في



قلم لطيف .. و فاخر ..!!
03-19-2016 04:51 PM


:: الحمد لله، لقد عادت كل مطاحن السودان الصغيرة التي كانت مهجورة منذ عقد ونيف - بسبب الإحتكار - إلى سوق العمل .. وعادت أيضاً مطاحن سيقا التي كانت متوقفة منذ رفع دولار القمح من ( 2.9 جنيه) الى (6 جنيهات ).. ولكن صديقنا محمد لطيف لم يرصد عودة المطاحن التي كانت مهجورة ولم يفرح بها، بل إكتفى برصد عودة مطاحن سيقا ثم فرح بها ..علماً بأن حجم العمالة بالمطاحن التي كانت مهجورة لا يقل عن أربعة أضعاف حجم العمالة بمطاحن سيقا، وكذلك حجم إنتاج المطاحن التي كانت مهجورة لا يقل عن ثلاثة أضعاف إنتاج مطاحن سيقا، ومع ذلك لن تحظى هذه المطاحن وعمالتها و نشاطها الإستثماري برصد وإحتفاء ( قلم لطيف).. !!

:: وما ضر المطاحن التي كانت مهجورة ألا يفرح بعودتها ( قلم لطيف)، يكفي فرح أسر العمالة و إستقرارها ..ولكن المُدهش أن قلم لطيف لم يلطف بعقول الناس وهو يرسم صورة عودة مطاحن سيقا وكأنها ( عودة ديجانقو).. فلنقرأ النص : ( من أبرز أقوال وزير المالية، إنه وبعد تعديل سعر دولار القمح فإن سعر الجوال لن يتأثر، أي لن يزيد.. واليوم بلغ سعر جوال الدقيق مائة وخمسة وثلاثين جنيها، أي بزيادة تقارب العشرين في المئة.. ثم كان لوزير المالية قولته الشهيرة أيضا بإن توقف مطاحن سيقا، بل حتى خروجها من سوق الإنتاج لن يؤثر على المخزون أو الإمداد المطلوب من الدقيق.. وبعد نحو سبعة أشهر من الخطل والتخبط، وحين فاض الكيل، كان لابد من عقلاء.. ونودي آل داوود.. أن اطحنوا)، محمد لطيف باليوم التالي ..!!

:: للأسف ( لا) ..لم تعد سيقا إلى العمل - بعد سبعة أشهر - بالتوسلات والرجاءات كما يلمح ( قلم لطيف)، ولم تعد بشروطها بعد تأثر المخابز أو حين فاضل الكيل كما يصف..سيقا توقفت - قبل سبعة أشهر - إحتجاجا على رفع سعر دولار القمح من (2.9 جنيه) إلى ( 6 جنيهات).. ولم تحدث مجاعة طوال فترة التوقف وهي عام إلا ثلاثة أشهر، ولم تأكل الناس لحوم بعضها ، ولم نحفر بيوت النمل بحثاً عن الرغيف والدقيق .. وبعد السبعة أشهر - التي عداها لطيف بي نفسو- عادت مطاحن سيقا إلى العمل طائعة كالمرأة التي تحكم عليها المحكمة بالعودة إلى ( بيت الطاعة)..دولار القمح لا يزال ( 6 جنيهات)، وسعر إستلام جوال الدقيق من المطاحن لايزال (116 جنيه)، وسعر تسليم جوال الدقيق الى مخابز الخرطوم لا يزال (135 جنيه)، وحظر البيع التجاري للدقيق خارج ضوابط السلطة الرقابية لا يزال ساريا..وعليه، لا جديد في هذا الأمر غير قبول مطاحن سيقا سياسة الأمر الواقع، بعد أن تمردت عليها ( 7 أشهر)..!!

:: والسبعة أشهر فترة تكفي لإسقاط سبع حكومات إن كانت لإحدى الشركات ذات تأثير على قوت شعوبها.. فلماذا يجتهد قلم لطيف - وأقلام أخرى - في صناعة نمور من ورق؟، ليخيف بها الناس والبلاد ؟ أم لترسيخ قُبح الإحتكار في عوالم الطحن والطحين؟..وقد يكون مفاجئاً للأخ لطيف بأن سيقا المحتفى بعودتها إلى عالم الطحن هي ذاتها سيقا التي فازت قبل أشهر في عطاء إستيراد الدقيق ثم ( نطت من العطاء)، ثم عادت بذات الشروط لتنفيذ ( نفس العطاء)..و لها التوفيق والنجاح إن شاء الله.. ولكن يبقى الدرس، أي كثيرة هي فوائد المنافسة الحرة في دنيا الإقتصاد، ومنها ( كبير الجمل).. أوكما يضرب شعبنا المثل حين يغتر أحدهم لحد ( اللا معقول) ..!!


[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3709

خدمات المحتوى


التعليقات
#1432046 [حسنين]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2016 01:09 PM
رغم احترامنا لوجهة نظرك يا الطاهر ساتي الا أن الحقائق التي ربما تجهلها ان اسامة داود لم يعد طائعاً كما تدعي انما الذين سمحوا له بالعودة هم الذين كانوا مجبرين بالسماح له بالعود طائعين لأن خروجه من هذا المجال ترك فراغاً لم يستطع احد أن يشغله .. والحقيقة الثانية هي أن خروجه كان بماثبة مؤامرة ضده لصالح جهات اخرى منافسة وهذه حقيقة ثانية لا تستطيع ان تنكرها. يا اخي انظر الى الجزء الملئ من الكوب لا الجزء الفارغ منه بمعني انظر الى ايجابيات الرجل لا الى سلبياته .. وانظر الى آلاف العاملين من جميع التخصصات الذين وفر لهم العيش الكريم.. أما الخلاف الذي بينك وبين زميلك محمد لطيف فهذا شأن يخصكما ولا يهم أحداً.


#1431499 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2016 04:24 PM
تستحق سيقا الاحتفاء وهي قدمت اروع الامثلة في اسهام راس المال في التنمية واعالة الاسر من خلال تشغيل ذويهم وكان بامكان مالك سيقا ان يحتفظ بامواله كدولارات يضارب بها في السوق او ان يستثمرها في اي مكان غير السودان لكنه آثر الاسهام في خدمة الوطن والمواطن وتعرض للمحاربة من قبل المنتفعين اصحاب النفوس الضعيفة وهواة الكسب الحرام


#1431041 [قرنفل]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2016 09:58 PM
سيقا المحتفى بعودتها إلى عالم الطحن هي ذاتها سيقا التي فازت قبل أشهر في عطاء إستيراد الدقيق ثم ( نطت من العطاء)، ثم عادت بذات الشروط لتنفيذ ( نفس العطاء)


لكل جبار نهاية اصلا مبراطورية دال مشيدة باموال الشعب السودانى


ردود على قرنفل
[زول] 03-20-2016 04:21 PM
اسامة داؤد نموذج لرجل الاعمال الناجح وهو ليس من اغنياء الانقاذ بل هو ابن رجل الاعمال داؤد عبد اللطيف عليه رحمة الله احد رجال الاعمال العصاميين بنى نفسه بنفسه وسار ابنه على الدرب ولهذا تعرض للحرب من قبل الاغنياء الجدد ويكفي ان مؤسسات شركة دال تقوم بتشغيل المئات من العاملين


#1431031 [أبوداؤود]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2016 09:15 PM
محمد لطيف محامى صحفى لدال لاسباب قبلية معرروفة والطاهر ساتى محامى عصابةالانقاذ ومصالحها التى تضررت من احتكار شركة دال للدقيق , أما نحن الشعب السودانى فلا مصلحة لنا بالطرفيين فليروحوا فى داهية . شركة دال استولت على اراضى الواحة بتواطؤ من حكومة الا نقاذ تماما كما تواطأت الحكومة مع متنفذيها مع مطاحن متنفذى الحكومة . سياتى زمن يقتص الشعب من الجهتين وعندها لن ينفع محمد لطيف ولا الطاهر ساتى ارزقيتهما ....


#1430961 [ايوب]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2016 05:50 PM
هل تعلم أن سعر جوال الدقيق في نيالا بلغ 325جنيه ومع ذلك غير متوفر لماذا تسعيرة الدولة مربوطة بالخرطوم فقط اما باقي انا السودان لا دخل للحكومة بها ولماذا لا تلزم الدولة الشركات برامج ربح بسيط


ردود على ايوب
[أبوداؤود] 03-19-2016 10:50 PM
كيف تلزم الدولة شركة دال وأسامة داؤود يستدعى لمجلس الوزراء عند اجتماع القطاع الاقتصادى . هذا ما يسمونه زواج السلطة والثروة كما كان يحدث فى مصر مبارك ...


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة