03-30-2011 03:38 PM

بيان منظمة العون المدني حول احتجاز طاقم الجزيرة بليبيا

[email protected]

لا زالت الحكومة الليبية تواصل خروجها السافر على كل ما استقر عليه ضمير البشرية من مبادئ ومعايير تحترم حقوق الإنسان وتحفظ كرامته في كل الظروف سلماً وحرباً، بل لا زال النظام الليبي يواصل في منهجية منظمة ومتطورة استهداف الإعلاميين من طواقم القنوات الفضائية والصحفيين، بل شملت اعتداءاته كل من يدلي بتصريح يكشف فيه العدوان الغاشم الذي يمارسه نظام العقيد المنهار على المدنيين من نساء واطفال وعجزة.
ويجيئ احتجاز هذا النظام المتداعي لطاقم قناة الجزيرة ليكشف عن نية مبيتة ضد هذه القناة لم يفلح هذا النظام في اخفائها بل عبر عنها بهمجية ووحشية وصلت حد القتل كما حدث لرئيس قسم التصوير بقناة الجزيرة الشهيد علي الجابر، متجاوزاً كل الاعراف والقيم الإسلامية والإنسانية والعربية.
اننا في منظمة العون المدني اذ ندين ونستنكر هذا الاعتداء ونتضامن مع قناة الجزيرة في محنتها هذه، نطرح من جديد تساؤلنا للمجتمع الدولي ، إلي متى تستمر الجرائم ضد الصحفيين رغم كل الصكوك الدولية التي صدرت لحمايتهم؟ أليس الاعتداء على الإعلاميين بهذه الطريقة يدخل في توصيف الجرائم الموجهة ضد الانسانية بمعناها الدقيق؟ ألم ترتكب هذه الجرائم عندما يظن النظام عدم وجود الرقابة عليه من خلال عدسات الاعلام؟ فلماذا لا تضاف جريمة الاعتداء على الاعلاميين الي الجرائم الموجهة ضد الإنسانية؟
كما نناشد كل الاسرة الدولية الي ضرورة القيام بواجبها في حماية هؤلاء الاعلاميين بكل الوسائل الممكنة ولو بالتدخل المباشر قبل ان يرتكب هذا النظام الغاشم ما نخشاه ونحذر منه فلم يعد لنظام العقيد الليبي اي قدر من الاحترام لحرمة الإنسان والإنسانية.
الخرطوم 30 مارس2011م.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1064

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#119935 [قارئ ]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2011 07:47 PM
تبا لقناة الجزيرة واعلامها المأجور ......أؤيد ما قاله الأخ blackberry : لماذا لا تدلى هذه المنظمة عما يجري للانسان السوداني من حكومته الفاسدة المجرمة ...أقول للعاملين بهذه المنظمة : نظام يتاجر بالاسلام وشعاراته ولكن القذافي لم يتاجر بالاسلام ويتخذه مطية ....وأعتقد أن ما يسمون ثوارا هم اسلاميين ...


#119860 [blackberry]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2011 04:37 PM
ههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههه
هههههههههههههههه
ههههههههههه
ههههه
ههه
هه
ه
عرفتوا أنا ضحكت في أيه ؟
1- أول مرة أسمع بهذه المنظمة ولأني لم أسمع بها لأنها لم تقم بالآتي:
2- لم تدلي هذه المنظمة ببيان فيما جري وما يجري في دارفور من إبادة وتهجير وتمييز .
3- هنالك صحفيين سودانيين ( لحم ودم ) داخل سجون حكومة الإنقاذ الإرهابية لم تقدمهم للمحكمة ولم تطلق سراحهم , ولم تدلي هذه المنظمة بيان في ذلك.
4- ولأنها منظمة مدنية أي أنها تعني بالشأن المدني لم يفتح الله عليها ببيان في الذين فصلوا عن وظائفهم خلال سنوات الإنقاذ وهم أيضا سودانيين لحم ودم.
5- هنالك صحفيين سودانيين إرتكبت الحكومة فيهم جرائم تعذيب وسحل وإرهاب.
6- لم تدلي ببيان فيما جري للأخت صفية .

لقد تعبت من الكتابة لكن دعوني أجري تعديل علي هذا البيان وأعمل له بعض الإضافات حتي يكون ( مسودن ) وعليه يكون كالآتي واقرأوه جيداً.
=========

لا زالت حكومة الإنقاذ تواصل خروجها السافر على كل ما استقر عليه ضمير البشرية من مبادئ ومعايير تحترم حقوق الإنسان وتحفظ كرامته في كل الظروف سلماً وحرباً، بل لا زال النظام السوداني يواصل في منهجية منظمة ومتطورة استهداف الإعلاميين والصحفيين، بل شملت اعتداءاته كل من يدلي بتصريح يكشف فيه الحديث عن(( الفساد ))) الذي يمارسه نظام البشير المنهار((( مثال ذلك سجن وتعذيب الصحفي أبا ذر ))).
ويجيئ احتجاز هذا النظام المتداعي علي الصحفيين ليكشف عن نية مبيتة ضد هذه (((الفئة))) لم يفلح هذا النظام في اخفائها بل عبر عنها بهمجية ووحشية وصلت حد القتل ( وتكسير الأيادي والأقلام )))) كما حدث من ((((( الخبير الإستراتيجي والمستشار الإعلامي ربيع عبد العاطي, تجاه الصحفي الطاهر ساتي )))) متجاوزاً كل الاعراف والقيم الإسلامية والإنسانية والعربية.
اننا في منظمة العون المدني اذ ندين ونستنكر هذا الاعتداء ونتضامن مع الصحفيين في محنتهم هذه، نطرح من جديد تساؤلنا للمجتمع الدولي ، إلي متى تستمر الجرائم ضد الصحفيين رغم كل الصكوك الدولية التي صدرت لحمايتهم؟ أليس الاعتداء على الإعلاميين بهذه الطريقة يدخل في توصيف الجرائم الموجهة ضد الانسانية بمعناها الدقيق؟ ألم ترتكب هذه الجرائم عندما يظن النظام عدم وجود الرقابة عليه من خلال عدسات الاعلام؟ فلماذا لا تضاف جريمة الاعتداء على الاعلاميين الي الجرائم الموجهة ضد الإنسانية؟
كما نناشد كل الاسرة الدولية الي ضرورة القيام بواجبها في حماية هؤلاء الاعلاميين بكل الوسائل الممكنة ولو بالتدخل المباشر قبل ان يرتكب هذا النظام الغاشم ما نخشاه ونحذر منه فلم يعد لنظام المشير البشير اي قدر من الاحترام لحرمة الإنسان والإنسانية.
الخرطوم 30 مارس2011م.

تعليق :
أما كان لهذه المنظمة المدنية أن تدلي ببياناتها وبحكم أنها منظمة سودانية لبعض ما يجري للإنسان السوداني من حكومته الفاسدة المجرمة ؟ ما الذي دفع هذه المنظمة أن تتخطي الحدود وتتباكي علي (4) صحفيين لقناة الجزيرة بينما في السودان الملايين الذي عذبتهم الحكومة وقتلت منهم الـ300000 وشردت الملايين وأهانت ما تبقي من الشعب وأفقرته وجوعته وأمرضته , ما الذي يجعل هذه المنظمة تدلي ببيان تتهم فيها الحكومة الليبية بإنتهاك حقوق الإنسان وإرتكابها للجرائم الإنسانية حتي وصل بها الحد للتدخل الدولي لحماية ( 4 ) صحفيين من قناة الجزيرة هذا في الوقت الذي تغض فيه هذه المنظمة الطرف عما يجري بالسودان من جرائم تعد من أفظع الجرائم ضد البشرية جمعاء.


ردود على blackberry
Sudan [المرصد السوداني] 03-30-2011 11:27 PM
تصحيح ضروري

بحكم معرفتي وتدريبي بهذه المنظمة ارجو توضيح بعض الحقائق
اولا هي ليست منظمة سودانية بل هي مسجلة في جنيف منذ بداية الالفية الثانية
ثانيا تعمل المنظمة في السودان من خلال مكتب اقليمي متخصص في التدريب على حقوق الانسان وقد درب اكثر من ثلاثين منظمة وطنية للدفاع عن حقوق الانسان وانعكس دورها في الساحة كما درب نشطاء كثيرين
المنظمة لها شراكة مع تحالف للمنظمات الدولية منها تحالف المحكمة الجنائية الدولية وتحالف اغلاق غوانتنامو وغيرها
المنظمة لها علاقات عمل كذلك مع مراكز حقوقية دولية منها معهد جنيف لحقوق الانسان والمعهد العربي للتربية على حقوق الانسان والقانون الدولي الانساني بفرنسا
نشاط المنظمة في السودان يركز على التدريب والتوعية .. حتى تتمكن منظمات المجتمع المدني السودانية من القيام بمهامها في حماية حقوق الانسان وهذا هو المهم في هذه المرحلة لان ضعف المنظمات السودانية هو اهم اسباب ضعف التصدي لانتهاكات حقوق الانسان.... اما اصدار بيانات ادانة فقط فهذا لا يحقق ذات النتائج التي تحققها المنظمة من خلال تأهيل البنية القاعدية لمنظمات المجتمع المدني الوطنية


مساحة اعلانية
تقييم
5.85/10 (21 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة