05-07-2016 11:23 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
تقدر تكهرب كهربتكم كهربتنا..!!؟ (شعر)
الشاشة صنت لا فلم كرتون ..
ولا قنوات صغار
والكتمة جوه البيت بتخنق ..
والشمس براه نار
بي رقم براني ما معروف كده
رن الجرس..رد الولد ..
بعد التردد وانتظار
طوالي جاهو الصوت ..ألو..
أنا من أديس ..تلعب معاي..؟
قول الكلام ده سريع وراي
( كهربتنا..كهربت..كهربتكم..
تقدر تكهرب كهربتكم كهربتنا..؟
زي ما كهربتنا ...كهربت ..كهربتكم !!؟)
ضحك الهناك..وبكى الهنا..قال وينا هي؟
واتعجب الولد الهناك ..معقوله دي؟
وبدا الحوار
قال الولد..يا صديق ..عِيشتنا بي نص كهربا..
سموها (كهربدين!) وفي رمضان تجي
تقصد قمردين يا صديق ؟
يمكن عشان هم في سبيل الله قاموا..
في الدين ببيحشروا أي شي..!!!
فجأه الخطوط اتشابكت ..واتصافحت
من طوكيو صوت ..من كل أوربا وعواصما ..
خشوا ناس
أمريكتين..من استراليا ..ومن بكين ..والسؤال..
قول يا صديق..هل نحنا في عجلة زمن !!؟
بي سرعة رجعت لي ورا؟
أبداً وحاتكم ..كلكم (جيلي أنا)
آسفين شديد.. قول لينا لعبه نشاركا..
ضربت فيوزات الولد..
ما لاقيي ليه مخارجه..
الخط متابَع من قبيل..
جات فكرة من كافوري راس!!!
قال الولد زي ما سمع ..
لكنه ما كان مقتنع..
كده قولوا دي..
( دغمستنا..دغمست ...دغمستكم..تقدر..)
قبال يتم..صاح العيال.. يا زول كفى
هذا المرض.. من بدري أدونا اللقاح
واعراضه لفة واطة والغثيان أكيد
فقدان توازن وهضربة ..
ولواية في المخ والمخيخ..
حب للدموم وجنون شديد ..وشعوب تموت
والخط متابَع من قبيل ..
قام خش صوت..زي العوا
يا ود انكرب..خليكا من جيلي أنا
قولهم ...ديني أنا.!!. يا ( كَتاوتين قلبى) ..
يا الكاسرين ضلوعي
قول ..منكم أحيّ أنا !!!؟
صُدم الولد..صاحوا الهناك..
وين المحامي.؟.يا عم نبيل..
افتح بلاغات التحرش عننا
يا ود أديب
بسراع لقاهم صوت جميل
لمحامي ..انساني ونبيل..
بس لحظة خليكم معاي..
قدامي طلبة وطالبات
إتفصلوا شان إتظاهروا
قبال يكملوا دهشتم..
سمعوا العساكر خشوا والعالم سكات..
شالوا الملف..ساقوا السكرتيرة وكمان
قبضوا الوليدات والبنات..
هستيريا لمت في العيال..
الخط قفل ..من تاني قام رن الجرس
أنا من أديس( كهربتنا..)
قبال يتم..
الود خلاص كان اتحمق
كسر الجلاكسي على الربيكا وشال حجر
بي جرية واحدة ولاقى عربية الكجر
فك الحجر..
جاتو الرصاصة وشقت الصدر الصغير
واتمزق القلب الكبير..
يا للأسف..والحسرة.. قد مات الولد..
ضاع الولد
الأمة صرخت صرختين
ومعاها بكية وبكيتين
في الدافنة خطبة وخطبتين
بالحسرة والخطو المكبل والتقيل رجعوا البيوت..
وناموا والتيار قطع
عاشوا الكوابيس ..ليها كانوا استسلموا
في اللحظة ديك
في الحلة كان بعض الوليدات الكبار
ما شافوا نوم ..من منظر الولد الفنار
اتافقوا..اتعاهدوا..ما يضوقوا راحة
ولا هَنا..لو ما الشوارع ولعت..
حلفوا اليمين ياخدوه تار
رجعوا البيوت بي نشوة والخطو الرشيق..
وناموا..والأحلام عريضة..
وقاموا.......
..................
والتيار رجع

معمر حسن محمد نور
[email protected]
7/ مايو /2013

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2099

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1457078 [سوداني]
3.25/5 (3 صوت)

05-08-2016 12:06 AM
رائعة… تضحك… تبكي…بل تفطر القلب. ليتك لم تقتل البطل، فالواقع قاسي بما فيه الكفاية، فاهدونا بعضا من امل في عرصات الفن والادب بالله عليكم يا شعراء بلادي!


معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة