04-09-2016 12:08 AM

*قرأت تجربة الأب م.س مع ابنه في كلام سبت مضى بعنوان "ابني كاد يضيع من بين أيدينا"، وكيف أنه اضطر لتركه في السودان ليعيش في البيت الكبير مع جده وحبوبته لحمايته من المهددات التي أحاطت به هنا.
*كنت قد فعلت نفس الشيء مع أولادي.. وبالفعل أسست لهم منزلاً في السودان ليعيشوا فيه مع أمهم تمهيداً لاستقرارهم هناك، وأدخلتهم في المدارس، لكنهم فاجأوني باستعجال إرسال تذاكر العودة إلى هنا.
*نسيت أن أقول لك إننا نعيش في كندا منذ عشر سنوات وخشيت على أولادي من المهددات المحيطة بهم هنا، لكنهم للأسف لم يصبروا حتى نهاية العام الدراسي هناك.
*هكذا بدأ ع.ع رسالته ليشرح لي بعد ذلك كيف أن أولاده لم يستطيعوا تحمل المعاملة القاسية التي فوجئوا بها في المدارس من ضرب وعنف لفظي لم يعتادوا عليه هنا.
*أضاف ع.ع متسائلاً: لا أدري لماذا تستمر ذات الأساليب القديمة التي عانينا منها، وقتها لم نكن نعرف غيرها ولم يكن لدينا خيار آخر أما أولادنا فقد نشأوا في ظل معاملات مختلفة قوامها الترغيب والتحفيز واكتشاف القدرات والمواهب وتنميتها.
*اختتم ع.ع رسالته قائلاً: أنا لا أقارن بين مناهج التعليم في السودان ومناهج التعليم هنا لكنني فقط قصدت تبيان الفرق بين أساليب التنشئة هنا وهناك، لقد حزنت جداً لأنني فشلت في إقناع أولادي بالدراسة في السودان.
* بعد.. هذه الرسالة لا تعبر عن حالة فردية وإنما تعبر عن معضلة تربوية تواجهها الكثير من الأسر المقيمة خارج السودان خاصة في الدول الأوروبية لأنهم يجدون صعوبة حقيقية في تربية أبنائهم وبناتهم في محيط اجتماعي وثقافي مختلف تماما.
* إن الآباء والأمهات هنا يجدون أنفسهم بين نارين: نار تعرض أولادهم وبناتهم في الخارج للمهددات الأخلاقية المحيطة بهم في مجتمعات مفتوحة، أو تركهم مع أهلهم في السودان وسط ضغوط بدنية ونفسية لم يعتادوا عليها.
*أصدقكم القول أنني وجدت نفسي في حيرة معهم لأنه من الصعب ترك البنات والأولاد وسط ثقافة وقيم مختلفة وقوانين تحمي حريتهم الشخصية، وفي نفس الوقت لا يمكن تركهم بعيداً عن المتابعة القريبة.
*تذكرت وقتها الجملة التي كان يرددها معد ومقدم برنامج "فرسان في الميدن" حمدي بدر الدين: لا هذا ولا ذاك.. لأن الوضع الأمثل للبنات والأولاد الاهتمام بتربيتهم/ن وتحصينهم/ن بالجرعات الضرورية من القيم والسلوكيات الفاضلة منذ سنوات التنشئة الأولى بما يحقق لهم/ن التوازن المطلوب بين الحفاظ على أنفسهم/ن وبين الانخراط الإيجابي في المجتمع المحيط وهم/ن أقدر على حسن الاختيار والسلوك والتعامل الإيجابي مع الآخرين في سلام ومحبة واحترام متبادل.
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1148

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نور الدين مدني
نور الدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة