المقالات
السياسة
ألامن العام واقسامه ونظام الخرطوم
ألامن العام واقسامه ونظام الخرطوم
05-03-2016 11:33 PM


الامن العام:-
هو قدرة الدولة او الدول او المجتمعات للحفاظ على كيانها المستقل من العدوان او الهلاك وتماسكها وتجعلها مستقرة ضد اللوبيات اوالجماعات اوالدول المعادية لهم لضمان استقرارهم ومستقبلهم في كل المجالات المختلفة التي تعبر جوهرية الحياه الاساسية ،فنظام المؤتمر الوطني هو مهدد للامن بل صانع العدوان لكل المجتمعات والدول .
النظام مهدد للامن الدولي في ايواء تنظيم القاعدة وداعش ودعمه لهم الغير محدود لغلغلة الدول النامية والمتطورة والشعوب المتسالمة والمتماسكة.
علاوة على ذلك هذا النظام اشعل حروبات طاحنة في كل المجتمعات بالبلاد وجعلهم ان يتقاتلوا مع بعضهم واستخدم سياسة (فرق تسود) بغرض تفتيتهم ،ايضا النظام اشعل نيران مع كل دول الجوار واستخدم المواطنين او الكيانات الاجتماعية كدروع بشرية للصد على دولة مما جعل المشكلة عالقة بين شعوب بدلا من الحكومات في بعض دول الجوار.

أقسام الامن:.


١/ألامن الغذائي:_

يقصد به ضمان الحد الادنى من الغذاء لكل فرد،اسباب ندرتها ياتي من سؤ سياسات الدولة حول المؤشرات الاقتصادية و غياب الرؤية الكاملة حول الاقتصاد المحلي والقومي ، وعلاوة على ذلك ان الحكومة نفسها اختلست ثروات الدولة وأفسد في مال البلاد ايضا المشاكل والحروبات داخل السودان وخارجها مما جعل النظام غير قادرة لتلبية احتياجات المواطن السوداني لذلك لذلك جعل بعضهم يعيشون تحت خط الفقر واشعال الحرب المباشر بين المجتمعات تمخض منهم النزوح واللجؤ مما جعلهم مستهلكين بدلا من ان يكونوا منتجين لاسباب آفال الامن والاستقرار بالاضافة للكوارث الطبيعية من شح هطول الامطار والتصحر من الشمال الصحراوي الي الجنوب مما يؤدي الى المجاعات والنزوح واللجؤ لدول الغير او داخل السودان.
فواجبات الدولة تلبية احتياجات الشعب من الغذاء الاساسي من منتوجه الخاص او استطاعته لشراؤه من الخارج تحت اي ظرف من الظروف مهما كان ارتفاع اسعار الغذاء العالمي.


٢/الامن المائي:_

يعني قدرة الدولة لتلبية الاحتياجات المائية المختلفة كما ونوعا ،مع ضمان الاستمرار والكفاية دون تاثير من خلال الحماية وحسن الاستخدام المتاح مع تطور وتزامن اساليب هذا الاستخدام والوفرة النسبية على حسب احتياجات الشعب او المجتمع علاوة على ذلك تنمية موارد المياه الحالية والبحث عن موارد جديدة.
وفي حالة الندرة المائية تقوم الدولة بتوفيرها حتى اذا كان من خارج الدولة لضمان حياه مواطن الدولة مما لا يجعلهم ان يشعروا بعدم الاستقرار النفسي والبدني وينزحو او يلجؤو ا الى امكنة توفير المياه ،ايضا الندرة المائية يسهم في تمدد امراض في تلك المجتمعات الكادحة ويسبب لهم الوفيات بالاف ودي نتائج للدول الفاشلة او ما يسمى بدول العالم الفقيرة.


٣/الامن الصحي:-
يعني ضمان الحد الادنى من الرعاية الصحية لكل فرد ،مما يجعل الدولة او المجتمعات غالية من الامراض المستوطنة والوبائية وامراض العصور الظلامية ،فحسب بما ان النظام الحاكم في السودان ليس مهتم بالخدمات الصحية للمواطن من تشييد مستشفيات وتوفيرها في المدن والريف وتدريب الكوادر الانسانيين الطبيين في مختلف التخصصات الطبية للقيام بعملهم المهني الانساني من توجه الدولة والرعاية الدولة لضمان سلامة المواطن والوطن من امراض التخلف.
فالحزب الحاكم في الخرطوم ركز بشدة في تحويل موارد الدولة الى حروبات طاحنة داخلية وعاصفة الحزم في الخارج ،بالاضافة الى ذلك اختلاس اموال الشعب لصالح افراد معينة اشتروا شركات وعقارات واثاثات واراضي وبنوا امارات في الداخل والخارج على حساب المواطن السوداني وهذا نموزج للدولة الفاشلة.


٤/الامن الفردي:_

يقصد به حماية الانسان من العنف والقهر المادي والمعنوي سوى كان من طرف الدول/الدولة/الجماعات/افراد/الفواعل الغير دولية/اللوبيات كالجماعات الارهابية والمتطرفة في دارفور والسودان ككل ،في السودان لا يوجد الامن الفردي بقدرما يوجد العنف والقهر ضد الذي يرفض سياسات الدولة ونظامها الفاشي الذي يبييد الشعب على مدار الساعة فمصير النافقد يكون القتل والاعتقال والضرب والتهديد والابعاد بوسأئل العنف والقهر ضده .


٥/الامن المجتمعي:_

يقصد به ضمان الاستقرار في العلاقات الاجتماعية والثقافية لممارسة حياتهم بكل اريحية ،بدون قهر او عنف او تكبيل من قبل الدولة او الدول او المجتمعات العرقية او الطائفية ،فالمجتمعات السودانية المركبة زات خصائص متباينة غاليا تماما من الامن والاستقرار لان الحكومة في عاتقتها المسؤولية الكاملة في قهر العرقيات وتمد بعض الاعراق بالاسلحة الثقيلة لقهر اعراق اخرى بدوافع عرقية بحتة وايضا تستمد قوته من بعض الدول لقهر مكونات داخل السودان .لذلك السودان غير مستقرة في فترات حكم الانقاذ ونشب ظواهر غير طبيعية (التشريد، القتل ،الاغتصاب ،النزوح ،اللجؤوا ،النهب ،اختطاف المواطنين ،المجاعة ،الحروبات العرقية ،القتل العشوائي والابادة الجماعية ،حرق القرى ،غياب الخدمات الاساسية في مناطق النذاع وحتى السودان ككل ،ضعف السلم التعليمي ،الحصار الدولي ،تدخل القوات الاجنبية ،المطالبين في الجنايات، وعددد من الاذمات لا تحل الا بحل النظام الحاكم في السودان ومن ثم المشكلة السودانية تتحل من جزورها.).

محمد إسماعيل عبدالرحمن المعروف( بمحمد كاس)
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2650

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد إسماعيل عبدالرحمن المعروف
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة