04-03-2016 06:17 PM



ليست هناك قوة تمنع ارادة الشعوب وما حدث فى ثورتى اكتوبر ومارس وابريل اثبت ذلك ثورتين شعبيتين قضت على حكام ديكتاتوريين امثال نميرى وعبود لديها القدرة ان تفعلها مرات ومرات والان تمر علينا ذكرى ثورة وانتفاضة ابريل التى فيها كثير من القصص المعبرة عن صمود شعب فى وجه الديكتاتورية بمختلف اشكالها حتى ادت الى اسقاط نميرى شارك فيها قاطبة الشعب .....
كانت بداية الانتفاضة يوم 26 مارس حيث اعلن وقتها الرئيس الراحل نميرى عن زيادة فى اسعار الخبز من خمسة عشر قرشا الى عشرين قرشا ثم سافر بعدها الى الولايات المتحدة . انطلقت المظاهرات من معهد الكليات التكنلوجية والجامعة الاسلامية بامدرمان وجامعة الخرطوم .
ابعاد نميرى للاسلاميين ووضع قياداتهم فى السجون هل كان بايعاز من الاسلاميين ذات نفسهم ام من الامريكين ؟؟؟؟ المهم كانت فرصة ذهبية لهم حيث شاركو فى الحقبة الديمقراطية الثالثلة ثم انقلبوا عليها بانقلابهم المشؤم قبلها كانوا قد اوعزو للنميرى بأنه امام المسلمين فصدقهم واعلن بما يسمى ( قوانين سبتمبر ) كان القصد منها فقط اعدام الاستاذ محمود محمد طه وفعلا هذا ما حدث وكل هذه الاحداث ساعدت فى نجاح الانتفاضة .
لم يشفع للنظام وقتها تسيير مسيرة اسماها موكب الردع وكان مخيبا لامال النظام الذى كان عدده لا يتجاوز الالفين اغلبهم من الاتحاد الاشتراكى و القوات النظامية
النقابات كان لها الاثر الاكبر فى نجاح الانتفاضة حيث كونو ما سمى وقتها ( التجمع النقابى ) وانحياز اساتذة جامعة الخرطوم الى التجمع وانضمامهم اليه واعلنو العصيان والاضراب عن العمل وتوقف العمل فى كل مؤسسات الدولة ثم تبعهم بعد ذلك الاحزاب التى انضمت الى التجمع كل هذه الاحداث ادت الى يقوم المشير سوار الدهب باعلان انحياز القوات المسلحة الى خيار الشعب .
خرق اتفاقية اديس ابابا وذلك باعلان نميرى تطبيق الشريعة الاسلامية ( قوانين سبتمبر ) وانفجار الحرب مجددا فى الجنوب . ترحيل الفلاشا وتدهور المؤسسات الحكومية ( كالسكة حديد ) وتواصل المظاهرات فى بعض المدن مثل عطبرة ومدنى وبورتسودان .
وتوالت الاحداث في الفترة ما بين 1 الى 3 أبريل ازداد صدور منشورات النقابات والاحزاب واتسع نطاق تداولها. كما كان لاذاعة لندن دور بارز في هذه الفترة في نشر اخبار الانتفاضة داخل السودان.

- "خلال الفترة من 31 مارس حتى الثالث من أبريل انضمت أكثر من 30 نقابة عامة لدعوة العصيان المدني والاضراب السياسي العام" حتى اسقاط النظام

- شهد يوم الاربعاء 3 أبريل مسيرة هادرة للقوى النقابية ابتداءً من مستشفى الخرطوم وبتجاوب منقطع النظير من المواطنين اذ اكتظ شارع القصر وما حواليه بعشرات الالاف من المتظاهرين. قرأ المحامي عمر عبد العاطي، النائب العام عقب الانتفاضة، نص مذكرة "التجمع النقابي لانقاذ الوطن" الموجهة لرئيس الجمهورية والمطالبة بتنحيه عن السلطة .
- تم تكوين قيادة نقابية وحزبية موحدة للانتفاضة في ليلة الجمعة 5 أبريل وتم التوقيع على ميثاق "تجمع القوى الوطنية لانقاذ الوطن" في منزل المحامي محمد سعيد عبداللطيف. وقع على الميثاق 3 أحزاب هي الامة والاتحادي والشيوعي و6 نقابات هي الاطباء والمحامين والصيارفة والمهندسين واساتذة جامعة الخرطوم وموظفي المصارف وموظفي التأمينات الاجتماعية.

- تدخل الجيش ضد نظام مايو وأعلن انتهاء الحقبة النميرية في التاسعة والنصف من صباح السبت 6 أبريل 1985 وذلك استباقاً لمسيرة القضاة والدبلوماسيين التي كان من المفترض ان تبدأ عند العاشرة صباحاً. وصلت طائرة النميري القادمة من واشنطون الى مطار القاهرة في الساعة 11 صباح السبت واخطر هناك بالتطورات الاخيرة ومكث في القاهرة ...
كل هذه الظروف عجلت بنهاية الطاغية نميرى وكل حدث منها يحتاج الى مقال وهذا ما ساحاول التحدث عنه وكنت فى مقالات سابقة تحدثت عن الظروف التى ادت الى استيلاء الجبهة الاسلامية القومية السلطة بانقلابهم المشوم
تحياتى
ونواصل
بكرى سوركناب
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1439

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بكرى سوركناب
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة