المقالات
السياسة
هل بحظر النائب العام سفر جمال الوالى ؟
هل بحظر النائب العام سفر جمال الوالى ؟
10-26-2015 04:17 PM

عاجل : بلاغ للنائب العام بحظر سفر جمال الوالى!

مدخل أول:
لكى لا نندم .. فحتى الأمس القريب كان (مدير عام الجمارك) من زمرة (المجاهدين) والصفوة والأخيار للدرجة التى رشح فيها لكى يعمل مسئولا إداريا رفيع المستوى فى قطاع رياضى يهتم به ملايين (الشباب)، يفترض فيمن يديره الشرف والنزاهة وأن يكون قدوة حسنة .. لكن على عكس النظرية القانونية التى تقول (المتهم برئ حتى تثبت إدانته)، أتضح أن كل من ينتمى لهذا النظام فهو (فاسد حتى تثبت براءته).
مدخل:
حتى لا يتهمنىا البعض كما تعودوا، بأن هذا الطلب المشروع أو هذا الموضوع له علاقة (بالكرة) فقط، ندعو كل سودانى مخلص لوطنه ولديه معلومات عن فساد اى جهة أو شحص فى اى مجال مهما كان إنتماءه، أن ينشر ذلك ونحن على استعداد لمساعدته إذا كان لدينا ما نضيفه من معلومات، فالقضية قضية (وطن) تعلو فوق الكرة والصراع والمماحكات الدائرة بين الهلال والمريخ منذ قديم الزمان.
حيث لا مجاملة فى هذه المسألة، لذلك وبدلا من المزائدات وإضاعة الوقت فى المكائدات والذهاب بالمادة (الجادة) المطروحة لغير الأتجاه الذى كتبت من أجله، نتمنى أن نرى مواجهة حقيقية فى قضية (الفساد).
فوطنيتنا ومبادؤنا التى لا تعرف التغير أو التحول تجعلنا الا ننتظر من أحد أن يمنحنا عليها (صكوك) غفران.
...............

من ثم اقول إذا كان النظام فعلا جاد فى محاربة الفساد وفى عدم التستر عليه كما يدعى، بالرغم من أن القضايا التى طفحت على السطح تؤكد أن النظام كان شريكا فى ذلك الفساد لفترة طويلة من الزمن وكان راضيا عنه بناء على سياسة (التمكين) والإستحواذ على المال العام لصرفه على المليشيات وعلى الأررزقية والمأجورين والمؤلفة قلوبهم وفى دعم الإنتخابات التى لا تخلو من تزوير – رئاسية وبرلمانية – وفى دعم نوعية من المرشحين لا يمكن ان تحصل على أصوات الا عن طريق المال وإستغلال ظروف البسطاء والمحتاجين لصرفه فى المظاهر البذخيه التى تقنع السذج بوجود (مشروع حضارى) يتخلق.
قبل إحدى الأنتخابات (تفاخر) – أسوأ من وطأت قدماه الثرى – المدعو/ نافع على نافع، بأنهم أستطاعوا جمع 17 مليار جنيه، خلال لحظات لدعم (حزب) المؤتمر الوطنى، فمن أين تجد أحزاب المعارضة مالا لحملتها الإنتخابية؟
فرديت عليه، كيف لا تجمع (عصابة) المؤتمر الموطنى مثل ذلك المبلغ وقد نشرت الصحف أن (جمال الوالى) كادر المؤتمر الوطنى أعلن قبل رحيله (المؤقت) السابق عن رئاسة (نادى المريخ)، أنه اعفى ديونا على المريخ بلغت 35 مليارا، منها با لطبع 5 مليون دولار و300 الف لهفها المحترف النيجيرى (وارغو) .. و3 مليون دولار تكلفة (عصام الحضرى) للعب فى المريخ من بينها حوالى 800 الف دولار غرامة ذهبت للنادى الأهلى، فى سابقة تحدث لأول مرة فى مجال كرة القدم، أن يستفيد اللاعب وآخر ناد لعب له وهو (الزمالك) واول ناد لعب له وهو (الأهلى) !
با لطبع شراء سيارات هدايا للاعبى لمنتخب (المصرى) الذى فاز بإحدى بطولات أمم افريقيا لا تدخل فى تلك الحسبه!
الشاهد فى الأمر أن المقدم (ود المحجوب) سكرتير – (مدير عام الجمارك) الذى وجدت فى حسابه مليارات الجنيهات والتى لا تتناسب مع ما يحصل عليه من مرتب وحوافز طيلة فترة خدمته لو لم يصرف منها مليما واحدة، وبعد أن توصلت المراجعه الى تجاوزات فى حسابات الجمارك زادت عن 85 مليارا حتى الآن، صرح ذلك (المقدم) بأنه لن يضيع كما ضاع المرحوم (غسان) الذى كان يعمل فى مكتب والى الخرطوم السابق (عبد الرحمن الخضر) وقال أنه يمتلك العديد من المستندات التى تثبت تورط مسئولين وتنفيذين كبار فى الدولة.
لذلك ومن خلال الحس الوطنى والصحفى فى مثل هذه الظروف وما ورد من معلومات من مصادر مطلعة على الأمور بالداخل، تأكد أن كادر (المؤتمر الوطنى) ورجل (المال) المعروف (جمال الوالى) قد قدم إستقالته من نادى (المريخ) واصرعليها فى هذه المره، لأنه بدأ يجهز اموره للإقامة فى دولة اوربية، شرع فى الإنتقال اليها منذ عدة سنوات!
عليه نرى من الضرورة بالتحرك السريع لأستصدار قرار منع (سفر) بواسطة النائب العام، للتحقق من مصادر أمواله ذلك (الرجل) وهل هى عن طريق مشروع أم عن طريق (الإحتكار) وجوانب أخرى تدخل فى اطار المحاسبة القانونية، ثم هل إسمه وارد ضمن الشخصيات التى المح اليها (ود المحجوب) دون أن يذكر الاسماء، ولم لا يبدا معه التحقيق (فورا) لكشف تلك الأسماء حتى لا تتسلل وتهرب، مع تشديد (الحراسة) عليه حتى لا يقتل أو يموت بالطريقة التى مات بها (غسان) وضاعت برحيله حقائق ومعلومات بدون شك كانت مهمة.
أخشى أن تكون مظاهر محاربة (الفساد) نوع من الخداع لأقناع المانحين والدائنين بجدية النظام فى محاربة ذلك الفساد والعمل على تحقيق إصلاحات اقتصادية، مثلما خدع المجتمع الدولى فى عدم دعم النظام (للإرهاب) و هو يتبنى 5 مليشيات الى جانب قوات الأمن والجيش ويصرف عليها أموالا ضخمه .. وكيف يصدق العالم أن النظام قد توقف عن دعم الإرهاب وبالأمس القريب حكم على شخص فى قضية سرقة بسيطة بقطع يده؟

تاج السر حسين – [email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3911

خدمات المحتوى


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة