11-01-2015 04:29 PM


لقد كتبت كثيرا عن الحرامية . وجالست الكثيرين منهم . وشاركت الحراسة مع شاب قوي الجسم من وسط السودان يتحدث بلهجة الضهاري . كان جسمة العاري يحمل آثار ضرب مبرح لانه حاول النشل في تابين الامام الصديق الاول . وكاد ان يموت .وكان يصرخ يا بوليس . واعطوه سروالا طويلا بلون الارض ، لا ادري من اين اتو به لان الناس تركته عاريا . وكان العساكر يسخرون منه ويقولون له الولد ده عمره 17 سنو جايي باذي جسيم انت يا خايب ماشي تسرق في تأبين الامام . ياريت لو الانصار كتلوك .
بسبب مشادة مع عبد الحليم احد اشداء الموردة افقدته اغلب اسنانه الامامية . وهذا عمل مشين لا يحظي صاحبه بالاحترام في اسكندنافية . ولكن يحترمون السارق الذي لم يستعمل العنف . كل شئ نسبي . عبد الحليم اخرج رماياتي من النيل وطوح بها. لان النيل في الدميرة لا يترك سوي مكانا صغيرا بين . الرفيرة والطابية . وكانت مواجهة خاطئة يمكن تفاديها . والمجتمع السوداني يرحب بالعنف والنهب ويرفض السرقة .
كما عرفت من الدكتور محمد محجوب عثمان الذي حكم عليه بالاعدام في محاولة انقلاب علي حامد وعبد البديع ، وتغير الحكم الي التأبيدة لصغر سنه . اللواء البحاري وزير الداخلية يشيد بعباس ياركليز الذي نهب البنك في مدني بالسلاح كاول سوداني ينهب البنزك . وكان يصفه بالفارس . ويطالب مدير السجن بمعامله معاملة خاصة . وخرج عباس وعمل في شركة وولش للإنشاء التي بنت طريق بورسودان في الستينات . وكان المجتمع يحترم عباس ويعتبروه بطلا . والعسكر الذين سرقوا البلد عدة مرات ..... لانحتاج ان نقول انهم اسوأ الحرامية
كنت اسأل الحرامي لماذا خاطر بمحاولة النشل وسط الانصار في مثل ذالك اليوم . وكان يقول ... انا كنتا عارفهم عورة كده ؟؟ ولقد ضرب صديقي احمد ابو عيشة الذي كان يبيع الليمون . وصار ينادي علية كما يقولون في الاعياد والحوليات والمولد .... بي عودة ... بي عودة . ولم يفهم الخطأ، حتي تدخل الكبار وتوسطوا له . وكانوا يشرحون له الخطا .... شنو بي عودة ، يعني عاوز تكتل الامام الهادي ؟ هل اخطأ احمد ابو عيشة ، ام اخطأ الانصار الذين يتجهون للعنف؟؟
اقتباس
الحرامية -3- .. بقلم: شوقي بدري

مع التحية للسيد الشيخ حسن حمد. وارجو ان يتقبل إعتذاري لإنزال الايميل بدون اخذ اذنه. وانا اعتبرها فاتحة جيدة.
اتاني هذا الايميل تحت عنوان.. انت مسلي للغاية.
ويقول
( والله ما ان ارى إسمك على القائمة اضحك كأنني وجدت كنزا. لعنة الله عليك يا شوق انت انس وللا جن. جميع الذين تكتب عنهم في امدرمان اشقياء وعتاولة ومجرمين وحرامية وقبضايات وفتوات. ولكن قل لي بربك من انت الى اي فئة من هؤلاء تنتمي لا تبرئ نفسك فأنت شجاع لدرجة التهور عند غيرك. فأكتب لنا عن شقاوتك حتى لو كنت بتبيع البنقو)..
الشيخ حسن حمد.
نشكر الأستاذ الشيخ على إهتمامه.
الغرض ليس هو التسلية فقط. ولكن هذا ما حاولت ان اكتب عنه كثيرا. وما يسمى ب (لوكال هيستوري). وانا اعتبر كتاباتي نوع من علم الإجتماع.
عندما كتب ابن عمتي المحاضر في جامعة الاحفاد ومدرسنا للتاريخ في الثانوي كتابه..الاحياء في امدرمان... كتبت له قائلا ان سكان الأحياء في امدرمان ومن بنوا امدرمان في المكان الأول هم النساء. امدرمان بنأها النساء. واهل امدرمان ليسوا هم اللواء فلان والمدير, والوزير فلان. امدرمان هي الطيانة والعرامة والنجارين والحدادين والجزمجية والسمكرية وترزية الجاهز وتجار التشاشة. سيأتي وقت يحاول باحث بعد اكثر من مائة سنة ويتساءل اين اللصوص والنشالين والعتاولة وبائعي البنقو. وكيف تفاعل معهم المجتمع؟. ولهذا اكتب.
انا والحمدلله الى اليوم لم ادخن سجائر ولا اشرب الشاي. ولم اشرب الخمر. واكره الكذب وإحتقار الآخرين. واحب البسطاء. لا ادين الحرامية والنشالين او بائعي البنقو. هنالك قانون وضعي يدينهم...والله غفور رحيم. لقد ولدت وعشت في منازل عامرة بالخدم والحشم والجيد من الطعام. وذهبت الى المدرسة وانا طفل بسيارة يقودها سائق ببردلوبة, وزرائر نحاسية. وكان اخوالي واعمامي ملء السمع والبصر. ولكن كان من الممكن جدا ان اسرق او ان ابيع البنقو او اقتل وانهب اذا وجدت نفسي محروما. او عشت كأحد الشماسة. لقد قال سيدنا عمر رضي الله عنه ما معناه (اعجب لرجل لا يجد قوت يومه ولا يخرج على الناس شاهرا سيفه).
الوالد ابراهيم بدري كأن ياخذ المساجين لكي يعيشوا معنا في المنزل. ويعاملهم بإحترام وثقة لكي يعودوا لحضن المجتمع. وعندما كنا نسكن في العباسية كانت جاراتنا من من يصنعن العسلية والمريسة والقام زت. يدخلن بيتنا يوميا بدون إستئذان ويجدن كل الإحترام. وعندما مات والدي كن يبكينه ويقلن ..يا جار الهنا ويا جار السرور.
وكانت هنالك نساء قد تقدمن في السن, وكانت تدور حولهن شبهات بأنهن كن من العاهرات. كن يجدن الإحترام ونناديهن بخالتو فلانة. وعندما شتمت احدى سيدات الحي من الأغنياء الخالة فضل الساتر ووصفتها بالخادم ست العرقي. قالت الخالة فضل الساتر (جاري بالحيطة إبراهيم بدري. وانا بخش بيت جنابو), زوج اختي الذي يسكن معنا محمد صالح عبداللطيف وقيع الله كان قاضي جنايات امدرمان,( كان الخمرة كعبة راجلك واصحابو ما الليل كلو قزازم يتطاقش). ولهذا لا ندين اي شخص لأننا لم نجد انفسنا في وضعهم.
كما كتبت من قبل فإنني قد صادقت الحكام والرؤساء والمليونيرات,ومديري كبار الشركات. لم اجد ودا خالصا وقلوبا صافية مثل بعض اللصوص والمجرمين والبسطاء. من يمتلك 10 سيارات رولزرويس لن يعطيك مرآة احداهن, وحتى و لو كان هذا سينقذ حياتك. لكن الرجل المسكين سيعطيك آخر رغيف خبز ويظل جائعا.
زميلنا في الحي المشهور ب صعلك كان يسكن في شارع جامع الهاشماب وكان والده يمتلك عربة كارو قديمة تسير على العجل القديم الذي من الخشب. ولم تتوفر له حتى إطارات منفوخة. وسمي صعلك لأنه كان شقيا. وكان قويا. كنت اراه يحمل جردلين من الماء من جامع الهاشماب لأن منزلهم لم يكن فيه ماء. قبض على صعلك بتهمة السرقة وقدم لمحكمة الأحداث وكان القاضي العميد يوسف بدري رحمة الله عليه. وإبن رفاعة الآخر وصديق يوسف بدري الصناعي إدريس الهادي. وحكم يوسف بدري على صعلك بالجلد 20 جلدة ورفض إرساله الى السجن. وحكم على بلدية امدرمان بأن تدفع 150 قرشا لصعلك الى ان يبلغ سن الرشد. لأن صعلك كان يسرق لأن جميع ابناء الحي كانوا من اسر ميسورة الحال. ويذهبون بإنتظام الى السينما. ويتناولن عشاء في البازار ويأكلون الباسطه.
زميل طفولتنا والذي يسكن في مواجه صعلك كان عدلي الصادق الطيب ووالده كان مدير عام السجون. وكان رجلا شريفا بكى في اكتوبر وقال للمساجين السياسيين (انا كنت كل ليلة بدعو ليكم بالخلاص). وكان العم الصادق الطيب يعطي المساجين كامل رعايته. وطرد عسكري سجون من الخدمة بعد 10 سنة من الخدمة لأنه صفع مسجونا. وكانوا يقولون له وين في اللوائح الدرسناكليها في حاجة بتديك حق تضرب مسجون.
صعلك صار رجلا مسؤولا ورب اسرة وسقط عنه إسم صعلك.
العم إدريس الهادي والعم بشير محمد احمد الذي كان صاحب اكبر ورش للنجارة في امدرمان كانا يوظفان الاطفال الجانحين في ورشهم. لأن المجتمع كان يتحمل مسؤوليته.
في مكتبة شوقي بدري هنالك موضوع تحت إسم عبدالرحيم العب. حتى قبل الذهاب الى المدرسة كان عبدالرحيم يأتي الى منزلنا في حي الملازمين. وكان يكبرني بسنة او سنتين. وكنت اشاهده في كل حيشان بيت المال. خاصة فريق السيد علي وفريق السيد محجوب. وكنت اشاهده في حوش جارنتوت, البلك, نقد, سوركتي, الحاج حمد ومنطقة دكاكين الطاهر خال العيال. وكان الجميع يرسلونه , امشي يا عبد الرحيم جيب, امشي يا عبدالرحيم سوي..
وعندما كان عبدالرحيم في العاشرة كان يشارك في ليالي السمر التي يقيمها الحي في حوش البلك مثلا. وكان له منلوج من تأليفه وإسمه ,,يا بت النور انا ما بنوم,,. وبنت النور هي زوجة الخال علي ابوالقاسم ومن اسرة النور المشهورة في بيت المال. واظن انه كان يسكن عندها. وكان الجميع يرسلونه.
في احد الايام اتى عبدالرحيم لأنه كان في المستشفى وكان مصابا بالرمد. واتجه للحمام لكي يشرب من الحنفية مباشرة فنادته والدتي واعطته كوبا من الماء المثلج وقرشا وجلست وجلست لتتحدث معه لفترة طويلة. وكنت انا في انتظاره لكي نلعب الكرة في الحوش. وقالت لي والدتي ان والدة عبدالرحيم التي اسمها رحمة. مشت مع ناس كعبين كتلوها ورموها جنب البحر. وصار عبدالرحيم يحضر كثيرا الى منزلنا في حي الملازمين..لأن والدتي لم تكن تفرق بيننا وبينه.
بعد ان اكملت المدرسة الوسطى رجعت من الجنوب وبعد فترة قصيرة توفت جدتي زينب بنت الحرم وكان المأتم مثل مآتم بيت المال, عدة حيشان مفتوحة على بعضها. وسألت عن صديقي عبدالرحيم وهذه هي المرة لم يقولوا عبد الرحيم العب كالعادة, بل قالوا عبد الرحيم الحرامي. وقال احدهم..والله دقينا لمن ايدي وجعتني..بعدين ودينا البوليس...ما قدا دكان الشايقي. مع انو الشايقي كان مرات بقول ليهو خت بالك علي دكاني. كان يرش الموية ويقد الحيطة بالعتلة. واختفى عبدالرحيم من الحلة ومن الحي الذي ولد فيه ومن الناس الذين عرفهم.
لقد ادان الجميع عبدالرحيم العب او الحرامي, كما تشاؤون. والذين ادانوه لم يجدوا الحرمان او البؤس. وعبد الرحيم كان يمتلك سروالا واحدا وقميصا واحدا وكان حافيا كل الوقت حتى في الهجير. والذين ادانوه, لم تقتل والدتهم وترمى بالقرب من البحر. لم يكن له اقرباء او اعمام او خيلان. كان وحيدا..لهذا لا ادينه ولا ادين اي إنسان آخر. ولكن ادين الشبعى او المترفين الذين يسيئون للآخرين ولا يحمدون الله.
نحن لا نفهم مشاكل الآخرين لأننا لا نريد . العم التاجر (...) لام تامبوله وهي احدى ثلاثة مجنونات متشردات في منطقة السوق, بت التور و ميه. كن يتواجدن في سوق امدرمان. وعندما سرق دكان العم في الليل قال لتامبوله انتي راقده هني ويقدو دكاني كيف؟. فقالت تامبوله ...انا يا اخوي اضارف علي دكانك من الحرامية وللا اضارف علي .... من المجانين البجو يكابسوني بالليل.
العم الذي ينوم على فراش وثير في منزله وسط اهله, يلوم المجنونة التي تنوم متوسدة طوب البرندات في السوق. و البعض يدين من يسرق ليأكل و لا يدين الحيتان الذين اكلوا قوت الشعب.
كان هنالك نظام (يا واحد) وهذا النظام يوجد في كل بلدة في السودان لها سوق دائم. وهو فريق حرس الاسواق اغلبهم من العساكر المتقاعدين..عددهم بين 10 او 20 او اكثر وعلى كل رأس ساعة ينادون على بعضهم ...يا واحد. ويجاوب واحد وينادي على اثنين..يا اثنين. لكي يتأكدوا من عدم نومهم او تواجدهم. والكل مزود بعصا ضخمة وصفارة. هذا للمحافظة على المال والدكاكين. والدولة تدفع مرتباتهم. لأن من لا يمتلك سيحاول دائما ان يتحصل من من يمتلك..وبدون عدالة إجتماعية سيكون هنالك حرامية..

ونحن في السنة الاولى في المدرسة الوسطى, صار لمدرسة بيت الامانة نهرين ولعبنا ماتش كرة مع بداية السنة ضد فصل ب. وتغلبوا علينا بواسطة محي الدين (ديم الصغير) الذي سجل هدفين من ثلاثة. ولم يستطع حارس المرمى المفتي بالرغم من قامته الطويلة ان يصد كراته.بالرغم من تشجيع مرعي خاطر الذي كان يشجع صديقه مالك بحماس والذي سجل إصابتنا اليتيمة. وفي ذلك اليوم عرف محي الدين ب ديم لأن صديقه سيف احمد بابكر (ماطوس) بدأ يشجعه قائلا يلا يا ود الديم.
وبدأنا بإحتجاج لأن الميدان كان عاليا من جانب واحد ومنخفضا جدا في جهة منزل المفتش وعاليا من جهة حائط بيت الخليفة, ناسين اننا قد لعبنا في الجانبين. وكان الاستاذ هاشم محمد عثمان حارس مرمى المريخ فيما بعد مدرسنا و مهتما بالرياضة.
بعد ايام اتت من مجموعة من المساجين و البوليس. والمساجين يحملون المعاول من ابورأسين وكواريق وواسوق. وكثير من اولاد المدرسة كانوا من إشلاق البوليس. منهم نورالدائم وحبيب عبدالله دلدوم والفاتح وناصر عبدالعزيز و آخرين. وفي فترة الفطور استأذن احد المساجين وإسمه حمدان من رجل البوليس الامباشي سيد احمد الرجل العاقل والذي كان ينظم صف السينما الوطنية في امدرمان. وحمدان كان يريد ان يذهب الى المرحاض. فأشار العم سيد احمد للفراش سليمان المسؤول عن البوابة ليسمح له بالدخول للمدرسة.
عندما رجع حمدان كان يقول بأن القراصة, وهي أكل يشبه لحاء الشجر مصنوع من الفتريته, قد لخبطت بطنه. فوقف العم سيد احمد واعطاه نصائح قائلا يا حمدان يا اخوي خليك من السرقة والتلتله والمشاكل. اشتغل واقعد في بيتك تأكل العاوزو وقت ما عاوز. الشغلانة دي ما عندها مستقبل يا حمدان.
بعد سبعة سنوات من تلك الحادثة احتجت ان اصنع براويز لصور تمثل ابراهيم بدري مع كثير من السياسيين السودانيين, مع محمد نجيب في مصر. فنصحني الطيب سعد الفكي ان اذهب الى الملجة. وفي الجانب الشرقي من الملجة كانت هنالك بعض الأكشاك التي تبيع الملبوسات وبعض البضائع. وهنالك كشك يصنع براويز بحافة في شكل مرآة وكانت تلك هي الموضة. والسجون كانت عادة تخرج الناس بمهن مفيدة او تعطيهم اكشاك.
لم اتعرف على صاحب الكشك الذي صنع البراويز. ولكن بعد تدقيق تذكرت انه حمدان الذي شارك في تسوية ميدان الكرة مع مجموعة من المساجين. وحمدان كان من جبال النوبة.
عندما كان شقيقي الاصغر بابكر ابراهيم بدري جالسا في مطعم مع مجموعة من اصدقائه تطرق الناس للنوبة ووصفوهم بالحرامية. وان كل من يأتي من جبال النوبة هو لص..دافع بابكر بشراسة عن النوبة وكان هنالك رجل متقدم في السن ينظر اليه ويبتسم. وبعد مدة سأل الرجل بابكر عن إسمه قم قال له ..اها.. انت بدافع عن النوبة من قبيل ما لأنو امك نوباوية. فضحك اصدقاء بابكر. الا ان الرجل واصل قائلا انت ما امك امينة خليل. هي واخوانها عاشوا و اتولدوا وسط النوبة تلودي وكادوقلي. انا ذاتي قريبك وإتربيت في جبال النوبة.
سمعت احد السودانيين هنا يقول والله الزول ده حرامي بس تقول تيراوي. ليس كل اهل جبال النوبة بلصوص. هنالك جزء من التيري, خاصة الشباب يعتبرون ان الشاب الذي يمكن ان يسرق ويهرب بدون ان يمسك به هو انسان شاطر. ولكن هذا لا يشمل كل النوبة. ولا يمكن ابد ان نعمم شيء على كل الناس. نحن في الشمال عندنا عادات غير مقبولة عند الآخرين.
في وسط السودان هنالك عادة اسمها العادة وهي ان يذهب اصدقاء ود الطهور ويقومون بسرقة اي شيء واحضاره لبيت الطهور. ويحضر صاحب الحاجة ويفديها بمال. هذه سرقة في عرف بعض الناس وفي قانون عقوبات السودان. ولكنها مقبولة في امدرمان وكثير من المدن الشمالية.
احد الطلبة في رفاعة قدم ورقة لأحد اهل رفاعة الذي كان يجلس امام داره في المساء. فأخذ الورقة وذهب لداخل الدار لكي يقرأها تحت اللمبة..فوجد مكتوبا فيها ..نحن اولاد العادة سرقنا مصلايتك..فغضب الرجل واخبر الناظر بابكر بدري الذي اعجب بذكاء الطالب. ولكن وبخه وطلب منه ان يوظف ذكاءه في شيء احسن..هذا طالب في الكتاب..هل هو حرامي؟..
الهمبتة تعتبر نوع من الرجولة ويفتخر بها. عندما كتبت عن الاستاذ هاشم ضيف الله قبل شهور وهو من نظار المدارس الثانوية الاوائل واول افريقي يلعب كرة قدم في نادي بريطاني. لقد لعب لفريق ليدز قبل اكثر من سبعين سنة. وهو من المجموعة الاولى التي انفصلت عن المريخ وكونوا فريق الهلال. وعندما كان كان ناظرا لمدرسة مدني الثانوية اورد الدكتور الفاضل الموجود في الامارات ردا على موضوعي وذكر ان ناظرهم في بداية الخمسينات قد تعرض لعملية نهب. والرباط كان يحمل عصا وسكينا. وانتظر الاستاذ هاشم ضيف الله في الخور الذي يفصل نادي الاتحاد من المدرسة التي كانت خارج مدني. بمعقولية الاستاذ هاشم ضيف الله الذي عاش في الموردة ويعرف عقلية الرباطين الذين كانوا يسيطرون على خور ابوعنجة, قام الاستاذ هاشم ضيف الله بإعطاء ساعته الروليكس للرباطي. وقال له ما معناه وهذه رواية الدكتور الفاضل متعه الله بالصحة...دي ساعة روليكس قيمتها كبيرة بدل تمشي تبيعها جيبها لي بكرة في المدرسة وانا بفديها منك بقروش. واتى الرجل في الصباح كما وعد لأن الرباط والهمباتي لا يخلف بوعده. وعندما اراد الاستاذ ان يفدي الساعة رفض الرباط ان يأخذ اي فلوس. وسأله الاستاذ هاشم ضيف الله اذا كان يحتاج لوظيفة. واعطاه وظيفة مسؤول من الادوات الرياضية واستمر الرجل في تلك الوظيف بقية عمره. وكسب المجتمع شخص جديد. هل ذلك الشخص شخص سيئ ام ان ظروفه كانت سيئة؟.
لقد اشتهرالبطاحين بسرقة الإبل. والمجتمع لم يدن سارقي الإبل او الهمباته. لأن هذه مهنة محفوفة بالمخاطر وتعني الموت او الفوز بالغنيمة. ولقد حفظنا اشعارهم وقصصهم.
نسمع المثل السوداني الذي يقول فراق الطريفي لي جملو . والطريفي كان يركب جملا بشاريا جميلا ويحمل زاده وبعض متاع . فشاهد بطحانية تجلس تحت الحاحاية ومعها عيش محزوم في إنتظار اخذه للتقا للدق ثم السويبة للحفظ. فطمع فيها لأنها وحيدة فأناخ جمله وتحرش بها. وعندما لم تستطع ان تبعده. اخذت ماءا في قرعة وذهبت وكأنها تستعد له. ثم قفزت على جمله وانطلقت وجرى خلفها يستعطفها و تارة يتوعدها. فقالت له..ديك الحلة كان راجل حصلني. وعندما رجع الطريفي لأهله سألوه..مالك يا الطريفي جملك فارقك؟...فقال لهم.. انا الفارقت جملي!!. وصارت مثلا فراق الطريفي لجملو. أهله كانوا يريدون ان يساعدوه كالعادة في إسترداد الجمل ولكن الطريفي لم يرد وفضل فراق جمله. هل المرأة حرامية ؟. ام ان الطريفي يستحق ما حل به؟.
ود آمنة و ود الشلهمة وبامسيكا هؤلاء ابطال حسب الفهم الشمالي. ولن يستطيع اي انسان ان يقول ود الشلهمة حرامي . بل ان الكثيرين يتمثلون به. من قصص ود الشلهمة انه شاهد شابا يافعا وهو إنقيب (راعي الابل) استخف به وسأله بعد السلام ..المال ده هولك؟. فقال الانقيب ..امانة . فقال ود الشلهمة انا المال ده بدور اسوقو. فقال الشاب هازئا ..بتسوق كيف ما قلت ليك امانة. فقال ود الشلهمة خلاص بشيل نص واخلي ليك النص. فضحك الشاب مستخفا وقال شن قدرك. فقال ود الشلهمة انت يا جنا اظنك ما خابريني. فقال الشاب كيفين ما خابرك ماك ود الشلهمة. وتنتهي القصة برجوع ود الشلهمة ربما احتراما لشجاعة الفتى. هل كان ود الشلهمة حرامي او سراق؟.
قابلت بعض الهمباته في قهوة الحريق خلف البوسته في امدرمان. وكانوا يحكون قصص مغامراتهم. وكانوا يتحدثون بالمكشوف بأن اي رجل يخاف. ولكن الرجل هو من يتحكم في خوفه. وبعضهم كان يقول انه خاصة عندما يكون سائرا على الارض يكون خائفا. وكان يقول ..بتكون بتتدبا وماشي على المال وبولك ده ينقط. لكن بعد ما تلم الابل العاوزة وتشد فوق جملك البتعرفو وبعرفك بعد داك الخوف بفوت. لأنوا كان ضايقوك. جملك بطلعك.وكان ناس ساكت بتقهرم بامخشما عفن. ويقصد البندقية.
هنالك قصة الهمباتي الذي اشترك مع همباتي آخر واعطاه البندقية وطلب منه ان يلتزم الصمت. ولكن الهمباتي الذي كان يمسك البندقية اغلق فمه ولزم الصمت ولكن كانت تحدث منه اصوات. فرجع الهمباتي وقال له. امسك البندقية سمح لكن اول شيء امسك.....
الغريبة ان الأخ الفنان احمد الفرجوني متعه الله بالصحة عندما كنا نتقابل في القاهرة ونحكي عن امدرمان والهمباتة كان يحكي شيئا مماثلا. فلقد عاشرهم في البطانة وكان يقول كذلك انهم يعترفون بخوفهم قبل سرقة الإبل. وهذا الخوف لا يمكن التخلص منه. لأن الهمباتي اذا قبض عليه لا يسلم. البعض يحب الابل كأبنائه.
شاهدت محكمة لأحد الهمباته والذي باع جملا ب 16 جنيها في الزريبة. وبدل ان يرحل, مكث عدة ليالي في فريق جهنم حيث تباع المتعة. وتعرف اهل الجمل على جملهم في الزريبة. ووجد البوليس الهمباتي في احدى المنازل. واعترف الهمباتي بسرقة الجمل. وعندما سألوه كيف جمل زي ده تبيعوا ب 16 جنيه..قال ..انا ضاربني فيهو حجر دغش.
سيد صربندي احد فتوات الموردة ويسكن بجوار جامع الادريسي وشقيق عرفة, وعرف سيد بأطرش قديس. وهو كذلك احد فتوات سينما برمبل او قديس. حكم عليه بالسجن. ونقل الى سجن بورت سودان. ولأنه كان يتكلم بصعوبة. وكان وحيدا في السجن, فكان يحكي لنا انه كان يدعو الله ان يرسل له احد اشداء الموردة. واتاه الصيني. والصيني عرف بالصيني لأنه لم يكن طويلا بل كان قويا وله سيقان ممتلئة على عكس السودانيين. وكان يقال عنه زي الخزنة. قام بنهب احد الخواجات. والصيني لم يكن لص ولكن حسب الفهم قديما فإن الخواجة الذي يحمل فلوس بالمفتوح, يعتبر مستفز ومسيئ للرجال لأنه لم يحترم رجولتهم. ولهذا نهب الخواجة لأن الامر بالنسبة له كان استفزازا. وصديقي خلف الله ابن اخت الصيني كان يقول لي الخواجة قليل ادب. وسيد صربندي كان يقول بعد ما جاني الصيني, السجن ده كلو كان تحت رجلنا.

القبائل النيلية مثل الدينكا والنوير والشلك, لا تسرق. واذكر انه بعد مشاجرة ومشاتمة مع صول البوليس ود الكتيابي الذي صار ظابطا , نقلت من حراسة التمنة في السوق الى حراسة مركز البوليس الاوسط بالقرب من منزلنا. وكان الصول شنب الروب في طريقه خارج المركز وفي نفس اللحظة اتت اسرة لتبلغ عن الخادم الذي سرق وهرب. وعندما سئلوا عن اوصافه ..قالوا جنوبي دينكاوي. فرجع الصول وقال للأسرة ..جنوبي بسرق مافي الا اذا اتربى في الشمال. امشو اسألوا من ولدكم ده. وانا قد عشت وسط النيليين. السرقة والكذب غير معروفة بالنسبة لهم. ولكن هنالك قبائل في السودان تعتبر السرقة شيء يفتخر به.
مشكلتي مع الصول ود الكتيابي هو انه تحدث معي وكان معي بعض اشداء السوق. ..فأنتهرته لأنني كنت قد عرفت كما عرفت امدرمان بأنه عندما قبض على المناضل جعفر ابوجبل بمنشورات. و خرج من منزلهم في بيت المال وقبل جدارقصر الشريفة الذي يواجه منزل ابوجبل. وشكرها في تلبية دعوته للقبض على ابوجبل. ولكن ابو جبل برئ في المحكمة لأن المحامين احمد سليمان وفاروق ابو عيسى ذكروا ان المنزل مليئ بالناس والضيوف ولا يمكن ان تنسب المنشورات لجعفر ابوجبل.
وبعد فترة عندما قبض على منشورات في منزل الطالب والدكتور فيما بعد صلاح عبدالله في الركابية انكر صلاح ملكيته للمنشورات. وهدد الكتيابي بأخذ شقيقته فأعترف صلاح عبدالله. وكرهت امدرمان ود الكتيابي. والغريبة انه بعد ان هددته ذهب لأهلي شاكيا وقال لهم ..امسكوا شوقي مني وانا عاوز مصلحتو لأنو بقعد مع الصعاليك والحرامية. عندما قال لي انت بتمشي مع الحرامية والصعاليك..قلت له وانت دخلك شنو؟. واصدثائي صمتوا خوفا بالرغم من الإساءة. ولكن الحقيقة انني كنت استقوي بأهلي. لأنه يمكن ان يتصلوا بوزير الداخلية في دقائق..ود الكتيابي كان يعرف ذلك..طبعا لم يكن خائفا مني شخصيا
ود الكتيابي قد تعرض للضرب بواسطة شاويش الجيش فرح الذي دفعه اللواء حمدالنيل ضيف الله الذي كان يعتبر تصرف الصول ود الكتيابي تصرف غير رجولي. لأنه هدد بسجن فتاة. وحمى اللوا حمدالنيل ضيف الله الشاويش فرح عندما قدم للمحكمة العسكرية. لأنه لم يكن هنالك شهود.
الصاح والغلط يختلف من مكان الى مكان..ومن زمان الى زمان..
التحية...
ع.س. شوقي بدري
[email protected]

تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 5436

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1365451 [امد ابرهــــــــــــــــيم]
4.10/5 (6 صوت)

11-05-2015 01:13 PM
العم القامة شوقي ابراهيم بدري سلامات قرات ل موضوع الحرامية 2 المعاملة الطيبة للناس زمان مع الحرامية واكرامهم وممراضتهم فنرجو ا من الله ان يرجع المروة و الرحمة بين الناس التي نفقدها هذه تلايام الامن رحم الله


#1364466 [Honza]
4.16/5 (6 صوت)

11-03-2015 02:18 AM
نحنا شعب موهوم جدا ، نمارس اسواء انواع التعالي والعنصرية علي ابناء الوطن الواحد وعلي شنو ما تفهم ؟ ما اهمية السودان كله بشعبه ومساحته لباقي العالم ؟ بنسوي شنو ؟ ولاشئ ، اذا فقد السودان ارضا وشعبا ، باقي الكرة الارضية حترتاح مننا وقرد يفقدنا مافي


#1364145 [فضل حسنتود]
4.10/5 (6 صوت)

11-02-2015 12:05 PM
الهمبتة نوع من الفروسية,إذا نظرنا إليها نظرة مجردة.لكنها كانت سرقة و السرقة ليست من أخلاق الرجال. و إذا إحتكمنا إلي المنطق نقول لماذا يسرق الهمبتاي و يبيع عرق الرجال و يبدد المال المسروق في السفه.إقرأ أشعار الهمباتة لتعرف شئي عن حياتهم.
إنتهت الهمبتة بنهاية الخمسينات و فقد الهمباتة مصدر دخلهم.عاشوا فقراء يبيتون الطوي و يجترون ذكريات الأيام الخوالي.عاصرت ( جريجير) و أنا صغير. و جريجير كان من عرب القريات في شمال أم درمان. و هو كان يعمل نهيضآ,أي مساعد همباتي.كان يقيم مع أهله الذين نزحوا و إستقروا في دنقلا . كان ينظر إليه الناس في إحتقار و مات معدمآ.


#1364118 [جمال علي]
4.07/5 (5 صوت)

11-02-2015 11:26 AM
و ما ذنب العسكري الذي يفر منه الحرامي المسجون أسوق مثالين:
1/ في رمضان من عام 1981م و الجو صيف غائظ,أتانا رجل عجوز يرتدي زي السجون و يحمل بندقية.و هو من منطقة شمال دنقلا العرضي. وصل قريتنا في جنوب دنقلا العرضي و يبحث عن شخص ما و هو عمنا و كانا يعملان سويآ في البوليس في مصر في عقد الستينات. و يبدو أن هذا الدنقلاوي العجوز إلتحق ببوليس السجون لدي عودته من مصر.
حكي لنا هذا الرجل مشكلته.قال أنه رافق المساجين ليعملوا في مزرعة في طرف المدينة.كان من بين هؤلاء المساجين شاب خطر و مربوط بالسلسل من رجليه.قال الدنقلاوي :هتيت البندقية تهت راسي و رقدت في ضل الشجر و الكومر واقف و المفتاح فيهو.غمت شوية بسبب تعب الصوم.و قال :غافلني الحرامي و و دور الكومر و إنطلق بيهو!!!
طلبوا منه أن يبحث عن هذا الحرامي الهارب و يعيده إلي السجن. خرج المسكين و هو يبحث عن هذا الحرامي الهارب و لا أدري ماذا فعل بالسلاسل التي في رجليه و ماذا فعل بالبوكسي.!!!
2/ منذ سبعة سنين هرب حرامي من أم درمان و إتجه شمالآ. و أخذ يرمرم إلي أن وصل دنقلا. و هناك ألقوا عليه القبض حسب الوصف.أدخلوه الحراسة. و في ذات يوم كان يؤدي العمل شاب مسكين من الشرطة الشعبية.يعني كان شغال ليلتها سد خانة.و يبدو أن الحرامي لمس أن هذا العسكري مسكين فقرر الهروب.خرج إلي بيت الأدب مرة و عرف المخارج. و في المرة الثانية سمح ل له هذا العسكري المسكين بالخروج إلي بيت الأدب.كان أن غافل العسكري و قفز من فوق الحيطة و رد صوووف!
دخل العسكري المسكين السجن و فقد وظيفته!!!
يقولون أن القانون لا يحمي ألمغفلين.
من هو المغفل؟ السارق أم المسروق أم العسكري؟


#1363910 [هشام]
4.19/5 (6 صوت)

11-02-2015 06:26 AM
طبعا ياشوقي السرد رهيب وممتع .... الم يسأل هؤلاء الجهلاء لما سرق هذا الفتى ؟؟؟؟!!!! هل اعضاء حكومتة ورثة انبياء ؟؟؟!!!! كما قال احد اعضاء الجمعية التأسيسة من اهلنا من غرب السودان ( نحن نتجابدو كييييف في البعوضاية إلا الفيل قااااعد) طبعا هذه المقولة تثمل حكمة كبيرة جدا لمن يتدبرها .

تخريمة : ياشوقي أسأل الناس دي عن البردلوبة التي ورد ذكرها هنا في هذا المقال ... هل هنالك من يعرف البردلوية ؟؟؟ لونها ...نوع القماش ... كيفية تفصيلها ... طولها وطل أكمامها... وما معنى كلمة بردلوبة... ومن اين اتت ... زمن كان يرديها .
لك حبي
اخوك الصغير هشام
شركة النيل الأزرق العالمية (سابقا)


#1363905 [عودة ديجانقو]
4.07/5 (5 صوت)

11-02-2015 05:15 AM
فى محمكه أمريكيه فى قضية سرقه ضد إمرأه حكم فيها القاضى على نفسه اولا ثم على حضور تلك الجلسه بالغرامه الماليه..وقف القاضى وأخرج محفظته أجهش الحضور بالبكاء وتسارعوا فى الدفع ودفعت للمتهم وأخلى سبيلها مع الاعتذار لها لما تسببنا فيه نحن كمجتمع وحكومه لأننا السبب فيما وصلتى اليه.


ردود على عودة ديجانقو
European Union [shawgi badri] 11-02-2015 01:36 PM
وبعدين يقولوا ليك ديل كفار ومجرمين وما عندهم اخلاق ولا بيعرفوا الله . وفي 90 منظمة بتساعد اللاجئين والمشردين في السودان .


#1363840 [حزب الراكوبة]
4.11/5 (7 صوت)

11-01-2015 10:42 PM
والله ياشوقي يااخوي كتاباتك تخلي الواحد حاري ونفسه مقطوع كأنه في سباق كل ماكمل فقرة احس بانه القادم أحلى وأمتع متعك الله بالصحة والعافية


ردود على حزب الراكوبة
[ود الكوتش] 11-02-2015 11:18 AM
أشهد الله انك صدقت، وتزعل كمان لمن تصل ع.س لأنه الواحد ماعايز المقال يخلص


#1363817 [بت البلد]
4.11/5 (7 صوت)

11-01-2015 09:37 PM
والله يا أستاذ انت راجل حقاني والانسان ابن بيئته, ولكن بكل أسف البيئة السودانية أصبحت من أخطر البيئات لتربية النشء, والاحساس بالظلم دائما يؤدي الى مالا تحمد عقباه: لأن بلادنا تفتقد علماء النفس والاجتماع ولك الله يا وطني


#1363805 [الأزهري]
4.07/5 (5 صوت)

11-01-2015 08:55 PM
له سيقان ممتلئة على عكس السودانيين.!!! انتهى الإقتباس
ملاحظة عجيبة وصحيحة! هل لاحظت يا أخ شوقي كذلك أن هذا فرق أساسي بيننا وبين جميع العرب مش الصينيين بس! فعرب الخليج والشام ليست لهم عراقيب وإنما سيقانهم نازلة مستقيمة على كعوبهم من الخلف مشكلة زاوية قائمة وخلفيةالساق ممتلئة وأحياناً منتفخة إلى مفصل الركبة والفخذ - وهو منظر لا يستحسنه السوداني في نظري لأن سيقانهم لولا الشعر الكثيف تشبه سيقان الحريم التريانة - فهل توافقني بأن هذا الفرق الخلقي فضلا عن اللون بين العرب والسودانيين عموما ينفي دعوى العروبوية عند البعض؟ فلو تشبهوا بهم بالرأس والشعر واللون فماذا عن هذه الفروقات التحتانية؟!!


ردود على الأزهري
European Union [shawgi badri] 11-02-2015 11:37 PM
الازهري اريتك دائما بخير . ارتفاع عضلة الساق من مميزات الافارقة . وهي ما يعرف عالميا بالكالف . شكل الجمجمة واشياء كثيرة منها غزارة العرق وانتاج الحيوانات المنوية ... الخ تنسب السودانيين الي افريقيا . ولكن بعضنا من من يحملون الشلوج يصرون علي انتسابنا للعرب . بالرغم من ان البروفسر معتصم ابراهيم الذي تحصل علي الدكتوراة من جامعة كوبنهاجن قد تثبت الحامض النووي ان السودانيين لا صلة لهم بالعرب . ومعتصم سودتاني كامل الدسم .


#1363790 [بطحاني]
4.18/5 (7 صوت)

11-01-2015 07:55 PM
- "ليس كل اهل جبال النوبة بلصوص... ولكن هذا لا يشمل كل النوبة. ولا يمكن ابد ان نعمم شيء على كل الناس"
- "لقد اشتهرالبطاحين بسرقة الإبل. "
لماذا يتحسس الكاتب الاساءة للنوبة ولايتحسس الاساءة للبطاحين؟
بالمثل ليس كل البطاحين يسرقون الابل، ومنهم شيوخ دين وبيوت كريمة لم يجنوا ابدا او يظلموا احدا.


ردود على بطحاني
European Union [shawgi badri] 11-02-2015 01:22 PM
الرباطاب اشتهروا بأنهم طوافة يقطعون الاشجار في النيل الازوق ونهر عطبرة ويربطونها بالحبال ويركبونها لتباع في وسط وشمال السودان كمروق ورصاص الخ . ليس كل الرباطاب طوافة او صائدي تمساسيح لكن هذا ما اشتهر به اهلنا . محمد ود بدري كان طوافي تزوج جدتنا الكبيرة بت شيقوق في البردانة في جنوب النيل الازرق . اهلنا الدناقلاة اشتهروا بعمل المراكب والابحار بها جدنا الكبير ادريس ابتر كان صحاحب مراكب وتاجر رقيق مع الزبير باشا . وليس كل الدناقلة مراكبية لكن اشتهروا بالمراكب وصناعة الساقية .
احببنا واعجبنا بسيرة وفراسة البطاحين . وحفظنا قصة ريا بن ابكبس وقصة طة البيطحاني الذي قتل ود دكين الشكري في مبارزة . وحفظنا قصص اليبطاحين . كان بينهم اكبر الهمباتة . وهذه حقيقة. وانا لم ولن اوجه اي اساءة للبطاحين او غيرهم . كانوا يقولون عن الرباطاب انهم عطشقية وكماسرة سك حديد لان الكثير منهم ارتبط بهذه المهنة . وليس في الامر اساءة .


#1363770 [متأمل]
4.07/5 (5 صوت)

11-01-2015 06:59 PM
والله يا عمنا شوقي
اتاريك ود راحاااااااات ونفووووووذ
عشان كده تكتب سااااااي من غير فرامل


#1363764 [INsan72]
4.15/5 (7 صوت)

11-01-2015 06:43 PM
بمناسبة الحرامية والفيديو الحايم اليومين ديل ، انا طبعا ما اتفرجت عليه ولا ح اتجرأ اشوفه، ربنا ادخل امراة عذبت قطة، الناس اللي عذبوا الحرامي بالطريقة البربرية والوحشية دي ما يخافون الله ان يدخلهم جهنم بسبب الروح التي ازهقت بهذه الوحشية، حسبنا الله نعم والوكيل


#1363743 [تاج السر حسين]
4.15/5 (7 صوت)

11-01-2015 05:41 PM
يا للهول أخى شوقى إنه يوم حزين .. قد مات (الحرامى) الشريف!!
________

وفاة فتى الفيديو المتداول والسلطات توقف أكثر من عشرين متهماً بتعذيبه

التغيير: المجهر السياسي

لقى فتى الفيديو المتداول بالواتساب حتفه أمس بمستشفى سوبا جنوب الخرطوم متأثراً بضربه وتعذيبه بحشو الشطة في مناطق حساسة من جسده، وعلمت المجهر أن السلطات أوقفت أكثر من عشرين مواطناً في منطقة اللاماب يشتبه في قيامهم بعملية التعذيب.


ردود على تاج السر حسين
European Union [shawgi badri] 11-02-2015 01:32 PM
تعرف يا لالتاج انا فاهم شعورك لانك كنت لا تستطيع ان تشاهد مباراة ملاكمة . وهذه ظاهرة حضارية انسانية تحسد عليها . ونظرةسابقة لاوانها . وانا كنت ملاكما ولكن اندم الآن لانني شاركت فيها .
ماحدث للشاب المسكين شئمخجل وادانة للمجتمع .

[فضل حسنتود] 11-02-2015 12:56 PM
أذكر في ليلة من عام 1988م و قد عدنا من المطار بعد أن ودعنا والدتنا و شقيقنا و كانوا سافروا للحج. و لدي عودتنا إلي البيت في اللاماب سمعنا صوت الرصاص.كان الحرامية هججوا المنطقة في تك الأيام.كانوا يسرقون و عندما يطارهم ناس الحي يدخلوا توووش في غابة المسكيت التي تقع بين المدرعات و المدبغة الحكومية. و لدي خروجنا وجدنا شاب ملقي علي الأرض و الأولاد يدقوا فيهو دق العيش و هو لا يحرك ساكنآ.كان معي شقيقي الأكبر.أمرناهم أن يكفوا عن الضرب لأنه حيكونوا مسئولين في حالة موته أو إصابته باي أذي.نقلوه إلي قسم الشرطة. و في الصباح و أنا ذاهب إلي المكتب رأيت البوليس و هو يقود هذا الولد ليرسم الحادث.كان يمشي و كأن لم يحدث له شئي.!!!
الضرب ممنوع إلا في حالة الدفاع عن النفس إذ ربما يحدث ما لا يحمد عقباه.و في هذا الخصوص روي لنا أحد أولادنا أن إثنين من أبناء جيرانهم في جنوب الخرطوم نجوا من الإعدام بإعجوبة.قال أن الولدين ضربا بعض الأولاد في آخر الليل بحسبانهم حرامية.أفضت عملية الضرب إلي أن يموت أحد الأولاد من الجانب الآخر.سقط سن المرحوم و إنحبس في حلقه و سبب له الموت!.


#1363724 [ود مالك]
4.13/5 (6 صوت)

11-01-2015 05:11 PM
حياك الله أستاذنا

الحقيقة أنا أسكن في منطقة في وسط السودان
وأهل القرية يرفضون إقامة كشك بوليس حتى لا يقبض على بعض ابنائهم الذين يمتهنون السرقة
مع أنني أظنهم لا يمانعون قبض او قتل اللصوص من بعض العرقيات الأخرى!

الغريبة كلامك عن الدينكا وأخلاقهم، قرأته من قبل لرجل الإحسان الكويتي الراحل عبد الرحمن السميط
حيث يقول ( ولديه كتاب خاص بعنوان: قبائل الدينكا) لإعجابه بها

يقول: (والواقع: هذه القبيلة والتعرف على حياة زيارة هذه القبيلة والتعرف على أناسها ليعجب بالعديد من الصفات الخلقية والاجتماعية التي تكاد تنفرد بها وليقف مندهشا في نفس الوقت من بعض العادات والتقاليد التي تمثل جانبا مهما من ثقافتها وتاريخها الحافل.
فالشجاعة والصدق والأمانة من أبرز الصفات التي تميز بها أفراد هذه القبيلة حتى ليكون من النادر أن تسمع بوجود لص بينهم أو عمل من أعمال السرقة
وكان من أعرافهم السابقة أن أي فتى من فتيانهم يستجيب لإغراء أي فتاة يكون جزاؤه الطرد من القبيلة
لكن الفاحشة اليوم أصبحت منتشرة بينهم بصورة كبيرة.
ونحن لا نشك في أن تكون عدوى إباحية الحضارات الغربية سببا رئيسا في ذلك ومع ذلك قلما تسمع بحالة من حالات الشذوذ في علاقاتهم المحرمة)
ويقول في ص 24: (( حي الرحمة في الخرطوم عاصمة السودان يبعد عن وسط المدينة بالسيارة حوالي 3 ساعات، يسكنه النازحون من جنوب وغرب السودان الهاربون من جحيم الحرب الأهلية
رئيس الحي هو السلطان عبد الله كافي الذي انضم إلى تمرد جون غارنغ وقاتل في صفوف قواته ثم تاب إلى الله ورجع إلى أهله وازداد تمسكه بالإسلام ورفض السماح لأية كنيسة أن تبنى في الحي الكبير الذي يشرف عليه وشجع رغم قلة الإمكانيات إنشاء خلاوي لتحفيظ القرآن.
زرنا إحدى هذه الخلاوي وقابلنا طفلة اسمها تهاني عمرها 3 سنوات، ورغم هذا تحفظ من سورة الضحى إلى آخر جزء عم في فترة صغيرة لا تتجاوز الشهرين.
حملها الشيخ على كتفه وطلبنا منها أن تقرأ لنا القرآن، قرأت الضحى وسور أخرى، بكينا جميعًأ عندما سمعناها وتساءلنا ماذا يحدث لو وجد هذا الشيخ وأمثاله راتبًا أو دخلًا شهريا يعيش منه بكرامة، وماذا يحدث لو أن هذه الطفلة الموهوبة كرمت ولو بالقليل.
أحس بالألم عندما أشعر أن الملايين من المتبرعين السذج تطير إلى جيوب اللصوص والأفاقين ممن يزورون بلادنا أو يراسلوننا ويدعون أن لديهم مشاريع إسلامية تحتاج إلى تمويل، بينما آلاف المشاريع والاحتياجات مثل ما ذكرنا تبقى بلا دعم لا لسببٍ إلا لأنهم لم يستدلوا الطريق على متبرع ساذج يحسن الظن بكل من يطرق بابه
هذه الخلوة ليس فيها إلا سرير بدون أرجل وضع الشيخ مكان الأرجل طابوق يجلس عليه عندما يدرس الطلبة مثل الطفلة تهاني، الذين يجلسون على الأرض الترابية بلا مظلة تقيهم من الشمس والمطر، يتمنى الشيخ أن يقدم وجبة إفطار كل يوم لكل طالب من الفقراء لأن الكنائس في المناطق المجاورة توزع فطورًأ يوميًا وهو لا يحلم بالكثير إذ يكفيه أن يطعم كل طفل من طلبة القرآن بوجبة تكلف 19 هللة يوميا
أين نحن من إخواننا المحتاجين الذين لا يجدون ما يسترون به عوراتهم وفي دواليبنا العديد من الفساتين؟
أين نحن من آلاف المسلمين يموتون جوعًا لأنهم لم يجدوا حتى الحشيش ليأكلوه ونحن نلقى بالكثير من الطعام في القمامة بعد كل وجبة). انتهى كلام الشيخ

ويقول: (
مريم سليمان امرأة عربية مسلمة من قبائل البديرية في غرب السودان، قتل زوجها في حرب دارفور، وترك لها أيتاما لا يملكون شيئا وأنا أعني ذلك تماما. رأينها في حي الرحمة العشوائي في غرب أم درمان السودان، ينامون على الطين ويلتحفون السماء هي وأيتامها، قلنا لها إن كانت تملك وثيقة ميلادهم وشهادة وفاة زوجها حتى نكفل أيتامها فبكت قائلة: (( عندما هربت من قريتي تركت كل شيء وراءي فكل همي كان إنقاذ من أستيطيع إنقاذه من أولادي) تركناها والحسرة تملأ قلوبنا أن لم نستطع كفالة أيتامها أو مساعدتهم))
أمينة فتاة أسلمت وهي صغيرة وأصرت على البحث عن مدرسة إسلامية للبنات، وبعد 6 سنوات من الدراسة قررت وهي فتاة أن تهجر المعهد بل وتهجر الأب والأم وتنطلق في الدعوة إلى الله مشيا على الأقدام أكثر من 60 كم وعثرت على قرية أسلم فيها بعض السكان واشتكت لها النسوة أنه لا أحد يعلمهن أمور دينهن فتقرر البقاء في القرية ويساعدنها النسوة في بناء عشة من الطين لسكنها، وتبقى أمينة بدون مصدر رزق سوى ما تتصدق به عليها نساء القرية مقابل تدريسها مبادئ الإسلام للأطفال والنساء ، تأكل يوما وتجوع أياما، لم تشتك يوما ظروفها الصعبة لأحد فهي التي اختارت هذا الطريق، ولم يجبرها أحد
لقد دخلت عشتها فلم أجد سريرا ولا فراشا ولا ملابس زيادة عما تلبسه
علمتني أمينة كيف تكون القيم عندما ترى الجنة أمامها يسهل عليها كل صعب في هذه الحياة، وهي الفتاة التي ضحت باهلها وقريتها ورضيت بالحياة فقيرة من أجل هداية الآخرين
الاهتمام بالمسلمين الجدد قد يكون مدخلا نحو نشر عقيدة التوحيد وتثبيت الإسلام في قلوبهم وإعطاء فكرة طيبة عن هذا الدين العظيم
وأذكر تأييدا لما ذكرته قيامنا بتوفير إفطار في رمضان ودعونا كل السلاطين وشيوخ القبائل حتى غير المسلمين في معسكر بانتيو للنازحين في الخرطوم من باب تأليف قلوبهم، وبعد الإفطار هممنا بتقديم المحاضر فإذا بأحد الحاضرين يقوم ويتكلم عن الإسلام وأركانه بأسلوب جميل وعربية بسيطة استمر لمدة نصف ساعة وأنصت الجميع لما يقول بدون ملل
بعد انتهاء الحديث سألنا السلطان عبد الباقي وهو أحد السلاطين المسلمين عمن يكون هذا الشخص؟
فقال إنه من قبائل جنوب السودان وتحديدا قبائل الزاندي الوثنية والنصرانية، وقد دخل دين الله قبل 6 أشهر ، وإنه يحب الإسلام والمسلمين وتغيرت حياته تماما بعد الإسلام وأصبح متحمسا بشكل كبير للدعوة
وقال لنا الأخ إنه مستعد للعمل الدعوي متطوعا في أي مكان لنشر الإسلام وأن المئات من الوثنيين والنصارى دخلوا الإسلام من خلال نشاطه البسيط منذ أن تذوق حلاوة الإيمان
وأكمل السلطان عبد الباقي وقال إذا لم نهتم بهؤلاء المهتدين الجدد فلا نلوم إلا أنفسنا عندما ينحرفون ،وقد يرتدون مثل مؤذن حي النهضة في معسكر بانتيو للنازحين الذي أسلم فلم يجد من يهتم بتقوية مفاهيمه عن الإسلام وكاد يموت من الجوع ولم يستطع المسلمون مساعدته لفقرهم، ولكن الكنيسة بدأت تعطيه الطعام,,,, فشيئا استطاعوا تنصيره.... إن تزويد هؤلاء بوسيلة يعيشون منها مثل دكان أو بسطة يبيعون عليها الحلويات أو الخضروات لا تكلف أكثر من 1200 ريال وتساهم في تثبيت القياديين من المسلمين الجدد)


ردود على ود مالك
[محمد عبدالحق] 11-02-2015 04:21 PM
بل عبدالرحمن السميط
الداعية الكويتي المعروف عليه رحنة الله

[جمال علي] 11-02-2015 02:40 PM
هو المرحوم الطبيب د.عبدالرحمن السميط.رجل من الخيرين.هجر الطب و تفرغ للعمل الخيري في مجاهل أفريقيا.شاهدت مرتين فيلمآ توثيقيآ ن نشاط هذا الرجل الإنسان.توفي منذ عامين في عام 2013م.
معلومة من ويكيبديا:
عبد الرحمن بن حمود السميط (1366 هـ / 15 أكتوبر 1947- 8 شوال 1434 هـ / 15 أغسطس 2013) داعية كويتي ومؤسس جمعية العون المباشر - لجنة مسلمي أفريقيا سابقاً - ورئيس مجلس إدارتها[3]،[4] ورئيس مجلس البحوث والدراسات الإسلامية،[5] ولد في الكويت عام 1947.[4] أسلم على يديه أكثر من 11 مليون شخص في إفريقيا [6] بعد أن قضى أكثر من 29 سنة ينشر الإسلام في القارة السمراء [7] ما يقرب حوالي 972 مسلماً يومياً في المعدل.[8] قبل أن يصبح ناشطاً في العمل الخيري، كان طبيبا متخصصاً في الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي. تخرج من جامعة بغداد بعد أن حصل على بكالوريوس الطب والجراحة، ثم حصل على دبلوم أمراض مناطق حارة من جامعة ليفربول عام 1974، واستكمل دراساته العليا في جامعة ماكجل الكندية متخصصًا في الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي.[4]
نال السميط عدداً من الأوسمة والجوائز والدروع والشهادات التقديرية مكافأة له على جهوده في الأعمال الخيرية ومن أرفع هذه الجوائز جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام والتي تبرع بمكافأتها - 750 ألف ريال سعودي - لتكون نواة للوقف التعليمي لأبناء أفريقيا ومن عائد هذا الوقف تلقت أعداد كبيرة من أبناء أفريقيا تعليمها في الجامعات المختلفة.[9]
تعرض في أفريقيا لمحاولات قتل مرات عديدة من قبل المليشيات المسلحة بسبب حضوره الطاغي في أوساط الفقراء والمحتاجين، كما حاصرته أفعى الكوبرا في موزمبيق وكينيا وملاوي غير مرة لكنه نجا.[10] بالإضافة إلى لسع البعوض في تلك القرى وشح الماء وانقطاع الكهرباء.[11] وتسلق جبال كلمنجارو في سبيل الدعوة إلى الله [12] وتعرض في حياته لمحن السجون وكان أقساها أسره على يد البعثيين.[13]
قضى ربع قرن في أفريقيا وكان يأتي للكويت فقط للزيارة أو العلاج [14] كما مارس الدعوة في كل من الإسكيمو والعراق. كانت سلسلة رحلاته في أدغال أفريقيا وأهوال التنقل في غاباتها محفوفة بالمخاطر وذلك بتعريض نفسه للخطر لأجل أن يحمل السلام والغوث لأفريقيا بيد فيها رغيف ويد فيها مصباح نور وكتاب، وسلاحه المادي جسده المثخن بالضغط والسكر والجلطات وأما سلاحه الإيماني الذي حسم معارك السميط في سبيل الله والمستضعفين فآيات استقرت في قلبه.[15]
استمر السميط يعمل في الدعوة بعد أن طعن في السن وثقلت حركته وأقدامه ورغم إصابته بالسكر وبآلام في قدمه وظهره.[11] وفي أواخر سنواته استحالت حالته الصحية غير مستقرة وأخذ يعاني من توقف في وظائف الكلى وخضع لعناية مركزة في مستشفى مبارك الكبير.[16] واستمر على تلك الحال حتى توفي يوم الخميس 15 أغسطس 2013.[17]
شارك السميط في تأسيس ورئاسة جمعية الأطباء المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا 1976 ولجنة مسلمي ملاوي في الكويت عام 1980 واللجنة الكويتية المشتركة للإغاثة 1987 وهو عضو مؤسس في الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية وعضو مؤسس في المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة وعضو في جمعية النجاة الخيرية الكويتية وعضو جمعية الهلال الأحمر الكويتي ورئيس تحرير مجلة الكوثر المتخصصة في الشأن الأفريقي وعضو مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية في السودان وعضو مجلس أمناء جامعة العلوم والتكنولوجيا في اليمن ورئيس مجلس إدارة كلية التربية في زنجبار ورئيس مجلس إدارة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في كينيا ورئيس مركز دراسات العمل الخيري حتى وفاته.[9]
كما ساهم في تأسيس فروع لجمعية الطلبة المسلمين في مونتريال وشيربروك وكويبك بكندا بين العامين 1974 و 1976 ولجنة مسلمي أفريقيا وهي أول مؤسسة إسلامية متخصصة عام 1981 ولجنة الإغاثة الكويتية التي ساهمت بانقاذ أكثر من 320 ألف مسلم من الجوع والموت في السودان وموزمبيق وكينيا والصومال وجيبوتي خلال مجاعة عام 1984 وتولى أيضاً منصب أمين عام لجنة مسلمي أفريقيا منذ تأسيسها التي أصبحت أكبر منظمة عربية إسلامية عاملة في إفريقيا.[18]

[ابزرد] 11-02-2015 08:08 AM
المرحوم عبدالله السريع وليس السميط واسم الكتاب عشرة سنوات في جنوب السودان


#1363722 [الشعراني عبد الوهاب]
4.07/5 (5 صوت)

11-01-2015 05:08 PM
و الله يا شوقي انا قدر ما اقرأ ليك بقراك اكثر واعمق و انت فيما اعتقد بتكتب ببساطة و سهولة ممتنعة وعمق و صدق عن تاريخ هذا البلد الاجتماعي و هذا التاريخ الاجماعي مهما اتصف بالمحلية او بالمناطقية هو في حقيقته انعكاس و تدوين بل وتوثيق حقيقي وامين لثقافة هذا الشعب الابي الفريدة العجيبة و لذلك فإننا و بحكم مهنتي ادعو صادقا و جادا في ان تفرغ وطنيا ورسميا لكتابة التاريخ الاجتماعي السوداني بهذا الصدق والشمول والعمق لجميع مناظق وقوميات السودان وان تمكن من المصادر والمعينات البشرية والمادية و ان يتخذ من ذلك الروي التاريخي الاجتماعي الثر قاعدة واساس للتشريع العام و الخاص لان التشريعات الغريبة او النقيضة للتقافة و القيم المتولدة منها او القائمة عليها دائما ما تكون تشريعات معينة من حيث المبني والمعني و بالتالي تكرس للظم و التظالم العام والخاص فهل من استجابة منك و منهم يا ربي افتح قلوبنا و عقولنا لحقيقة امرنا وولي علينا من يخافك و يتقيك ويحب وطنه و ناسه بقل وروية واعتدال .


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية
تقييم
9.02/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة