المقالات
السياسة
قولوا هذا للبشير..!
قولوا هذا للبشير..!
03-21-2016 12:42 PM


تتحدث بعض كتب التراث العربي، عن الاعرابي الذي عاش، أيام " الفتنة الكبرى" وقد جسد قمة الإنتهازية والسعي وراء مصالحه الشخصية دون الاكتراث، لما يمكن أن تجلبه مآربه الخاصة على المجتمع والمحيطين به.
والسبب ان هذا الاعرابي ليس لديه رادع أخلاقي يمنعه من التلون والتقلب حسب تغير الظروف ومقتضيات المصلحة، لذلك يشاع عنه أنه كان يقول: دائماً" الصلاة وراء علي أتم، والأكل مع معاوية أدسم، والوقوف وراء الجبل أسلم"
فكم لدينا من أمثال هذا الاعرابي في السودان، في عهد الإنقاذ..؟ أؤلئك الذين يمتلكون القدرة على التلون والتشكل مثل الحرباء..؟ والتخفي وراء يافطات مخادعة.. وشعارات براقة..؟ لذر الرماد في العيون، والضحك على العقول..؟
هؤلاء، موجودون في ساحة السياسة، والإعلام، والثقافة والفن، كما هم موجودون في ساحات الدجل والشعوذة..!
لكن الخطير هو ان يكون لهم وجود في ساحة الاقلام والاصوات المهاجرة..! بجد، أنه أمر يثير الدهشة، والشفقة عليهم ..!
ان نقرأ ونسمع أمثال هؤلاء، الذين أظهرتهم الأيام اخيراً على حقيقتهم العارية من المبادئي.! انهم أحدى تجليات الأزمة الوطنية التي عصفت وما زالت تعصف ببلدنا، حتى أفرزت هذا النوع من البشر غريبي الأطوار..! سبحان الله ..!
فجأة طلوا علينا عبر التلفاز والصحف والنت يحدثوننا عن الوطن وضرورة التكاتف لحمايته والحفاظ على سلامته..!
سبحانه مغير الأحوال..! كل هذا، لأنهم شاركوا في مسرحية الحوار التي اعدها النظام..؟ ماذا كان سيفعل هؤلاء لو انهم شاركوا في إدارة البلاد بحق وحقيقة..؟ ربما كانوا سيتفوقون على حسبوا، والحاج ساطور، وعفاف تاور وغيرهم من الانتهازيين ..!
في حين يعرف هؤلاء قبل غيرهم ان المشكلة ليست في المعارضين الذين يحملون السلاح في ميادين القتال، او من يعارضون. بسلاح الكلمة. وإنما المشكلة في نظام فرض نفسه على الناس بقوة السلاح والقهر والبطش.. نظام يرفض الاستجابة لضرورات الحل الوطني الشامل والجذري، المتمثل في رفضه مغادرة السلطة، أو إطلاق حقيقي للحريات ورفع القيود ووقف الملاحقات، وتقوية جسور التواصل، لترسيخ الثقة وتعميق التفاهم بين كل أبناء الوطن، عبر التعامل الصادق الامين مع الأزمة الوطنية بفهم لا غالب ولا مغلوب، بل الكل رابح، في ظل نظام سياسي متصالح مع نفسه وشعبه، اذ تترسخ في ظله ثقافة الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وقيم العدل والنزاهة والشفافية.. ما دام حتى الآن شيء من هذا لم يتحقق، إذن لا معنى لكتاباتهم ومناشداتهم...!
اذ ينطبق على كتاباتهم ومناشداتهم تلك، المثل الذي يقول: يرى الفيل ويطعن في ظله.؟ فالاحرى بهؤلاء ان يوجهوا كتاباتهم ومناشداتهم تلك، ويقولون: للطاغية عمر البشير في الخرطوم ، أرحل، كفى عبثا..! لان نظامه هو سبب كل البلاوي التي حلت بالوطن والشعب.. ان الأزمة الوطنية التي يعانيها الوطن لا يليق بها، ولا يتلائم معها، مثل ذلك النوع من الطلاء والمساحيق التي يزينوا بها كتاباتهم، التي لا تزيدها إلا تشوها وبشاعة..! ان الأزمة الوطنية تقتضي لغة واضحة وصريحة تقول للأعور انك أعور حتى يتدبر أمره.
ان ما يكتبونه لا يبين حرصهم على الوطن ومصلحته، وإنما يكشف مدى انتهازيتهم، التي جعلتهم يغضون الطرف عن رؤية حجم الأضرار والكوراث التي حلت بالشعب والوطن، جراء سياسات هذا النظام. من هنا نقول: لهم ولامثالهم ان عيونكم القابعة في رؤوسكم ما عادت ترى وتبصر البشاعات والمظالم في حياة الناس، التي دفع الشهداء ارواحهم رخيصة من اجل ازالتها، إيماناً منهم بالحرية والعدالة والكرامة والمساواة في الحقوق والمواطنة، والبعض منكم قد أخذ حق اللجوء في أوروبا واميركا وكندا واستراليا بسبب انتهاكات النظام لحقوق الانسان، إذن كيف لكم اليوم ان تنسوا تلك الانتهاكات والتضحيات..؟ وإن نسيتم أؤلئك الشهداء .! ألا ترون..؟ الفقراء والكادحين، الذين لا يتوفرون على لقمة العيش، لاسيما ذوي الشهداء الذين يباتون ويصبحون على حسرة فقدان أحبتهم من اباء وأخوة وفلذات أكبادهم.. ألا تعرفون ان هناك معتقلين سياسيين قابعون في سجون النظام..؟وان هناك كتاب قد منعوا من الكتابة فقط لأنهم كانوا يقولون للأعور انك أعور..! ألا ترون ان هناك نازحين ومشردين في الصحاري وكهوف الجبال..! أم ان عيونكم اصابها العمى وما عادت ترى، سوى ما يراه النظام، الذي لا يرى في معارضيه، سوى انهم عملاء وخونة، لكن في الواقع هم ليسوا كذلك، بل لأنهم شرفاء إزدرؤه وإستخفوا به وبسياساته الرعناء التي عطلت مسيرة الحرية والديمقراطية في بلادنا ومن ثم مارست العبث والدمار..!
لذلك نذكر هؤلاء بحقيقة لا تقبل التزييف والتحوير وهي ان الوطن والدين، براء من كل ما يجري تحت ستار الوطنية الزائفة، والتدين السياسي النفعي الانتهازي الذي يجسده النظام، الذي غيب الحرية والديمقراطية، وغيب قيم العدل والحق وحب الخير.
إننا حينما نسلط الضوء على هذا النوع من البشر، ليس لأننا نعول عليهم كثيراً لأحداث التغيير المنتظر، وإنما لكي نكشفهم ونعريهم امام أنفسهم وامام الآخرين، لأننا لاحظنا بإستغراب ودهشة في الفترة الاخيرةً بعض الأصوات والأقلام تقوم بادوار مشبوه، في وقت بدأت تتشكل فيه قناعة وسط اغلب قوى المعارضة، بانه لا مخرج من الأزمة القائمة في البلاد سوى الثورة الشاملة، لكن هذه القناعة لا تمثل اولوية لدى أؤلئك الذين نحذر منهم، لانهم بلا مباديء، ان هؤلاء الذين نحذر منهم، انهم قادرون على التأقلم والتكيف مع الظروف الأوضاع غير السليمة والصحيحة، وتوظيفها لخدمة مصالحهم الخاصة.. كما مثلت هذه الظروف والاوضاع أسباب وجود ومصادر زرق للبعض من الانتهازيين في ساحة السياسة والإعلام طوال سنوات نظام الإنقاذ القابض على الانفاس، يا للأسف حتى هذه اللحظة! لكن طول بقائه في السلطة لن يمنحه شرعية الاستمرار في الحكم للأبد. لكنه من جهة اخرى، يكشف الخيط الرابط بين الطاغية والانتهازيين النفعيين، الذين يقتاتون دوماً من الأزمات، مهما اختلفت إزمانهم وتعددت اماكنهم، وتنوعت صورهم ومشاربهم السياسية والفكرية..! فهناك دائماً ما يوحد بينهم وهو حب الذات والمصلحة الخاصة، ولا شيء قبلها، أو بعدها، أما الوطن الذي يتشدقون به، والدين الذي يتاجرون باسمه، فليسا سوى عناوين براقة، تخفي وراءها الكثير من الزيف والشعارات المخادعة التي تطرب بعض الجهلة والمتخلفين ويتراقص حولها الحمقى الانتهازيين..!
الطيب الزين
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2523

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1432383 [Hamdin]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2016 12:53 AM
أوفيت وكفيت اخي الطيب
وهن لصوص الإنقاذ ويريدون ان يجددوا دمائهم بلصوص جدد من خارج السودان فهولاء يعرفون تماما من هم علي شاكلتهم ويدعهم مشاركتهم في الخوار علي أساس ألكم
يا ريت هؤلاء يقرأون مقالك


#1432180 [jamjoom]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2016 04:11 PM
اكيد بتقصد البكتبوا عن القرار الأممي 2265 .. عفارم عليك


#1432153 [KTKOOT]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2016 03:21 PM
هسع مقال عوووضة الاخير عن الجنوبييين دا تقول عليه شنو الجبل اسلم !!!


الطيب الزين
الطيب الزين

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة