في



إختلاف..!
02-08-2016 10:06 AM


أصل البشر أنهم مختلفون في بصماتهم، أشكالهم، ألوانهم و كامل هيئاتهم الظاهرية و الباطنية. الرضيع يعيش في بطن أمه و يتغذى بدمها لكنه يخرج مختلفاً رغم تشابه بعض الصفات حيث لا يوجد تطابق كلي بين البشر فالأصل هو الإختلاف و عليه تختلف الأفكار، الرؤى، الأذواق و بالطبع المشاعر فإن اتفق إثنان في صفة اختلفا في آخرى و هذه حكمة الله في الأرض!
المهم أن ليس كل إختلاف يعني خلافاً و ليس كل عدم إتفاق يعني أن هنالك إشكالاً يُوجب العداوة.
إختلاف الناس ميزة خلقية و تكاملية أكثر منها تفاضلية و ما ينقص عند إنسان يكتمل عند الآخر ليشكل الناس مجتمعاً متكاملاً و كاملاً.
غالباً ما تنشأ المشاكل من فرضية أن الآخر مثلنا و مشابه لنا دون إعتبار لإستقلاليته كإنسان يختلف جينياً و بالتالي شكلياً و فكرياً و قلبياً وهذه فطرة الله في خلقه.
لكي نعيش بسلام في أسر


نا، عملنا، مجتمعنا لابد أن نعي هذا الإختلاف وأن نتقبله و أن نوقن أن الإختلاف في شئ لا يعني الخلاف في كل شئ فهنالك دائماً مساحات وسطى خلقت للتفاعل، التحاور و التلاقي.
إختلافنا لا يعني تناحرنا تحت فكرة غالب و مغلوب. ليس لزاماً أن كل صحيح هو صحيح مطلق او كل خطأ خطأ مطلق فهنالك مساحة لتفاسير و رؤى مختلفة و ما يناسب شخصاً قد لا يناسب الآخر. وحيث أن الإنسان جُبل على الخطأ فهو قابل للتصحيح و التقويم و عليه لا يجوز نفي الآخر و سلبه حقه في التفكير و التحليل. وربما خير ما قيل في ذا الشأن قول الشافعي" رأيي صواب يحتمل الخطأ و رأي غيري خطأ يحتمل الصواب".
التحاور هو مفتاح كل توافق و لكن لابد لأي حوار أن يقوم على مبدأ إحترام الإختلاف الفطري و إحترام الحق الإنساني في تبني الأفكار المختلفة مع مراعاة أن رؤى الإنسان تحكمها عوامل عدة كإختلاف درجة المعرفة، الخبرة، البيئة و الظرف بالإضافة الى إختلاف التركيبة النفسية لكل شخص.
لكي نحيا بهدوء و سلام مع أنفسنا و الآخرين يجب أن نحترم هذه الإختلافات بل ونحتفي بها لتزدهر الحياة فإختلاف الآخر يعني رؤية جديدة و إحساس مختلف لو عرفنا كيف نتعامل بإيجابية وكيف ندير إختلافاتنا و نتوافق لنتفق على نقاط و مساحات وسطى تجمعنا.
مصيبتنا ان الشخص منا يتحاور مع الآخر وجل همه أن ينتصر. يبادر بالإعتراض و ينتقد قبل أن يسمع و يفهم وجهة النظر الأخرى و كأنما هو يسمع ليرد لا ليفهم. يبحث عن نقاط الإختلاف و يتجاوز نقاط الإتفاق فيتحول الحوار بالإنفعالات إلى محاكمة وإتهامات و دفاعات و القاضي هو الغضب.
عدم الإستماع الجيد والإستعجال والأحكام المسبقة كارثة حوارية.
التقليل من شأن الآخرين، السخرية، الإستفزاز و نبرة الصوت غير المناسبة جميعهم قادرين على نسف أي ملامح إتفاق!
اتمنى أن تترسخ في مجتمعاتنا ثقافة إحترام الإختلاف وإحترام الآخر و أن نتعلم أدب الحوار وحسن الإستماع و بالتأكيد كما أن لك رأي فللآخر رأي!

🔺 نقطة ضـوء:

ليس من الضروري أن نتشابه أو نتفق في كل شي لنعيش في سلام، لكن من الضروري أن نتوافق في نقاط تضمن لنا الحياة الهادئة و المحترمة.

نافذة للضوء/ أخبار اليوم

amirabakhiet@msn.com





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3621

خدمات المحتوى


التعليقات
#1411976 [زول..]
4.19/5 (7 صوت)

02-08-2016 06:25 PM
بارك الله فيك...


أميرة عمر بخيت
أميرة عمر بخيت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة