المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشعب يريد اسقاط الأوهام..!ا
الشعب يريد اسقاط الأوهام..!ا
03-27-2011 11:57 AM

حديث المدينة

(الشعب يريد اسقاط الأوهام)..!!

عثمان ميرغني

يصل صباح اليوم الدكتور عصام شرف رئيس وزراء مصر الشقيقة على رأس وفد كبير يضم ثمانية وزراء.. في أول زيارة خارجية له منذ تقلده المنصب. الذي أسنده إليه شعب مصر بعد ثورة ميدان التحرير. وطبعاً.. سيغرق الطرفان السوداني والمصري في إجتماعات– رسمية- متواصلة.. والملفات كثيرة وأكثر منها المشاكل والتعقيدات التي تنتظر قطار العلاقات الثنائية.. لكن سيكون الخطأ فادحاً.. لو جاء الوفد المصري ليواصل من حيث انتهى آخر اجتماع بين البلدين في العهد السابق.. سيكون كارثة تكريس مفاهيم العلاقات القديمة بين البلدين. مثلما هتف شعب مصر (الشعب يريد اسقاط النظام).. فإننا نهتف (شعب وادي النيل يريد اسقاط الأوهام).. أوهام العواطف والعلاقات الأزلية ومترادفات الألفاظ الملساء التي ما أكل منها شعب وادي النيل إلا علقم الوهم.. يا سيدي د. عصام شرف.. علاقتنا كلها خطأ في خطأ.. فلا تتعب نفسك وتبني على الأوهام قصور الأحلام.. ظلت علاقتنا دائماً هبة مزاج الأنظمة السياسية في البلدين.. و في كنف أجهزة المخابرات.. لأنها مصنفة تحت عنوان (الأمن) أكثر من المصالح المشتركة.. (الأمن) هنا ليس أمن الشعبين.. فالشعبان يستأمنان بعضهما، لكنه (أمن) النظم السياسية في البلدين.. هل تصدق يا سعادة رئيس الوزراء أن مصر والسودان (يادوبك) ولأول مرة منذ عهد الفراعنة بعانخي وتحتمس.. سيمتد بينهما طريق مسفلت.. هل تصدق أن ماليزيا والصين وكوريا أقرب إلينا من مصر المجاورة.. هل تصدق أن السوداني الذي يسافر إلى ماليزيا أو الصين يسأله الناس (ماذا ستستورد).. والذي يسافر إلى مصر يسألونه بقلق (إن شاء الله خير؟؟) فالأغلب أنه مريض.. هل تصدق أن مصر تصدر الغاز إلى إسرائيل.. والكهرباء إلى الأردن وسوريا وتركيا.. وغرباً حتى اسبانيا.. وليس في حدودنا المشتركة (عمود كهرباء واحد) إلا وحشة الصحاري وشظف العشم في أية مصالح متبادلة.. كل الذي يربطنا قبلات المسؤولين في استقبال بعضهم البعض في المطارات.. ثم بيانات رسمية تتحدث عن العلاقات الأزلية.. واجتماعات لجان عليا مشتركة.. تطحن أطنان الكلام لتمنحنا دراهم عمل مشترك.. وكل المطلوب- يا سعادة رئيس وزراء مصر الشقيقة- من الحكومات في البلدين أن (تحل عن سمانا) .. تترك للشعبين ممارسة فطرة المصالح المشتركة.. علاقات يقودها رجال الأعمال لا (عمائل) رجال السياسة.. في مصر قوة بشرية هادرة.. بالنوع والكم معاً.. وفي السودان ثروات وموارد لم يمسسها أنس قبلهم ولا جان.. وعلى رأي سفير الشقيقة قطر في السودان د.علي حسن الحمادي.. إن الله سيشكر شعب السودان يوم القيامة لأنه سيرد إليه الأرض كما خلقها.. مطلوب استغلال وانتاج ثرواتنا الهائلة.. ومصر أقرب شريك (مصلحة لا عواطف) في استغلال هذه الثروات.. والطريق إلى كل ذلك يتطلب إعادة هيكلة مفاهيم العلاقات الثنائية.. من هنا نبدأ..

التيار





تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3929

خدمات المحتوى


التعليقات
#118730 [بنانكو]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2011 03:38 AM
هذه المقالة فارقة في حياتك المهنيةبالرغم من هواك المصري ........


#118394 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 11:21 AM
ديل اولاد بمبه يصطادون فى الماء العكر دائما .. لان السودانيين طيبييين بالمصرى .. الم يخدعوا المشير .. الترقيه من عندى ... عبود الدكتاتور واقاموا السد العالى واغرقوا بلاد النوبه العزيزه .. تصوروا انه لم يتجرأ ان يعطوه جزء يسير من كهرباء السد .. الان المصريون يصدرون كهرباء السد الى اسرائيل والاردن .. الم اقل لكم ان السودانيون مشهورون بالطيبه بمعناها المصرى .. وخاصة الرئيس الغايد كما تنطق .. فهو طيب اوىىىىى


#118164 [تغير]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 01:01 AM
لماذا لا تقول مثلما هتف شعب مصر (الشعب يريد اسقاط النظام) فإننا نهتف الشعب السودانى يريد اساقط النظام حتى يتححقق ما تتمناه فى علاقة بين البلدين تحكمها الشعوب الحرة فى دولتين يصنع استراتجيتها المفكرين من ابنائها الحرصين على مصلحة الوطن وليس طغمة مستبد تفرض الوصاية على الوطن وتحتكر الراى وتقول ما أريكم إلا ما أرى وماأهديكم إلا سبيل الرشارد


#118160 [أبو علامة]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 12:07 AM
أستاذي / عثمان ميرغني .....لك كل الاحترام

* هل تعلم اننا هنا( بإسرائيل ) كهربتنا لم تقطع طيلة الخمس سنوات

الماضية ولو لمقدار ربع ساعة !!!!!!!!!

لانها ببساطة تعمل بالغاز المصري ;( ;( ;( !!!!!!

وكذلك طول هذة المدة لم نعاني من إنعدام غاز الطهئ !!!!!!

لان الغاز ياتينا من الحقول المصرية

اما البقالة فحدث ولا حرج فتجدها (عامرة ) بالخيرات المصرية

من جميع الاصناف ومختلف السلع ماركة ( صنع بمصر ) !!!!!!!

;) ;) ;) ;) ;) ;) ;)

والغريب في الامر انني قبل عشر سنوات عند مروري بوادي حلفا

وجدت فنادقها تطفئ انوارها من العاشرة ليلا لانها تعمل بالمولدات

الكهربائية

بالرغم من ان هنالك ( إتفاق ) موقع قبل ( نصف قرن ) تضئ بموجبة

كل ( حلفا القديمة ) بكهرباء السد العالي !!!!!



#118106 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 08:38 PM
ما قرأناه كله موجه للقيادة في مصر وماذا تقول للفساد الموجود في السودان
فالعهد السابق في مصر ذهب إلى غير رجعة وغير مأسوف عليه ما هو رأيك في النظام الجاسم على صدر الشعب السوداني ..... أما ما تقوله عن العلاقات بين الشعبين فهذا أمر مفرغ منه وشوف ليك شيء ناقشه يا.....ص


#118040 [الزول السمح ( الأصل )]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 05:14 PM

أيوه يا عثمان ميرغنى

زى الوهمة الفكيتا فينا بتاعت الوالى الذي لا يظلم عنده أحد.

أها ...رجع للراجل كشكووأولادو الطشو ؟؟؟

أنا وراك ..وراك


ردود على الزول السمح ( الأصل )
Saudi Arabia [ابو مصطفى ] 03-27-2011 07:55 PM
السودان للسودانيين وللسودانيين فقط والمصريين ما ارجل مننا عشان يستخرجوا خيراتنا وانت يا محترم عندما تتحدث عن القوى العاملة اللي في مصر ناسى العطالة الماليين البلد ولا ديل ما يستاهلوا ناو يلقوا شغل للاسف طلعت زي ضل الدليب


#117972 [Saif Al Hagg]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 03:02 PM
الشعب المصري ازال النظام الفاسد في مصر و لكن ما زال النظام الفاسد في السودان وانت للاسف يا عثمان تتشدق بان نبنى علاقة مع المصريين. ياخ خلينا ننضف انفسنا ولا انت عندك راى اخر-

كل نظام ظالم فاسد ومفسد وان طالت سلامته سيسحق ويرمى فى مزبلة التاريخ مسحول ---- ونرفع التحية لكل الصحفيين الشرفاء الذين بصروا الناس بالحقائق وللاسف سيصغر كل صحفى وكاتب ضلل الناس ولعب بعقولهم حلاوة والكبير كبير



#117949 [دثار]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 02:09 PM
ينصر دينك كلام قليل واكثر دلاله خلونا من الحكومات وركزوا مع الشعوب فاغلب الحكام لا يمثلون شعوبهم نعم للجهود الشعبيه شكرا


#117936 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 01:17 PM
لا ادري لماذا اصرارك يا هذا ان المصريين يمكن ان يقدموا ايادي بيضاء للسودان؟؟؟فانهم ما ذالو وما برحوا وما انفكوا يذيقون الشعب السوداني الامرين وانهم ما حضروا الا لاخذ نصيب السودان من الماء ان بقي هناك ماء او لدفع السودان الي حرب ضد دول المنبع.. فليترك المصريون ديارنا حالا و الا........!!!


#117928 [عمر عابدين - الدوحة]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 01:00 PM
تحية واحتراما
استقرب حينما تسقط من قاموس رئيس تحرير صحيفة ابجديات الوطنية حينما يقدم اسم مصر على السودان - وهذا ان دل على شيئ انما يدل على خلل تقني في مهنة الصحافة الوطنية هذا ان كانت صحيفة تتناول قضايا الوطن والمواطن - وهذا الخطا لو وقع فيه مصري وقدم ذكر اسم السودان على مصر سوف يقدم للمحاسبة - سيدي العزيز لابد من تحري الدقة في كل شيئ حينما تكتب خصوصا اولويات الامور وابجدياتها فإن كنت ترى في مصر فضلا عليك فهو شيئ يخصك ولكن مصر تضررنا منها ولم نستفد منها شيئا ولــــــــن نستفد منها طالما بصحافتنا كتابا يمرقون بالوطن التراب - ويستخفون باهله ويستهينون بقدراتهم حينما يصفون مصر (في مصر قوة بشرية هادرة.. بالنوع والكم معاً) وبذلك تنفي تلك الصفات عن الشعب السوداني واظن انك تكتب بلسان مصري خالص حينما تتناول كالببغاء ما يلفظه المصريين وما يصفوننا بصفات العباء والكسل - كان ينبغي ان لا تنسى ايضا ان تنسبها للشعب السوداني تتحدث وكانك تثبت بان السودان هو الحديقة الخلفية لمصر -
اندهش لكاتب صحفي سوداني يبارك انفصال الجنوب ويتهافت لدولة لا تشبهنا في شيئ - يتهافت وبجهل تام - ماهي المصلحة التي نجنيها من هؤلاء؟ انهم طاتمعون وينظرون الي خيراتنا فقط ويعلمون بكرهنا لهم
عزيزي كان الاجدى ان توجه قلمك نحو عودة الجنوب لحضن الوطن وليس دعوة للصوص همهم الاول خيرات بلادي
فهلا تصحو من غفوتك وتعتدل في كتاباتك وان لا تجعل قلمك يهمي كالدابة العشواء
ولك الله يا وطني
وكفاك الله شر ابناءك


#117912 [ابوكوج]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 12:25 PM
والله العظيم لم تقل الا خيرا ابن ميرغني هذا الرجل لم يتم اختياره لاول طله له خارج اسوار بلاده وهوعلى قمة الهرم الا لانه بعرف من اين توكل الكتف فقط نذكر ابن الشمال البار لك كتفولنا اخر يعني الفقراء قسموا النبقه وبعدينالراجل فاهم المثل لانه عاشر السودانه ايام غربته مرحبا به ولمن كان فيصحبته حتىولوكان منهممنوشىبنا زورا


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة