المقالات
السياسة
اللؤلؤة المفقودة
اللؤلؤة المفقودة
03-20-2016 11:15 AM


ان الحزب الشيوعي السوداني يمكن تجديده وهو يحمل بذرة نموه في داخله لِما يتمتع به من أفكار وتاريخ ومبادئ ما حاد عنها ولا هان ، وقد بذل الثمين الغالي من اجلها وقدم الشهداء الافذاذ في سبيل ذلك فتعرضت عضويته واصدقاءه للكثير من التشريد والتعذيب الذي صمد امامه الجميع ومنهم من لقى حتفه على ايدي معذبيه وآخرون لا يزالوا على المبادئ رغم ما حاق بهم من ضرر بليغ . بل وقد اصبح التجديد ضرورة ملحة في هذا الزمان ، حيث أصبحت الحياة في حالة انفتاح بشكل مستمر ومن لم يلحق ركب الانفتاح اليوم لن يستطيع في الغد وسيظل مقعد الى الابد .
وما من شك ان للحزب الشيوعي السوداني مستقبل في السياسة السودانية ، وهو ضمن أحزاب قليلة العدد له رؤية واضحة وحلول متكاملة للأزمة السودانية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً ولقد طرح رؤاه هذه عبر حقب مسيرته السياسية التي كانت مليئة بالكثير والمثير من المخاطر وله من الخبرة المتراكمة من خلال نضالاته المتعددة وعلى كافة الأصعدة الفكرية والسياسية والجماهيرية ما يمكنه من ان يقوم بدور إيجابي وفاعل ليس في سبيل مستقبله السياسي فحسب وانما في سبيل المستقبل السياسي للوطن كافة ، ومخطئ من يظن ان الحياة السياسية في السودان يمكن لها ان تتقدم دون استصحاب نضالات الحزب الشيوعي السوداني والاستفادة من خبراته الثرة في طريقة إدارة العمل الفكري والسياسي لما للحزب ولكوادره من حنكة سياسية مبنية على أسس فكرية ذات مبادئ إنسانية رفيعة وقيم وطنية لا تخطيؤها الا عين كليلة ، ولطالما تعرض الحزب للضرر البليغ بسبب ذر الرماد في العيون في السابق من قِبل الخصوم السياسيين الذين أرادوا للحزب ان يزول عن الوجود حتى يخلوا لهم الجو فيبيضوا ويصفروا ، من المؤسف ان الحزب ظل يتعامل مع هؤلاء الخصوم بصورة لم تكن منطقيه فتحالف مع بعضهم في مراحل معينه من مراحل النضال ضد الدكتاتورية وتراخى عن حسم مسألة فرز الكميان بما يمكنه من العمل بصورة إيجابية بحسب قناعاته الفكرية والسياسية بحسٍ وطني متجرد يمتلكه ، ولهذا كان لا بد من إعادة قراءة خارطة العمل السياسي على نمطٍ فكري ينأ عن التحالف مع جهاتٍ هي في حقيقة امرها لا تؤمن بوجوده ضمن خارطة العمل السياسي السوداني ، برغم من انها تعمل معه في تحالف عندما تشتد بها النوائب .
وما من شك فإن الحزب الشيوعي السوداني قد ظل يعاني أزمات حقيقية منها ما هو ذاتي وآخر ما هو آتي بفعل غير موفق من عضويته ، ما جعله يعيش ازمة حقيقية في داخله ، كرست هذه الازمة لانغلاقه على نفسه حتى كادت ان تتكلس اوصاله ، ذلك بفعل الخوف من الاختراق وما ادراك ما الاختراق والغوص في الأعماق ، ما اقعد الحزب من إمكانية تغلغل وجوده وسط الجماهير كما كان أيام ريعان شبابه ، حتى ظنّ البعض انه لم يعد له دور يذكر بالرغم من دوره الفعّال والهام في العمل السياسي السوداني منذ وقت بعيد ، وهو الحزب الضارب الجذور في أعماق الحركة الوطنية السياسة والفكرية في السودان ولا ينكر هذه الحقيقة الا مكابر ، والحزب الشيوعي السوداني ، ظلّ ولم يزل يقدم النموذج في كونه على قدر عالٍ من التنظيم وهو من علم الاخرين القدرة على التظيم على منوال نظامه وتنظيمه الداخلي . والحزب الشيوعي السوداني سيظل هو الحزب الضامن لإستمرار تنظيم العمل الحزبي في السودان على هدى المبادئ الديمقراطية الغير مشوبة بأي شايبة ، ولقد صدقت التجربة تنبؤاته على مرّ التاريخ والتي كانت تتجلى في كشفه عن المآرب الغير وطنية لدى الآخرين ، ولقد اصبح السودان اليوم في حوجة ملحة لتطوير كافة وسائل العمل الحزبي والسياسي والجماهيري ، ما يحتم على كافة الأحزاب التفاعل الإيجابي بما يمكن تغيراً حقيقياً مواكباً لمتطلبات الواقع اليوم وبما يمكن من النأي بالبلاد من مواقع الانزلاق ، والحزب الشيوعي السوداني ينبغي له أن يتماهى مع أسباب الانفتناح حتى يخرج من حالة الانغلاق التي ظل يعيش فيها ردحاً من الزمان وبما يمكنه من الإمساك بزمام قيادة الجماهير بوعي يمكنها من انجاز مهامها وتحقيق اشواقها في حياة كريمة ، وليس للحزب من قدرة على ذلك ما لم ينجح في حسم ازمته الذاتية التي يعيشها في داخله (ازمة الانغلاق) ، هي ازمة خلقت بينه وبين الجماهير شقة كبيرة ، وماذا يتبقى لحزب شيوعي من عمل عندما تتسع الشقة بينه وبين الجماهير ، هذا اذا ما علمنا ان نظام الإنقاذ قد جفف المواعين الجماهيرية وخلخل الأحزاب السياسية وكرس للقبلية والجهوية والرأسمالية الطفيلية البغيضة ، والحزب الشيوعي ضمن أحزاب أخرى محدودة العدد والتأثير يمارس العمل السياسي ممارسة لا تستند على قبلية ولا جهوية وانما تستند على مبادئ ديمقراطية بتوجه فكري ، هذه المبادي لكي تسود لابد من تحقيق وعي الجماهير بها والوعي لا يتحقق الا بإزالة الجهل وأسباب التخلف والمرض ، وهنا تقع مسؤولية الحزب الشيوعي من اجل إزالة هذه الآفات وليس له من أمل في النجاح لتحقيق هذه المهام الا بالانفتاح وكسر القوقعة حتى يتم الحصول على الؤلؤة ..............
........................... علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني ..............

alijarn@hotmail.com





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1328

خدمات المحتوى


التعليقات
#1434666 [صلاح القويضي]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2016 12:00 PM
وبعدين؟


#1434665 [صلاح القويضي]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2016 11:59 AM
وبعدين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


علي احمد جارالنبي المحامي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة