04-18-2016 02:13 PM


نظرة ثاقبة
بحيرة من النفايات

مشهد(1)
(الخرطوم-امدرمان-بحري)
مشهد(2)
شيخ كبير في السن في وسط الشارع يعمل بجد وإخلاص ، جعلت اراقبه عله يدع ما بيده ، قلت سيمل لا محالة ، كان يكنس وينظف وكأنه لا يفعل شيئاً ، كان وسط بحيرة من النفايات .
لا أعلم كيف لهؤلاء الناس أن يفعلوا ذلك وهم مرتاحون ، يرمون بكل شئ ولا يكترثون ، كل شئ تحت قدميك ، عند ذهابك وايابك ، عند ركوبك ونزولك ، كل الناس ترمي فقط لا غير ، لا ترمي بالاً لعواقب ذلك ، من مضار صحية واقتصادية وسياسية وجمالية.
كل ذلك يعود على المجتمع في الهم الوحيد وهو المعيشة ، لولم تكن بحالة صحية جيدة فانت ستخسر ، ستتوقف مسيرتك وستصرف من مدخراتك (لو كانت اصلاً موجودة) او ديناً لحين السداد .
ومن ناحية الدولة حدث ولا حرج ، كل محليات ولاية الخرطوم غير صالحة للعيش ، كأنهم لا يريدون أن يعملوا ، او أنهم يريدون بيئة كهذه ويحبون ذلك ،
إن ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺮاكمة ﺗﺘﺴﺒّﺐ ﺑﺎﻧﺨﻔﺎﺽ ﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ وﺗﻠﻮﺙ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ .
وﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒّﺒﻬﺎ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﻫﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﻬﻀﻤﻲ، ﺁﻻﻡ ﺍﻟﻤﻌﺪﺓ، ﺍﻟﺘﻘﻴﺆ، ﺍﻹﺳﻬﺎﻝ، ﺍﻟﻜﻮﻟﻴﺮﺍ، ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ الجلدية ﻭﺍﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﺘﻨﻔﺴﻲ .
ﻋﻼﻭﺓً ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ تتسبب ﺃﻳﻀﺎً بامرض ﺍﻟﺘﻴﻔﻮﺋﻴﺪ وﺍﻟﻤﻼﺭﻳﺎ ﻭﻣﺨﺘﻠﻒ ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻤُﻌﺪﻳﺔ . وينتشر ﺍﻟﺒﻌﻮﺽ ﻓﻲ ﺃﻣﺎﻛﻦ ﺗﻜﺪّﺱ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﻓﻴﻨﺸﺮ ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ، وكل شوارعنا مليئة بالنفايات.
كل ذلك لا يمثل لنا شئ ولا يجعلنا نكف عن أن نسكن ونعيش ونشتري ونأكل ونشرب في بحيرات من النفايات.
الى متى ذلك..؟
متى نعي دورنا..؟
والكل يريد أن يتخلص مما في يده بأي طريقة ، وهو يعلم بأنه ليس الصواب ، لو أن كل انسان عرف ما يقوم به ما كان ليحدث ذلك ، ماذا لو جعلت كل شئ في مكانه المخصص .
من منكم يرضى أن يرمي أحدهم نفايات في بيتك ، او بالقرب من بيتك فقط ، ستغضب وتنفعل ولن يرضيك ذلك ، السؤال هنا : لماذا تغضب وطنك وتهينه..؟
متى نكن مجتمعاً يعي ما يقوم به..؟
الى أين نتجه..؟
والعالم يتقدم ، ونحن لا نتقدم ولا نرجع الى الوراء ، إنما ننزل الى القاع لا غير.
أين الإعلاميين..؟
هذا هو دوركم ، توعية هذا المجتمع والأخذ بيدهم الى بر الأمان ، فليكن للجيل القادم حياة بمعنى حياة ، لن تتقدم أمة الا بالتعليم والثقافة.
مشهد(3)
حكى لي صديقي قال :(عندما هممت على شراء السكر كالمعتاد ، اخرجت 65 جنيهاً لسعة 10 كيلو ، اذا بصاحب البقالة يقول لي إن السعر 90 جنيهاً ، لم اصدق وقتها وصدمت)
وقس على ذلك كل السلع
يقولون أن الدولار زاد ، ولكن في كل مكان يقولون ، بأن الاقتصاد بخير ، وأن البلاد بها من الخيرات الكثير ، وأن الاستثمارات في إزدياد ، وأن العجز في الموازنة هو 1 في المئة لا غير مع بعض الكسور ، ويقولون إن الذهب واليورانيوم تئن منهم ارض السودان ، ومع كل ذلك الدولار في إرتفاع جنوني .
ما الحل....؟
مشهد(2)
هو لم يشتري سعة 10 كيلو ، بل اكتفى بواحد كيلو لا غير.
مشهد(1)
سيادة الجنيه السوداني دعني ارافقك فالإرتفاع عندك سهل.

خالد كرنكي

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1544

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1446912 [محمدالمكيتبراهيم]
1.00/5 (1 صوت)

04-19-2016 06:33 AM
كنا في مدينة الكيب بجنوب افريقيا وتقع في مكان التقاء المحيط الاطلسي بالمحيط الهندي في اقصى جنوب القارةوعن نطافتها حدث ولا حرج فالماء يحيطها من كل الجهات والمطر ما مقصر معاها وهي المقر الصيفي للحكومة والبرلمان وكان الموسم السياسي قد بدأ لتو ه والكدينة قد استعدت لاستقبال زوارها الكبار.وفي احدى القاعات اختليت برجل رأى الخرطوم في الاربعينات إذ أتي به الجيش البريطاني ضمن جيوس الكونولث ليحارب النازية الهتلرية.قلت له مدينة الكيب نطيفة فقال لي وماذا عن الخرظوم:انها انطف مدينة رأيتها في افريقيا؟قلت صارقا الموضوع عن مدح لاتستحقه مدينتي:ماذا عن هراري ونايروبي؟؟وبلا ترددقال:رأيت تلك المدن ايضا وهي اقل في النطافة من الخرطوم.لم يتراجع عن رأيه وانا لم اقاوم كثيرا-من يقاوم من يقول له عاصمة بلادك انطف المدائن؟؟؟ لقد كان ذلك عام 1994 اما الان فان من يزعم ذلك الزعم يستحق ان يضرب بالشلوت.


ردود على محمدالمكيتبراهيم
European Union [خالد كرنكي] 04-19-2016 11:09 AM
يا الله ما هذه العظمة ، كما قلت لا نحن نرجع الى الوراء كما هي الصورة التي نقلتها ولا نحن نتقدم كما العالم اليوم.
مش ينضرب بالشلوت بس ، يحاكم عديل كدا من يقول ذلك
بس الى متى ذلك..؟
هرمنااااااااا
ونحن في عز الشباب
لاحول ولا قوة الا بالله


خالد كرنكي
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة