المقالات
السياسة
المشروع السياسي للشيخ حسن الترابي بين مثالات الفكرة وسنن الواقع
المشروع السياسي للشيخ حسن الترابي بين مثالات الفكرة وسنن الواقع
03-20-2016 01:19 AM


من الصعوبة بمكان ان تفصل بين الشيخ الترابي المفكر والمجدد والشيخ الترابي الزعيم السياسي فالمشروع الذي وضع اصوله وتفاصيله ووهب له حياته لا ينفصل عن بعضه البعض فكله منظوماً كالعقد تحت فكرة التوحيد التي ميزته عن غيره من المشاريع الاخري ، البعض يلتبس عليه هذا التوحيد في مشروع الترابي تحديداً عندما تنعقد المقارنة بين مثالات الفكرة وواقع التطبيق ، ولعل هذا اللبس والتشويش ايضاً جعل بعض محبي الترابي يشعرون بالخشية من الولوج والحديث عن مشروعه السياسي بعد وفاته كواحد من ابرز اعمال الشيخ الترابي ويظنون انهم بذلك لا يقلقون منامه الهادئ وهو يتمدد في قبره ، فالمشروع السياسي الذي حامت حوله الشبهات والاتهامات في تجربته السلطانية جعلت البعض يتمني ان لو كان الشيخ الترابي محض مفكراً تجريدياً لا علاقة له بهذا التطبيق الذي يمثل كعب اخيل في مشروعه التوحيدي .

حتي نسوق الحديث بشكل موضوعي ونزيل كثير من اللبس لا بد ان القول ان المشروع السياسي للشيخ الترابي لم يكن فقط تجربة العشرية الاولي من حكم الانقاذ ، فالمشروع السياسي بدأ منذ ستينات القرن الماضي والشيخ الترابي يعتلي الزعامة في حركة بعث اسلامي صغيرة منغلقة علي ذاتها ، بدأت اول صعودها مدافعة عن التوجه الاسلامي في وجه مد يساري علماني كاسح استقطب الصفوة والنخبة من طلاب الجامعات والموظفين والعمال ، وما كان لتلك المجموعة الصغيرة ان تنفذ الي تحقيق اهدافها لولا القيادة الملهمة التي جمعت بين ثقافة الاسلام التقليدي في الشرق وبين منتوج وقيم الحضارة في الغرب ، وتجلت عبقرية الشيخ الترابي وهو يقود هذه المجموعة الصغيرة في جبهة الميثاق و التي جمعت لأول عهدها بين نقيضين لم يجتمعا سوي في تلك الحقبة جماعة انصار السنة المحمدية والجماعة الصوفية ، المجموعة الصغيرة يومئذ احدثت تحولاً في الحياة السياسية السودانية ما زالت تداعياته الي اليوم ، فلم يكن يومها الحديث عن الدستور الاسلامي سهلاً وميسوراً فحسب بل يصنف صاحب الدعوة اليه بالجنون والغباء كما جاء علي لسان الزعيم السياسي محمد احمد المحجوب ولكن الايام اثبتت من ارتد اليه الغباء ، ولولا غلبة عسكر مايو علي نظام الحكم الديمقراطي لشهد السودان اول دستور اسلامي فمقترح الدستور في العام 1968 كان يعبر عن ادبيات جبهة الميثاق .

لعله من الانصاف للمشروع السياسي للشيخ الترابي ان نؤرخ لصعوده بثورة اكتوبر في العام 1964 فما قدمه يومئذ من افكار وتصورات في تلك الندوة الشهيرة عن ارتباط حل قضية الجنوب بالحريات والديمقراطية والحكم الفيدرالي مثل حدثاً مدوياً لم تسمع تجمعات المثقفين مثله من قبل ، ولم يكن ذلك فحسب ما فعله الترابي في اكتوبر تنظيراً والجلوس علي مكتبه الانيق ، فقد ظهر الرجل والثورة تشتعل وهو يُحمل علي الاعناق ثائراً وقائداً لأعظم الثورات السودانية المدافعة عن الديمقراطية والداعية للحريات والرافضة لحكم العسكر ولعل هذا اعظم تجليات المشروع السياسي للشيخ الترابي في نسخته الاصلية قبل ان تتكالب عليه المؤامرات والفتن ويصبح مشروعه تحت رحمة الطوارئ والتدابير الخاصة .

عرف الناس الشيخ الترابي مفكراً مجدداً ناقداً للتراث الاسلامي وباعثاً للروح في كثير الافكار والرؤى التي غمرتها رمال الجهل ، ولم ينتبه الناس الي حسن الترابي عبقري الادارة والتنظيم والتخطيط فالناظر الي تاريخ الحركة الاسلامية السودانية يكاد يشده الانبهار بهذه التحولات والتدابير والأشكال التنظيمية المتعددة فالحركة التي نشأت صغيرة ذليلة تكاد لا ينظر اليها وتصطرع الرؤى داخلها بين مدرسة الانكفاء علي الذات تعبداً والتزاماً وبين الخروج الي الجماهير ، احدثت زلزالاً في موزاين القوي السياسية فنالت في اول برلمان ترشحت له ثلاثة مقاعد ونالت في اخر برلمان ديمقراطي المركز الثالث متفوقة بواحد وخمسين مقعداً في حدث اذهل المهتمين بالمشهد السوداني ولفت اليها الانظار ، والمشروع السياسي للشيخ الترابي الذي خرج من ضيق جبهة الميثاق في الستينات الي رحاب الجبهة الاسلامية في الثمانينات لم يكن ذلك خبط عشواء ، فالحركة التي سالمت وصالحت نظام مايو العسكري فعلت كل ما يجعلها تنال هذه المقاعد في الديمقراطية الثالثة بعبقرية في التدبير الخاص والعمل المنظم ، فأدخلت في الاقتصاد السوداني الربوي يومئذ بنك فيصل الاسلامي ، وأدخلت في العمل الطوعي الوكالة الاسلامية للإغاثة ومنظمة الدعوة الاسلامية ، واخترقت منظومة الشباب بمنظمة شباب البناء ، وانبسطت في مجتمع المرأة برائدات النهضة ، وانسلت الي دنيا المثقفين بجماعة الفكر والثقافة الاسلامية .

انتصار الجبهة الاسلامية في الديمقراطية الثالثة اتاح للمتألقين في المؤامرات يومئذ ان يفتحوا خزائنهم فكانت مذكرة الجيش في فبراير من العام 1989 و كانت اشارة الي الذبح الذي ينتظر المشروع السياسي للشيخ الترابي كما حدث في الجزائر ، والشيخ الترابي كان واقعياً لا يجلس في برج عاجي فهو يعلم مقولات المسيح من ضربك علي خدك الايسر فادر له خدك الايمن ولكنه كذلك يعلم ان مصير الحركة الاسلامية يجب ان يسير في طريق اخر ، الانقلاب علي الديمقراطية في العام 1989 لم يكن شهوة للحكم والسلطان وما كان الطريق المثالي للوصول الي الحكم ولكن من فقه الضرورة تجنب به الشيخ الترابي سيناريو اخر هو الموت وما كان الرجل نبياً يعلم الغيب ولكنه كان قارئاً جيداً للاحداث وملماً بالتاريخ ، والعارفين للفقه الاسلامي يعلمون احكام الضرورة بضوابطها وتقيداتها .

الشيخ الترابي عالم الدستور ومنظر الحريات والقائل ان الديمقراطية سنة الانبياء لم يركن الي هذه الاشياء وكان يمكن ان يحافظ علي نظافة ثيابه بيضاء ولكنه ادخل الي باب التضحية باباً جديداً لم يكن معلوماً التضحية بالسمعة ، فكيف يمكن لعالم دستور ان ينقلب علي نظام ديمقراطي وكيف يمكن لمنظر للحريات ان يقيد حريات الناس وهذه ما فعله الشيخ الترابي مضحياً بسمعته من اجل غايات وأهداف اعظم من حظ النفس والذات والشهادات العلمية التي يحملها ، ولكنه كان واعياً ومدركاً ان التاريخ سينصفه في يوم من الايام ، ما لا يعرفه الناس ان الشيخ الترابي لم يكن محض عالم تجريدي يعيش في عالم بعيد من الواقع بل ان اهم ما يميز الشيخ الترابي التفكير الواقعي والقدرة علي المقارنة بين المثالات والأصول وسنن الواقع ، و كان عنده التواضع الذي يتيح له الانفتاح علي اراء الاخرين ، فالحركة التي نشأت في الستينات تكاثر عليها التآمر الداخلي والخارج وما كان لها ان تستمر في هذا الوسط المتآمر لولا التدابير الخاصة و إلا لكتب عليها ان تعيش ادب المحنة وتغرق في العواطف والمناحات والبكاء والحزن كما حدث لحركة الاخوان المسلمون في مصر .

بعد عشرة سنوات في الحكم والسلطان قدم الشيخ الترابي درساً في الاخلاق والقيم ، ودرساً في كيف تبسط الحقائق فما فعله في العام 1999 لم يفعله أي زعيم سياسي سوداني اخر ، حتي اليوم لا يعلم الناس ماذا جري ليلة 17/ نوفمبر/1957 ، وحتي اليوم لا يعلم الناس ماذا جري ليلة 25/ مايو /1969 ، وحتي اليوم لا يعلم الناس ماذا جري نهار 19/ يوليو/1971 ، ولكن الناس يعلمون شهادة من الشيخ الترابي بما جري في ليلة 30/ يوينو/1989 اذهب الي القصر وساذهب الي السجن ، ولم يعرف الناس زعيماً سياسياً يعترف علي العلن لا في مذكراته الشخصية بعد مماته ، يعترف وهو علي منصة الفعل مصوباً نقده لأفعاله ، الترابي فعل ذلك وهو يقف في ندوة جامعة القران الكريم ويقول انه يستغفر الله ويتوب اليه ، ولم يركن الي ذلك فهو يعلم ان التوبة لها تداعيات فدخل السجون في عهد من خانوا عهده ، مدافعاً عن الحريات وعن العدل ورافضاً لحكم العسكر كما بدأ اول مسيرته في اكتوبر فأصبح اكثر سجين سياسي سوداني .

لم تسعف الاقدار الشيخ الترابي ليقول كلمته الاخيرة ويلخص خواتيم مشروعه وهو الذي لاذ بالصمت طوال اكثر من عامين ولكن خواتيم مشروعه كما تقول افعاله كانت تقوم علي التسامح والتجاوز ووحدة اهل السودان من اجل وطن يسع الجميع ، ورغم ان كل الاشياء لم تكن كما يريد ولكنه كان كما يقول تولستوي عنده اليقين انه يعمل عملاً نافعاً .

علي عثمان علي سليمان

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1710

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1431273 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2016 11:04 AM
شكرا لك فقد كتبت كتابة عن حق في حق الرجل واغنيتي ان اكتب تكرارل فقط انوه ان جبهة الميثاق اول عهدهاكانت من الصفوة ولم تجمع النقائض لكنها لاحقا بذكاء الترابي وقراءته لتكبير الكوم الف الصوفية اليه وقال لنا فيندوة ان الفرق بينهم وبين الصوفية في عدد التسبيحات لانهم لا يخرجون للواقع ونحن مضغولون بالواقع لذلك كسبهم الي صفه وبعض اهل ولكن ارجو ان تكتب عن الاثار سلبا وايجابا لمسيرة الترابي السياسية بهذا العمق وشكرا لك
افيدك انا شخصيا رفضت التجنيد لديهم بسبب عدم ديمقراطية التنظيم وقبضة الترابي الستاليتنية ولعلمك كنت اعلم بعودتهم للحكم انفرادا منذ العالم 1975حين بشروني باني من وزراء 1989/1990تماما كما قلت ليس نبوءة وانما قراءة وتخطيط


#1431191 [أريج الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2016 08:36 AM
اقتباس ( بعد عشرة سنوات في الحكم والسلطان قدم الشيخ الترابي درساً في الاخلاق والقيم ، ودرساً في كيف تبسط الحقائق فما فعله في العام 1999 لم يفعله أي زعيم سياسي سوداني اخر )
وماذا قدم خلال العشر سنوات ، من يكتب فيكن أميناً فيما يكتب أو يترك الكتابة وتضليل الناس ، لا تحدثنا أنه بعد عشر سنوات فعل وفعل ، لماذا لا تذكر انقلابه على الديمقراطية التي ينادي بها ومهما كانت المبررات فلن نقبل ما تقول ، الترابي الذي أنكر حد الردة وقتل به محمود محمد طه وأنا هنا لست بصدد الدفاع عنه ولكن لأمثل لك بتناقضات شيخك الذي تمدح فيه وكأنه مرسل من عند الله ، ماذا جنى السودان من فكر الترابي ؟؟ هذا هو أكبر سؤال يجب على كل محبي هذا المأفون الرد عليه ، ثم بعد الإجابة يكون جرد الحساب ، هو من أذاق الشعب السوداني الأمر من المر ، لم نجد في كل من حكم السودان حتى الأعداء من فعل فينا ما فعل شيخكم الضليل ، سيقف الشعب السوداني يوم القيامة مطالباً بحقوقه التي حرمها وسلبها منه الترابي ونظام حكمه الظالم ، لا أستطيع أن أعدد ما فعله هو ونظام حكمه إلى اليوم وكل الشعب السوداني يعرف ذلك ، بل الحال التي عليها السودان اليوم هي بعض الحنظل الذي زرعه هذا الظالم المجرم عميل الماسونية العالمية وهو من أشعل الحرب في غرب السودان إلى اليوم وهو وهو وهو وهذه لا نهاية لها
اقتباس آخر ( ولم ينتبه الناس الي حسن الترابي عبقري الادارة والتنظيم والتخطيط) يا رجل خاف الله الذي خلقك أي عبقرية تلك التي تورد البلاد موارد الهلاك أي إدارة وأي تنظيم لبلد أصبح في ذيل ذيل الدول المتأخرة طيش الطيش بفضل عبقرية الاخوان المتأسلمون والتنظيم الماسوني الذي جر الويل والثبور على شعب وقع تحت سيطرة الماسونية العالمية بقيادة وكيلها في السودان الترابي مجموعته
وسؤال أخير : هل وجد الترابي ما كان ينكره من عذاب القبر أم لم يجده ؟ الله أعلم بهذا


#1431141 [دارفور الكبرى]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2016 06:47 AM
مقال اكثر من رائع


علي عثمان علي سليمان
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة