المقالات
السياسة
هذا خروج عن المألوف يا عريس
هذا خروج عن المألوف يا عريس
05-04-2016 02:55 PM


يبدو أننا في السودان أو فلنقل بالأحرى اصبحنا ننحدر إلى هاوية لا قرار لها و نحن نسمع ونشهد كل يوم أشياء غريبة لا تشبهنا و لا تشبه ما جُبلنا عليه من أخلاق و قيم و عادات وتقاليد ظلت مرعية لسنوات و سنوات ، و ما أشير اليه هنا لا علاقة له بأطفال المايقوما و لا باغتصاب الأطفال ولا بجرائم القتل المرعبة التي اصبحنا نسمع عنها بين الفينة و الأخرى كأن يقتل احدهم والدته أو والده أو صديقه الحميم أو أن يمارس احد الأطباء عمليات إجهاض لعشرات الفتيات غير المتزوجات ثم يجد لذلك مبررا اقنع به نفسه و يحاول أن يقنع به الآخرين أو أن تصبح عندنا ظاهرة كظاهرة "الجنبيات" التي أصبحت أمكنة لممارسة الرذيلة و لا يرتادها إلا من أوتي سعة من المال و بسطة في الرزق حلالا كان أم حراما و غير ذلك من أمثلة لا تعد ولا تحصى ، فتلك للأسف الشديد جدا ظواهر اعتاد الناس عليها ولم تعد من الأمور المستغربة ولا تثير اهتمام الكثيرين داخل السودان وهذا ما لاحظته في معظم إجازاتي حينما اُبدي تعليقا على أشياء لم تكن تمر مرور الكرام على أيام صبانا.
توجد بثقافات جميع الشعوب خطوط حمراء يلزم عدم تجاوزها مهما تكن المبررات ففي الغرب الذي نراه متفسخا و لا أخلاق لأهله كما نعتقد يعد الكذب جريمة لا تغتفر لشاغلي المناصب العامة على وجه الخصوص و مجرد التأكد بأنك تكذب فإن المآل الحتمي هو الاستقالة أو الإقالة ويعتبر الزنا عند قبيلة الدينكا جريمة شنيعة يصبح لا مكان لمرتكبها في كنف القبيلة وكذا الحال عند قبائل النوير الذين يدل واحد من الخطوط الأربعة المنحوتة على جباههم نحتا لا يقبل الإزالة أن "لا تكذب" فأنت قد بلغت سن الرجولة و لا رجولة لمن يكذب ، والأمثلة كثيرة من مختلف أنحاء العالم على مدى احترام الناس لعاداتهم وتقاليدهم و مراعاتهم لها.
و للزواج في السودان أعراف و تقاليد و مراسم ظلت معروفة في أنحائه حتى عندما كان الجنوب جزءا منه وقد شاهدت فيه أعراسا يمارس فيها تقليد( بخ اللبن) خاصة عند مسلمي بحر الغزال ولكن بخ اللبن الذي شاهدته في مقطع فيديو يوم امس الأول تضمن بدعة و خروجا مقيتا عن كل ما تعارف عليه أهل السودان في مثل هذه المناسبات التي تستلزم قدرا كبيرا من التأدب أمام الأهل والضيوف و الغرباء على حد سواء ، فقد عمد العريس و العروس على ممارسة هذا التقليد بطريقة فيها خروج واضح عن المألوف حتى بدا الأمر و كأنهما يتبادلان قبلات حرى حيث قام كل منهما بسقي اللبن للآخر من الفم للفم مباشرة بطريقة ملفتة وصادمة و خادشة للحياء دون مراعاة لمشاعر من يشهدون هذا المنظر المدهش و لا ادري كيف تكون مشاعر أسرتي العروسين حينما يعلمون أن هذا المشهد اصبح متداولا بجوالات الناس فجلب عليهم من السباب واللعنات و السخرية ما لم يكن في حسبانهم و ربما حاول العروسان تقليد ما اعتادت عليه شعوب أخرى و هو تقليد اعمى يخرج بصاحبه عن آداب الدين و المجتمع و لعل ما قرأته من تقريع للعريس المعني بهذا المشهد في احد المواقع الإلكترونية يكفي لكل من يحاول السير في هذا الدرب الأعوج.
الخروج عن المألوف لم يبدأ بهذا العريس المنكوب بل كانت شرارته تلك الفتاة التي صعدت إلى خشبة المسرح في حفل عام لتقبل مغنيا شابا معروفا ثم بتلك العروس التي اعتلت منصة الفرقة الموسيقية في يوم زفافها لترقص مع المغني بطريقة هيستيرية و زوجها يتابعها بنظرات بلهاء وكأن الأمر لا يعنيه وكان واحدا من نماذج حيدتنا عن تقاليدنا أيضا تركنا لزفة العديل و الزين جانبنا ولجؤنا إلى الزفات المصرية و اللبنانية و الرقص البطيء ( slow dance)و هلم جرا من بدع الزواج الأخرى التي لم تجر علينا إلا كثيرا من المصائب و أثقلت كاهل الأسر بالكثير من الديون كفطور العريس وشاي العريس و غيرها. ندرك أن كل المقبلين على الزواج يرغبون أن يكون زواجهم في ابهى حلة و اجمل مظهر و يبذلون ما يستطيعون في سبيل تحقيق ذلك الحلم الجميل تسندهم جهود أهلهم و أصدقائهم وجيرانهم مسبوقة بدعواتهم و تمنياتهم الطيبة لكن تبقى مراعاة أصول ديننا و تقاليدنا الزم من أي فرح مهما تكن الذرائع ومن لم يستح فليفعل ما يشاء. لن اطلب تدخل أي جهة رسمية في ما حدث ويحدث لأن كل ذلك على مرأى ومسمع منهم ولكني استثير حمية كل سوداني غيور إضافة إلى منظمات المجتمع المدني المعنية لإيقاف هذا العبث الصبياني.
يحيى حسين قدال [email protected]







تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4776

خدمات المحتوى


التعليقات
#1455918 [Shiddo]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2016 11:15 AM
يا قدال ،، جزاك الله خيرا -- عذه حقا قدله وصرخه موجعة للجميع ..


#1455814 [مكي نورين تركاوي]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2016 08:21 AM
أحييك أخي يحيى على هذا المقال الرائع الذي يذب عن عاداتنا وتقاليدنا السمحة التي يجب ألا نتيح لبعض الشواذ إفسادها علينا بتصرفاتهم الرعناء


#1455528 [المستاء من محن الزمن]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2016 04:40 PM
الرد على GASHRANI

أنا شاهدت المقطع لأنه حاجة سودانية وتقليد سوداني بس كان مفروض يكون على اصوله ولكنه انحرف عن الاصول والأعراف والتقاليد سواء بحسن نية او بسؤ نية أو بجهل أو بتجاهل أو بتقليد أعمى.ويجب على كل سوداني غيور أن ينتقد هذا المقطع والا سوف تأتي بلاوي أخرى أسوأ منه.أما حكاية الناس فرحانين وبغنوا، هذا شئ طبيعي ولم يكونوا يتوقعون هذه اللقطة أو القون من العريس بهذه الطريقة الماجنة ولم تبذل العروس ( الحارس) أي مجهود لصد الهجمة وتقبلت القون بقدوم رحب على الملأ.


#1455486 [Gashrani]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2016 03:37 PM
يا أستاذ أنا شاهدت الفيديو ولم يكن هناك "مشمئز واحد" الناس كلها فرحانة و تغني. ثم أنت لماذا سمحت لنفسك بمشاهدة هذا المقطع. وأخيرا، قطع الرحط كيف؟ ألم يكن سودانيا خالصا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1455477 [المستاء من محن الزمن]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2016 03:20 PM
يا أستاذ قدال بتقول "" بدأ الأمر وكأنهما يتبادلان القبلات "" ؟ يعني عندك شك في أنها قبلات وبوس عديل كده ؟ أنا رأيت ، كما رأى الكثيرون ،هذا المقطع الماجن المهين والمسئ لأخلاقنا وأعرافنا وسلوكياتنا .الموضوع ما : بدأ وكأنه ، ولكنه بوس عديل ومع سبق الأصرار وقد كرره " البائسان" مرتين وبصورة واضحة وبدون حياء أو خجل وخاصة المدعوة العروس التي كانت ، كما قال أحد أخواننا ، عينها بيضاء ولم ترمش ، كناية عن عدم الحياء.باختصار هذا العريس خ.........ل وهذه العروس ش........ة.


ردود على المستاء من محن الزمن
[sidqiali] 05-05-2016 09:05 AM
اخي المستاء من محن الزمن (و كلنا مستائين لكننا راضين بقضاء الله) انا كنت مثلك اعتقدت ان المسألة بوس عديل كده لكن احد الزملاء نبهني الى ضرورة اعادة النظر الى المقطع فتبين لي ان العريس و العروس قصدا ان يشربا بعضهما البعض زي سقايةالحمام لاولادها تعبيرا عن محبتهما لبعض لكن ما كان في لزوم "للحركة" دي اصلا خاصة و كاميرات و جولات خلق الله لا ترحم ، مالو بخ اللبن حق اهلنا زمان عيبو شنو ؟؟؟

[opti] 05-04-2016 09:03 PM
يالمستاء ما تزعل قدر كده, الراجل باس زوجته يعني حلاله. امشي شوف البوس الجد في الجناين و المطاعم و شارع النيل. بعدين الحاجات دي بتحصل من زمان من زمن قطع الرحط و رقيص العروس متجردة لحدي ايامنا دي و البحصل في الجرتق و رقيص العروس و دي كلها عاداتنا و تقاليدنا و اعرافنا ومافي زول يقدر ينكر و ياهم ديل حبوباتنا ربنا يديهم الصحة و العافية و طول العمر قاعدين و امشي اسأل.
الشئ الوحيد الاتغير انو ظهرت الموبايلات و الواتساب و الحاجات دي ظهرت للعلن بعد ماكانت محصورة و حاجة تانية انو اخوان الشياطين المتأسلمين ادخلوا دينهم الجديد و اسلامهم المظهري المنافق و خلوا الناس تهتم بالمظاهر و نسوا ان التقوي محلهاالقلب وليست في الدقون و علامة الصلاة و الخشوع الكاذب و دونك شيخ الخلوة مغتصب الاطفال و بلدوزر نهار رمضان و الشيخ مخدر الطالبات و غيرهم الكثير.


يحيى حسين قدال
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة