إرهابيا)، لذلك نستمع ونتعجب من اؤلئك الغربيين الذين يتحدثون من وقت لآخر عن ضرورة التوصل لحل (سلمى) لقضية السودان – مثلا - يضم جميع الأطراف، فتتملكك الدهشة ولا تجد غير أن تضحك من جهل ممثلى دول تسمى (عظمى) لها أجهزة إستخبارات تسمع دبيب النملة السوداء وتراها فى الليلة الظلماء وهى تسير على الصخرة الظلماء، لكنهم لا يقدرون حقيقة خطر هذا (التنظيم) والفكر الذى يحمله، على شعبهم – فى الحاضر - وعلى أبنائهم فى المستقبل.
لا أدرى كيف يمكن التحاور مع تنظيم (داعشي) 100 % والأختلاف الوحيد بينه وبين (الدواعش) أنهم يقدمون ويؤخرون (القتل) المفتوح بحسب تقديرهم (للموقف) مثلما يقدمون بروفسير (أمرد) - أى بلا لحية أو دقن - كان يعمل مديرا لجامعة الخرطوم، يرتدى فى شياكة (فل سوت) ويتحدث الأنجليزية بطلاقة لكنه يحمل فى دماغه فكرا مثل الذى يحمله (ابو بكر الزرقاوى) وإن نفى ذلك وتبرأ منه.
كيف يمكن التوافق مع جماعة وصلت للسلطة عن طريق إنقلاب عسكرى، ثم حكمت لمدة 26 سنة، فشلت فيها واخفقت وفسدت وافسدت ثم قالوا – تواضعا منهم - انهم سوف يحكمون لمدة 50 سنة أخرى (فقط) – لا غير – وذلك (الفهم) السلطوى وشهوة الإستمرار فى الحكم لم تأت من فراغ بل من خلال نصوص مثل التى يستخدمها (ابو بكر الزرقاوى)، الفرق الوحيد بينهم وبينه أن ذلك الرجل له لسان واحد وهم لهم لسانان واحد يخاطبون به أهل الداخل ويعبر عنه من هو مثل (دفع الله يوسف) و(الطيب مصطفى) وآخرين غيرهم، ولسان ثان أملس وطاعم كما ذكره الشاعر الرائع/ أزهرى محمد على فى قصيدته، تخاطب به أمريكا والدول (الغربية) وأحيانا الإفريقية والعربية ويعبر به نيابة عنهم من هو مثل (غندور) ومن قبله (مصطفى عثمان إسماعيل).
كيف يمكن التوصل لتوافق وإتفاق سلام ونظام حكم مشترك مع (جماعة)، ترى الخروج على الحاكم واستبداله بالسلاح أو بالثورة والمظاهرات أو الإنتخابات، مهما فشل وظلم واخفق (كفر) صراح والحاكم نفسه إذا تنازل عن الحكم مهما فشل فهو آثم، والشاهد على ذلك عندما افتى أحدهم ليس بالضرورة (سودانى) بجواز تزوير الأنتخابات إذا كانت سوف تأتى بحاكم (إسلامى) لا مجرد (مسلم) على سدة السلطة!
كيف يمكن التوافق مع (تنظيم) يرى من خلال (نصوص) وفتاوى تسنده الا يكون لغير المسلم أو المرأة حق متساو مع (المسلم) فى الدولة الواحدة أى أن الحديث عن دولة (المواطنة) كفر اى أن تحقيق (العدل) عندهم كفر!
كيف يمكن التوصل الى إتفاق وسلام ومشاركة فى السلطة مع جماعة، ترى من حقها أن تسير (المظاهرات) مثلا حينما اسقط نظام (الأخوان المسلمين) فى 30 يونيو فى مصر، لكن حينما خرج متظاهرون سودانيون بسبب (الغلاء) وزيادة اسعار المحروقات قتلوهم وقرأوا الاية القرآنية التى تقول: ((إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم)).
إنهم يقرأون هذه الآية التى تتحدث عن محاربة الله ورسوله ويستحلون بها دم الذين يخرجون – سلميا - لمطالبة (عمر البشير) ونظام (الإنقاذ) بالتنحى، وإذا لم يعتبرونهم يحاربون الله ورسوله، أعتبروهم (مفسدين) فى الأرض.
ثم هم يقرأون ذات الاية تبريرا لصناعة (الإرهاب) والمليشيات (الخمس)، التى قد تقتل مسلما مصليا وعارفا لربه أكثر من رئيسهم لا أعنى رئيس (المليشيات) وإنما رئيس (النظام) نفسه.
واهم من يظن الخلاف مع هذا الجماعة أو معارضتها تكون فقط بسبب (قفة) الملاح أو زيادة سعر أنبوبة الغاز أو تعريفة المواصلات، فالمشكلة أكبر وأعقد من ذلك بكثير.
هذه جماعة فاسدة تتاجر بالدين نهبت خيرات الوطن وموارده وحينما شبعت وحولت الأموال للخارج واصبحت الخزينة (خالية) ضيقت على الشعب الذى لم يرتاح فى ظلها فى يوم من الأيام .. إنها جماعة فى القرن الحادى والعشرين تحمل فكرا يرى أن التسلط و(حكم) الفرد قمة العدل بل قمة (الديمقراطية).. وكلمة (الديمقراطية) هذه تقال – تقية - وخداعا، ففى أدبياتهم لها إسم آخر، فهذه الكلمة التى وضعتها بين (هلالين) فيما بينهم تعد (رجسا من عمل الشيطان)، وسوف يعلنون ذلك صراحة حينما تنتصر دولتهم المنتظرة فى المستقبل – كما يتوهمون - وكما يقول صراحة الآن (ابو بكر البغدادى) الذى يرى أنه قد اسس فعلا دولة إسلامية.
هذه الجماعة فى حقيقتها اخطر من (داعش) لأنها تجيد الإلتفاف والكذب والنفاق والإستهبال وإستغفال الآخرين، خذ مثلا (حوار الوثبة) الذى ركمهم فى (كوم) واحد، جاءوا من كل حزب رئيس أو حركة رئيسة بمجموعة (منشقة) تحمل إسم ذلك الحزب أو تلك الحركة، لكى يصوروا للعالم بأنه حوار تشارك فيه كل القوى السودانية والذى تتفق عليه يعكس رغبة وطموحات الشعب السودانى بل يمكن أن تتحول مخرجاته الى (دستور) النية تتجه الى ان يكون مثل الذى انقلبت عليه (مايو) عام 69 أو مثل قوانين (سبتمبر) التى اطاحت بالنميرى عام 85.
والأرزقية والمأجورين لا تهمهم كثيرا مآلات (الوطن) وجراحه وصوت أنين اطفاله ونسائه، طالما امتلأت جيوبهم وبطونهم خلال فترة إنعقاد هذا (المؤتمر) الذى أنخدع به بعض سفراء الدول (الغربية) وممثليهم، فهم يسمعون عن مشاركة الحزب الإتحادى الديمقراطى مثلا ولا يعرفون الفرق بين (الدقير) و(على السيد) مثلما يسمعون عن مشاركة حزب الأمة ولا يعرفون الفرق بين (مسار على مسار) الذى أهانه الرئيس وبين (سارة نقد الله) وهكذا باقى الأحزاب والحركات التى إستنسخها نظام (الأخوان المسلمين) لتشارك الى جانبه بديلا عن الأحزاب والحركات والكيانات الرئيسة والشرعية.
الشاهد فى الأمر لكى يرتاح العالم من هذه (الفئة) الإجرامية المتاجرة بالدين ولكى يصنف (الفكر) الذى تحمله كفكر إرهابى ويحظر فى كآفة انحاء المعمورة كالفكر (النازى) تماما، لا بد من أن يتصدى لهذه المسئولية أكاديميين ومثقفين ومفكرين يعيشون فى تلك الدول ويتحدثون لغاتها بصورة جيدة ويعرفون حقيقة هذا التنظيم وخطورته إذا لم يكن عليهم الآن، فعلى ابنائهم واجيال المستقبل فيتصدوا لهذه القضية الهامة ويكشفوا بالدليل القاطع حقيقة هذا التنظيم وانه يعادى شعبه فى أى مكان فى المرحلة الأولى حتى يقوى عوده فيتمدد مثل السرطان ثم يعادى العالم كله، لأن الشعار الذى تؤمن به تلك الجماعة التى تتبناه وتسعى لتطبيقه وفرضه كدستور على الكون كله، هو إما أن أحكمك أو أقتلك.
الشئ الوحيد الذى فهمته أمريكا أخيرا وساعدتها في ذلك (التكنولوجيا)، أن تلك (الجماعة) لا تستحى وتمارس التزوير علنا بما حدث من تزوير مخجل فى العريضة التى (تهافتوا) عليها ورفعوها الى البيت الأبيض لرفع العقوبات عن كاهلهم لا عن الشعب السودانى، فأتضح انها مزورة كالإنتخابات التى حدثت فى السودان ولا زال بموجبها (البشير) فرعونا مستبدا وحاكما متغطرسا.
تاج السر حسين – [email protected]

تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1988

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1417838 [ابوعكر الهكر]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 09:46 AM
رحم الله امرو. عرف قدر نفسه
خبرا اخر الزمن في الجماعات ااسلاميهِ ...هلا شرحتم لنا كيف قاتل حسن البنا واخوانه ارباب نعمته الانجليز في القنال والاسرايليين...سيد قطب كان مربيا وكاتب روايات للاطفال مع عبد الحميد السحار واديبا ولم. يصبح حركيا الا بعد عودته من امريكا ونتيجه لما راه (كتابه امريكاالتي رايت).اما ماسونيته فتقرا كقراء خالد بن الوليد او وحشي.ان فهمتم شيإ...وقد حان لابي حنيفه ان يمد رجليه وسط راكوبتكم


ردود على ابوعكر الهكر
[الفقير] 02-21-2016 11:52 PM
السيد أبو عكر الهكر

قبل أن تمد رجليك ، لك أن تعلم بأن الراكوبة ، شئت أم أبيت ، أصبحت تمثل الغالبية العظمى من الشعب السوداني ، لذا أرجو أن تحرص ، أين تمد رجليك.

الجميع في الراكوبة يتبادولون الآراء و المعرفة ، و نحصل فيها ما فاتنا من خفايا و معلومات و تاريخ ..... إلخ ، و بالطبع هذا يتوفر لمن يقرأ بذهن و قلب منفتح.

قولك: [كقراء خالد بن الوليد أو وحشي] ، و الله دي ما فهمتها ، و لا شكلك إنك كتبتها عشان نفهمها!


أما عن سيد قطب ، فدعني أورد لك بعض المعلومات الموثقة بالأدلة عنه (معظمها من كتبه) ، و أرجو مراجعتها من مصادرها و أفتينا برأيك بعدها ، فالأمر في النهاية ، تبادل المعلومات و المعرفة . للوصول إلى الحقيقة:


قال وزير التربية والتعليم السعودي الدكتور عبد الله العبيد - يوليو 2008 - إن مناهج التعليم في المملكة تساهم في (تفريخ إرهابيين) بالمملكة ، وذلك في أول تصريح من نوعه لمسئول سعودي رفيع المستوى.

و قامت المملكة بعدها ، بسحب جميع كتب سيد قطب من المكتبات ، و المناهج.

نشر مقال لسيد قطب ، بتاريخ 10 يوليو 1938 بعنوان "خواطر المصيف - الشواطئ الميتة" عن ارتداء المايوه على الشواطئ.. داعيا لإطلاق الشواطئ عارية!!


مقتطف مما جاء في المقال:
[ليس فى الجسم العارى على "البلاج" فتنة لمن يشاهده ويراه فى متناول عينه كل لحظة، وفتن الأجسام هناك وهى المنتشرة فى "البرنس أو الفستان"، أما (المايوه) فهو لا يجذب ولا يثير، وإن أثار شيئا فهو الإعجاب الفنى البعيد بقدر ما يستطاع عن النظرة المخوفة المرهوبة!].

★ و نشر سيد قطب أيضاً مقالاً ، بتاريخ ٢٣ أبريل ١٩٤٣ ، بصحيفة التاج المصري ، المحسوبة على الماسونية - المقال تحت عنوان:

(لماذا صرت ماسونياً)

مقتطفات من مقال سيد قطب:

[لقد صرت ماسونيًا، لأنني كنت ماسونيًا، ولكن في حاجة إلى صقل وتهذيب، فاخترت هذا الطريق السوي، لأترك ليد البناية الحرة مهمة التهذيب والصقل، فنعمت اليد ونعم البناءون الأحرار].

وأضاف قطب أيضاً:
[عرفت أن الماسونية ليست مبدأ أو مذهبا يعتنق، وإنما هي الرجولة والإنسانية التي تدفع بالإنسان إلى عمل الخير دون وازع ألا وازع من وجدانه وضميره، هي روح عالية نبيلة تسمو بالإنسان عن الصغائر وتنزهه عن الترهات والسفاسف، هي المثل الأعلى لكل من ينشد كمالًا أو يبغي رفعة ومجدًا، هي الفضيلة التي تنطوي على أسمى المعاني وأشرف المقاصد وأنبلها، هي مبدأ الكمال ومنتهاه.

الماسونية هي الوحدة التي تجمع بين مختلف الأديان ولا تعرف للتحزب معنى، ولن تجد لكلمة التعصب مكانًا في شرعها، هي التعويذة السحرية التي تؤلف بين القلوب جميعها في أقصى الشرق أو أدنى الغرب، هي المكان الوحيد الذي يستطيع فيه الجميع، الصغير منهم والكبير أن يتصافحوا مصافحة الأخ لأخيه، ويجلسوا جنبًا إلى جنب، دون نظر إلى فارق اجتماعي أو مركز أدبي، ولا غرو في ذلك إذ أن دعائمها وأسسها مشيدة على الحرية والإخاء والمساواة، فما أعظمها دعائم وما أقواها من أسس وما أبذلها من مبادئ].


★ كذلك أورد *سيد قطب في كتابه «التصوير الفني للقرآن» ، تعابير لا تليق (لعلماء المسلمين إنتقادات حادة جداً ، بشأنها) .

تجاهل قطب أيضاً كل الآيات التي تؤكد عصمة رسل الله تعالي:

(والله يعصمك من الناس)

و نأخذ أمثلة:

* فهو يتحدث عن سيدنا سليمان عند التقائه بامرأة سبأ فيقول بالحرف الواحد:

[هنا يستيقظ الرجل الذي يريد أن يبهر المرأة بقوته وسلطانه]

ثم يعلق علي ذلك بالزعم بأن سيدنا سليمان قد ورث التعلق بالنساء عن أبيه سيدنا داود..فيقول قطب:

[وسليمان هو ابن داود صاحب التسع والتسعين نعجة الذي فتن في نعجة واحدة].

ويعلق علي ذلك بقوله:

[ففي قصة داود إشارة إلي فتنته بامرأة مع كثرة نسائه]

وسيد قطب في ادعائه الكاذب هذا يتجاهل قوله تعالى:

(يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوي فيضلك عن سبيل الله، إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب).

حيث فسر سيد قطب كلمة «الهوي» هنا ، بخياله المريض؟ فأين عصمة الأنبياء.

مثال آخر:

* منها وصفه للسيدة مريم في خلوتها ، فيقول:

[ها هي ذي في خلوتها مطمئنة إلي انفرادها يسيطر علي وجدانها ما يسيطر علي الفتاة في حمامها] .

ثم يمضي في تصويره الفاحش فيقول:

[ولكن ها هي ذي تفاجأ مفاجأة عنيفة تنقل تصوراتها بعيداً.. فتنتفض انتفاضة العذراء المذعورة يفجؤها رجل في خلوتها] .

ثم يصور الأمر الإلهي بخلق سيدنا عيسي عليه الصلاة والسلام ، فيقول في وصفه لشعور السيدة مريم عندما جاء الملك بالأمر الإلهي:


[قد تكون حيلة فاتك يستغل طيبتها يصارحها بما يخدش سمع الفتاة الخجول وهو أنه يريد أن يهب لها غلاماً وهما في خلوة وحدهما.. ثم تدركها شجاعة الانثي تدافع عن عرضها]

بل ويزعم سيد قطب أن القرآن قد ترك الخيال ليتصور ذلك بين:

[الرجل الغريب والفتاة الخجول] فيقول قطب:

[هنا نجد فجوة من فجوات القصة.. فجوة فنية كبري.. فترك الخيال يتصورها كما يهوي].


قال تعالى:
(يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك علي نساء العالمين) - آل عمران 42

فهل في كلام الله فجوة؟


كعادة المتأسلمين في التدليس لبعضهم البعض علل العالم الفقيه ، يوسف القرضاوي ، ضلالات سيد قطب ، بقوله:

[أحسب لو أن الشهيد سيد قطب رحمه الله لو أتيح له دراسة الفقه الإسلامي والعيش في كتبه ومراجعه زمنا لغير آراءه, ولكن تخصصه ولون ثقافته لم يتح له هذه الفرصة وخاصة أن مراجع الفقه بطريقتها وأسلوبها لا تلائم ذوقه].

فهل يجوز لعالم أن يقول هذا الخرف؟

و ليته أخرج لنا أسانيده التي تشرعن ذوق سيد قطب!


هذه الفجوة التي ذكرها سيد قطب ، هى بالضبط الفجوة بيننا (أمة المسلمين عامةً) و بين الأخوان المسلمين (و جميع الجماعات و التنظيمات المتفرخة منهم) ، فعامة المسلمين لا يتجرأون هذه الجرأة الفاحشة على كتاب الله .

و هذه الفجوة في عقيدتهم و تفكيرهم ، و في نظرتهم لنا و تعاملهم معنا ، و إستباحتهم لحقوقنا!


#1417696 [عبد المولي]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 06:17 AM
تخلي دكتور عبد الله النعيم عن اعتناقة للفكر الجمهوري. فهو استاذي لمادة علم الاجرام بكلية الشرطة العام1978. و عند سؤالي لة في ندوة بتورونتو عن فكرة القديم. اجابني " كنت جمهوريا"
عدم معرفة الغرب بالاخوان المسلمين به كثير سذاجة و عدم المام بتاريخ الشرق الاوسط و طموحات الغرب في تسخير مخابراتة في نهب موارد الاقليم الطبيعية. و استمرار النزاعات مع ضمان التفوق الاسرائيلي .


ردود على عبد المولي
[الفقير] 03-20-2016 01:30 PM
الأستاذ الفاضل عبد المولى تحية مباركة،

عزيزي ، حتى أنا خاني التعبير! كل الموضوع أن هذا الكاتب الدعيِّ ، لم يستشهد في مقاله الخاوي كله ، إلا بدكتور عبد الله النعيم ، و أنت تفضلت بإيراد حقيقة عن الرجل تنسف مقولته ، و أعتقد إنه لا تخفى عليه هذه الحقيقة لكنه حسب مخه الأجوف لديه غرص و رسالة أراد أن يكسب بها جهةً ما أو ما شابه.

كل المعلومات التي أوردتها كان معظمها معروفاً في أجيالنا القديمة أو قرأناها في الصحف و المجلات المصرية التي كانت متوفرة في كل بيت و الأعداد القديمة كانت تستخدم في لف السلع (البقالات) ، و مع التدهور الأقتصادي تدهورت المعرفة ، لذا يفترض أن يبني كتابنا مواضيعهم على أسس و حقائق ، و البطبع زولنا ده حالة خاصة ، أنا حقيقةً ما قدرت أفهمه ، و في كل الأحوال ، ما يهمنا هو المتلقي (القراء) ، خاصةً الأجيال الجديدة التي لم تتوفر لها المعارف التي توفرت للأجيال الجديدة ، و حتى لا تتكرر لنا نمازج هذا الكاتب الجاهل.

بعيداً عن كل هذا! أود منك أخي أن تمدنا بمعلومات عن الدكتور النعيم ، و عن فكره الحالي.


أشكر لك إهتمامك الذي يدل على سمو أخلاقك.

خالص مودتي

[الفقير] 02-22-2016 01:52 AM
أخي عبد المولى لك خالص التحايا

لم أستطع فهم العلاقة بين تخلي د. عبد الله النعيم ، و موضوع معرفة الغرب بالأخوان المسلمين ، يعني بالعربي كده . هذا رجاء لتقديم المزيد من الشرح لو تكرمت.

أما بخصوص الشق الثاني من تعليقك ، فأنت تعلم أن معظم المعلومات و الوثائق ، أصبحت متوفرة في الكتب و وسائل الإعلام المختلفة ، و مراكز المعلومات الإستراتيجية ، و غالباً ، اللعب أصبح على المكشوف.

أدناه بعض ما إستطعت تجميعه من بعض المواقع ، مع مراعاة أن أي معلومات يمكن التحقق من واقعيتها و صدقها ، بمقارنتها بما يحدث على واقعنا ، سواء أن كان في سياسات أمريكا أو ممارسات جماعات الأخوان ، و في كل الأحوال ، فإن أي فرع من أفرع إدارة الإستخبارات الأمريكية ، أو مسؤول أو رئيس ، في أي إدارة من الإدارات المختصة ، يرى الأمر من نافذته و حدود إختصاصه ، لكن تكمن المشكلة دائماً ، في المطبخ ، الذي تجميع الملفات و حبك الخطط و المؤامرات ، و طبعاً ، هذا واحد من الأشياء التي يلمسها أي متابع ، لممارسات عصابة التنظيم الحاكم ، (دائماً هناك مركز قيادة خفي يُحرك الأمور) ، و مع الفارق ، تجد نفس الشئ في أمريكا ، حتى على مستوى الرئاسة ، و البيفرنب بره الخط ، يطيحوا برأسه و التاريخ أثبت ذلك ، المهم إليك ما جمعته من بعض المواقع ، لا أستطيع الجزم بصحتها ١٠٠٪ ، لكن ، مجرد قراءتها و محاولة التحقق منها بالتأكيد سيحقق فائدة و زيادة في المعرفة.


(أنصح بقراءة المعلومات في العطلة ، لكثرتها و حتى لا يزعل القراء من الإطالة)

خلال فترة إبتعاث سيد قطب لأمريكا ،فشلت علاقة سيد قطب بصديقته «إليزابيث مارى آن» خبيرة فرع التقدير النفسى التى دفعت بها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA لدراسة شخصيته تمهيدا لتجنيده لحسابها خلال تواجده فى جامعة ولاية كولورادو.


واضطرت قيادة عملية التجنيد إلى تبنى أسلوب الاتصال المباشر بالهدف بعدما غادر قطب جامعة كولورادو وانتقل إلى جامعة «ليلاند ستانفورد جونيور» الواقعة جنوب شرق مدينة سان فرانسيسكو القريبة من وادى السيليكون بولاية كاليفورنيا -افتتحت فى 1 أكتوبر 1891.

تقرب البروفسور «جون إيوارت والاس سترلينج» رئيس جامعة ستانفورد من سيد قطب بناء على تعليمات CIA وفر سترلينج للوافد المصرى سكنا ووظيفة لدى إدارة مكتبة كلية الآداب التابعة لجامعة ستانفورد لأنها الوظيفة الأقرب لشهادة قطب الأصلية من كلية دار العلوم المصرية التى حصل عليها عام 1932.

رئيس جامعة ستانفورد تقرّب من سيد قطب بتعليمات من السى أى أيه.. وهو الذى عرفه على «كبير الكهنة» المسئول عن عمليات التجسس السرية فى مصر

بعدها طلب سترلينج من قطب بسبب خبراته المكتبية معاونة عدد من أساتذة الجامعات الأمريكية الوافدين على ستانفورد بغرض إنجاز الدراسات المتخصصة وصفهم رئيس الجامعة بالأصدقاء.


طلب رئيس الجامعة جون سترلينج إلى سيد قطب ، جاء فى إطار تنفيذ مراحل خطة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA للاتصال المباشر مع الهدف المصرى سيد قطب.


فى التفاصيل وصل إلى مكتب جون سترلينج فى منتصف يوليو 1949 أكاديمى أمريكى فى الأربعينيات من عمره لدراسة تكميلية فى الآداب الشرقية والإسلاميات، قدمه رئيس الجامعة إلى قطب شخصيا وسط جو من الود والصداقة بلقب «كبير الكهنة» - إسمه (دين Dean) ، و هو رائد في المخابرات الأمريكية CIA - الملف المصري.


بدأ سيد قطب بسعادة بالغة تنفيذ تكليف صديقه جون إيوارت والاس سترلينج لمعاونة السيد «دين» فى تحديد المصادر العلمية التى تحتاجها دراسته من مكتبة كلية الآداب.


بعدها أمضى قطب بصحبة (كبير الكهنة) السيد دين ساعات طويلة، وحرص الضابط (عميل المخابرات) على الانصات لآراء قطب المثيرة عن الإسلام بدعوى أهميتها العلمية البالغة لديه.

ساعد الحوار الجاد مع رائد الاستخبارات الأمريكية المتخصص فى مجال الشرق الأوسط سيد قطب على استعادة اتزانه النفسى حيث وجد أخيرا متنفسا لأفكاره الغريبة، بعدها تعددت اللقاءات بين السيد دين وقطب الذى أصبح بمثابة مساعدا له للأبحاث الإسلامية وتطور الحوار الأكاديمى بينهما حول الحضارة والفكر الإسلامى ومفهوم دولة الخلافة والسلفية الجهادية.


جارى ضابط وكالة CIA مساعده المصرى وحرر دين فى نهاية شهر أغسطس 1949 تقريرا لقيادته أكد بين سطوره أن التطور الطبيعى لأفكار سيد قطب يشكل كارثة مؤجلة على المجتمع المصرى والمصالح الأمريكية فى منطقة الشرق الأوسط.*

قررت قيادة العملية فى CIA بداية شهر أكتوبر 1949 عرض التعاون معها بوضوح على سيد قطب خاصة بعدما أبدى قبولا خاصا للولايات المتحدة بعكس رفضه التام للاتحاد السوفييتى الذى رأى فيه العدو الأول للإسلام.

طبقا للخطة تقرر على السيد دين إقامة حفلا خاصا للاحتفال بيوم مولد صديقه سيد قطب الثالث والأربعين لرفع معنوياته دعا إليه صديقهما المشترك جون سترلينج رئيس الجامعة، على أن يستغل كبير الكهنة الفرصة ليفاتح قطب رسميا فى أمر التعاون مع CIA.

فى اللحظة الأخيرة تراجع السيد دين عن مفاتحه سيد قطب بناء على تطورات حوارهما تلك الليلة، وبدلا من أن يطلب منه صراحة العمل لحساب وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA اقترح دين على قطب العمل لحساب مركز أبحاث استراتيجية أمريكية فى واشنطن مقابل عائد محترم، على أن يساعد قطب فى وضع دراسات ملخصة لمحاربة التطرف الإسلامى وصراع الحضارات فى مصر ومنطقة الشرق الأوسط.

وافق قطب على استغلال الصيف فى إشباع تطلعاته وتنفيس أفكاره الإسلامية المتطرفة، وفى ذات الوقت تحقيق مكسب مالى محترم، واتفق مع السيد دين على استلام أبحاثه أولا بأول تمهيدا لنقلها إلى المعهد المزعوم فى واشنطن.

أقرت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA قرار ضابطها الخبير بتعديل خطة تجنيد سيد قطب ولجوئه مضطرا إلى الخطة B لإقناع الهدف المصرى فى نهاية الأمر بالتعاون.

فى تلك الفترة وضعت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA أول تقرير لمكافحة التشدد الإسلامى كتبه قطب بخط يده كشف فيه للوكالة دون علمه أدق أسرار التنظيمات الدينية الإسلامية السرية فى مصر والشرق الأوسط.

إدارة الرئيس هارى ترومان تبنت نتائج دراسات سيد قطب التى أفرغتها وكالة CIA لمحاربة الإرهاب والتطرف الإسلامى وعمل البيت الأبيض والرئاسة الأمريكية على أساسها حتى عام 1975.

فى التفاصيل أبرزت تقارير السيد دين خبير الشؤون الإسلامية والشرق الأوسط ضابط وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA الملقب بكبير الكهنة أجزاء سرية للغاية من التقرير النفسى النهائى الذى حمل عنوان «شذوذ الجماعة».

كشف بين سطوره صراحة أن أجهزة المعلومات الأمريكية تابعت بحرص كافة المفكرين الإسلاميين تلك الفترة بما فيهم سيد قطب وأنها راقبت عن كثب جماعة الإخوان المسلمين المصرية:

مفهوم أمريكا عن الإرهاب تغير ، مع وصول سيد قطب إلى الولايات المتحدة ، و اتضح لها أن الإرهاب سينبع فى المستقبل من الأفكار والعقائد المريضة التى سكبها قطب فى دراسات حررها بخط يده أفزعت البيت الأبيض، ما أجبر إدارة الرئيس هارى ترومان على وضع خطة قومية لحماية المصالح الأمريكية بالعالم استندت على استغلال جماعة الإخوان المسلمين كأداة لمواجهة الفكر السلفى الأكثر خطورة ، مقابل حماية أمريكا جماعة الإخوان فى مصر سياسيا من مخاطر الفناء على يد السلطات ، وأن تتعهد الجماعة بالعمل لحساب واشنطن للتحذير من عمليات الإرهاب الفعلية المعتمدة على أسلحة الدمار الشامل.


طبقا لتقارير ضابط CIA السيد دين الاستخباراتية وضع سيد قطب للولايات المتحدة فى بداية شهر يناير 1950 دراسة مميزة تضمنت نظريته الخاصة لمواجهة الفكر بالفكر ، مع توفير الدماء وملايين الدولارات على ميزانية الدفاع الأمريكية.

وتطبق وزارة الخارجية الأمريكية نظرية مواجهة الفكر بالفكر التى وضعها سيد قطب دون انتقاص حتى كتابة تلك السطور ، بل إن اسم سيد قطب مطبوع على كتيبات التعليمات الدبلوماسية الأمريكية السرية دون أن يلتفت إليه مستخدموها.

وكشف ملف «شذوذ الجماعة» دراسة فكرية أخرى وضعها سيد قطب فى فبراير 1950 حملت عنوان:

«نحن وهم.. ما السر؟»، كشف فيها إلى مركز الدراسات الاستراتيجية الوهمى الذى اعتقد أنه يعمل لحسابه - مثلما أفهمه السيد دين - سر طريقة تجنيد التنظيمات الإسلامية المتشددة لمؤيديها والموالين لها.

واستنادا على المعلومات الحصرية بملف «شذوذ الجماعة» رصدت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية cia خلال الفترة من أكتوبر 1948 حتى يناير 1949 أكثر من 12 مكاتبة شخصية، أرسلت من واشنطن إلى القاهرة والعكس عبر البريد العادى، حملت رسائل فى غاية الأهمية تبادلها سيد قطب ومرشد جماعة الإخوان الأول الشيخ حسن البنا تضمنت أسلوب تجنيد الجماعة المصرية للموالين لها.

وتحتفظ CIA بأصول تلك المكاتبات فى أرشيفها «منتهى السرية» وتعد الرسائل من الوثائق التاريخية الثمينة غير المسموح بالاطلاع عليها طبقا لقانون أسرار الأمن القومى الأمريكى.
(تمت سرقتها من غرفة قطب)


ومن الخطابات المسروقة اكتشفت CIA أن جماعة الإخوان المسلمين شاركت التنظيمات الدينية المتشددة طريقة تجنيد المريدين التى اعتمدت على محاصرة المطلوب تجنيده بين جملتى «نحن وهم» حيث يصبح الطرف «هم» الشيطان الأعظم الذى يجب محاربته.

وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA طورت ذلك الأسلوب نقلا عن خطابات البنا وقطب وأدخلت عليه تعديلات طبقت من يومها فى عمليات تجنيد العملاء والجواسيس لصالح الوكالة.

ظل ملف «شذوذ الجماعة» متداولا فى CIA خلال الفترة من عام 1947 حتى عام 1997 وفى الأثناء وضع عالم النفس الاجتماعى «بى جيه بيركويتز» عام 1972 دراسة أضيفت للملف، بحث بيركويتز فيها ردود الأفعال المتوقعة من جماعة الإخوان المسلمين المصرية على مجريات الصراع العربى - الإسرائيلى وموقف الجماعة فى حالة نشوب الحرب.

وأطلقت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA على الدراسة اسم تقرير «السمات الست» رصد خلاله بيركويتز مظاهر علمية للمرض النفسى الجماعى لدى جماعة الإخوان المسلمين المصرية.

وحدد بيركويتز ستة مظاهر لمرض الجماعة بينها:

جنون العظمة - فصام الجنون المكانى - تخلف شريط الحدود العقلى - اليأس المجتمعى - السلبية العدوانية المستترة - اضطرابات الانفصال عن الواقع.

وكلها أدت إلى تطمين الإدارة الأمريكية من جانب رد فعل جماعة الإخوان إذا قامت الحرب بين مصر وإسرائيل.

ومن دراسة بيركويتز ولدت أهم الدراسات النفسية الاستراتيجية بملف «شذوذ الجماعة» وضعها البروفسور «بومان ميلر» بالتعاون مع البروفسور «تشارلز راسل» عام 1977.

وتعتبر بمثابة أول تعريف أكاديمى متفق عليه للإرهاب أشرفت عليه وضعه وكالة CIA وكانت الشخصية النموذج فى الدراسة هى سيد قطب.

* مفكر الإخوان الأول ظن أنه يعمل لدى مركز دراسات استراتيجية أمريكى بينما هو فى الحقيقة كان يعمل لدى السى أى أيه.. وبسببه طورت المخابرات المركزية من أسلوب تجنيدها للعملاء

* أول تقرير لمكافحة التشدد الإسلامى كتبه قطب بخط يده كشف فيه دون علمه للوكالة الأمريكية أدق أسرار التنظيمات الدينية الإسلامية السرية فى مصر والشرق الأوسط*

* اسم سيد قطب مطبوع على كتيبات التعليمات الدبلوماسية الأمريكية السرية.. وكل مراسلاته مع حسن البنا محفوظة فى أرشيف السى أى أيه

* سيد قطب هو الإرهابى النموذجى طبقا للتعريف الأكاديمى الذى وضعته السى أى أيه.. وكتبه ممنوعه فى أمريكا منذ عام 1977 بسبب خطورتها على السلم الاجتماعى


#1416951 [الفقير]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2016 11:39 PM
يا أستاذ ، خلي المُكابرة ، و إتعظ بكلام المعلقين الذي أصبح يلازم مقالاتك.

دائماً البون شاسع بين مستوى مقالاتك و مستوى التعليقات و المعلومات التي ترد من المعلقين لتصويب دقساتك!!

من جانب! المستفيد القارئ! لدسامة و رقى التعليقات التي ترد على مقالك و المعلومات الغنية التي ترفع من مستوى الوعي ، و لعلك قد لاحظت أن بعض المعلقين قد إستشهد بأيمن حلفاوي ، رغم غيابه هذه المرة ، لكنه كان ذو رأي سديد ، و عبر عن حال الجميع.


إستخبارات الدول الإستعمارية ، أنشأت و دعمت جميع الجماعات العقائدية المتأسلمة ، و جون فيليني الذي ذكره لك أحد المعلقين إستمد فكرته من دراسة الإسلام ، البيئة ، الجماعات و الطوائف الإسلامية ، و وجدوا صعوبة في إختراق الشيعة لتعصبهم ، و إستغلوا سماحة و وسطية المذاهب السنية لشق العالم الإسلامي و محاربة الخلافة العثمانية ، و إستغلوا ظلامات الأتراك ، و جدوا ضالتهم في بيئة صحراوية متشددة و خلطوا الحابل بالنابل مع الأطماع السياسية . و نتج الموقف الحالي (تجنبت حَكْ التفاصيل ، علشان ما نجيب هوا لراكوبتنا) ، و من تلك التجربة أنشأوا الأخوان المسلمين ، لمحاربة القومية ، و إستمر التعاون لاحقاً ، لمحاربة الشيوعية ، و بعد الحرب العالمية الثانية و إستقواء الكاوبوي الأمريكي ، إستلمت أمريكا الملف ، لكنها حتى اليوم تستفيد من خبرات الغرب مع الجماعات إياها.

أمريكا و الغرب و بمساعدة ميدانية من الأخوان المسلمين ، دعموا الخميني و سلموه الحكم و باعوا حليفهم السابق شاه إيران ، و تم هذا في عهد جيمي كارتر (راجع مع عمك قوقل تصريحات كارتر لنجاح الثورة الخمينية).

في عهد جيمي كارتر ، إعتمد الكونجرس الأمريكي في جلسة سرية (١٩٨٣) ، مشروع ، البريطاني المنشأ ، الأمريكي الجنسية - برنارد هنري لويس ، (مشروع الشرق الأوسط الجديد) ، لإعادة تقسيم شرق أوسط سايكس بيكو (الحدود الجغراغية الحالية) ، إلى أجزاء طائفية ، إثنية ، عرقية ، و لاحقاً نشرت خرائط تفصيلية للمشروع (موجودة في الأسافير) ، و بالطبع المشروع بيشمل السودان ، و إنفصال الجنوب نفذ كما بالمخطط بالضبط.

جيمي كارتر بنفسه ، عندما أشرف على إنتخابات الرئاسة المزورة ، و عمل نايم من التزوير ، و ساق فينا العبط و عمل نفسه راجل كبر وعجز ، و إنه السودان ليس لديه تجارب ديمقراطية (حتى ذلك التاريخ لم تسبقنا دولة في المنطقة تجاربنا الديمقراطية) ، لكن تِحت تِحت ، كان بيتكتك و بيعقد صفقات مع النظام ، و بعض الإبتزازات ، و لأنه عارف الجماعة همهم الحكم و ماعندهم هم بالوطن (لأن الغرب صنعهم بهذه المواصفات) ، و البيع و إستخدام الجوكر في اللعب ، و شرعنة النظام ، و باقي التفاصيل المعروفة للجميع.

جيمي كارتر ، أو أمريكا عموماً ، هم من أوجدوا هذه التنظيمات لتنفيذ مخططاتهم.

راجع التلمود ، بروتوكولات حكماء صهيون (ترجمة العقاد) ، قوانيين و لوائح الماسونية ، رسائل حسن البنا (ستجد توافق و تطابق في الأهداف و الغايات ، و إن إختلف الخطاب) خاصة فيما يختص ، بالأممية و إستاذية العالم ، ستجد إنها مرصوصة بخبث و دهاء شيطاني ماكر في رسائل حسن البنا ، و أخص بالذكر في عقيدة الأخوان المسلمين في جميع أنحاء العالم ، بعدم إعترافهم بالوطن ، لأن المنافق الدجال حسن البنا قال إنه لم يرد به نص قرآني ، لذلك قال كلامه الفضفاض الذي يتماهي مع الماسونية و المخططات الصهيونية ، و قال:

وطننا حيث لا إله إلا الله.

جميع الأساليب التي تطبقها هذه الجماعات ستجد إنها مستمدة حرفياً من المصادر اليهودية و الماسونية التي أشرت إليها ، و الدراسات و المراجع الغربية الحديثة ، و الوثائق السرية لتلك الحقب المفرج عنها حديثاً ، تؤكد و تبرز التاريخ الطويل من التآمر و التعاون بين هذه الجماعات و أجهزة إستخبارات أمريكا و الغرب.

و أوباما مطالب من قبل الكونجرس ، بإسترداد 8 مليار دولار ، دفعت لمرسي و خيرت الشاطر ، مقابل إعطاء مساحة 40% ، من سيناء و ضمها لقطاع غزة ، و وثيقة البيع بحوزة الجيش المصري ، و معنقد ما يسلمها أوباما (معلومات متوفرة في النت و توجد فيديوهات).


إتبع نصيحة أيمن حلفاوي ، و أترك عادة هذه العناوين المغلوطة ، أمريكا هي من صنعتهم و هي من تحضنهم و توفر لهم الحماية!

هل يمكن لأي تنظيم يتبع للأخوان المسلمين أو أي جماعة عقائدية متأسلمة ، أن تحتفظ بأرصدتها في أي دولة من دول الشرق الأوسط؟

أين يحتفظ التنظيم الدولي للأخوان المسلمين بمؤسساته المالية؟

أمريكا الشمالية وحدها بها ما يقارب 25 منظمة/مؤسسة/جمعية/صندوق ، تابع للتنظيم الدولي للأخوان المسلمين (سأحاول إرفاقها).

أمريكا تعرف خصائص تنظيمات الأخوان المسلمين في كل منطقة ، و لذلك تدفع أكثر للأخوان في مصر ، لكنها لا تدفع أموال بهذا الحجم لجماعتنا بالسودان ، و إنما تبتز منهم ما تريد لأن نواقصهم و تشوهاتهم و جرائمهم بحق شعبهم أكبر و أفدح.

جاملناك في مرات سابقة ، لكن تماديك و إصرارك على نشر الجهل ، و إرجاع عقلية الرأي العام إلى مربع الجهل و التغفيل ، يجعلنا نوجه لك خطاب مباشر ، أهِل نفسك أولاً لتكون بعظمة هذا الشعب.


ردود على الفقير
[عبد المولي] 03-20-2016 05:30 AM
اﻻخالاخ لفاضل الفقير رغم واضح الثراء الموسوعي
اخي لا علاقة بين زكري لتخلي د. عبد الله النعيم عن الفكر الجمهوري .و ما زكر عن علاقة الغرب بالشرق الاوسط. اعتقد انني قد علقت باختصار اضر بالمقاصد.
فما عنيت نقطتين ردا علي كاتب المقال الاولي بخصوص د.ع النعيم و الاخري الشرق الاوسط.
جاءت جاء تعليقي لاحساسي بضعف مراجع الكاتب..اتفق و تبسيطه للسرد لحد السذاجة. اتفق معكم في ان كل الطبخات الامريكية تساعاعد روسيا تاجيجها و تبردها اوربا و تاكهلها اسرايئل علي ان يقوم العرب بغسل الصحون.
لك الود والتقدير
ع المولي

European Union [أيمن حلفاوي] 02-19-2016 07:36 PM
بالفقير اخوي مساك الله بالخير
يا اخي بالغت بنشرك لهذا ألكم الهايل من المعلومات وهو يعتبر أطروحة عن الجماعة الاسلامية وتاريخها قلما يكون ملما بها احد،،، وهي تعتبر هدية منك للاستاذ تاج السر حسين ليجعلها ارشيف معرفة عن الجماعات الاسلامية التي يدعي انه باحث ومختص وكاتب في شانها مع احترامي ،،،
وكوني لم امر وأعلّق علي هذا المقال بالذات لأنني قلت رايي في اختيار الكاتب لعنوان اغلب مقالاته فقط بوزن نغمة فنية ولا تمت لمتن او صدر او عجز المقال بصله ،،،
المقال يتناقض مع العنوان وفحواه ليس فيها ما يعزز ادعاء الكاتب بإيراده للعنوان،،،الذي يفهم منه ان لا الأمريكان ولا الغربيين يفهمون شيئا عن الجماعة الاسلامية،، والكاتب كأنه التعبير حيث انه أورد فقرات لا تمت بالعنوان بصلة البتة،،ولم يورد دفوعه التي تثبت ادعاءه بان الأمريكان والغرب غير مدركين لماهية وأيدولوجية الجماعة ،،متناسيا انهم من اوجدوا هذا المارد في هذا الوجود وتربي وترعرع تحت ناظريهم وبفلوسهم كمان،،،،
المقال حسب عنوانه جملا وتفصيلا في اعتقاد الكاتب انه يَصْب في تناول شان الجماعة الاسلامية ""الاخوان المسلمين"" ولكن لم اجد فيه اي خلفية او تاريخ او ايدلوجية تعزز إطلاق الكاتب لعنوان مقاله علي الذي ور ولم يوثق بالدليل ان الأمريكان والغربيين تنقصهم معرفة عميقة بفكر الاخوان المسلمين ،،،وهذا إنكار تام لما يعلمه اجهل الجهلاء بان الاخوان المسلمين واية جماعة عقائدية هي صنيعة الغرب تربية وتعليما وتدريبا واحتضانا وتمويلا ودعما سياسيا وعسكريا ولوجستيا،،،والجماعة ذراع الغربيين السياسي في وطنا العربي وعالمنا الاسلامي
ولا اعتقد اخي الفقير انني سأعلق باقوي وأعظم وادل بما علقت انت به مدعوما بمعلومات صحيحة مائة في المائة ومن مصادر موثوق فيها

[الفقير] 02-19-2016 02:02 PM
المعلومات من مراكز معلومات متعددة.

بعض منظمات الأخوان بدول الغرب:


*منظمة الكرامة

مؤسسة سويسرية تتخذ من حقوق الإنسان غطاء لها، تأسست عام 2004،*
يترأس مجلس المنظمة أستاذ التاريخ بجامعة الدوحة بقطر عبد الرحمن النعيمي، وهو ناشط إسلامي قطري، ويوصف بأنه صديق قديم لأمير قطر، وتم سجنه من قبل السلطة القطرية سنة 1998 ولمدة 3 سنوات تقريباً، كما أدرجت الحكومة البريطانية النعيمي، على قائمة العقوبات، لتمويله جماعات متشددة، وقد برز اسمه أخيراً أيضاً بالتحقيقات حول تمويل تنظيم داعش الإرهابي.*


اتحاد علماء المسلمين*
تأسس عام 2004، يرأسه يوسف القرضاوي وأقيم المؤتمر التأسيسي له في لندن.

ويدعم هذا الاتحاد مختلف التنظيمات الإرهابية، بما في ذلك القاعدة، وتم تصنيفه كأحد أكبر وأبرز واجهات وممولي التنظيم الدولي للإخوان المسلمين.


الجمعية الإسلامية الأمريكية (ماس)
الجمعية الإسلامية الأمريكية مؤسسة مدنية غير ربحية، تأسست في 1993، يرأسها رئيس الجمعية الإسلامية الأمريكية، وعضو الاتحاد الإسلامي لشمال أمريكا، عصام عميش، وتعد الجمعية أحد أكبر المؤسسات التي تتبع الإخوان المسلمين في أمريكا.

وتضم الجمعية نحو 1000 عضو عامل، وأكثر من 100 ألف من الأنصار والمشاركين، وتنتشر من خلال نحو 60 فرعاً، في 35 ولاية.

مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)*
تأسس عام 1994، ومقره الرئيسي في واشنطن، ومنه يدير 23 مكتباً إقليمياً في الولايات المتحدة وكندا، واتهم المجلس بالإرهاب، وبأنه واجهة لجماعات متطرفة في الولايات المتحدة، يعتبر من الواجهات الأساسية للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين.



اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا
هيئة إسلامية أوروبية جامعة تشكل إطاراً موحداً للمنظمات والمؤسسات والجمعيات الإسلامية الأوروبية الأعضاء فيها، ويضم الاتحاد اليوم هيئات ومؤسسات ومراكز في 30 بلداً أوروبياً، ويعتبر اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا الجناح الأوروبي لتيار الإخوان المسلمين العالمي.


اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا
أنشئ عام 1983، ويستمد قوته من شبكة تضم أكثر من 200 جمعية تتبنى أيديولوجية التنظيم الدولي للإخوان، ويعد اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا من أكبر الفيدراليات الإسلامية.


الرابطة الإسلامية في بريطانيا

أسهها عام 1997 في المملكة المتحدة، المتحدث الرسمي السابق المنشق عن تنظيم الإخوان كمال الهلباوي، وتنتمي إلى تيار الإخوان المسلمين.*


التجمع الإسلامي في ألمانيا*
يمثل تيار الإخوان المسلمين في ألمانيا، ويرأسه إبراهيم الزيات المصري، أحد قيادات الإخوان المصريين، الذين تعرضوا للمحاكمة العسكرية الاستثنائية في مصر في ديسمبر (كانون الأول) 2006، وحكم عليه بالسجن عشر سنوات في أبريل (نيسان) 2008.


الرابطة الإسلامية في الدنمارك
يرأسها محمد فؤاد البرازي، وتتهم بأنها إحدى واجهات التنظيم الدولي للإخوان، تدعو إلى الاعتراف القانوني الرسمي بالإسلام الذي بات الديانة الثانية في الدنمارك، من حيث عدد المعتنقين له.


رابطة مسلمي بلجيكا
تأسست عام 1974، وتم حل مكتبها التنفيذي في 1991، ثم أعيد تشكيله في 1993، ويشبته بأنها تنظم فعاليات بهدف دعم ونشر أفكار التنظيم الدولي للإخوان.


الرابطة الإسلامية في إيطاليا
جمعية إيطالية مرتبطة بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، المصنف إرهابي أيضاً، تهدف إلى تعزيز الفكر الإخواني المتطرف لدى الشباب الغربي، ويتضح من خلال موقعها الرسمي، صلاتها بالاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، وبتنظيم الإخوان.


الرابطة الإسلامية في السويد
تأسست على منهج الإخوان المسلمين، وهي عضو في اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، الذي يرتبط بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، وتأسست عام 1980 كرابطة محلية في استكهولم، واليوم تضم عدداً من الروابط الإسلامية في السويد ومركزها العام في مسجد استكهولم، وكذلك تشرف من خلال أعضائها على مسجد غوتنبرغ.


الرابطة الإسلامية في فنلندا*
تأسست في فنلندا عام 1987، من قبل الرابطة الإسلامية في السويد، وتشكلت بدورها على نهج الإخوان المسلمين، وتحمل أساليب التنظيم في الترويج والجذب لاستقطاب الشباب الفتي.


الرابطة الإسلامية النرويج
تأسست بدورها من قبل الرابطة السويدية، وتشتمل على 4 مؤسسات وهي الرابطة الإسلامية في أوسلو، والإغاثة الإسلامية، ومؤسسة سنابل الأقصى، وجمعية الكشاف المسلم، ومكتب الإعلام الإسلامي، وتتبع النهج الإخواني الإرهابي.


مؤسسة قرطبة في بريطانيا
مؤسسة إخوانية، يترأسها ويديرها أنس التكريتي، وهو نجل أحد قيادات تنظيم الإخوان المسلمين العراقي، وأسهم في تأسيس ما يسمى بـ "مركز الإمارات لحقوق الإنسان" في لندن، حاولت المؤسسة اختراق أروقة البرلمان الأوروبي، كي تصبح جزءاً من عمليات الاستشارات البرلمانية للتأثير في صناعة القرارات والتشريعات الصادرة عن الاتحاد الأوروبي.


هيئة الإغاثة الإسلامية التابعة للتنظيم الدولي للإخوان
جمعية تابعة للتنظيم الدولي للإخوان، تعتبر مؤسسة شريكة ومساهمة في تمويل التنظيم، وتوردها المصادر الإخوانية بوصفها من ممولي التنظيم الدولي.



منظمة الإغاثة الإسلامية في لندن
تأسست سنة 1984م بمدينة برمنغهام شمال لندن ببريطانيا، تستخدم العمل الخيري ستاراً لأنشطتها المشبوهة في تمويل الإرهاب والجهاديين بالشرق الاوسط
*




*
منظمات الإخوان بأمريكا الشمالية فقط :

*

-* ISNAالجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية

-* msa اتحاد الطلبة المسلمين

-* mca اتحاد المجتمعات الإسلامية

- AMSS جمعية علماء الاجتماع المسلمين

- AMSE اتحاد العلماء والمهندسين المسلمين فى:

-* IMA الجمعية الطبية الإسلامية

-* ITC مركز التعاليم الإسلامية

-* IHC الإسكان التعاونى الإسلامى

-* ICD مركز المراجعة الإسلامية

- ATP المنشورات والوثائق الأمريكية

-* AVC المراكز السمعية والبصرية

-* IBS كتيب الخدمة الإسلامية

- MBA جمعية رجال الأعمال المسلمين

- جمعية الشباب المسلم فى أمريكا الشمالية

- FC1 اللجنة الفقهية الإسلامية

-* IPAC لجنة الوعى السياسى

-* IED التربية الإسلامية قسم

- MAYA جمعية الشباب العربى المسلم

- MISC مبحث الخانوق الماليزى الإسلامى

-* IAP الجمعية الإسلامية لفلسطين

-* UASR الجمعية المتحدة* للدراسات والبحوث

-* OLF صندوق الأراضى المحتلة

- hazm الدائرة الإسلامية لأمريكا الشمالية

* المعهد الدولى للفكر الإسلامى IIIT

* مؤسسة التنمية الدولية


#1416773 [رجب]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2016 01:16 PM
ياخي ديل نفسهم صناعة امركية تعرف ليهم شنوو ديل مسيراهم امركا وان كانوا ظاهريا قالبين لها ظهر المجن فهم اكبر نظام عميل في افريقيا دمروا وفتتوا البلد تنفيدا لساسات الغرب في ارض الاجداد ويجرون خلفهم من المغفلين والنفعيين من ابناء الوطن


#1416577 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2016 08:21 AM
مفهوم الشريعة عند الاسلامويين يختلف عن مفهومها عند علماء الدين والفقه والرسول وصحابته هم ما عبارة الا عن تنظيم سياسى يسعى للسلطة والثروة باسم الدين وشرع الله واذا عارض الدين والشرع تمكنه بالسلطة والثروة فانه يرمى بالدين بعيدا ولا يشتغل بيه شغلة ويتهم معارضيه بانهم ضد الدين وشرع الله!!
مكانهم هو مزبلة التاريخ ووالله لا يقوم للدين والوطن قائمة الا برميهم فى مزبلة التاريخ السفلة الكذبة الفسدة الاوغاد!!!


#1416544 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2016 07:49 AM
تنظيم الأخوان المسئولين نفسه صناعة أمريكية ،، أسألك سؤال ، سيد قطب خريج كلية دار العلوم ( شريعة ) ،، ذهب إلى امريكا بعد تخرجه !!!! تقدر تعرف ما هو السبب ،، شخص درس في الأزهر شريعة ماذا يفعل في أمريكا ، تتفكر مشى يدرس درسات عليا؟؟؟
الامريكان ديل أوسخ البشر ،،عارفين أي حاجة و هم سبب بلاوي الدنيا


ردود على اليوم الأخير
[الفقير] 02-19-2016 02:15 PM
صحيفة التاج المصري (أربعينات القرن الماضي) محسوبة على الماسونية ، نشرت مقال لسيد قطب ، توجد منه صور بالأسافير.

، مقتطف سيد قطب بعنوان "لماذا صرت ماسونيًا؟".
قال قطب في مقاله: "لقد صرت ماسونيًا، لأنني كنت ماسونيًا، ولكن في حاجة إلى صقل وتهذيب، فاخترت هذا الطريق السوي، لأترك ليد البناية الحرة مهمة التهذيب والصقل، فنعمت اليد ونعم البناءون الأحرار".


#1416467 [ahmed ali]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2016 01:53 AM
إقتباس ~ أمريكا والغربيين تنقصهم معرفة عميقة بفكر الإخوان المسلمين.
برغم ما ذكرته في مقالك هو عين الحقيقة ولكن ما ذكرته في عنوان مقالك يدل علي عدم معرفة منك بالأمريكان و الغربيين فقط تعرف علي جون فيلييني و كيف أنشأ السلفية الجهادية ليدمر الخلافة العثمانية .وعن تنظيم الأخوان المسلمون هو تنظيم يهودي الأصل والهدف هو سياسي إقتصادي فقط والأن يجري تقوية الأفكار الهدامه المستنبطة من فتاوي منسوبة للإسلام لتدمير الشرق الأوسط لإستغلال الثروات الطبيعية في تلك الدول فقط قل لي هل تجد تنظيم واحد منبطح للإمريكان و الغربيين غير تنظيم الأخوان المسلمون ؟ بالمناسبة إلي كل القراء الموجودين في السعودية الرجاء عدم البحث عن إسم جون فيلييني من داخل السعودية لأنه ستلحقون بالبطل وليد . والحرية لوليد .


#1416464 [الدنقلاوي]
5.00/5 (2 صوت)

02-18-2016 01:31 AM
خلاص نحن نفوضك تشرح لي الأمريكان والغربيين موضوع الأخوان وبالمرة تشرح ليهم تعقيدات هلال مريخ وكده
... حكاية عجيبة!!


#1416453 [كمال الدين حسين]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2016 12:28 AM
تصحيح لغوي وصفة يا استاذ

ةوهي تسير علي الصخرة الصماء
وليس الصخرة الظلماء لانه لا يوجد لها وصف وتعريف في اللغة العربية بهذه الصفة ""الصخرة الظلماء) بل توجد صفة "الليلة الظلماء""


#1416452 [كمال الدين حسين]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2016 12:23 AM
يا استاذ مالك دايما يخونك التعبير في اختيارك لعناوين مقالاتك؟؟؟
هذا يدل علي احد الامرين
اما علي عدم نضج سياسي او عدم المام بمفردات اللغة العربية. ،،،
لان العنوان يتنافي مع ايدلوجية الأمريكان والغربيين بالذات لانهم هم من ابتدع واخترع ودعم. جماعة وفكر الاخوان المسلمين واستخدموها في سياساتهم وحروبهم بالوكالة ،،،،والجماعة اول تنظيم دعم وتربي وترعرع وتدرب ولا يزال محتضن من قبل الغربيين والامريكان ويتواجدون في معظم العواصم المؤثرة في السياسة العالمية. وأول فصيل من التنظيم تم توظيفه في سريان الحرب الباردة ودعم عسكريا ليزعج مضاجع الروس في اسيا هم جناح القاعدة احدي الإذرعة العسكرية لجماعة الاخوان المسلمين بتوجيه ودعم وتسليح غربي وأمريكي بحت
فكيف بالله عليك تقول
أمريكا والغربيين تنقصهم معرفة عميقة بفكر الاخوان المسلمين ؟
وهم من خلقوهم واوجدوهم وداعموهم،،،،
هل تريد ان توصل رسالتك للقاري انك اكثر واحد يفهم في الاخوان المسلمين وتاريخهم وشأنهم ؟؟؟
فانك اذا اعتقدت ذلك تكون مخطأ ومكابرا في ان واحد،،، لانك انت اول من قال ان الغرب يأوي جماعة الاخوان المسلمين ويدعمهم ،،،، ودايما تقول انهم حلفاء الغرب وصنيعة الأمريكان وكلاما كثيرا
والآن تتشدق وتقول ان الأمريكان والغربيين لا يفهمون فكر الاخوان المسلمين وهم حاضنتهم وأغلبهم يحملون جوازات غربية وامريكية ويعيشون بحرية هناك

اختيار غير موفق في العنوان ولقد صدق احد المعلقين علي ما اعتقد أيمن حلفاوي حينما قال ان داخل مقالاتك يخالف العناوين المختارة لها
أرجو الاستفادة من كتابات من هم مختصين في الجماعات الاسلامية وتاريخها بالاطلاع وإثراء معرفتك عنها اولا ومن ثم صنف نفسك مختص او قل متابع للجماعات الاسلامية ،،، ولكن يبدو انك قاريء في شان الجماعات الاسلامية ليس الا وليس متخصصا او كاتبا في هذا المجال لانه يحتاج اصحاب اقلام وعلم مثل دكتور عمر القراي واخرون من كوكبة الأكاديميين المؤهلين واستفد من كتاباتهم،،،، ولا تحذو حذو الدكتور هاني رسلان الباحث والمختص في شان حوض ووادي النيل ولا يفقه شيئا عن دول حرض النيل لا جغرافيا ولا تاريخيا ولا ديمغرافيا ولا كنتوريا ناهيك من مناخيا
انصحك بالكتابة عن الكورة لانك كما قال شوقي بدري في احدي مقالاته انك عكليته،،،وماخد الكورة عكلته وليس كمهني او متخصص رياضي،،،ولكن خبرة دافوري حافي


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة