05-09-2016 10:35 AM

باسكال بونيفاس والمثقفون المزيفون
يتناول باسكال في كتابه المثقفون المزيفون بعض الإعلاميين الذين صنع الإعلام مجدهم من خلال اللعب على الأوتار الثلاثة : معاداة السامية، الإرهاب الإسلامي، الوقوف مع إسرائيل.
إن باسكال يكشف زيف هؤلاء ، أي زيفهم الأخلاقي وتلونهم بحسب المرحلة للوصول إلى القمة ، كما أنه يكشف عن السيطرة الإسرائيلية على السياسة الفرنسية وخاصة السياسة الإعلامية ، ويقف باسكال بشدة مع الحقوق الفلسطينية.
لقد بدا لي باسكال رجلا أخلاقيا بشدة ، وهو ما أدى إلى فصله من الحزب الذي ينتمي إليه بل وإلى جره إلى المحاكم والمحاصرة الإعلامية. إن باسكال يقف بقيمه فقط كالسيف الممتشق مضحيا بكل ما يمكن أن يبحث عنه إعلامي شاب من مجد ، وأمثال باسكال قلة في هذا العالم. إنني لا أقول بأن باسكال مخطئ في فهمه للعالم وأن صمويل هنتجتون أكثر وعيا بحقيقة قانون الغاب الذي نعيش فيه ، لا أقول ذلك ﻷن الصواب نسبي وكذلك الخطأ. إن قناعاتنا هي ما تحدد ما هو صائب مما هو خاطئ ، ولباسكال قناعاته ، ولكن ما أراه هو أن باسكال يسير فوق الجمر ويتعرى من كل حماية لمستقبله المهني والإعلامي ، ويعد كتابه (مثقفون مزيفون) صرخة نهائية ومحتضرة في ظل زخم من صراخ الأصوات الأخرى المناوئة وسيادتها علوا وإمكانية على صرخة باسكال.
ثم ماذا؟ مالذي وصل إليه باسكال؟
لقد خاض كثيرون من قبل هذه المعركة الخاسرة في أوروبا في مواجهة اللوبي الصهيوني. أعتقد أن النتيجة ليست هزيمة لباسكال بل نصر له ولكن على أضيق نطاق ، صحيح أنه تعرى تماما وصحيح أن اربعة عشر دار نشر رفضت نشر كتابه هذا خوفا من اتهامها بمعادات السامية ، لكن باسكال اليوم سيعد بعد عشرات السنين أول من بذر بذور التنوير الحديث في الشعب الغرنسي عن حقائق يخفيها الإعلام الموجه عن الشعب الفرنسي ، المحكوم بسيطرة صهيونية على أغلب الأقلام الصحفية والأصوات الإعلامية.
ربما سيكون نطاق التنوير ضيقا لفرد أو فردين أو عشرة أو حتى مائة ألف ولكن بعد عقود من الآن -وبعد أن تنتقل روح باسكال إلى السماء- سوف تنفض الأجيال القادمة التراب عن مؤلفه هذا وتستعين به كموجه نحو بناء القيم الأخلاقية ودعم حقوق المستضعفين وبناء المفاهيم الحرة.
إن باسكال اليوم يخوض ضد التيار ، وربما يصل إلى الشاطئ-رغم أن هذا مستبعد- وربما لن يصل الآن ، ولكن أفكاره هي التي ستصل ولو بعد حين ، إنه انتصار المهزومين.

9مايو2015

amallaw@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1423

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.أمل الكردفاني
د.أمل الكردفاني

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة