04-27-2016 11:28 AM

image

هل سمع اى منا من قبل ان النظام قد أنشا علاقات ديبلوماسية مع ذلك الكيان المسمى دولة/ منظمة فرسان مالطا ( the Sovereign Military Order of Malta ) فى العام 1993 ..ثم من هى دولة فرسان مالطا هذه المجهولة من قبل الكثيرون ؟؟؟؟
دولة فرسان مالطاهى اكثر (دولة /كيان / منظمة ) غرابة فى هذا العالم نشاة وتاريخا وتكوينا ووضعا قانونيا فهى تتمتع بكل الصفات السابقة ومن ضمنها صفة الدولة حيث تعتبرها الامم المتحدة كيانا سياديا وبالتالى يحق اصدار جواز سفر معترف به دوليا ولها اعتراف و علاقات ديبلوماسية مع 103 دولة فى انحاء العالم...لكنها ليس لها ارض او حدود او شعب .. ومقر هذه الكيان او الدولة الافتراضية هو العاصمة روما ولديها بالاضافة لجواز السفر طوابع بريدية وعملة معنوية ولديها حكومتها ايضا .... وهى غريبة ايضا كمنظمة كنسية اذ تجمع بين حالتى الرهبينة والفروسية اذ تضم فرساناً ارتبطوا منذ تأسيسها بالنذور الرهبانية ..
لكن ما هو تاريخها الحقيقى وطبيعتها .؟ نشات منظمة مالطا اولا بغطاء خيرى كمنظمة مسيحية مهمتها خدمة المرضى المسيحيين فى مدينة القدس فى العام 1070 وامتلكت مستشفى ودير ثم تحولت الى جماعة فرسان المعبد التى شاركت فى الحروب الصليبة وقيل انهم كان الاكثر توحشا بين الصليبيين فى تلك الحروب ..اخرجوا من القدس على يد صلاح الدين فتحولوا الى جزيرة مالطا وهنا جاء التصاق اسم فرسان مالطا بهم .ومن هناك م احتلو ليبيا ايضا ..الى ان ابعدهم نابليون من مالطا اثناء حملته للسيطرة على مصر, فاسس الذين لجاوا الى روما مقرا الجماعة فى روما لا يزال يمثل المقر الرسمى لها حتى اليوم . طوال ذلك التاريخ ظلت الجماعة تتقلب وتتلون بين هذه الصفات المتناقضة التى امتلكتها بين الدولة والمنظمة وبين الرهبنة والفروسية لكنها لم تتخلى يوما عن نزعتها المسيحية التبشيرية ولا عن غرائبية طقوسها واسرارها المستمرة لاكثر من تسعمائة عام ..هنالك العديد من الاراء والتحليلات التى تربط بين المنظمة والماسونية لا سيما وانها تمتلك هذه المعاملة والاعتراف بها من قبل الامم المتحدة ومنظماتها كدولة وتحظى ايضا برعاية كنسية وديبلوماسية واضحة المعالم رغم انها مجرد منظمة تقدم مساعدات فى اطار تبشيرى معلن .
انتعش دور دولة فرسان مالطا بعد الاحتلال الامريكى للعراق وحملة الحرب على الارهاب ..ففى الخلفيات العقائدية لجأ المحافظون الجدد الى خطاب الحروب الصليبة وربما الجميع يذكر تصريح جورج بوش البائس عند بداية عدوانه على العراق بان حربه تلك هى حرب صليبة مقدسة.. الامر الذى دفع الكاتب الصحفى والمحلل السياسى الراحل محمد حسنين هيكل ان يقول فى برنامجه مع هيكل فى قناة الجزيرة : ("لأول مرة أسمع خطابا سياسيا في الغرب واسعا يتحدث عن الحروب الصليبية.. هناك أجواء حرب صليبية" وهو امر اشار اليه ايضا الصحفى الامريكى"جيرمى سيكل " الذى تحدث عن تطابق الخلفية الايدلوجية لمؤسس بلاك ووتر وجورج دبليو بوش ..ما يهم فى هذا الامر انه وبعد فترة من احتلال العراق لجأت الحكومة الامريكية للشركات الخاصة لتوفير المرتزقة كبديل للجنود الامريكان النظاميين كشركة بلاك ووتر والتى كانت صاحبة النصيب الاكبر فوفرت للحكومة الامريكية عشرات الالاف من الجنود المرتزقة الذين عملو فى العراق كبدلاء للجيش لامريكى الا ان المفاجاة المذهلة ان اغلب هؤلاء كان يحملون جوازات سفر صادرة من دولة فرسان مالطا !!!!
السؤال باى خلفية واى دوافع يقيم النظام الاسلامي فى السودان علاقة مع هذا الكيان / الدولة المدعو دولة فرسان مالطا والتى تعتنق وعلى مدى اتاريخها اكثر الايدلوجيات الصليبية تطرفا وبكل تاريخها السرى والمعلن فى الحروب ضد المسلمين ؟ وما هذا التزامن الغريب بين سيطرة الاسلام السياسى على السلطة فى السودان واندلاع الحرب الامريكية على الارهاب والتعاون الوثيق بين الاستخبارات السودانية والسى اى ايه ونشوء العلاقات بين فرسان مالطا ؟ وهنالك غير ذلك من عشرات الاسئلة عن مزيد من التزامن والعلاقة بين الحروب والانفصالات واعادة تشكيل الجغرافيا والاثنيات وتبني الخصخصة وراسمالية السوق المتوحشة والتطرف الديني الموظف فى خدمة كافة تلك المشاريع والاجندة ؟؟؟

ولا ينتهى فيض الاسئلة حتى الوصول لاخر الخفايا فى هذا النظام الاخطبوطى النشأة والانتماء والوجود .
----------------------------
من مصادر متعددة من الانترنت

يوسف حسين

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2399

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1451400 [وحيد]
1.00/5 (1 صوت)

04-27-2016 11:59 AM
الاجابة واضحة ... نظام ما يسمى بالانقاذ هو اصلا نظام ماسوني و يخدم اهداف الماسونية منذ نشاته و ما زال ...


يوسف حسين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة