04-04-2016 11:40 AM



في ليل الغربة تصير ساعات السهاد ليالي، و تصبح الوحدة سجنا،ً و يبدو طلوع الفجر حلماً مستحيلا.
في الغربة نحمل ارواحنا بين أكفّنا و نحمل احلامنا قرباناً للمجهول و القدر. في الغربة لربما يصير الغريب أخ و يصير الصديق أخ و يصير الأخ توأما للروح.
- هل أنت يا طارق سوداني؟
- طبعاً لا
- إذن لماذا احببناك؟
و هل الحب لا يكون إلا لمن كان من جنسنا أو قبيلتنا أو بلدتنا أو قريتنا؟
ما أغبى تصنيف الهويات و التقسيمات الإثنية التي اضلتنا الطريق إلى قلوب الأعزاء من جنسيات أخرى.
أنت يا طارق إلى أي الجنسيات تنتمي أنت يا طارق؟
...لكنه لا يفهم معنى العبارة و فجأة يتماهى معها بابتسامة أبلغ من كل العبارات كأنه يقول: أنا من كل مكان أنا انتمي للسماء.
فعلا انت تنتمي للسماء الذي ذهبت إليه و في القلب غصة.
فجأة أرفع رأسي لأجده امامي و هو يبتسم. هو دائم الابتسام في سمتٍ ملائكي محبب.
أحياناً تخرج الكلمات من لسانه في عجمة محببة:أي شيء تبغي أنا هادر( أي شيء تبغيه فأنا حاضر).
و لكني افتقدك اليوم بشدة يا طارق.
افتقدك؟
كيف أفتقدك؟
و أنت لم تبارح خيالي ولم تفارقني ابتسامتك البهيجة في حلي و ترحالي؟

من أنت يا( الطاهر) لتجذب كل هذه القلوب الشتيتة؟
هل اتيت من اواسط سهول اسيا لتجبر عواطفنا على أن تركع لإنسانيتك؟
هل حقنت قلوبنا بكيمياء الحب فصارت أسيرة حبك؟

كنت استغرب لتلك الأقدار! إذ كيف تسوقنا من مختلف أصقاع الأرض لنتفق على حبك و أنت إنسان بسيط لا تكاد تفهم عبارة إذا ما أطلقنا للساننا العنان في حديث عربي مبين. لم تقف اللغة عائقاً أمام تواصلنا البشري و العاطفي الحميم و العفوي. فكنا نتغلب على حاجز اللغة بإصطناع تعابير و إنجاز تراكيب تؤدي المعني و تحقق التواصل بيننا و نحن نضحك في حبور لهذا الإنجاز اللغوي الرائع ...الذي تفوّق على شروح اللغويين و نظرياتهم الموغلة في الوعورة( مع الاعتذار لإنجازاتهم السامقة) .
كيف اجتمعنا و قلوبنا شتى ... إذ تحسبنا جميعاً و نحن شتى إلا في حبك يا طارق.
لا زالت الذاكرة تحتفظ بذكرى ذلك اليوم الشتائي الماطر و أنا داخل المكتب إذ تناهى إلى سمعي نشيج حزين مكتوم...كاد قلبي ينخلع من كثافة الحزن في ذاك النشيج... . فخرجت و انا اتوجس من المجهول خيفةً. كان هو بعينه ينتحى ركناً قصياً و الوجه مبلل بالدموع التي تسيل مدرارا... دمعاً سخيناً...طازجاً و حاراً كأنه ينبجس من بركان حزن. تبكي يا طارق؟ تبكي و نحن كلنا فداءك ؟ و في لحظة تنزّل عليّ فجأة حنان تلقائي لم أكن احسب أني امتلكه و ما الذي يبكيك؟.. لكن يبدو أن سؤالي قد زاد جرحه اتساعاً، فازداد صوته تهدّجاً.و علا نحيبه حتى حسبته سيشرق بدمعه ذاك السخين . و طفِقتُ أمسح دموعه بما اوتيت مواساة و حنوٍ و مناديل ورقية.
! يا للأسى! فقد توفيت أمه إنه اليتم إذن....يا للأسى فقد اصابت (طارق) واحدة من سهام الغربة المسمومة الغادرة. وأصابته في من؟ في أعز الناس. إنني جد آسف يا الطاهر.إنني جد حزين. و لكن ماذا نفعل؟
و نظل طيلة الضحى نجفف الدموع و نخفف الأحزان و نخفف وقع الصدمة الكبرى بما استطعنا من كلمات المواساة و بالعزاء الذي لا ينسينا الأعزاء.
و ماذا لدينا غير ذلك نحن بني البشر أمام أكثر الأحداث في الكون قتامة و حيرة؟
و يظل عزاؤنا مجرد عزاء نتلهّى به.
في تلك المدينة الخليجية التي تعجّ بالمهاجرين شاءت إرادة المولى أن نلتقي ...و أن نتعارف... و أن نتعامل،..... بغض النظر عن اختلاف سحناتنا تلك التي نحملها في وجوههنا، و بغض النظر عن جنسياتنا، و هوياتنا الوطنية التي تحملها وثائقنا.
و لكن) طارق) ببراءة كاريزما فطرية تفوّقت على التكلّف و التجمّل استطاع أن نلتقي حوله حبه و ندور في فلكه.
كنا أحيانا دون سابق نذار نتفاجأ برؤية وجهه الطفولي السمات و هو يضحك أو يدندن في مرح و يتمايل يمنة و يسرة بلحن يحمل ملامح السهول الخضراء التي تركها وراءها. إذ كان كثيرا ما يكون منتشياً لسبب لا نعرفه. و لكننا نخمّن السبب من خلال حجم الشجن الذي كان ينضح من دواخله في تلك اللحظات...
.... فنعرف بعد حين أنه كان انجز اتصالا هاتفيا صباحيا مع زوجته الحبيبة، أو مع أطفاله الصغار....... فأولد ذلك التواصل الأسري العاطفي الدافيء في نفسه البِشر و التألّق بقية ذلك اليوم... و ربما الأيام التالية.
و كيف تتركنا إذن يا (طارق)..... و قد ملكت كل هذه القلوب لتتركنا هكذا في العراء و الخواء؟
كان يقف امامنا... و نحن من مختلف الجنسيات العربية في ذلك البلد الخليجي الذي يضم الشتات من مختلف الأصقاع( و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا)ً. كان يقف هكذا دائماً و يكتسي وجهه بنظرة كلها حنان و مودة لكي يستجيب لطلباتنا. إذ كان طارق حسب تصنيفٍ وظيفيّ ظالم.... مجرد نادل. و لكنه حسب التصنيف الإنساني كان ملك لقلوبنا جميعا دون استثناء.
كما كانت أحاسيسه الإنسانية الدفاقة فوق التصنيفات التراتبية الوظيفية (و هو في أدنى السلم الوظيفي) مما جعلنا (و نحن موظفين كبار) نستهين عنوةً بتلك التصنيفات المهنية.
أحيانا كنا نجده جالسا ساهماً ...مطاطيء الرأس للأرض في حزن و عيونه محمرة من أثر البكاء.
كان عندما يجهل عليه أحد من رؤسائه، أو يستثيره تصرف مستفز( من بعضنا) سرعان ما يلتمس ركناً هو ملجأه الأول ..إنهاالدموع التي سرعان ما يطلق لها العنان فتجدها مسترسلة منسابة مترقرقة في مآقيه في تلقائية طفولية . فنجري إليه مخففين، و ماسحين للدموع، و مهدهدين....
ثم بعدها بساعة كان يدخل المكتب و ابتسامة في صفاء الحليب تنوِّر وجهه الطفولي المستدير .
كان حينما يسافر في إجازته السنوية يختل التناغم العاطفي و الإنساني بيننا و نظل نحسب الأيام في انتظار عودته كأننا كنا نعرفه منذ دهور...... أو كأن قد عمّد طفولتنا بحبه منذ مولدنا.
كان نحسب الأيام في انتظار أن يهل وجهه الباسم ليبعث من جديد في دواخلنا إحساس صادق بالحب و الشوق....الحب و الشوق اللذان يسموان على الحدود و الحواجز الإثنية........إذ كان يقفز فوق تلك الحدود و الحواجز بعفوية و تلقائية كأنه لاعب ماهر اتقن ذلك التخطي الذي اصطنعناه.
في الصيف قبل الماضي سافر ( طارق) إلى أسرته في كراتشي. كراتشي تلك المدينة التي سمعنا بها كثيرا و لم نراها... و لكن عرفن شوارعها و أسواقها من خلال(طارق).
..... ثم... نظل نحن نتابع رحلته حينما يغيب عنّا مسافراً لأسرته في انتظار اوبته. فقد عبر بنا الطاهر الحدود الجغرافية لنصل معه لمطار بلده حينما يصل و نتجول معه في احياء مدينته حينما يتجول...
ثم.. نظل بعدها في شوق نحسب الأيام و نسألها عن.... تاريخ عودته.

في الصيف الماضي تفرقنا..... حيث سافر كل منا لوطنه .و حينما عدنالم نتفاجأ به إذ يعود.... نفس الإبتسامة الوضيئة، نفس النظرة الحانية. و لكن....... تفاجأنا لشيءٍ آخر...........خلف نظراته الوديعة كانت يلوح شيء غامض يسرى إلى دواخلنا في قلق دفين..... مثيراً فينا التساؤل الحائر.
......الآن طارق بيننا من جديد و معه يبدو للعيان....... نحولاً في الجسم و تثاقل قليلاً في الخطا..و نظرات منه ساهمة.
.. و كانا يأخذنا الخوف و القلق بعيداً..... لأشد الإحتمالات قتامة.و لكن سرعان ما كنا نتوقف عن أن نسترسل ...و ذلك خوفا و رهبةً من المجهول ....و كنا نتمتم سراً بالدعاء و نسأل الله له أن يجنبنا و إياه لعنة الفراق. ..
........و لكن كان... داء الكلى اللعين الذي حال بيننا و بين طارق في تلك الايام.....
ثم خلال اسبوعين فقط ......حال بننا و بينه إلى الأبد.
...... و افتقدناه....,.,.. إلا صورة مضيئة له في القلوب.... و حسرة في الضمير.... و دعاء في القلب و اللسان.
أنت فعلا انت تنتمي للسماء يا (طارق)...السماء الذي ذهبت إليه و في القلب غصة.
عليك سلام الله يا أخي في الغربة( طارق).
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2497

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1439716 [ابوبكرنك]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2016 08:52 AM
ؤحمه الله وله الجنة هذه هي مثلنا وحسن المعشر السوداني


#1439598 [ود الامير]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2016 11:55 PM
احسن الله عزاءك فيه وغفر له ورحمه وجمعكم و أياه في رحاب جناته. فجيعتك فيه صادقة تنطق بها الكلمات.


ردود على ود الامير
[د.محمد عبدالله الحسين] 04-05-2016 07:02 AM
بارك الله فيك الأخ ود الأمير و شكرا على كلماتك المواسية و على تكرمك بالتعليق.


#1439453 [ابو جلال]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2016 04:32 PM
رحمه الله رحمه واسعه وأسكنه مع النبين والصديقين والشهداء جزاك الله خير


ردود على ابو جلال
[د.محمد عبدالله الحسين] 04-05-2016 07:04 AM
الأخ ابو جلال لك التحية و جزاك الله خيرا..و نسأله أن يجمعنا في أعلى الجنان مع النبيين و الصديقيين و الشهداء إنه سميع مجيب.


د.محمد عبدالله الحسين
د.محمد عبدالله الحسين

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة