في



المقالات
رياضـة
يا والي الجزيرة (عليك الله شوفنا)
يا والي الجزيرة (عليك الله شوفنا)
03-23-2016 11:54 AM



كرة القدم لعبة جماهيرية ولها جمهور عريض في السابق كانت اللعبة هواية ولاعب الأمس يلعب من دون مقابل لناديه ووطنه وحظهم العاثر مارس اللعبة قبل عالم الإحتراف واعتزل اللعبة قبل عقود المليارات التي نقلت عدداً كبيراً من اللاعبين الحاليين من خط الفقر إلى عالم الثراء والسيارات والمنازل الفاخرة .

والآن في عصر الإحتراف أصبحت مهنة واحتراف للاعب وتعني له وظيفة يقتات منها على حسب مستواه الفني وعندما يجد عرض أفضل من عرض ناديه حتى لو قدمه للجماهير لا يعني له شيء وإنما يبحث عن تأمين مستقبله ومستقبل أسرته لأنه يعرف عندما يصاب أو تجبره الظروف على ترك الكرة أو يتركها مكرهاً لا بد آن يكون له عمل آخر بعدما ترجل عن صهوة جواده من المستطيل الأخضر الذي لا يعرف ولا يرحم ولا عزاء له عندما يرحل الفارس عنه بعدما حفظ جميع أركانه.

للأسف الشديد وسائل الإعلام لم تتناول هذا الموضوع كثيرا بمناسبة حضوري للمشاركة مهرجان السياحة والتسوق الأول للولاية وخلال تواجدي بين أهلي وأصدقائي تلمست الأوضاع التي يعيشها نجوم كرة القدم وأبطال الرياضات الأخرى الذين قدموا كل الروائع لهذا الوطن العزيز وهو الواجب الوطني الذي تمليه عليهم المسؤولية الوطنية.

الآن منهم من يرقد طريح الفراش ومنهم من فقد بصره ومنهم من يحتضر ومنهم من ينتظر ومنهم من قضى نحبه وترك خلفه أسرة لم تجد من يتكفل بها ومنهم من يقاتل لتوفير لقمة العيش له ولأسرته في ظل موجة الغلاء الطاحن الذي تعيشه البلاد، ومنهم من فقد عقله وأصبح عاطلاً يجوب الشوارع والمقاهي نسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيهم ويعافيهم.

هذا هو حال قدامى الرياضيين الذين خدموا الحركة الرياضية بكل أدواتهم عندما تركوا الملاعب وتكالبت عليهم الظروف المأساوية ووجدوا أنفسهم في زاوية المعاناة بعد أن أدارت لهم الأندية التي لعبوا لها ظهرها، بعد ما كانت تركض ورائهم وتلتقط الصور التذكارية معهم عندما كانوا يحرزون الأهداف بكل الطرق في البطولات المحلية والدولية ومنهم من ساهم في فوز الفريق القومي ببطولة الأمم الإفريقية عام 1970م ومنهم من أحرز ميداليات في الألعاب الرياضية الأخرى باسم السودان لم تهتم بهم الدولة.

الأوضاع السيئة التي يعيشها قدامى اللاعبين وأبطال الرياضات الأخرى والمتمثلة في عدم وجود مداخيل بعد إعتزالهم لكرة القدم، ما جعلهم في أوضاع مأساوية وظروف مادية صعبة

نرجو من سعادتكم إيجاد لحل لمعاناتهم من الظروف السيئة حتى يعيشوا بكرامة نظير ما قدموه من عطاء للوطن نعرف جيداً أن الدولة دعمها للرياضة شحيح ونأمل توجيه الجهات المختصة بتكملة إجراءات قطعة الأرض الممنوحة من قبل حكومة الولاية للهيئة الخيرية لقدامى اللاعبين منذ فترة وذلك من أجل تأسيس مشاريع إستثمارية صغيرة توفر لهم حياة كريمة تكفل لهم العيش بأمان في هذا الزمن الصعيب.

اللهم نسألك الرحمة والمغفرة لأستاذنا الجليل الخبير سعد الطيب وادخله فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء وخالص العزاء لأسرته والقبيلة الرياضية

نجيب عبدالرحيم
-najeebwm@hotmail.com







تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3091

خدمات المحتوى


التعليقات
#1433432 [أبوداؤود]
1.00/5 (1 صوت)

03-23-2016 04:49 PM
فى عهد الانقاذ انقلبت المعايير رأسا على عقب فبدلا من مطالبة الوالى بتقديم الواجب المستحق يخاطب الشعب ولاته بهذا الاسلوب المهين فالوالى يا أخ نجيب لا يصرف من ماله الخاص أنما من مال دافع الضرائب المؤتمن عليه خاصة لأولئك النجوم الذين خدموا بلدهم . لكن السيد ايلا خلق لنفسه مملكة يفعل فيها ما يريد وأصبح من الجسارة بحيث يأمر عسسه الامنيين بعرض متهم على الجمهور وأعدامه فى مكان عام وأصبح بذلك قاضيا وحاكما بأمره مخالفا الدستور والقانون ومستبيحا حقوق الانسان جهرة لدرجة أنه لم يكلف نفسه مشقة تفسير قراراته المعيبة ولو بالنفى الكاذب . وأخشى أن يحذوا ولاة اخرين حذوه ويدوسوا على القوانين والاعراف باقدامهم وعندها ستصبح بلادنا أقطاعيات يحكمها مهراجات لهم السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية .
المضحك المبكى فى ان واحد أن فعلته تلك مرت مرور الكرام دون ضجة فيما عدا صرخة القاضى الحليل سيف الدولة حمدنا الله الذى يعلم علم اليقين تداعيات مثل هذا التصرف المعيب أما مجلسه التشريعى واجهزته القضائية فلم تحرك ساكنا وأحسبها عاجزة عن ذلك مما يجعلنا نتساءل هل اخرست كارثة الانقاذ أصحاب الحجى من الشرفاء الذين كانت تزخر بهم عاصمة الجزيرة من أمثال الاستاذين أحمد خير وعبد المنعم مصطفى المحاميين عليهما الرحمة وغيرهما ؟ مثل هذه الافعال فى العالم المتحضر يعفى مرتكبها فورا ويحال للقضاء لينال الجزاء المناسب .


#1433329 [زول]
2.00/5 (2 صوت)

03-23-2016 12:42 PM
رغم تعاطفي مع قدامى الرياضيين في كل انحاء السودان الا ان العنوان اوحى لي بأن الكاتب يقصد ان يهتم الوالي بموضوع احياء مشروع الجزيرة وتعميره بدلا عن مهرجانات الغناء والسياحة


نجيب عبدالرحيم
نجيب عبدالرحيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة