المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشريعة...نصوص ومفاهيم...(فرتقت السودان)!ا
الشريعة...نصوص ومفاهيم...(فرتقت السودان)!ا
03-27-2011 06:19 PM

الشريعة..نصوص ومفاهيم..(فرتقت السودان)!!

تقرير...حسن بركية
[email protected]

قرر شعب جنوب السودان مصيره وإختار الانفصال وانتهي كل الجدل المفيد وغير المفيد حول الوحدة والانفصال ودفعت أسباب عديدة المواطن الجنوبي تجاه خيار الانفصال،غير ان بعضها ورغم أنها أسهمت بقوة في تشطير السودان شمالا وجنوبا لم تجد حظها من النقاش والتداول الحر وخاصة في الشمال ومنها قضية الشريعة(علاقة الدين بالدولة)وظلت معظم الاحزاب في الشمال حتي المعارضة منها تتعامل بعدم وضوح مع هذا الامر الهام الذي أسهم بصورة مباشرة في تسريع خطوات الانفصال وجعلت الخرطوم عاصمة غير جاذبة وغير قومية في مخالفة صريحة لنص من نصوص نيفاشا.وكان الفريق سلفاكير ميارديت قد أشار لمواقف الأحزاب الشمالية من قضية الشريعة وقال لصحيفة السوداني:

أحزاب الشمال كلها تشبه بعض... يعني إذا الصادق المهدي برضه لو جلس في الكرسي ما هيشيل الشريعة، ولو جاء أيضاً محمد عثمان الميرغني أو الترابي سيظل الوضع على ما هو عليه، حتى محمد إبراهيم نقد لو جاء إلى الحكم والشيوعيون أنفسهم سيحكمون بالشريعة الاسلامية أيضاً

وكان سلفا في حديثه كمن يرجم بالغيب والشئ المؤكد أنه كان يعني مايقول تماما وبعد مرور أيام وشهور من تلك التصريحات أكد سكرتير الحزب الشيوعي محمد ابراهيم نقد حديث سلفا وتوقعاته وقال لصحيفة الأهرام اليوم بالحرف(نحن ماعندنا عداء مع الشريعة...نحن ماضد الشريعة).

لم يتبن أي حزب سياسي من قبل خاصة من الأحزاب (الكبيرة) فكرة الانفصال بصورة علنية ومباشرة، غير أن سلوك الكثير منها كان يعزز فرص الانفصال ويضع المتاريس والعقبات أمام الوحدة. الوحدة كانت لها مطلوبات كثيرة وأهمها فيما يلي الإخوة من الجنوب تبني خيار الدولة المدنية التي تفصل الدين والدولة بدون الدخول في صراعات لا معنى لها حول مفهوم الدولة المدنية والعلمانية والفروقات هنا وهناك. نيفاشا كانت قد وضعت معالجات مؤقتة لبعض القضايا الشائكة التي استعصت علي الحل بعد أن تمسك كل طرف بموقفه ومن هذه القضايا علاقة الدين بالدولة وكانت التسوية شمال إسلامي(الشريعة) وجنوب علماني ولكن السؤال هل كان يمكن أن يستمر ذاك الشكل المؤقت إلي ما لانهاية؟ بمعني هل كان يمكن لدولة واحدة أن تحكم بنظامين؟ الشقة بين طرفي نيفاشا كانت تبدو متباعدة في هذه القضية، ماذا كان سيفعل المؤتمر الوطني لوا وجد نفسه امام المفاضلة بين تشطير الوطن والإبقاء علي قوانين الشريعة التي لا تري بالعين وحولها خلافات حتي داخل المنظومة الإسلامية(حركات الإسلام السياسي).

وكان كثير من قيادات المؤتمر الوطني والاحزاب ذات التوجهات الدينية في الشمال غير مكترثة بفصل الجنوب خاصة إذا كانت الوحدة في مقابل الشريعة وعلي سبيل المثال كان الطيب مصطفي وجماعته يدعون إلي فصل الجنوب تحت مبررات دينية صرفة ويقول الطيب مصطفي في كثير من كتاباته(المرجعية العليا للمسلم والمنطق الأعظم والحجة الدامغة التي ينبغي للمسلمين جميعاً أن يتحاكموا إليها قبل أن يتحاكموا إلى المرجعيات الأخرى حتى ولو كانت وطناً أو قبيلة أو دماً وأن شعب السودان الشمالي بأغلبيته الكاسحة شعب مسلم ولذلك تم التفريق بينه وبين شعب جنوب السودان حين استثنى الجنوب من احكام الشريعة).

وفي مقابل وضوح مطالب ومواقف بعض الجماعات السلفية والإسلامية بالتضحية بجزء من الوطن مقابل الإبقاء علي قوانين الشريعة كانت مواقف بعض الأحزاب الكبيرة ذات التوجهات الإسلامية(الأمة والاتحادي) غير واضحة فهي كانت تدعو بصورة واضحة إلي جعل خيار الوحدة خيارا جاذبا وتعمل في كثير من الأحيان في اتجاه ترغيب الجنوبيين في الوحدة ولكن من غير المعروف إلي أي مدي هي كانت قادرة علي الجهر برفع شعار فصل الدين عن الدولة تحت أي مسمي؟ مثلا الإمام الصادق المهدي له مواقف متحركة وغير ثابتة في قضية علاقة الدين بالدولة هو من ناحية مع الدعوة لتنزيل مبادئ حقوق الإنسان والحكم المدني غير أنه يقف في منتصف الطريق ويدعو إلى اصطحاب الشريعة الإسلامية بعد غربلتها من النصوص الشائهة والممارسات الفاسدة ولكنها تصبح في النهاية مواقف عصية علي الفهم والقبول والمنطق. وكانت وسائل قد نقلت حديث الإمام في مركز الأهرام بالقاهرة وقال : ندعو إلي طريق ثالث لإنقاذ السودان، يقوم على حكم مدني يستمد مرجعيته من الدين، عَلَى ألاّ تطبق أحكام الشريعة الإسلامية على غير المسلمين، محذراً من الدعوات لإقامة (دولة علمانية)، لأنّه (سيكون رد الفعل تياراً دينياً أكثر تشدداً وعُنفاً في مُواجهتها) وقال(إنّ السُّودانيين لا يريدون دولة دينيّة أو سنيّة ولا إبعاد الدين في الوقت ذاته عن السياسة).

إنتهي حديث الإمام الذي لا يريد دولة دينية وفي نفس الوقت لا يريد إبعاد الدين من السياسة، وموقفه يتقاطع مع حزب حليف وهو الحركة الشعبية التي كانت تطالب بإبعاد الدين عن السياسة او عن الدولةوصرح الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم من قبل قائلا ان خيار الوحدة اصبح غير جاذبا لغالبية شعب جنوب السودان، وأن الغالبية منهم سوف يصوتون للانفصال وذلك لفشل الحكم في السودان لان الواقع مبني علي العروبة والإسلام، وانهم لا يطيقون العيش في دولة اسلامية..

يقول الدكتور حيدر إبراهيم التفكير والتضحية بجزء من الوطن في مقابل بعض الادعاءات الكبيرة من صميم فكر الحركة التي تري أنها تنتمي إلي أمة إسلامية أكثر من انتمائها إلي وطن يسمي السودان. وقد سمعت أحد القياديين الإسلامويين يقول في إحدى الندوات حين سئل عن المواطنة، بأن الله يوم القيامة سوف يسأله عن دينه وماذا فعل به وليس عن وطنه.

و كانت كثير من قيادت الحركة الشعبية تربط بين الوحدة والعلمانية والانفصال والشريعة وإن كان هناك من يفصل أكثر ويقول إنه ليس هناك أي مشكلة بينهم وبين الإسلام كدين ولكنهم ضد استخدام الدين لتحقيق أغراض سياسية، ومن قبل قال القيادي البارز بالحركة الشعبية إدوارد لينو في تصريحات صحفية\"الإسلام أقدم من قيادات المؤتمر الوطني وليس لهم أن يأتوا اليوم ليفصلوه حسب مقاساتهم، والآن اكبر سلاح سيقسم السودان هو إسلام المؤتمر الوطني وعلى الناس أن يعرفوا هذا جيدا.

حزب المؤتمر الوطني كان يبدو كمن وطن نفسه علي التضحية بالجنوب إذا كان الثمن إلغاء قوانين الشريعة الإسلامية، في ذلك قال أحد المحسوبين علي التيار الليبرالي في المؤتمر الوطني الدكتور حسن مكي أستاذ العلوم السياسية \"من ناحية نظرية يمكن أن تكون فكرة الدولة العلمانية مقبولة لكن عملياً المقصود بها أن تتحالف قوات جنوب السودان مع جيوش اليسار السوداني وتحكم السودان التيارات العلمانية، ويصبح مثله مثل أوغندا وإثيوبيا..

دلائل عديدة وكثيرة كانت تؤكد سعي المؤتمر الوطني لفصل الجنوب وذلك عبر مقايضة الوحدة بتطبيق الشريعة ولاتزال تصريحات الرئيس البشير في القضارف ماثلة في الأذهان عندما بدا في حديثه كمن تنفس الصعداء بانفصال الجنوب لتخلو الساحة له ولأتباعه من جماعات الاسلام السياسي من شاكلة ولون لتطبيق نصوص أوردت البلاد موارد الهلاك ورؤي مزقت الوطن وقال البشير بالحرف(اذا اختار الجنوب الانفصال سيعدل دستور السودان وعندها لن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقي وثقافي وسيكون الاسلام والشريعة هما المصدر الرئيسي للتشريع).

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2119

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#118534 [zool]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 04:36 PM
لتطبيق نصوص أوردت البلاد موارد الهلاك ورؤي مزقت الوطن وقال البشير بالحرف(اذا اختار الجنوب الانفصال سيعدل دستور السودان وعندها لن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقي وثقافي وسيكون الاسلام والشريعة هما المصدر الرئيسي للتشريع).

هل رجعت الى نفسك وسألتها عن مصدر هذه النصوص؟
ان العيب ليس في النصوص ولكنه فيك انت ومن يحكمونك
هذه النصوص هي الحق من عند الله الذى خلقك وهو اعلم بك من نفسك


#118429 [دثار]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 01:19 PM
كنت اتمنى ان يكون الحديث عن انزال تعاليم الدين الحقه مع تعريه النظام الحالي بدلا من البحث عن بدائل فالدين الااسلامي الصحيح يحفظ حقوق الكل حتى وان كانوا غير مسلمين اتمنى ان يكون الحديث واضحا هل العله في الاسلام ام في تطبيقه؟


#118422 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 01:09 PM
شريعة الانقاذ هى شريعة من تأليف الكهنوت الدينى المرتشى ... لا تمت للاسلام بشئ .. فالاسلام دين الرحمه وهؤلاء مطرودون من رحمة الله ... هم لا يستطيعون تطبيق الشريعه ابدا لانها تتقاطع مع مصالحهم .. هم لا يؤمنون بالحريه والعداله والحكم الرشيد والشفافيه وتامين الناس فى معاشهم وامنهم .. هذه قيم الدين .. هم اول كافر بها لانها لا تتماشى مع فقه قسمة المسروقات وفقه سوط العنج وفقه الكذب للضروره ... انه فكر جهنمى ظلامى ... الموت للحاخامات الكذابين ...مزورى الدين ... ولا نامت اعين المتحدثين بالفضيلة فى قناة طيبه الفضائيه ..


#118207 [ سيد احمد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2011 08:29 AM
شكرا على المقال الوافى الخ الكريم بركيه
شريعه اليوم تاتى من كتي الاحاديث الكاذبه على رسول الله البخارى
الرسول لم يتقول بشىء مع الوحى الدليل الايه لو تقول علينا بعض الاقاويل لاخذنا ه منه باليمين وقطعنا منه الوتين
وظيفه الرسل فقط البالاغ المبين

شرع القران ليس فيه رجم
حريه الاعتقد لا اكراه فى الدين
وليس هناك حد للرده
الصلوات اثنتين الفجر والعشاء لا مساجد فى دور الحكومه
الحج اربعه اشهر وليس يوم وااحد
الاسلام خلق العدل والامانه ووالعفو وكل قيم الانسانيه
هل ترى هذا فى الشؤيعه اليوم؟
القران وحده هو القادر على الوفاء بشرع للناس يتماشى معه سبه التطور والسير بالانسانيه الى النهايه امحتومه


#118073 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 07:42 PM
الدعاية الاعلامية للتنظيم الحاكم افسدت علي الناس دينهم كما افسدت دنياهم، الشريعة التي يتحدثون عنها و يتحدث عنها الناس هي غير موجودة اصلا، حتي الحدود لا يتم تطبيقها -و هي جزئية فقط من الشريعة - ناهيك عن نظام حكم شرعي يقوم علي الشوري و العدل و المساواة و الحرية و احترام الناس و السلام و التسامح و مجموعة من مكارم الاخلاق و عقد اجتماعي بين الحاكم و المحكوم يبين بدقة العلاقة و الحدود و الواجبات و الحقوق و المسؤوليات، ... يا اخوانا لا يوجد شريعة في السودان و النظام القائم هو و الشريعة علي طرفي نقيض و سلوكه يسئ الي الشريعة اساءة بالغة.... لا تخلطوا بين دعاوي النظام و الشريعة


حسن بركية
مساحة اعلانية
تقييم
7.70/10 (27 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة