05-09-2016 09:38 AM


قتلوا وفصلوا وعذبوا وشردوا وضاع مستقبلهم وما زالت المعارضة تصدر البيانات. منذ بداية الهجمة على طلاب دارفور قبل ثلاثة سنوات وموت الشهداء في سبتمبر وموت الطلاب في التظاهرات أو في المعتقلات منظمين في أحزاب أو غير منظمين ولا نزال لا نسمع سوى البيانات من معارضة العجز والعجائز. ان هؤلاء الطلاب الذين استشهدوا وهم لا يزالون تحت العشرين عاشوا وماتوا وهم يدفعون ثمن عجز هذه المعارضة عن إزاحة هذا النظام الذي حطم امال آباءهم وطردهم وشردهم، ولكنهم صبروا وكدحوا من أجل أبناءهم. حتى أتت رصاصات الغدر لتحرق قلوب هؤلاء الآباء وتجبرهم على دفن أبناءهم ودفن سنوات شقائهم عليهم معهم.

إلى متى هذا العجز وهذا الصمت، حتى متى يقف الطلاب في المقدمة يتلقون الرصاص وسياط الجلادين نيابة عن هذه المعارضة المريضة الراقدة في أسرة الموت ولكنها تأبى أن تموت، أو تعترف بأنها غير قادرة على القيام بدورها الواجب عليها منذ أن حل على بلدنا وباء الإنقاذ قبل قرابة الثلاثين عاما. ان هؤلاء الصغار الشجعان الصامدين والذين يضحون بحياتهم الفتية والتي لم يروا فيها يوما جيدا في ظل هذا النظام، لم يأخذوا شجاعتهم استلهاما لبطولات المعارضة ، بل ان كرههم لما ولدوا عليه ووجدوا أهلهم ووطنهم يعانونه. ورغبة حقيقية منهم في تغيير حياتهم التي لم تبدأ بعد ولكنهم مجبرين على القتال من أجلها الان حتى يجدوا لأنفسهم مساحة من حرية يمارسون فيها حقهم الطبيعي في الوجود بكرامة . انهم يخجلون آبائهم ويخجلوننا جميعا لأن الوالد هو الذي يجب أن يعد الحاضر ليضمن مستقبل أبنائه ولكن هذا الجيل عليه أن يقاتل وحده وان يفعل كل شيء بنفسه ولنفسه. وفي ظل فقر مدقع يخرج الطلاب للعمل في الركشات والأمجاد والورنيش سدا للرمق ، يواصل هذا الجيل وبشجاعة العيش في هذا الإرث التاريخي من الخذلان المستمر لأحلام هذا الشعب وهذا الوطن من معارضته ومثقفيه، وكل من أتيحت له الفرصة لقيادته.
أين هذه المعارضة والطلاب يعتقلون ويقتلون ويتهمون بالقتل وهم القتلى؟ أين تحالفات برلين وباريس وإعلانات ونداءات السودان؟ اي نداء أقوى من صرخات الطالبات اليافعات في غياهب المعتقلات، واي النداءات أقوى من صرخات ام الشهيد التي تطالب بثار ابنها؟ اننا نسمع عن الاتفاق كل يوم على إسقاط النظام، ولكننا لمن نسمع يوما عن كيفية هذا الإسقاط، لم يقولوا ابدا في بياناتهم سوى عبارات عامة وجوفاء عن التنسيق الذي لا نعلم أين هو؟ لماذا لا يقيم كل رئيس حزب وأعضاء حزبه صيوانا واعتصاما في دور أحزابهم بل وأمام منازل رموزهم السياسية، لم ينتظرون النقابات؟ لا توجد نقابات فلا تتحججوا بالمستحيل وتستدعوا الماضيكم، لماذا لا يتوقف عضوية كل حزب ويقرروا العصيان المدني، التاجر والمدرس والطبيب، ام هي الخشية من فقد الوظائف؟ لقد فقد الطلاب مستقبلهم وهم مستقبل هذه البلاد وما أنتم أيها السياسيون سوى ماضيها، والذي سينتهي قريبا جدا، لأن التغيير القادم لن يرحمكم ولن ينسى مواقفكم المتواهنة أن لم تغيروها الان. ان كانت انتفاضة محمية بالسلاح فلتكن محمية فعلا بالسلاح ولكي يتم التنسيق مع الحركات فعليا وعلى الأرض وتقوم بدورها للدفاع عن المتظاهرين وعن الشعب وعن الطلاب وان كانت سلمية فلتكن سلمية ويستعد كل للتضحية بحياته ومستقبله كما يفعل هؤلاء الطلاب.
ان محمد الصادق و أبوبكر الصديق ليسوا القرشي، ولن يكونوا ابدا، انهم صفحة جديدة من تاريخ هذا الوطن؛ كتبوها بدمائهم ويواصل كتابتها زملائهم وزميلاتهم الطلاب الذين تخجلنا شجاعتهم كل يوم، واولئك الذين طردوا من الداخليات وذهبوا بلا مأوى وتعطلت دراستهم، لا يجب أن تفتح البيوت لاستقبالهم، بل يجب أن تفتح البيوت للخروج معهم للشوارع والتضامن معهم فيها وابي داخل البيوت. كفانا احتماءا بالبيوت والبيوتات وأصحابها ، فما أورثنا الاعتماد على تلك الجدران المتساوية سوى الهلاك الذي يبدو وشيكا أن لم يتغير الوضع اليوم وليس غدا. ، وايضا القادة اما ان تكونوا قادة كما تدعون وتكونوا في قلب المعركة أو أصمتوا واتركوا الطلاب لمعاركهم هم ادري بشعابها.

[email protected]





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2231

خدمات المحتوى


التعليقات
#1458919 [محمد العربي]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2016 06:59 AM
السؤال الكبير ولماذا يموت الطلاب ؟؟؟؟؟؟ خلوا عندكم زرة رجولة وقولوا للحكومة لماذا تقتل الطلاب ؟؟؟
ثم من الذي قال ان الطلاب ليسو بمعارضين كلنا تخرجنا من الجامعات وكنا معارضين لكل ماهو غير انساني ..معارضين للتهميش .... للسرقة ...للمحسوبية ....للعيش الكريم ......
غريبة هل انتم صحفيون بحق ام مطبلين ..
اعوذ بالله منكم


#1458549 [hamdan]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2016 12:10 PM
من المحزن حقا أن تحتمي المعرضة بطلاب الجامعات الذين تنتظرهم أسرهم لعوضوهم سنوات إنتظار تخرجهم. المعارضة وقادتها ينعمون في بيوتهم آمنين ويصدرون البيانات الجوفء ويحرضون الطلاب لمواجهة السلطة بشرطتها وأمنها وهم عزل إلا من إيمانهم بحق شعبهم أن يحيا حياة كريمة. في بعض الجامعات يتمتع الطلاب بقدر من حرية التعبير فيقيمون مخاطباتهمويعبرون عن رؤاهم


#1458361 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2016 07:35 AM
أنا أستغرب من بعض المعلقين من أمثال "سوداني" و "أبو علي" الذين يقولون للناس لا تندفعوا بلا فهم .. وكأنهم هم أبو الفهامة ..!!
طيب إنت عايز تغير الحكومة كيف؟ .. بالرقيص .. بحكي قصص ود نفاش ؟؟
أظن عايزين يوم نكون نائمين وكده نفتح ونجد الإنقاذ قد قام بتسليم البلد للمعارضة شاكراً مقدراً لصبرهم وتحملهم لعذاباتهم التي تسبب بها الإنقاذ نفسه!!

كلام كلو جبن وخوف من الموت الذي هو آتيكم "ولو كنتم في برج مشيدة" .. جبن في ثوب الكياسة والذكاء والشطارة!!! وهو في حقيقته تخذيل في تخذيل ..

حسبنا الله ونعم الوكيل .. ولا حوله ولا قوة إلا بالله ..


#1458260 [ahmed ali]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2016 04:52 AM
عثما نواي
ماذا تقصد بالمعارضة قف
الطلبة جزء أصيل من المعارضة قف
الطلبة منتمون لأحزاب سياسي قف
لم ننادي بتجيش الشعب لنفس السبب الذي بموجبه لم تنضم أنت للمقاومة المسلحة قف
الوقت وقت عمل لبناء المقاومة ولا مكان للمندسين قف


#1457890 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2016 12:35 PM
الناس بتخرج للشارع عندما تضيق بها لقمة العيش ةالحياة الكريمة فمعظم الذين يخرجون لا يسألون عن ديمقراطية وحقوق انسان وهذه الخزعبلات التى يتحدث بها المعارضون ويظل زعماء الاحزاب فى مخابئهم ويدفعون الطلاب والغبش للموت ثم ياتو هم ويحولوا مسار النتيجة لصالحهم ن كما الكيزان الذين دفعو الناس للجهاد والعمليات ثم باعوهم بثمن بخس - انا اقول للطلاب لا تتعبوا اهليكم امهاتكم وابواتكم - هذه الاحزاب الرخيصة تحتاج الى قميص عامر تحمله او قرشى مزيف تسترد به سلطتها التى لم تستطع حمايتها كونوا واعين لا تندفعوا بلا فهم


#1457848 [بجا حديد]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2016 11:38 AM
يا نواي عهدناك كاتبا ثوريا ومحللا علمانيا متفائلا, اما هذه المقال تشاؤمي لابعد الحدود. تاكد وكما قلت ان طلابنا يسجلون صفحة جديدة من تاريخ هذا الوطن؛ كتبوها بدمائهم ويواصل كتابتها زملاؤهم وزميلاتهم والذين تخجلنا شجاعتهم كل يوم، واولئك الذين طردوا من الداخليات وذهبوا بلا مأوى وتعطلت دراستهم.
طالما طلابنا يحملون شعلة الثورة عالية فان النصر قادم, وغدا تخرج معهم الجماهير الثائرة لاكتساح النظام الفسد والرمي به في مزبلة التاريخ.
تحالفات برلين وباريس وإعلانات ونداءات السودان شئ مجوبك, تلم كل من هب ودب, هي بعيدة عن تطلعات الطلاب والثوريين الحقيقيين. هي تضم رموز اقصي اليمين وقيادات اكل عليها الدهر وشرب. هم يريدون تغيير حاكم باخر ليمارسوا سياستهم القديمة التي خربت البلد.
يجب فرز الكيمان بين اقصي اليمين واصحاب القضية الحقيقية.


#1457783 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2016 10:08 AM
المعارضة لاتتهوّر بدفع الناس في العراء لمواجهة الرصاص (تذكّر سبتمبر)
كلّ شيء مرتّب له وممنهج ، وكلّ يوم الشارع يتوحّد أكثر والنظام يتهاوى
تمعّن في هذا الهلع والإرتباك والتصريحات المتضاربة ، والنصر للشعوب


عثمان نواى
عثمان نواى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة