في



فُرشتي
10-31-2015 07:53 AM


وفُرشتي ترسمُ في الوانُ الخيالِ
تخُطُ في أحلامٍ وآمالٍ
وعجِزت
عجِزت أن تمحو آثارُ الأحزانِ
التي سكنت وترعرعتُ من داخلِ
وصارت جزءاً لا يتجزاءُ من كيانِ
هل هذه هى الحياةُ في الأوطانِ؟
أم دِروُسٍ في حقلِ الوِجدانِ
إني مُساهرٌ في الظلامِ
وسوادُ الليلِ جلابُ الهِمومِ
وما بهِ مِن حِلمٌ
وبينَ ذراتُ الرِمالِ
وثمارُ الأشجارِ
شُعورٌ بِالوِحدة يمتلكُني غريبٌ
وحُزنٌ عميقٌ
وألمٌ عريقٌ
وكلامٌ بلا صوتٌ
وعيشةٌ أنتظِرُ بعدِها الموتُ
وبِكاءٍ بِلا دِمُوعٍ
وذهابٍ بلا رِجوعٍ
وفُرشتي ترسمُ في الوانُ الخيالِ
تخُطُ في أحلامٍ وآمالٍ
وعجِزت
عجِزت أن تمحو آثارُ الأحزانِ
أيُها الطيرُ المُهاجِرُ أنظُرِ
أنظُرِ في الأُفُقِ البعِيدِ
وتقلدي السماءِ وأسرحي
وأمرحي
أمرحي في الهواءِ الطلقِ
وأترُكي دُنياكي
أترُكي دُنياكي وأمرحي
ونذكري
تذكري إذا غيرَ مرغُوبٍ فيكي
فلا تحزني
ولا تِتحطمي
هاجري وأنظُري في اللأُفُقِ
في الأُفُقِ البعيدِ
فالروحُ مُفارقةٌ للجسدِ
وها أنا بينَ يدىَ ومِن خلفي أنهارٌ من الأحزانِ
وفُرشتي ترسمُ في الوانُ الخيالِ
تخُطُ في أحلامٍ وآمالٍ
وعجِزت
عجِزت أن تمحو آثارُ الأحزانِ
فأمرحي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 737

خدمات المحتوى


عائشة حسين شريف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة