03-26-2011 08:35 PM

مفاهيم
الرئيس مبسوط مني .. وسياسة ( الخيار والفقوس)!!
نادية عثمان مختار
[email protected]

مبدئياً ، أنا أعرف الخيار ولكن لا أعرف ما هو ( الفقوس) ولكن المثل الشائع والمعروف هو أن (فلاناً) يمارس سياسة ( الخيار والفقوس) ! أي تفضيل فلاناً على علان في بعض الأمور المهمة والنافعة للناس ربما ؛ أو حتى لهذا ( الفلان) وحده في بعض الأحيان !
هذا ما تفعله الحكومة الآن عندما تلتقي ، وعلى فترات متقاربة بزعيم حزب الأمة السيد الصادق المهدي وتُنفذ في شخصه الكريم ( تجربة) الحوار الذي تنادي به !
وكذلك تفعل نفس الشيء عندما تتاح لها الفرصة لتتحاور مع السيد محمد عثمان الميرغني زعيم الحزب الإتحادي ؛ وهذا لعمري أمر جيد للغاية ، فما من عاقل يمكن أن يرفض إعلاء راية الحوار ، وهو ما ظللنا ننادي به طويلاً بحسبان أنه الحل الأمثل لكافة المشكلات التي تعتري جسد الوطن الحبيب !
ولكن السؤال هو مع من يكون الحوار يا حكومة ؟!
السادة الميرغني والمهدي أرقام كبيرة في مشهد السياسة السودانية ، نعم ولا يمكن المزايدة على وطنيتهما وثقلهما وجماهيرتهما ؛ ولكن لماذا لا يستصحب الحوار بقية زعماء المعارضة ، وحتى صغار المعارضين ، طالما أن المصلحة الوطنية هي الهم الأكبر وتقتضي لم شمل كافة السودانيين لإدارة حوار مؤسس ؛عله يُفضي لنتائج مرجوة تجنب البلاد والعباد شر التشرزم والتمزق والثورات الدموية التي تجتاح العالم من حولنا ؟!
الحكومة تُمارس سياسة ( الخيار والفقوس) الآن باستثنائها للحزب الشيوعي السوداني وحزب المؤتمر الشعبي من طاولة الحوار ، وأيضاً التقليل من شأن ( الفيسبوكاب) وهم مجموعة الشباب الثائر الذين يستخدمون وسائل التكنلوجيا الحديثة والمعلوماتية ومواقع التواصل الإجتماعي في الفيسبوك وغيره والذين أثبتت لنا تصريحات السيد مندور المهدي أنهم بالفعل لهم وزنهم ، ويسهمون بشكل كبير في ترويع الحكومة عبر ضربات الكيبوردات !!
ولكن يبقى السؤال .. لماذا تراهن الحكومة على جدوى الحوار مع حزب الأمة وحده دون غيره مع كامل إحترامي له ؟!
لماذا تُمارس سياسة تجاهل الآخرين وهي تظن بذلك إنها تعاقبهم بحرمانهم من شرف الحوار معها ؟!
الأحزاب (المغضوب) عليها والمطرودة من رحمة الجلوس للحوار مع الحكومة ، أظن أن جريمتهم هي ممارسة ( عقوق الحكومة) وتحريض من أسمتهم بنفسها وعبر تصريحات السيد مندور بـ ( الأذيال) الذين يتم تعبئتهم للخروج للشوارع ، وإقامة المظاهرات ومن ثمّ إسقاطها !
هل تظن الحكومة أنها بإغلاق باب الحوار أمام الشيوعي والشعبي و
( الفيسبوكاب) وفتحه على مصراعيه أمام حزب الأمة ستكون قد حلت مشكلة السودان ؟
هل المسألة عندها فقط هي جزء من (كيكة) السلطة التنفيذية والتشريعية تمنحه لحزب الأمة فيرضى ويمسك (أنصاره) عنها فلا يخرجون للمظاهرات ، وبذلك تضمن وجودها على الكرسي في هدوء وسلام وبدون ( وجع رأس) ؟!
يحدثنا السيد المهدي والمؤتمر الوطني عن ضرورة قيام حكومة ذات ماعون قومي يسع الجميع ؛ فكيف يكون ذلك وهنالك أحزاب لها قادتها وقواعدها ولو كانت قلة مستبعدة من مجرد الحوار مع الحكومة في شأن البلاد والعباد ؟!
الشيخ الترابي نفسه أعلن مراراً أنه يرفض الحوار مع الوطني ولا أدري إن دعوا السيد نقد زعيم الحزب الشيوعي سيرضى أم لا ..!
ولكن أعتقد أن التحدي الحقيقي أمام الحكومة الآن هو مقدرتها على إقناع الجميع للجلوس للحوار ، والجميع هنا لا أعني بهم زعماء الأحزاب المعارضة فهنالك أحزاب أكبر وأكثر أهمية وهم ( حزب الشعب) ،(حزب محمد أحمد المنسي ) ، ( حزب الشباب ) ، ( حزب الفيسبوكاب) ،
( حزب الجامعيين) ، ( حزب المرأة) و( حزب الشماسة) بكل الأسواق وهؤلاء لا يجب الإستهانة بهم ، بل يجب على الحكومة أن تترك سياسة التقليل من شأن الآخر وتبذل قصارى جهدها لجمع الكافة للحوار إن استطاعت لذلك سبيلاً !
ورغم معرفتي بإنعدام الثقة بين الحكومة ومعارضيها خاصة شباب الفيسبوك وكثير من العامة الذين لا علاقة لهم بتنظيمات معارضة ولا مواقع فيسبوك الإ أنني أتعشّم في أن تقوم بدورها كاملاً ؛ وتدع سياسة
( الخيار والفقوس) !
وإن فشلت سنقول وقتها يكفيك شرف المحاولة !!

ختاماً ..
أجمل تعليق تلقيته حول صورة السيد الصادق المهدي وهو يقف مصرحاً للفضائيات ومن خلفه الرئيس البشير يقف مبتسماً جداً جداً كان هو :
الرئيس مبسوط مني !!
و
ربنا يبسط الشعب يارب !!

( نقلا عن اجراس الحرية)

تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 4346

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#118154 [Farouk Imam ]
1.00/5 (1 صوت)

03-28-2011 12:32 AM
استاذة نادية ...مساء الخير ..مشكلتنا ما هى الخيار و لا الفقوس ....احنا مشكلتنا فى الحوار ذات نفسه ....هذا النظام فاقد الشرعية اصلا ....فلما التحاور معه .....لماذا يضع السيد الصادق تاريخه فى مهب الريح بجلوسه على طاولة الحوار مع هذا النظام الايل للسقوط ...هل لكى يعطيه زخما داخليا جديدا ....النظام فى امس الحاجة اليه .... ومن قال اننا شباب الفيس سنرضى بحكم و حوار هؤلاء .... اننا لا نريد اناسا (مع احترامى الشديد لهم و للجميع ) يحكموننا و هم على عتبة القبور ....نحن شباب السودان اولى بأن نحكم انفسنا با نفسنا ....العالم كله تغير ....و لكن عقلية هؤلاء لم و لن تتغير .....نحن نحترم القائدين المهدى و الميرغنى (وفقا لما درسناه فى كتب التاريخ ) لكن بالتاكيد لن اجعلهم يحكموننى بمنطق القرن السادس الميلادى .....نريدها ثورة على كل شى .... ابتداء من اهرامات الاحزاب ...و حتى فى شكل الرغيف الذى نتناوله ....اما البشير ....فحدثى و لاحرج ...لا اظن الرجل فى مقدوره عمل شى ...غير انتظار توقيت ثورتنا ...و لقد بدا العد العكسى لها ....و رموز نظامه ايامهم اصبحت معدودة ...... انها ثورة ضد الفساد .... ثورة ضد اغتصاب وطن ..... ثورة ضد طفيلية الانقاذ .....لن ندعهم يرحلون هكذا بدون حساب ....سوف نحاسبهم عن موت كل طفل مات جوعاً ....سوف نحاسبهم عن كل امراة ماتت بسبب عدم توافر الدواء .... سنحاسنهم عن سنواتهم العجاف ..... سنحاسبهم عن سلوكياتهم التى ادخلوها فى اخلاقبات شعبنا العظيم .....لن يفلتوا ...من حقنا ان نحاسبهم ..... انها حياتنا ...و قد لعبوا بها ماشاءوا ...و لن نتركهم يفتلون .....


#118125 [zoal sudanese]
1.00/5 (1 صوت)

03-27-2011 10:49 PM

((هدد خصمك,, تتبعه))
سبق لسيد صادق أن لوح لدرجة التهديد بأنه سيشتط في معارضته النظام لأقصى حد ممكن,قد تصل تشجيع حملة السلاح والذين قال انه كان دوماً يهدئ من روعهم,,,
لوح , وحدد تاريخاً بعد ان عرض طرحه,,, فقد يكون ذلكم هو السبب الذي جعل منه (خياراً) في الوقت الذي ظل فيه الاخرون فقوساز
نعود يا استاذة ناديه للفقوس,,فالفقوس ليس تبشا ولا عجورا ,قد يكون من فصيلتهما والخيار ايضا , غير انه مر مر جدا ولايصلح للاكل الآدمي , تأكله الاغنام (احياناً)..
فهو شكلاً خيار,,,وجوهرا مراً مرار


#117917 [ابوكوج]
1.00/5 (1 صوت)

03-27-2011 01:41 PM
ابنتي ناديه من بلد الفقوس وهو نوع من انواع الخيار برضوا الفرق ان الخيار مطاوليعني طويل والفقوس مدردم يعني شكل البطيخ وفي فقوس في الخرطوم بي يبيعوها ستات (الحاجات)اذكر كنا نجلس في حواري حي العباسية بالقرب من ميدان الربيع ونحن ناكل الفقوس بالشطةالحارة جدا المهم الزمنداك ما كان في لا تايفويد ولا دياولو هذا هو توضيح بسيط لجيل الفيس العجيب اما تحاورالوطني مع الكبيرين فهي نباهة لان المثل بيقول اطعم الفم تستحي العين ولكل ذي علم عليم


#117732 [mahmoud jadeed]
1.00/5 (1 صوت)

03-27-2011 09:22 AM
الفقوس هو العجّور ( التبش ) ومنها اخذ عضلات تبش لكنني لا اعرف ايهما افضل بمعني هل حزب الأمة والصادق المهدي هو الخيار ام الفقوس واعتقد ان المفاضله هنا ليست ببعيده لأن لا فرق كبير بين الخيار والفقوس لتكون هناك مفاضله لدرجة ان تصبح مثلاً في المفاضلة .. اذا قلنا ان الحكم غالباً ما يكون للاغلبية يمكننا ان نقول المؤتمر الوطني حزب الأمة الاتحادي الديمقراطي هم الأغلبية وخلي الترابي ومحمد ابراهيم نقد في المعارضة وبصراحة محمد ابراهيم نقد لا وزن له والترابي هو من أتى بالبشير وبكدة تكون جنت على نفسها براقش .


#117650 [ابو علامة]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 01:58 AM
الاستاذة / نادية عثمان .... لك كل الاحترام

طالما انك عرفتي ( الخيار ) !! وهو اجنبي بالنسبة الينا

ويندر وجوده بعض الشئ بالسودان على عكس ( الفقوس )

الذي يتواجد بكثرة ويعرف باسم ( التبش ) بكسر حرفي (التاء والباء )

كما يعرف ايضا في غرب السودان باسم ( الدردقو ) وهو من نفس فصيلة

( الخيار والعجور ) ولكنه يمتاز بقشرة خارجية سميكة غير مستزاقة

في الاكل وايضا يمتاز بكثرة البزور غير سهلة الهضم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

على عكس ( الخيار ) .

لذلك ليس هنالك من يفضل ( الفقوس ) في حضور ( الخيار )





نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية
تقييم
2.35/10 (20 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة