03-25-2011 07:23 PM

للأسف البشير يريد سيناريو على صالح وربما القذافى!

تاج السر حسين
royalprince33@yahoo.com

لا أدرى لماذا يتشبث هؤلاء الرؤساء حاملى النياشين والأوسمه دون أن يخوضوا حربا واحده، على كراسى الحكم بهذه الصوره المقززه؟
وكيف يتحدثون تغيير لابد أن يحدث عن طريق شرعيه وصناديق انتخابات وجماهير ؟
وهم لم يصلوا للحكم عن طريق شرعيه أو ثوره وانما عن طريق انقلاب عسكرى يقوده أقل من 20 عسكرى ولم يكن معهم سند شعبى وقتها بذات الحجم الذى نشاهده الآن فى الميادين والشوارع يطالبهم بالرحيل ، والذين يساندونهم حقيقة ومهما كثر عددهم هم حفنة من الأرزقيه وأصحاب المصالح الشخصيه فى الأحزاب المختلفه، الذين عرفوا دوما بموالاتهم للحكام الطغاة وللأنظمه الشموليه والمستبده، لأن الأحزاب (الكرتونيه) التى يؤسسها اؤلئك الطغاة بعد اغتصاب السلطه، تنشأ من تحالف اجهزة الأمن مع رجال الأعمال الفاسدين، وتبقى هذه الأحزاب مهما طالت سنينها، بلا سند جماهيرى حقيقى ولا تترك اثرا فى وجدان الشعوب وتنتهى وتذوب كلوح الثلج، مباشرة بعد رحيل الحاكم (الطاغيه)!
واذا كان البشير لا زال متشبثا بكرسى الحكم وهو لا يدرى حقيقة الغليان والثوره والرغبه العارمه للتغيير وسط الشعب السودانى كله خاصة فى الأطراف شرقا وغربا وبعد أن انفصل الجنوب، فتلك مصيبه، واذا كان يدرى فالمصيبة أكبر.
اما اذا كان لا زال واهم بسند جماهيرى وشعبى ضخم من خلال لقاءاته المسرحيه العبثيه، فعليه أن يراجع شريط انظمه حليفه ظلت تدعمه ويدعمها ورئيس صديق فى دوله مجاوره، حصل حزبه على النتيجه اياها 98% من مقاعد البرلمان، والآن وبعد أن ثار عليه الشعب المصرى، لم يجد محام واحد يتجرأ ويقف مدافعا عنه، فأين ذهب اؤلئك الأرزقيه والمأجورين الذين كانوا يدافعون عنه حتى آخر لحظه من عمر الثوره؟
للأسف هؤلاء الطغاة لا يعون الدروس ولا يفهمون شعوبهم جيدا ، ويتعاملون مع صبر تلك الشعوب على طريقة بيت الشعر العربى الذى يقول \" ترى الرجل النحيف فتزدريه وفـي أثـوابه أسد هصور\".
وكما هو واضح فأن البشير وحتى الآن يختار سيناريو (على عبدالله صالح) المهين والمذل، وفى كل صباح يوم جديد يقدم العديد من التنازلات، والشعب اليمنى الشريف صابر وصامد يقول له (لا)، فالمطلوب هو (الرحيل) ولا شئ غير الرحيل!
وليت البشير اختار نهج حليفه ومسانده (مبارك) الذى تخلى عن السلطه، اى نعم مات عدد من الشهداء، وجرت دماء، قبل أن يرحل (مبارك)، لكنه لم يزج بالجيش ويكبد الشعب المصرى المزيد من الدماء، كما يفعل (القذافى) الآن.
وليته أستلهم نموذج الطاغية الآخر (زين العابدين بن على)، الذى فهم فركب الطائره واتجه نحو السعوديه، بعد أن رفضت استقباله عدد من الدول!
وما هو عجيب وغريب أن بعض السذج من ممتهنى السياسه، يزايدون ويرفعون الشعارات التى اصبحت بلا قيمه ويطلقون النداءات دون وعى مطالبين دعم (القذافى) فى غباء شديد ومقاتلة القوى الأجنبيه والصليبيه كما يصفونها، والتى جاءت تحمى شعبا خرج لأحداث تغيير سلمى، فاراده الرئيس الطاغيه (دمويا) وقد بقى القذافى فى الحكم 42 سنه، لم يقدم فيها شعبه خطوه نحو الأمام فى اى مجال ومارس كل انواع القهر والأستبداد ولم يؤمن بالديمقراطيه، ولم يترك الفرصه لشعبه كى يميز بين حلاوة الديمقراطيه وجحيم الأستبداد والطغيان.، وحينما حصلت (الزنقه) شرع يقدم (الرشاوى) والهبات لذلك الجحيم فى شكل مقزز ومهين، لا ترضاه نفس كريمه.
هؤلاء البسطاء والسذج الذين يساندونه بجهالة عليهم أن يسألوا انفسهم لماذا لم يتكرم على شعبه بتلك الأموال الطائله التى يجنيها من (النفط) قبل أن تقع الواقعه وتحدث (الزنقه)؟ ولماذا وضع مليارات الدولارات، فى البنوك الأمريكيه والغربيه والربويه و(الصليبيه) – كما يدعى الآن - ولم يحتفظ بها داخل وطنه أو فى اى دولة أخرى من دول العالم يطمئن على انها لن تنهبها أو تتحفظ عليها أو تحرمه منها؟
هؤلاء الحكام الطغاة المستبدين، لا تهمهم رفاهية شعوبهم وسلامتها واستقرارها مثلما لا تهمهم مصالح اوطانهم، فالحقيقه هم ادمنوا الجلوس على كراسى الحكم ومن أجل تلك الكراسى بذلوا كثير من الأموال لأنظمة وأرقيه وانبطحوا وتآمروا، لكنهم لم يدركوا أن تلك الأنظمه التى كانوا يعملون (كخدم) فى بلاطها ويأدون لها فروض الطاعة والولاء (سرا) و(جهرا) وكانت بالمقابل تحافظ لهم على البقاء فى كراسى السلطه مهما قمعت شعبها ونهبت خياراته وموارده، تقبح وجهها بسبب ذلك وعانت من الأرهاب، وتبدل وعى حكامها واداراتها وأصبحت منحازه لخيارات تلك الشعوب ولمساندة الديمقراطيه، وعلى الحكام الجهلاء الذين يعيشون فى القرون الوسطى وارزقيتهم وذيولهم وحارقى الأبخره وقارعى الطبول، أن يفهموا هذا جيدا.
آخر كلمة:-
10 يوليو 2011 ليس ببعيد، فالتغيير فى السودان لا يمكن أن يكون قبل ذلك التاريخ، والعقلاء يفهمون ما نقصده، وعلى المناضلين الشرفاء من الشباب وطلاب الجامعات والمهمشين فى الغرب والشرق، أن يعتبروا هذه فترة اعداد وتمارين وتجميع صفوف، فالشباب فى الدول المجاوره ليس أكثر منهم وطنية أو شجاعه وثقافة ووعى.

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2260

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#117852 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 12:04 PM
حزب الحراميه لا يمكن ان يجرى تغيير لانه قائم على قسمة الفئ والغنائم .. وخلافهم كله وجله ينحصر فى حقى وحقك .. هى ليست سلطه ولا حكومه ... هى عصابة اجرام منظم استغلت طيبة السودانيين وقامت بانقلاب باسم الاسلام وادعت الطهر .. وساندها المجرمون من العصابات الدينيه مقابل نصيب فى الفئ ... اننا امام ظاهره لم تحدث فى تاريخ البشر بأن قامت عصابة مجرمين بسرقة جمهوريه .. كان اسمها السودان ..


#117308 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2011 10:53 AM
السودان للسودانيين

البشير باع البلد للمصريين


هبوا بلدكم بتضيع


#117130 [mn511]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 10:45 PM
بعد التحية
لا اظنك تسكن هذا الوطن او انك اعمي يتم اقتيادك بعكاز , واظن وان بعد الظن اثم حتي الاعمي في هذا الوطن الحبيب لم يسمع بانجازات ثورة الانقاذ , والتي يعلم الله ليس من المنتمين لها من قريب ولا من بعيد , ولكن انت تستشهد بدول الجوار ثم ماذا بعد الذي فعلوه , سوف ينتظرون المعونات الاجنبية لكي يعمروا ما فعلوه ( اي خزي وعار )
انا والله اكتب لك لاني احب هذا السودان الجميل


ردود على mn511
United Kingdom [mohamed] 03-26-2011 07:16 AM
انجازات ثورة الانقاذ.... كدى تعال نحسبها واحدة واحدة .... وخليها ما مستورة .... خلينا نعرف السدود القامت الكومشن بتاعها كان كم و القرض كان كم وحايتسدد فى كم سنة؟؟؟ و قروش البترول مشت وين؟؟؟ ياخى قوم لف بلا كذب بلا لمة معاك؟؟؟


#117108 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 09:40 PM
بل المضحك و المبكى فى الموضوع أن حكومة البشير تقدم دعما لوجستيا لقوات التحالف لتقضى على القذافى، كأن نظام الإنقاذ لا يشبه نظام القذافى فى شئ.


#117102 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 09:24 PM
طيب يا سيد القذافي بكل هذا السوء الواقف معاه وبيحارب معاه منو انت عارف
وكل الناس عارفه


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
2.30/10 (18 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة