المقالات
السياسة
المقاومة بالعصيان المدني.. خطوة تؤجج الانتفاضة!
المقاومة بالعصيان المدني.. خطوة تؤجج الانتفاضة!
05-03-2016 11:40 AM


نسبة الاتفاق على إسقاط نظام الانقاذ تكاد تبلغ 99% بين السودانيين.. و لكل منهم سببه الشخصي بالإضافة إلى السبب الجمعي المتمثل في ( تهميش) جميع المواطنين و ( تمكين) المنتسبين إلى المؤتمر الوطني و ( تسكين) منتسبي الأحزاب الموالية له..
المؤتمر الوطني، الحزب المهيمن على كل مقدرات الوطن، يعرف أنه عاجز عن حل الأزمات السودانية التي تتراكم يومياً و بلا توقف.. لكنه يريد أن يأخذ الجميع إلى حوار يبقيه مهيمناً على كل إمكانات السودان تحت شعار أطلق عليه ( الوفاق الوطني).. ليأخذ الجميع إلى بيت الطاعة..
المعارضة السياسية و المعارضة المسلحة تنأيان بنفسيها عن المخطط الشيطاني المرسوم في حوار زعموا أنه حوار وطني و ترفضان حتى مخرجات الحوار الحقيقية، دعك عن المخرجات ( المعدَّلة) تحت طاولة البشير نذير الشؤم و الفشل العام.. و تصر المعارضتان على إسقاط النظام.. و إسقاط النظام إرادة شعبية أيضاً.. و هنا تلتقي إرادة المعارضة بالإرادة الشعبية المؤجلة كثيراً.. بسبب التردد و العجز عن مسايرة الطلاب في الاقدام و الجرأة.. و نكران الذات في النفس و النفيس..
ربما اعتقد البعض استحالة إسقاط نظام مهيمن على كل مفاصل الدولة.. و عيونه الوقحة مبثوثة في جميع الأحياء و كل موطئ قدم.. و جلادوه يتربصون بالثوار الدوائر في كل الأوقات ؟؟ فيتردد ذاك البعض في الخروج إلى الشارع ليشارك الطلاب في انتفاضة شعبية سلمية هادرة..
نعم، لابد للنظام أن يدافع عن بقائه في سدة الحكم بانتهاج أسلوب قتل المتظاهرين السلميين كعهدنا به؟ و سوف يبعث بمرتزقته الجنجويد لأداء ( واجبهم) في سفك الدماء و التعذيب.. و سوف يواصل صعاليك المؤتمر الوطني العطالى أمر تخريب المنشآت و المؤسسات بعيداً عن مواقع المظاهرات.. و إلصاق التهم بعد ذلك بالمتظاهرين كما حدث في ثورة سبتمبر 2013 الموؤودة.. و سيكون النظام عندها في حالة رعب دائم أشد مما هو عليها الآن.. ما يجعله يرتكب حماقات كبيرة في حق الآلاف من السودانيين.. و مع أنها ستنهيه في نهاية المطاف.. إلا أن الثمن سوف يكون باهظاً.. موتى أكثر مما ينبغي.. و ذوي عاهات و إعاقات دائمة، ربما في كل بيت في السودان..
و كي نقلل من الآثار السالبة للانتفاضة ، ينبغي علينا أن نبدأ العصيان المدني ليواكب الانتفاضة.. يتوجب مناقشة هذا الأمر للاتفاق عليه.. و من ثم التحضير له بدقة.. و تحديد أوانه بشكل مدروس.. و تحديد مساراته؟
إن لنظام الانقاذ الدموي أسلحة مدنية متعددة خبيثة و فعالة.. و على رأسها الفصل من الخدمة بداعي الصالح العام.. و بدعاوى أخرى تراها عيون متنفذي المؤتمر الوطني.. و سوف يستخدمون تلك الأسلحة بفعالية تحجر على العاملين في الحكومة شرف المشاركة في و العصيان المدني..
لإبطال مفعول تلك الأسلحة المدنية، على أصحاب الضمائر ( الحية) تكوين لجان في الأحياء.. لجان تحول دون المركبات و وسائل النقل المختلفة من العمل خلال فترة العصيان المدني.. و تتم تلك الحؤولة عبر الاتصال المباشر مع مُلاَّك تلك المركبات.. بل و ضمهم إلى صفوف ( العصيان المدني)..
يتوجب الحذر من أصحاب مركبات عامة ينتمون إلى المؤتمر الوطني و توابعه.. لذلك ينبغي التعامل معهم أثناء فترة العصيان المدني.. و تكمن خطورتهم في الزج بالعديد من مركباتهم العامة و المركبات الخاصة لترحيل العاملين من البيوت إلى مواقع العمل و بالعكس .. و ربما سعى بعضهم يومها إلى ترحيل الناس بالمجان..
على اللجان المعنية بالأحياء أن تتصدى لأي مركبة تحاول الخروج من الحي إلا للطوارئ و مركبات الأطباء و العاملين في المستشفيات و عموم الخدمات الطبية.. و التصدي ليس بالأمر الصعب.. فإشعال بعض إطارات السيارات المهترئة في الشوارع الرئيسية و الفرعية في الأحياء.. بالإضافة إلى أساليب أخرى يعرفها الشباب الثائر.. علاوة على أن مراقبة الشباب لمجريات الأحوال على مقربة من الاطارات المحترقة سوف تعطيهم تحكماً إضافياً على حركة السيارات... بما فيها سيارات ( ثاتشر) التي يمتطيها الجنجويد الأرزقية..
و سوف تلقي المؤسسات الدموية بثقلها في الشوارع و الميادين لضرب و دحر المقاومين و إخافة الناس في البيوت.. و إلقاء القبض على المقاومين.. لكن هل تستطيع ميليشياتها و مرتزقتها دحر أمة بكاملها؟
سوف يصاب النظام بالارتباك.. و ربما نشب صراع بين الصقور و الحمائم في دار المؤتمر الوطني.. و ربما يتم تبادل الاتهامات حول التقصير في ( تأديب) الشعب السوداني من ناحية مقابل استخدام ( العنف المفرط) ضد الشعب من ناحية أخرى..
إن نظام البشير يعلم أن الشعب السوداني صعب المراس، و أن بمقدور الشعب إسقاط النظام.. و لذلك سوف يستمر في استخدام العنف المفرط.. لإخافة الشعب.. لكن سقوطه حتمي الحدوث.. و نحن على مشارف عهد جديد في سودان جديد!
========================================================
ملحوظة هامة:-
أخذت بعض الراحة، أثناء كتابة هذا المقال، و تجولت في الصحف الاليكترونية و شدَّني مقترحات جاءت في مقال للأستاذ خالد عويس بصحيفة ( الراكوبة) و من الممكن أن تكون مقترحاتي في مقالي هذا إحدى المقترحات المكملة لمقترحاته.. و إليكم مقال الأستاذ/ خالد:-

- " تشكيل لجان أحياء في كل مدن السودان بات ضرورة وطنية ملّحة للغاية لإنجاز فرض التغيير عبر تنظيم (أكبر كتلة حرجة) قادرة على وضع أمور الوطن كلها في نصابها!
- أحياء كثيرة، ومناضلون كُثر أنجزوا ذلك، والباقي يحتاج لهمة عالية من أجل التنظيم الدقيق في سبيل حزب واحد للتغيير اسمه (حزب الوطن!)
- لجان الأحياء تعني انتقالنا جميعا من الحلم بالتغيير و(الكلام) حوله إلى الشروع في تنفيذه بصبر وسعة أفق ووطنية صميمة.
- لجان الأحياء تعني - أحيانا - تحرك فرد واحد، شابا كان أو شابة، في اتجاه من يثق فيهم من أبناء وبنات (المربع) الذي يقطنه، وتوسيع الدائرة تدريجيا شرط الوثوق تماماً في اختيار عناصر اللجنة.
- ثم التواصل مع شباب وشابات (المربعات) المجاورة وصولا إلى تشبيك كامل مع كل مربعات الحي المعني.
- هذه اللجان مهامها متعددة: تصنيف منسوبي النظام المنتمين ل(الأمن الشعبي) والأجهزة الأخرى، وتمرير معلومات دقيقة عنهم إلى بقية اللجان لاتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر. تشكيل لجان طبية ولجان إعلام وتأمين وحماية ومراقبة. تخفيف الضغط على تحركات الجامعات والأحياء الأخرى من خلال غلق الطرق وحرق الإطارات. عزل العناصر التخريبية وتوجيه الشارع بضرورة الحفاظ على سلمية الحراك. العمل على توعية سكان الحي والاستفادة من تحريك أكبر كتلة بشرية ممكنة لاحقا. دحض الشائعات التي يطلقها النظام وغربلة المعلومات. تشجيع المترددين للانخراط في الثورة. الدعوة لتكثيف النشاط في تويتر وفيس بوك و واتساب بالدعوة للتغيير. التواصل مع الموثوق فيهم من أبناء الحي خارج السودان من أجل الدعم المادي والإعلامي. تصوير التحركات ورفع الصور أولا بأول في فيس بوك و تويتر. التدريب على عمليات الكر والفر مع قوات الأمن بحيث يتم الانسحاب في لحظة محددة تلافيا لأي خسائر بشرية، والتركيز في الفترة الأولى على إرهاق وإنهاك قوات الشرطة والأمن، وخاصة في ساعات المساء. التواصل مع أبناء الحي الموثوق فيهم من الطلاب والخريجين والعمال والموظفين والسيدات من أجل تشبيك أكبر.
- لكل فرد دور محوري في صنع التغيير. يجب ألا نستهين بأدوارنا وألا ننظر إليها على أنها ثانوية أو صغيرة أبدا. فالفرد يحرك أفرادا، والأفراد يصنعون جماعة كبيرة وبذلك نتجه - عمليا - لتكوين كتلة بشرية هائلة.
- لسودانيي الخارج أيضاً دور هائل في الرصد والمتابعة والتمويل والإعلام. الجميع يجب أن يشاركوا في التغيير.
- هناك أدوار (تكاملية) بين الداخل والخارج، بين الأحياء والجامعات والأحزاب والخريجين والنقابات وأصحاب المطالب الفئوية وغيرها وصولا لإنضاج هذا العمل التاريخي.
- هذه الرؤية غير مكتملة، وهي مفتوحة للنقاش والتعديل والنقد والملاحظات وصولا إلى شكل نهائي يرضى عنه الغالبية. "

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2148

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1455093 [ساره عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 08:31 PM
المقاومة بالعصيان المدني
اقتراح جيد لهذا العمل ولكن مثل هذه الأمور يجب ان تكون فى سرية تامة هؤلاء
يتصدون لاى محاولة.بهذا الاقتراح اعطيتهم فكرة عن تخطيط فى الأحياء يجب ان يكون سرى للغاية هؤلاء قابضين على كل مفاصل السلطة وعيونهم تراقب .
يجب ان نتوق الحذر . ولا يعرفوا اى خارطة طريق تؤدى الى نجاح العصيان


#1454994 [الحضارة]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 04:16 PM
الاخ عثمان كل الكلام رائع بس اسمح لي باضافة اقتراحي هذا وهو لماذا لا نتوافق نحن معلقين الراكوبة لتبنى مسلك معين بواسطة الراكوبة نفسها مثلا وتوظيفها كوسيط بيننا نحن ثوار الداخل وثوار الخارج ...مثال لذلك البداية فى الشروع فى تنفيذ الاهداف السهلة لاكتساب الثقة.. مثلا تقوم الراكوبة والمعلقين عليها جميعا ومن خلال جميع الوسائط مثل تبني اقتراح يفضى الى (اطفاء الانارة عن كل المنازل داخل العاصمة فى يوم الاربعاء 11/مايو من الساعة الثامنة وحتى العاشرة قطع للكهرباء اختياري لتقيم حجم المشاركة فى الحدث وعليه يمكن ايضا قراءةالوضع ..وارسال رسالة واضحة للنظام بأننا بدانا مرحلة جديدة فى العمل اللاعنفي كما اننا نعمل وفق منهجية منظمة و مدروسة وهكذا نبدا فى تنفيذ كل الوسائلة والطرق التى تؤدى الى اسقاط النظام و بطريق اللاعنف و بتوجيه مدرورس ..وسيلة وسيلة وخطوة خطوة ...حتى نصل الى مرحلة العصيان وفى اسرع زمن وبهذا الحراك والتنامى نضمن اولاً اشتعال جذوة الثورة ..ثانياً تشجيع الاعلام المعارض بربطه مع المواطن الدخلي وترقبه للخطوات التالية كما يمكن استثمار الاعلام الخارجي الغربي على وجه الخصوص BBC 24NES وارغام الاعلام العربي للتغطية(العربية والحدث والجزيرة) ،..ثالثا اعطاءالمبررات للجيش لحماية الثوار لحظة تقرير المواجهة والخروج العظيم(بعد أن يقتنع الجيش بحجم الحراك الشعبي كما حدث للمصريين ،..رابعاً مراقبة منظمات المجتمع المدني للحدث تزيد من تامين الثورة والثوار ....اخيرا هل ممكن نبدا من هذه اللحظة وننقل الفكرة الى القروبات والفيس اولا لضمان الموافق من المعلقين على الراكوبة خاصة فى انني اطمع وبشدة تبنى هذا الاقتراح من ادارة الراكوبة ونسميه هذا الحراك ( بداية بلا نهاية) ولا ننسى أن قيام ثورات الربيع العربي بدات من رجل بسيط حرق نفسه معترضا على ظلم الجيايات... فكم من حرق وقتل وسجن وشرد فى حقبة هذا النظام.... والله الموفق


ردود على الحضارة
[osman mohamed hassan] 05-04-2016 12:54 AM
الأخت سارة..
المقترحات جديرة بالضم إلى المقترحات الأخرى.. و يا حبذا إذا تبنت جريدة ( الراكوبة) الموضوع كما اقترحت..
و شكراً


عثمان محمد حسن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة