05-03-2016 03:33 PM


:: تقديراً لظروفهم، أصدرت رئاسة الجمهورية قراراً باستثناء سيارات السودانيين العائدين نهائياً من ليبيا من شرط الموديل.. لقد أحسنت الرئاسة عملاً بهذا القرار الإنساني، فهؤلاء العائدون ما هم إلا بعض ضحايا القذافي والحركات المسلحة بليبيا .. ولكن ماذا عن ضحايا عثمان الشريف، وزير التجارة السابق، ومافيا السيارات بالسودان؟، فمن ينظر إليهم بعين الرحمة والإنسانية ؟..نعم، قضية ضحايا الشريف - و المافيا - لم تحل بعد، وإنهم يتألمون ويخسرون.. وعددهم يتجاوز الأربعمائة مواطن من العامة (المخدوعة)، ولكل منهم حكاية تُدمع العين وتُدمي القلب..!!

:: قبل عام ونيف، وبعد ثلاث سنوات من حظرها، فتحت وزارة التجارة الخارجية باب استيراد المركبات العامة - والمتجاوزة لموديل العام - لمن يشاء استيرادها والاستثمار في خدماتها، وما فعلت ذلك إلا بعد تفاقم أزمة المواصلات بولاية الخرطوم..فشرع المواطنون في استيرادها، وهي المركبات المسماة في شوارع البلد بالحافلات والكريس والهايس وغيرها، أي تستخدم كمركبات (عامة)..ولكن بعد أشهر من فتح باب الاستيراد، وفجأة - أي بلا أي سابق إنذار أو تمهيد - أرسل وزير التجارة الخارجية خطاباً لسلطات الجمارك يقضي بإغلاق باب استيراد تلك المركبات..!!

:: فالتزمت سلطات الجمارك بنص الخطاب وخاطبت منافذها بما يلي نصاً: (أنقل لكم توجيهات بعدم تكملة إجراءات التخليص لأي استثناءات للعربات الكبيرة المتجاوزة للموديل والموجودة داخل الميناء وعدم إنزال العربات المخالفة لشرط الموديل).. هكذا كانت اللطمة القاسية .. تأمل في قسوة التوجيه، إذ شمل الحظر المفاجئ حتى العربات التي وصلت موانئ السودان بعلم وإذن وتصاديق السلطات الحكومية، وكذلك شمل الحظر العربات التي تم شحنها في السفن بـ (إذنهم)..هكذا كان اللطم المؤلم .. فتحوا للناس باب استيراد السيارات الكبيرة لحل أزمة المواصلات، وبعد شروعهم في الشراء والشحن والتفريغ، وقبل التخليص الجمركي ( قفلوا الباب)..!!

:: لو كانت وزارة التجارة واعية لأعلنت فترة الاستيراد بجدول زمني محدد حتى لا يتكبد المواطن خسائر الاستيراد بعد (انتهاء الفترة المحددة) ..ولو كانت بالوزارة إدارة واعية لدرست كمية السيارات المطلوبة لحل الأزمة وأحصتها بالأرقام و وحددت مواصفاتها وصدقت باستيرادها ثم تغلق بعد ذلك باب (استيراد المزيد).. ولكن للأسف، كما السواد الأعظم من مرافق الدولة وأجهزتها، هي وزارة يُديرها (المزاج)، وليس (الوعي)... نعم، ليس من الوعي أن يتم الحظر - بدون أي سابق إنذار أو إخطار أو تحديد فترة زمنية - لسيارات تم شحنها بإذن ذات السلطات التي تحظر ( فجأة) ..!!

:: هذا ما حدث، وكان طبيعياً أن يكون المواطن هو (الضحية).. ومن آثار هذا (القرار المزاجي)، لا تزال بموانئ جدة والعقبة وجيبوتي أكثر من ( 2000 عربة)عربة مملوكة لبعض أهل السودان الذين صدقوا حكومتهم .. وزعتها السفن في تلك الموانئ بعد أن رفضت سلطات الجمارك - بأمر التجارة الخارجية - إنزالها وتخليصها في موانئ السودان..أصحابها يدفعون الغرامات لسلطات تلك الموانئ.. أيتها الرئاسة، لم يكن هناك عدل زمني يساوي الجميع في (الاستيراد أو الحظر)..وبظلم هذا الحظر المفاجئ كان طبيعياً أن يتحول هذا الكم من عامة الناس إلى (منكوبين).. فالحل - بحيث يخرج هؤلاء الضحايا بأقل الخسائر - بحاجة إلى قرار (إنساني آخر )..!!



[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4003

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1455438 [وحيد]
4.07/5 (5 صوت)

05-04-2016 02:17 PM
المعلوم ان القرارات الخاصة بالاستثناءات تصدر مفصلة على شخص او جهة معينة تتبع للتنظيم الاجرامي الحاكم و بمجرد ادخال ما تريد ادخاله يتم اعادة الحظر ... المواطن السوداني غير مشمول بالاستثناء و عليه تحمل عواقب سكوته على نظام فاسد فاشل


#1455074 [صابر الصابر]
4.07/5 (5 صوت)

05-03-2016 07:13 PM
معظم الضحايا من المغتربين ..والحكومة المابتخجل عاوزة تحويلاتهم..


#1455060 [جلال عثمان]
4.07/5 (6 صوت)

05-03-2016 06:25 PM
ياخوي الكلام ده كان قبل سنة والـ2000 سيارة دي أصحابها رجعوها بلادها وباعوها هناك وإنتهي الأمر. وهي أصلا سيارات موديلات قديمة وهكرة وتستهلك أسبيرات يعني عملة صعبة.

في الحالات الانسانية ذي حالة السودانيين في ليبيا معليش ممكن يكون في إستثناءات ويسمحوا ليهم يجيبو سياراتهم القديمة لكن للباقين لأ.. أنتو دايرين السودان ده يبقي مكب نفايات للحديد الهكر يعني؟؟


ردود على جلال عثمان
European Union [ود يوسف] 05-04-2016 07:05 AM
طيب يا شاطر يا فيلسوف : ليه فتحوا الاستيراد في البداية إذا ما عايزين السودان يبقى مكب نفايات ؟؟؟ ولو حا تقول مشكلة المواصلات ... كان ممكن حلها بطريقة أفضل من كدا بألف مرة ... بس مشكلتكم إنت ومن معك من لصوص الإنقاذ لا تستشيرون أهل الخبرة والإختصاص ... قاتلكم الله ...


#1455024 [ابوالكل]
4.07/5 (5 صوت)

05-03-2016 05:17 PM
قرار انسانى اخر من من ؟
فى كل بلاد الدنيا . اى قرار يتنفذ بعد 3 الى 6 اشهر . اذا كان فى ضرر المواطن
واى قرار يتنفذ من اليوم التالى وباثر رجعى اذا كان فى صالح المواطن .
هكذا تنفذ القرارات
قرارات غير مدروسة وارتجالية و تتفنن فى ايذاء المواطن بكل السبل


#1454989 [أبو محمد الأصلي]
4.19/5 (6 صوت)

05-03-2016 04:06 PM
يا أستاذ الطاهر والله المغتربين كلهم ضحايا لأنهم ما بعرفوا اللولوة والرشاوي والواسطات ، مؤكد في سيارات دخلت البلد لناس ما دفعوا ولا جنية واحد جمارك . يا اخي اعرف مغتربين طال بهم الإغتراب لأكتر من ثلاثين سنة وبيدفعوا دم قلبهم للحكومة من كل أنواع الجبايات طيلة فترة إغترابهم ، وأولادهم في الجامعات في السودان بتوصلوا بالباصات والحافلات أو الركشات ، الواحد فيهم يركب اكتر من وسيلة مواصلات في اليوم حتى يصل للجامعة أو المدرسة الثانوية سواء كان ولد أو بنت . والمغترب ما قادر يجيب ليه عربية لاولاده يتوصلوا بيها ، والسبب المبالغ المهولة للجمارك وفرق الموديل والذي منه . ولو حاول يشتري عربية في السودان حسب ظروفه ما يلاقي غير الخردة وبأسعار مبالغة ، وياكلوه السماسرة والشمس فوق المغترب يكون دفع قيمة جمارك سيارته عشرات المرات من خلال الجبايات المفروضه عليه وبرضه ما في زول سائل فيه . وأنا سوداني انا .


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
3.25/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة