03-29-2016 03:08 PM


ليس بالضرورة ان تباعد المسافات والآزمان بينهم وبينها عند الذين يحملون الأوطان في العقول وفي الوجدان و يجترون ذكرياتهم القديمة المتجددة فيها كل ليلة و تتبعهم صور الحياة التي عاشوها وعاشت فيهم بكل تفاصيلها الدقيقة كالظلال حتى في نهاراتهم المفعمة بالمشاغل والتي قد لا تتوفر فرصة رؤية الظل نفسه في بلاد تغيب عنها الشمس لشهور طويلة .. كالتي يعيش فيها الأستاذ شوقي بدري منذ عقود .. ذلك السوداني المكمل بأصالته الوطنية التي لا تعرف جهوية محددة و لاتنحاز لعنصر ما.. بل هو إبن ذلك السودان الذي بات منفصلا بجراحاته الغائرة أو الذي كان موحدا باصراره على أن يكون واسعا شامخا ..و كما يبدو من كتاباته الثرة ومجاهداته المقدرة لإستعادة الصورة الجميلة التي اهتزت كثيرا على غير ما كان عليها المجتمع السوداني متماسكا بقيمه وتراثه وتسامحه الديني .. فالرجل يبدو كنسيج تشكل من كل خيوط شمس السودان المتدلية في كل شبر منه !
أتتبع مثل الكثيرين غيري كتابات هذا الرجل ولا أمل سرده مهما كان طويلا ..فهو بحق ذاكرة خصبة لم تجفف تربتها كل سنوات الغربة .. فتجده يشدك من يدك وهو يتجول بك في أم درمان القديمة ويعرفك على كل معالمها وأعلامها .. وحينما يكتب عن الجنوب فإنك تحس انه أحد أبناء ابيي أو النوير أو الدينكا فتتجلى في حروفه كل ملامح ذلك الجزء العزيز الذي فقدناه ويشاركنا ذلك القلم المترع بمداد الدموع حسرتنا وحزننا على فقدنا الأليم وهو الذي عاش فيه وصاهره وأنصهر في خضرته وأكتسب خضرة عوده من كل مواسمه المورقة !
لعمري أن الكثيرين من ابناء مشروع الجزيرة الذين جرفتهم ظروف الحياة بعيدا عن رقعته فاثروا الهجرة الى الخارج أو النزوح الى العاصمة وغيرها لم يعودوا ذاكرين لمفردات تطور مراحل زراعة المحاصيل مثلما يستذكرها شوقي الذي عاش فترة في مكاتب التفتيش بالجزيرة في عهدها الأخضر وقبل أن تخفي قسمات سندسها جرافات الجدب التي أمحقت زرعها و جففت ضرعها وسرقت حديدها ودمرت عدتها وعطلت عتادها !
قرأت له في مقاله الآخير عن القطن والقمح كيف أنه يعدد بروح المزارع العارف لتلك المراحل التي تبدأ بالتيراب ثم الشلخ و الرقاعة والطراد الخ تلك المفردات التي أصبحت نسيا في زمان الأجيال الحالية حتى من أبناء الجزيرة كما اسلفت لظرف أو لآخر !
فلله درك العم شوقي كما يحلو لبعض قرائك من أبناء الزمن الحالي .. فأنت فعلا رباطابي من جوبا .. وحلاوي من كردفان التي أخذتنا اليها لنتجول في مشاريع واماكن لم نسمع بها والحق نقول .. وأنت أيضا زغاوي من الشمالية التي إنطلقت منها بذرة عائلتك التي سطر لها التاريخ مجدا في منابر العلم .. وأنت هدندوي من الوسط .. إذن أنت ابن السودان كله الذي حملته معك في حلك وترحالك ولم تغب عنه بمقاييس المعايشة الوجدانية التي لم تقطعها ليالي البعد الزماني ولا تفصل بينك وبينها مسافات الهجرة المكانية.. فلك التحية حيثما كنت .. فانت داخل الوطن .. طالما هو مرسوم بخارطته في صفحات دواخلك ,.فأنت بحق قلم مترع بما يفيد العقول .. و ننتظر المزيد من مكنونات جعبتك العامرة بما هو ليس ذكريات فحسب وإنما دروس لنا حتى لا ننسى !
[email protected]

تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 3182

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1441963 [shawgi badri]
2.00/5 (1 صوت)

04-10-2016 02:37 AM
الاستاذ محمد عبد الله براوي لكم الشكر والاعتذار . لقد تداخلت معبي الايوم الدكتورة ام احمد ولفتت نظري للمقال . ولقد رددت عليها
الدكتورة ام احمد لك التحية . شكرا للفت نظري لموضوع الاستاذ محمد عبد الله برقاوي لله درك يا شوقي بدري . اولا انا علي اقتناع كامل بأنني لا استحق هذا الثناء وهنالك الآلاف الذين يسودون الاوراق وهم احق مني بهذا الاطراء . واشكر الاستاذ برقاوي .
في الايام الاخيرة كنت مشغولا بتواجد ابن خالتي والتي هي اختي لتقارب العمر طيب الله ثراها . وابن الخالة والاخت هو محمد احمد ابرااهيم محمد احمد . ووصل قبل ايام ابن الخالة والاخت الآخر الشاعر عبد السلام ساتي الذي يتغني الفنان الرائع مصطفي الستوسي بأغنيته لوالدته زينب الحاج رحمة الله عليها .ولم يكن في الامكان ان التفت للنت . وانا لم اقابل الاثنين من قبل بالرغن من انني حضرت زواج زينب الحاج احد ظرفاءامدرمان ومشاهير بيت المال .
كانت لي طاقية حمراء وانا في مدرسة ملكال الاميرية . كانت اجمل طاقية في المدرسة قامت بنسجها علي المنسج زينب الحاج رحمها الله . ورافقتنب لاربعة سنوات ، الي ان امتدت لها يد خفية . لقد كنا نجتر الزكريات واخبار الاهل . ونحن لم ننشأ وسط آل بدري بسبب تواجدنا في الجنوب . وفي امدرمان احتضننا اهل والدتي الدناقلة . وتعرفت بآل بدري عندما رجعت من اوربا . هذه الزيارة المذدوجة ، سبب عدم معرفة موضوع الاستاذ برقاوي وله الشكرواعتذاري


#1441566 [محمدالمكيتبراهيم]
4.50/5 (2 صوت)

04-09-2016 12:31 AM
شوقي بدري هو كل ذلك واكثر من ذلك وانا شخصيا شاهد على تطوره الفكري من كاتب رواية الى سارد للتاريخ الشفاهي الى راوية للتاريخ المعاصر وصاحب رؤيا متبلورة لمستقبل السياسة والاقتصاد في السودان.ويدمع شوقي في شخصه الكريم فصاحة جده بابكر والعمق الفكري لوالده ابراهيم بدري .في الماضي كنت اطلب منه ان يحفظ كل ماكتب فطمأنني انه قد فعل اما الآن فلا نتردد في ان نطلب منه نشر كل تلك الاثار على هيئة أسفار متوالية.ويجب ان يعلم هذا الكاتب القدير ان مكانه الصحيح هو المكتبات وصالات العرض وليس فقط في الاسافير.


#1437833 [TARIG HABBASH]
2.00/5 (1 صوت)

03-31-2016 10:38 PM
ياود امينة يوم شكرك مايجي
متعك الله بالصحة والعافية اخي الاكبر شوقي


#1437767 [الفقير]
3.63/5 (4 صوت)

03-31-2016 07:41 PM
ليس بالمستغرب أن يصدر ذلك منك يا أستاذ برقاوي ، فمعظم مواضيعك وطنية ، رصينة و موجهة لكافة قطاعات الشعب.

لا يعرف الحق إلا أهله! شكراً لك أيها الأديب ، فقد عبرت عنا


#1437123 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2016 05:40 PM
مركز عبد الكريم ميرغني + مؤسسة الطيب صالح للابداع الادبي معقول لسع ما انتبهو براهم لعظمه هذا الرجل , تلقاهم مشغولين ليل نهار بسفاسف الامور المافيها اي فايدة للبلد . شعر غناء....الخ.


#1437008 [ابزرد]
5.00/5 (3 صوت)

03-30-2016 01:47 PM
متع الله الاستاذ شوقي بدري بالصحه والعافيه ...كم اتني لقاء ذلك الهرم الشامخ


#1436866 [السماك]
4.63/5 (4 صوت)

03-30-2016 10:49 AM
أحياناً نحبس دموعنا ونحن نقرأ سرد الأستاذ شوقي .. بعضنا كان يبكي عندما كنا نقرأ مقاله الأخير في التعليم .. أين كان وأين هو الآن .. عجيب أمر هذا السودان !!


#1436838 [كاكا]
4.50/5 (4 صوت)

03-30-2016 10:18 AM
لشوقي رواية اسمها "الحنق" اعتبرها سفرا يجب قرائتها لكل من يود معرفة تاريخ السودان الاجتماعي ومراحل تطوره... اشكرك ايها الكاتب فقد عبرت عني بمقالك هذا ! وانا شكري مهما زاد برضي شايفو قليل في حق شوقي بدري


#1436813 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.50/5 (5 صوت)

03-30-2016 09:32 AM
عندما كتب بابكر بدري كتابه (( تاريخ حياتي)) مبذول - بي دي اف - في النت ،، كان كتابه في ذلك الوقت وحتى الآن خروج عن المألوف والمسكوت عنه الذي تعود عليه أهل السودان،، كسر حاجز المسكوت عنه منذ فترة طويلة في حين كان من المفروض أن يكون كتابه قاعدة جديدة للبحث على الاقل في السمات السودانية السالبة التي تجعل الحراك الاجتماعي ساكناً،،، ثقافة العيب السائدة في المجتمع السوداني والتي خلقت مجتمعا خائفا في تصرفاته هي إحدى العوامل التي تكبل حركة النهوض بالمجتمع،، لا أعني بالعيب المجاهرة بالمعصية ولكن المناقشة الصريحة لأشياء مسكوت عنها لا بغرض التخوين , وانما لمحاربتها وتصحيح مفاهيم المجتمع ،،،، (( النقد البناء)) بغرض اصلاح وارساء ثقافة قبول المجتمع لهذا النقد،،،

الاستاذ شوقي بدري ماذا يفعل للذين يهاجمونه ان كان الله اراد تكون في جيناته جينات عمه بابكر بدري يقول الكلام عديل حتى وإن كان على نفسه،،، له التحية وطول العمر ان شاء الله ،،


#1436812 [عكرمة]
4.00/5 (4 صوت)

03-30-2016 09:30 AM
هذ الرجل مسكون بالمعرفة وله سرد مهما اطال تجد نفسك غارقا في تفاصيل بشخوصها ومكانها احب كتاباته وادمن عليها شكرا برقاوي لقد قيمت رجلا في قامة رجل الله يمد في عمرة ولنا امل كبير من هذا الموقع ان يتم جمع كل ما كتبه في كتاب واحد يسمي اضاءات شوقي بدري لاجيال سابقة ولاحقة لملامح حقيقية عن السودان اعتقد انها ان لم تكن اعلي كعبا عن ذكريات حسن نجيله سوف لن تقل عنها.


#1436679 [خليل إبراهيم]
4.25/5 (5 صوت)

03-29-2016 11:23 PM
لوكنت مسئولا، لفرغته ووفرت له مسكنا ومكتبا فخيما وسكرتاية ومنحته مخصصات استاذ جامعي ليفرغ كافة ما ذاكرته ، ومن ثم اطلب من المؤرخين تحقيق ما يكتبه
بجد انه ثروة قومية وينبغي الإستفادة منه لاقصى درجة


ردود على خليل إبراهيم
European Union [سوداني] 03-30-2016 04:40 AM
اثني هذا الاقتراح، رغم صعوبة تحقبقة حاليا للاسباب أدناه:
1. الاستاذ شوقي بدري أسرة وأطفال صغار يريد قطعا ان يظل بجوارهم في السويد، مما بعني ان تفريغه يلزم ان يكون في ذلك البلد
2. يلزم للتفريغ منحة بحث توصف عموما بوصف writer-in-residence بالمواصفات والامكانيات التي ذكرت. للدول الغربية برامج ثقافية تقوم بمنح مثل هذة المنح البحثية لمن تصنفهم كثروة قومية. السودان الكيزاني لن يمنح شوقي بدري مثل هذة المنحة في جامعة سويدية لاسباب معروفة، وحتي لو فعل لرفضها شوقي بدري لاسباب معروفة أيضا. المؤسسة السودانية الثقافية الوحيدة التي تملك القدرة المالية لتمويل مثل هذا المشروع هو مركز عبد الكريم ميرغني بالتضامن مع مؤسسة الطيب صالح للابداع الادبي كاحد المشاريع الموازية. وهنا قد يقبل شوقي بدري المنحة بشرط أن يخلو التفويض من أي تدخل أو مقابلة أو تداخل أو نفوذ أو تكريم أو خلافة من قبل الكيزان أو أي جهة سياسية أخري، وأن تؤول مدوناته الي الشعب السوداني وتحفظ في مكان يحفظها من التخريب والتحريف، ويجعلها متاحة لكل الشعب السوداني، كدار الوثائق (أذا كانت ما تزال غير مضروبة) أو مكتبة السودان بجامعة الخرطوم، أو متحف التراث أو مكتبة جامعة الاحفاد. فهل تري أمكان تحقق ذلك تحت هذه الشروط ونير حكم كيزان الشيطان؟
I don't think so.
Unfortunately!


#1436677 [samer]
4.00/5 (4 صوت)

03-29-2016 11:21 PM
شوقى سبدرى سودانى اصيل يذكرك بايام السودان و الاجيال التى كانت تقود السودان بحب و باخلاص و تركوا هذه الدنيا و اغلبهم يعيش فى بيت والده و لا نعرف لهم فلل و لا شركات و لا دقون كاذبه و لا اهل فواحش


#1436602 [حاطب ليل]
3.50/5 (2 صوت)

03-29-2016 07:04 PM
دا كسير تلج معظم كتابنا لايستطيع كتابة مقال عن تاريخ السودان ولا ثقافاته
المتعددة وأطرافه المترامية إلا إذا أستعان بمحركات بحث قوقل


ردود على حاطب ليل
[ناقش أفندي ..] 03-29-2016 11:00 PM
المعلومات التي يمكن تحصيلها من قوقل لاتوفر كل التفاصيل الدقيقة التي يسردها العم شوقي .. ولكن ذاكرة شوقي بدري تأتينا بمعلومات من أعماقه التي تختزن معايشات على الواقع ومن أرض الحدث ..

[صبوحة] 03-29-2016 10:55 PM
كسير التلج يكون دائما لصاحب سلطة أو مال .. ويكون مرده مكسب ذاتي للكاتب .. فما هي المصلحة التي يمكن أن يجنيها برقاوي من شوقي في رايك يا حاطب الليل الذي لا يميز ما بين ما يلمه في الظلام .. اتقي الله يا رجل !


#1436587 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
4.50/5 (4 صوت)

03-29-2016 06:15 PM
أويدك يا استاذ , نعم هو كذلك .


محمد عبد الله برقاوي
محمد  عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة