03-24-2016 12:29 PM


• قبل أن نفيق من صدمة أو تخف عنا آلام فضيحة يوقعوننا في أخرى.
• وكلما قلنا أننا وصلنا الحضيض في كل شيء، يتضح لنا أن الغريق قدام.
• هل يكفينا أن نقول بلغ السيل الزبى؟!
• بالطبع لا، فربما قبل أن أنهي كتابة هذا المقال تقع العين على ما هو أكثر بؤساً.
• فما الذي نتوقعه سوى المزيد من التقهقر نحو القاع بعد أن طالت أيادي العبث حتى مؤسساتنا التعليمية والأكاديمية.
• قبل أيام سمعنا وقرأنا عن فضيحة إمتحانات الشهادة والطلاب الأردنيين الذين سرب لهم بعض ضعاف النفوس وعديمي الضمائر عدداً من الامتحانات نظير مبالغ مالية بالطبع.
• وأسفنا لحالنا كثيراً ونحن نطالع عبارات الاستهزاء بنظامنا التعليمي وشهادتنا التي يرى بعض الأردنيين أن طلابهم يلجأون لها نظراً لسهولتها وإمكانية الحصول عليها دون تحصيل يذكر!
• يا لمهازل هذا الزمان العجيب.
• فبعد أن كانت الشهادة السودانية مصدر فخر وإعزاز..
• وبعد أن كانت امتحاناتها تجري في غاية السرية والتكتم، إذا بها تصبح مصدراً للتندر علينا وعلى أنظمتنا التعليمية.
• والغريب في الأمر أن الجهات المعنية سدت أذن بــطينة والأخرى بعجينة وكأن الأمر لا يعنيها رغم تدخلات السفارة الأردنية في الخرطوم لمتابعة مشكلة طلابهم الذين تورطوا في الحادثة المشينة.
• كل من حولنا يتناقلون خبر تسريب امتحانات الشهادة السودانية لهؤلاء الطلاب الأردنيين، فيما تبدو وزارة التربية والتعليم كمن يقول " ربنا يكضب الشينة" مكتفية بصمت مريب.
• فهل يظن القائمون على أمر التعليم في بلدنا أن مثل هذا الصمت سيحل القضية، أم ماذا؟!
• لم ينته الأمر أعزائي.
• فثمة فضيحة أخرى بطلها هذه المرة جامعة الجزيرة.
• فقد كتب ابن دفعتي في المرحلة الإبتدائية الأستاذ الجامعي طارق أحمد خالد مقالاً نُشر بسودانيز أونلاين وبعض المواقع الأخرى يدعوك عزيزي القارئ للأسى، بل البكاء بحرقة على ما آل إليه حال مؤسساتنا الأكاديمية التي كانت في يوم من الأيام مصدر اعزازنا جميعاً.
• ولعلكم طالعتم الخبر الذي يفيد بأن جامعة الجزيرة نالت جائزة عالمية مرموقة هي جائزة القرن للجودة.
• ولابد أنكم رأيتم بأم العين صور بعض مسئولي الجامعة الذين سافروا إلى جنيف لاستلام الجائزة.
• ومما لا شك فيه أنكم قرأتم ما كتبته بعض صحفنا من عبارات اعزاز وزهو أطلقها القائمون على أمر الجامعة مؤكدين تمسكهم بجودة التعليم وسعيهم الدؤوب لرفعة شأن جامعتهم.
• لكن ما يخفى عليكم أعزائي هو أن الجائزة عبارة عن وهم جديد يسوقه هؤلاء.
• نعم هي مجرد ( ماسورة) على قول أهل الكرة.
• فقد ذكر الحبيب طارق في مقاله الذي أشرت له آنفاً أن مؤسسة Business Initiative Directions (BID) التي منحت جامعة الجزيرة الجائزة المفترضة عبارة عن شركة متخصصة في الغش والاحتيال.
• حكى طارق تجربة شخصية له مع المسئولين عنها عندما كان يدير شركة الأنظمة المالية والمصرفية.
• فقد وصلته - حسبما ذكر في مقاله- من (BID) رسالة بالبريد العادي يفيدونه فيها بترشيح شركته لجائزة عالمية للجودة على أن تتكفل شركته بتكلفة السفر والإقامة بأسبانيا إضافة لدفع مقابل مالي نظير (خدمات مهنية).
• ولأن طارقاً رجل حباه الله برجاحة العقل والموهبة وليس واحداً من مديري الغفلة في هذا الزمن الأغبر فقد قيم الوضع من ناحية موضوعية ووجد أن شركته لم تقدم اسهامات عالمية تؤهلها للترشح لمثل تلك الجائزة.
• وأكد بعد ذلك أنه بحث في الإنترنت ليتعرف على الكثير المثير عن مؤسسة (BID).
• عرف خلال أقل من ساعة أنها سبق أن منحت شركة سيرلانكية جائزة شبيهة في العام 2012، الشيء الذي أقام الدنيا ولم تقعد إلا بعد أن أعلن القنصل الأسباني في مومباي بأن مؤسسة (BID) ليست سوى شركة تمتهن الغش، كما علق القنصل الفخري لسيرلانكا بمدينة برشلونة بأن شركة BID عبارة عن (Spam Company) درجت على بيع شهادات وجوائز "وهمية".
• ويبقى السؤال: هل فات على مسئولي جامعة الجزيرة أن عالم اليوم مليء بمثل هذه السلوكيات والاحتيال والغش، أم أنهم يعلمون تماماً بأن الأمر لا يعدو أن يكون خداعاً لكنهم أرادوا أن يروجوا لجامعتهم ولو بالكذب؟!
• هل دفعوا قيمة تذاكر السفر والإقامة والمبلغ المالي ( نظير الخدمات المهنية) من أجل هذه البروباجاندا الإعلامية والمواد الخبرية التي تناقلتها بعض صحف الخرطوم مرفقاً معها صور مدير الجامعة وهو يتسلم الجائزة؟!
• فالسؤال المنطقي الذي لابد أن يقفز لذهن أي مدير جامعة سودانية حالياً عندما يأتيه أي ترشيح لجائزة تتعلق بالجودة في التعليم هو: هل حقيقة تنافس جامعتي الجامعات العالمية المرموقة في الجودة حتى تحظى بمثل هذا الشرف؟
• فهل سأل مدير جامعة الجزيرة نفسه هذا السؤال، قبل أن يكمل تواصله مع الشركة الكذوبة، أم أن كل شيء تم بترتيب مسبق من أجل البروباجاندا كما أسلفت؟!

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3298

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1435106 [محامي دستوري]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 11:11 AM
طيب ناس جامعة أكسفورد، وكامبردج وهارفارد وكليفورنيا يدوها جائزة شنو لو الجزيرة أخدت جائزة الجودة؟؟؟!!!!!


#1434228 [ابو القنفد]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2016 05:44 AM
القصة نثرية سفر، وتسوق في جنيف، ودبي وهلم ،،،
اسم الجامعة يحرق او يغرق دا ما مشكلة ،،،
اقل شي اقالة المسؤلين عن الفضيحة


#1434199 [moh]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2016 12:59 AM
يا للفضيحه


كمال الهِدي
كمال الهِدي

مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة