المقالات
السياسة
من كسمايو إلى كمبالا .. رحلة المتعة والإكتشاف (2ـ2)
من كسمايو إلى كمبالا .. رحلة المتعة والإكتشاف (2ـ2)
04-24-2016 09:23 PM


واصلت سيري نحو العمق الأوغندي، هنا كل شئ يحمل عبق الطبيعة، وملامح البرآءة والسمرة القمحية، وآمال هرمت وشاخت، ونظرات تحمل ألف إستفهام وإستفهام، في لحظات الشروق القاني وساعات الصباح الأولى تذبل المآسي على عتبات الجمال وتتحول الأشجار إلى لوحة بانورامية رآئعة، والطبيعة إلى شذرات من العبق والأريج، وتشبه زقزقة الطيور وتغريد الكناري وقهقة القرود الصادحة من الغابات الإفريقية الحالمة على ضفاف البحيرات والأنهار السيمفونية الخامسة لبيتهوفن أو الصوت الأوبرالي الشجي لملكة الطرب الزنجبارية بي كيدودي.
في جنجا منبع النيل حكايات وروايات وأساطير وآهات، هنا تتداخل الطبيعة مع السياسة، وتتقاطع المصالح، وتتصادم الأفكار والرؤى، وترسم الإستراتيجيات والمخططات، وعلى وقع صخب الطبيعة والينابيع الإفريقية والمرتفعات الشاهقة في أحراش إفريقيا وادغالها الملئية بالتناقضات والعجائب يمتد النيل هادرا وفيا كريما عبر تلال إفريقيا وصحرآئها وغاباتها، وساحاتها المتدثرة بالتربة والطين والكثبان الرملية الذهبية، وغبار السنين وتراكمات الواقع ومآسي الماضي.
على ضفاف الترع والتلال وفي بهجة إفريقيا ورونقها يكاد المرأ أن يذوب جمالا وبهاء وألقا، وتتراكم الذكريات في عز السفر، ولا أدري لماذا كنت أتمنى أن أرمي نفسي في السهول الواسعة والخضرة الجميلة وأنا أمر في وسط جِنجا منبع النيل وموئل الجمال والطبيعة الخلابة ولكن من يبصر الطبيعة الإفريقية يعشق إفريقيا أرضا وشعبا وتراثا وتاريخا.
توغلت في العمق الأوغندي فرأيت حياة برية فريدة، ومدن عصرية جميلة، وأكواخ منتشرة في العشوائيات ومدن الصفائح، وجوامع عتيقة، وكاتدرائيات مزخرفة، ومعابد منتشرة على جبين المدن المتسامحة. وفي القرى المتناثرة على أكتاف البساط الخضراء أجسام عارية، وعيون زائغة، وسمرة شاحبة، ووجنات بارزة، وروث البقر، ونباح الكلاب، وهدير الشاحنات القادمة من المرافئ الكينية، وألحان صاخبة، وطبول أبنوسية، ورقصات شعبية، وحكايات تقليدية، وقبائل متعددة، وثقافات متباينة، وسحنات متنوعة، ومغارات للصوص، وزوايا للمتصوفين، وقلاع ومآذن، وأساطير متداولة بين الشعوب الإفريقية، وأغاني مترعة بالحيوية والعذوبة، ومسحة غامضة من الحزن الإفريقي، وأحاديث أدبية، وجلسات شعرية وألغاز وحكم، وشمس ساطعة طول السنة، وأطفال غمرهم الفقر وأنهكهم التعب والترقب الذي طال وتمدد وهم في إنتظار الوعود الكاذبة والكلمات المعسولة في الحملات الإنتخابية ومواسم الإستحقاقات الوطنية.
ما أجمل نبض الحياة وبكاء الغمام والألوان الزاهية للطبيعة في إفريقيا، عوالم من البشر والحجر والحيوانات الأليفة، كنت أتذكر وأنا أسافر في وسط إفريقيا الباذخ الكتاب الأجمل على الإطلاق (100 يوم في أحراش إفريقيا) للكاتب الصحفي المصري حامد سليمان الكتاب هو تحفة نادرة ترسلك إلى الأحراش الإفريقية وأدغالها، ويتناول بطريقة أدبية ماتعة إفريقيا وشعوبها وتاريخها والعابها الشعبية ورقصاتها التقليدية وأهازيجها الفلكورية ومناخها المتعدد والحركات التحررية والثوراة المجيدة عبر رحلة معرفية إلى الشعوب الإفريقية وبلدانها، ورغم أني لا أستطيع أن أكتب مثل تلك الدقة الفائقة والنظرة العميقة للتاريخ والتراث الإفريقي العريق إلا أنني أعترف أن هذا الكتاب مازال يشكل معينا ورادفا علميا بالنسبة لي.
كمبالا.. جوهرة إفريقيا
وبعد رحلة إستغرقت بضعة عشر ساعة كنت ضيفا على كمبالا المدينة التي أطلقها القائد البريطاني تشرشل جوهرة إفريقيا أو كما يحلو لعشاقها عاصمة التلال السبعة، كمبالا تطل على الشواطئ المعشبة والأخاذة لبحيرة فيكتوريا، وفي جميع الفصول تتلوّن بالورود والأمطار كلوحة سريالية بديعة تدخل الحبور والسرور في القلوب قبل العيون. وتعد كمبالا من أجمل المدن تخطيطا حيث تنتصب المدينة شامخة فوق هضاب جميلة ومنطقة جبلية ذات مظاهر فاتنة تغطيها السحب التي تجلجل الأفق في معظم السنة، وتشكل المروج الذهبية والطقس الدافئ والهضاب والمرتفعات والتربة الحمراء منظرا رآئعا على جبين كمبالا.
في الصباح الباكر ومع رفقة الصديق عبد خضر على طوح أطول الخلان قامة أوسعهم ضحكة ذهبت عمق كمبالا وأسواقها الشعبية، ومراكزها التجارية، والأحياء التاريخية، وأزقاتها الترابية، كنت أريد التعرف عليها عن كثب ومعرفة أحوال الناس والمعيشة والعمران، تجولت معظم أحياء كمبالا وحاراتها ورأيت من بعيد القصر المنيف للملك كاباكا ومملكته بوغندا. وأدركت أن المدينة في النهار تعاني من الإكتظاظ السكاني وأزمة المرور والزحمة القاتلة، وفي الليل أضواء تنبض في كل مكان وهضاب ترسل أنوار قرمزية وألحانا من الغناء الأوغندي إلى الساهرين تحت وقع الصخب والليالي الحمراء.
نزلت فندق القد س الذي يقع في حي "كِسيني" الذي تسكنه الجالية الصومالية في أوغندا، في هذا الحي القديم كانت تكثر فيه اللصوص والقمامات قبل أن تسكن الجالية الصومالة فيه، وبعد مجئيهم أصبحت البطالة عنوان الحي في مجتمع ينتظر الهجرة واللجوء إلى الدول الغربية، ومن الغريب أن الصوماليين في كمبالا غادروا الصومال ومعهم القبلية وإرتفاع منسوب اليأس والإحباط والتشريد، ولم ينسوا القبلية النتنة والجثث العفنة الملقاة على الطرقات وصخب الأنين.
وبعد ثلاثة أسابيع ملئية بالتجربة والإثارة غادرت كمبالا التي تشيه في الخارج مدينة الركود وعاصمة السكون، ولكن في الداخل هي مدينة تعج بالطيبين والمظاهر الخلابة والأماكن التاريخية وحياة مفعمة بالعمل، وهي عاصمة تنافس عواصم إفريقيا من حيث العمران والسكان والخدمات المدنية ونفضت عن كاهلها غبار السنين وتراكمات الماضي والإنقلابات العسكرية، واتجهتْ أخيرا نحو التقدم والإستقرار ولكن بخطى ثقيلة أحيانا وثابتة أحيانا أخري.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1739

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن محمود قرني
مساحة اعلانية
تقييم
7.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة