10-25-2015 12:25 PM


مسيلمة الكذاب شخصية مشهورة فى التاريخ الاسلامى فقد ادعى النبوة وألف آيات من عنده مدعياً أنها من الله وكان نصرانياً فى بداية حياته وعمر 150 سنة ومات مقتولاً فى عهد سيدنا أبوبكر .ما يهمنا من قصته أن امرأة فى زمانه تسمى السجاح التميمية وكانت أيضا نصرانية وادعت النبوة كذلك وكان لها جيش فى شمال نجد وأرادت أن تغذو اليمامة موطن مسيلمة الكذاب فلما علم مسيلمة بالخبر جهز جيشه لصد العدوان ولكن مسيلمة فكر فى حيلة أخرى وهى الحوار مع هذه المدعية وتجنب القتال فدعاها أن تاتيه فرفضت وخاف هو كذلك من أن يذهب اليها فاتفقا على نصب قبة فى الوسط بينهما ويجتمعا فيها فما كان منه الا أن أمر بأن تجهز القبة تجهيز يليق بعروس وليس نبية فتناثرت العطور والأبخرة وجاءت السجاح وكان الجو مليئا بالرومانسية فكذلك كان اللقاء حميميا وصاخبا مما جعلها تمكث مع غريمها ثلاث ليال خرجت بعدها الى قومها مؤمنة بنبوة مسيلمة ومتنازلة عن نبوتها ودمجت الجيشين لخدمة نبيها مسيلمة وقالت لقومها ان مسيلمة تزوجها فقالوا لها هل دفع لك صداق فقالت لا ورجعت تطلب الصداق فقال لها قد رفعت عن قومك صلاة الفجر وصلاة العشاء . هذه القصة أوردها الطبرى.
مسالة ادعاء النبوة مسالة متكررة فى التاريخ الاسلامى وأما فى السودان فنجد أن أكثر فترة كان فيها ادعاء للنبوة كانت بعد المهدية حيث ادعى كثيرون ان الله نفخ فيهم روح النبى عيسى بن مريم ومنطق هؤلاء أن عيسى روح لم يكن من نطفة تمنى لذلك يمكن أن ينفخ الله هذه الروح فى أى بشر يصطفيه أما مدعى النبوة العامة فليس لهم منطق ففى بداية العشر الاولى للانقاذ عندما كان الترابى مسيطراً على الوضع كان الاعلام الرسمى وغيره يردد بأن السودان دولة رسالية وهذه الجملة لها مغذى معين فى نفوس القوم وخاصة شيخ حسن وكان علماؤهم يرددون تفسير آيات فى سورة الواقعة (ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) بأن المقصود بالثلة الآخرين هم أهل السودان حسب ما ورد عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب والمغذى أيضاً واضح من الاستشهاد بهذا التفسير وذلك فى اشارة الى أنهم هم هذه الثلة الأخيرة ويبدو أن شيخ حسن هو الذى يطلق هذه الاشارات ثم تتلقفها الأبواق وتبثها حتى ظهر من يتكلم علناً عن نبوة الترابى وكثيراً ما يقول الترابى أنه ليس شيعياً او سنياً لكنه شيئ آخر والترابى نفسه حسب الفيديو المنشور فى اليوتيوب أنه لا يؤمن بنزول عيسى بن مريم ولا يؤمن بظهور المهدى المنتظر ولا يؤمن بعذاب القبر , المهم فى الأمر أن الترابى أصبح كرت محروق بالنسبة للشعب السودانى لأن دوره فى حكومة الانقاذ كشفه على حقيقته فاليتوجه مريدوه وتلاميذه نبياً او الهاً كما شاءوا.
والسؤال هو هل قبة الحوار المنصوبة بين الشعبى والوطنى أتت اكلها؟

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1475

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1360212 [سارية السجاد]
5.00/5 (1 صوت)

10-25-2015 08:36 PM
نسأل الله أن تأتي قبة الحوار المنصوبة أكلها بذهاب الوطني و الشعبي و أذيالهم لمزبلة التاريخ غير مأسوف عليهم .


حماد صالح
حماد صالح

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة