04-04-2016 11:55 AM


* فوجئت بدخول الفنان محمد وردي يزورني بعد طول غياب في منزلي بإمارة الشارقة، فسالمني معانقاً وأخذ يذكرني بأيام لنا مع عصافير الخريف وهي تحلق شرقاً بحثاً عن أعشاشها في مدينة كسلا، وفجأة طلب مني أن أسمعه الجديد من أغنياتي فأهديته أغنية (أقابلك) وأثناء خروجه من المنزل سأل ابني الصغير المعتز هل تعرفني؟.. فرد عليه بكل براءة الأطفال (أنت منو أنا ما عارف)، فنظر إليّ وهو يقول إن الطفل السوداني الذي لا يعرف اسم وردي لا يمكن أن يكون سودانياً ثم مضى في سبيله.
* كان الشاعر حسن الزبير نحيلاً كأنه آهة تمشي، كان صوّاماً قوّاماً عليه لمحة من إشراق كأنه شمعة في معبد، ما أقيم حفل عرس إلا وكان أول المهنئين، وما أقيم سرداق عزاء إلا وكان أول المعزين، يكتب الكلمة الغنائية بطريقة فيها من الشفافية ما يجعلك تشعر كأنك أمام بستان يتكلم، في رأيي أن أغنيته (ما بنختلف) التي غناها الفنان الراحل خوجلي عثمان تعد من أعظم الأغنيات التي عرفها تاريخ الغناء في السودان، وقد قال عنه الشاعر محمد بشير عتيق إن حسن الزبير يكتب الشعر بالبساطة التي يتناول بها برتقالة من حدائق شمبات.
* كان الفنان الراحل خوجلي عثمان هو الفنان الوحيد الذي يتذكر اسمي دائماً في كل مقابلة فنية، مرئية أو مسموعة ويؤكد مرة بعد أخرى أن أغنيتي (اسمعنا مرة) هي التي جعلت منه فناناً، أذكر أننا التقينا بعد سنوات بحفل عرس بإمارة أبو ظبي فغنى لي أغنية (الذكريات)، فشعرت أن الغربة لم تدع لي دموعاً أذرفها على أيام كانت لنا هناك بين أحضان الحبيبة أم درمان، الغريب أن بعض الفنانين الذين جعلت منهم أغنياتي نجوماً، يمرون بي كأنني شجرة ذابلة على طريق وربما يستكثرون عليّ حتى السلام.
* قال أحد علماء الحشرات إن أكثر العقارب سماً هي العقرب الخضراء، وقال إن لدغتها قد تعرض الإنسان إلى رحيل مؤكد، توقفت كثيراً عند هذه المعلومة، فاللون الأخضر كان راية لجيوش المسلمين في الفتوحات الأولى، والخضرة هي السيدة على كل الألوان دون منازع والحياة لأرض صخرية الملمس، ويقولون إن (كيلوباترا) قد تناولت كأساً من السم لعقرب خضراء عجّل برحيلها.
* الأمير العربي الذي أصدر أمراً بدفن الشاعر وضاح اليمن حياً، لو استمع هذا الأمير إلى عدد من القصائد الغنائية قبيحة الوجه التي تقدم هذه الأيام من أمثال (نفسي فيكي) و(أنا بردانة)، لأصدر أمره فوراً بأن يتم القبض على الشعراء من أصحاب الغناء الهابط ومحاكمتهم بالجلد مائة جلد في أحد الميادين العامة.
هدية البستان:
يا أعز الناس.. حبايبك نحنا زيدنا قليل حنان
العمر زادت غلاوتو معاك.. وصالحني الزمان

آخر لحظة





تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3562

خدمات المحتوى


التعليقات
#1440607 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 07:54 PM
استاذ بلاش امتنان علي الفنانين , مش دفعوا ليك حقك ؟ يعملوا ليك شنو تاني ؟.
ياخي انت بتكتب شعر غنائي مدهش لكن الكتابة مابتعرفها.
هسي موضوع وردي معناه شنو ولزومه شنو ؟ اختشي ولم نفسك خليك في شعرك


#1440512 [احمد السيد يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 03:31 PM
لك كل الود وكل المحبة استاذ حلنقى


#1439809 [جكنون المحامى]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2016 10:42 AM
والله يا الحلنقى بقيت معرساتى ساكت ..... لعنه الله عليك وعلى كمال ترباس الهرار


#1439773 [مستغرب]
5.00/5 (2 صوت)

04-05-2016 09:25 AM
نصيحتى للاستاذ الشاعر اسحاق .. يؤلف الكتاب ليقرأه الآخرون والكبار يكتب لهم وعنهم احتراما وتقديرا ووجهاء المدينة لا يلمعون بفتح الميم ولا يلمعون بكسر الميم والشاعر القومى كتاباته وافكاره فى سطور شعره وقصائده فنا ولحنا .. أسأل فقط من المخرب الذى أشار عليك بكتابة المقالات على الصحف .. استاذنا مكانك فقط جمهورية الشعر .. وان استمريت فى اشارة المخرب فسوف تسلط قلمك للمدح فقط حتى تتهم بأنك نافخ الكير وماسح الجوخ .. من غير عادتو قلت سعادتو .. مع احترامى لك وقوفا


#1439750 [jafar]
5.00/5 (2 صوت)

04-05-2016 08:47 AM
لا يعجبنى حال الاستاذ اسحاق هذه الايام يبدو أنه أصيب بشراسة السن والكبر ولماذا قطع حبل الوصال بينه وبين ود الامين بفأس الجحيم هكذا ..وكان مدافعا عن الفن حاليا ويقول يتماشى مع الزمن ويبدو أنه غير رأيه بتطرف شديد .. وبدأ يتكلم دائما عن أيام غربته هل هذا حزنا وألما أم حنينا وشوقا أم ماذا يا ترى ؟؟؟؟!!!!!


#1439565 [المكشكش(شاعر ، ناقد،،مفكر،خبير وطني، د. ، بروف...الخ)]
5.00/5 (3 صوت)

04-04-2016 08:49 PM
سيدي اسحاق الحلنقي،، لو كنت مكانك لتركت هذه الكتابات المتنافرة ولأقدمت على كتابة عمود ثابت اسبوعي يوثق لكل قصيدة كتبتها واوضح ملابساتها ، تاريخها ، أين كتبت ، من ألهمك كتابتها، من حضر مولدها، ما التعديلات التي تمت عليها ، ما رأي اصدقائك الشعراء فيها ،،، من لحنها ، ومتى وأين ، هل كانت لك ملاحظات حول لحنها ,، و و و و ...الخ ، وبذلك يكون لك توثيقا" كاملا" لكل أغنياتك ، ويمكن أن تجمع تلك المقالات في كتاب يكون تحفة فنية في مجال الغناءالسوداني ، فكر في الموضوع ، نفذه ،وسيبك من سم العقرب الأخضر ، و(حتدعيلي).


#1439538 [حسن ابوزينب عمر]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2016 07:37 PM
ايها الشاعر الهرم السامق احترنا معاك لان نثرك اجمل من شعرك وشعرك اروع من نثرك ..حفظك الله وأبقاك دوما نبعا دفاقا حلو المذاق بقدر ما امتعتنا شعرا ونثرا وأنت توثق لاغانيك التي ملأت وغزت الافاق واوشكت ان تغطي عين الشمس ..ارجو ان تجمع درر هذا التوثيق في كتاب للأجيال القادمة ولك حبنا وعشقنا لك ايها المبدع .


#1439406 [abo abdu]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2016 01:39 PM
التحية لك الشاعر الفذ اسحق الحلنقي
بالنسبة للاغاني الجديدة تفتكر اذا الفنانين الشباب وجدو كلمات رصينة وجديدة من الشعراء هل كانو سيختارو امثال انا بردانة
والله كتيرة منهم ما قالو انا سقطانة
حتى انتم يا شعراء الزمن الجميل فقد نضبت اشعاركم ولم تصبح كلماتكم زي قبل


#1439403 [Dahyat Ireqi Sekerell]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2016 01:32 PM
بالنسبة للعقرب الخضراء اهلنا النوبة في شمال السودان ينطقون العقرب الخضراء بالنوبية ( إجين آء دسي كول ) اي العقرب الخضراء في صدرها ويصفونها أنها ذات سم زعاف وقاتل والنوبة وهم أقدم حضارة في تاريخ الحياة البشرية على الارض لديهم علم لا زال بائنا ومطبقا وممارسا حتى الآن في كثير من حياتهم اليومية وتجد في شمال السودان نوع من الابقار صفراء فاقع لونها كما جاء وصفها في القرآن قل ما تجد هذا النوع في مناطق أخرى ولمن يتفحص ترس الساقية المصنوع من خشب الاشجار يندهش لتلك البراعة الهندسية في صنعهاالمتميز وحركتها التقليدية التي تعتمد على جرها بالحيوان والنوبة يطلقون على الذهب ( نوبري) ويلاحظ ان حضارة النوبة عريقة وفرعون حاكم نوبي إن مناطق النوبة غنية بالذهب الأصفر وللذهب تجارة قديمة رائجة ولا تبنى الحضارات إلا بالمال والمال لم يكن متداولا كما في يومنا هذا وكانت هنالك ما يعرف بالمقايضة كأن تقايض ملحا بالتمر وهكذا... لا زلنا في حاجة لمعرفة المزيد عن حضارة النوبة فالسودان موعود في نهضته وكسر قيوده لاستعادة مجده التليد.


#1439374 [كتمت]
5.00/5 (4 صوت)

04-04-2016 12:54 PM
أيوة أكتب كدا بس أبعد من العقارب الخضراء ناس العارف عزو مستريح ديل. لأنو ديل نقطة عرق منهم قتلت نصف الشعب السوداني. ولو جارت عليك ايام تعال لعيون الشعب السوداني بتشيلك.


اسحاق الحلنقي
اسحاق الحلنقي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة